أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - كيف تتفاعل مورثات وخلايا البدن مع المؤثرات البيئية؟














المزيد.....

كيف تتفاعل مورثات وخلايا البدن مع المؤثرات البيئية؟


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7073 - 2021 / 11 / 10 - 13:53
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في مركز التثقيف الصحي المستمر في لندن.

مكّن التقدم في علم الأحياء الجزيئي الباحثين من النظر في التفاعلات الفعلية بين العوامل البيئية والجينات المورثية. من المفيد أن نتذكر دائماً أن التفاعلات البيئية يمكن أن تكون خاصة بالتركيب الجيني الفريد للفرد إذ ليس كل من يتعرض لمواد كيميائية سامة من محيطه البيئي الحيوي يحدث في بدنه نفس التأثير الإمراضي.
بشكل عام، يمكن تقسيم التفاعلات بين العوامل البيئية والجينات إلى نوعين رئيسيين. النوع الأول هو التفاعلات التي تنطوي على ضرر جسدي فعلي على شكل طفرة في جين ما، مثل التغيرات المسرطنة التي يسببها التعرض المباشر للإشعاعات المؤينة والبنزين. والنوع الثاني يسمى عادةً التغييرات اللاجينية Epigenetic Changes التي تسببها العوامل البيئية الخارجية التي تدخل الخلايا وتوثر من خلالها على فعالية المفاتيح التي تعمل على تشغيل الجينات المختلفة وإيقافها أحياناً، والتي في بعض الأحيان تؤدي إلى تشغيلها بشكل مفرط وباستمرار. هذه العوامل البيئية الخارجية تسمى عادة «العوامل اللاجينية».
على سبيل المثال، يعتقد الباحثون بشدة بأن تدخين الأم عامل لاجيني مفرط الأهمية. فهناك علاقة معروفة بين بدانة الأطفال وتدخين الأم أثناء الحمل، لكن الآلية الدقيقة غير معروفة بعد. فنحن نعلم أن تدخين الأم يقيد تدفق الدم من الأم إلى المشيمة، وبالتالي يقلل من إمدادات الأكسجين والتغذية المتاحة للطفل النامي. ومن المعروف أيضاً أنه عندما لا يحصل الطفل النامي على ما يكفي من التغذية من أمه، يمكن للبيولوجيا البنيوية في خلايا الطفل أن تستجيب بتشغيل مفتاح جيني أو مجموعة من المفاتيح التي تدفع للطفل النامي إلى زيادة في التقاط السعرات الحرارية وتخزينها للنجاة من هذه المحنة. إذا توقف هذا المفتاح الجيني عند وضع التشغيل بعد الولادة، فقد يتسبب ذلك في استمرار تراكم السعرات الحرارية المتاحة على شكل دهون زائدة، مما يؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب والسكري مع نمو الطفل. أي أنه من خلال تقليل توافر التغذية للطفل النامي، من المحتمل جداً أن يؤدي تدخين الأم إلى آلية تكيفية جينية للبقاء على قيد الحياة تؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب ومرض السكري في السنوات اللاحقة.
علاوة على ذلك، هناك تغييرات لاجينية يمكن أن يكون لها آثار مدمرة على الجسم. على سبيل المثال، يمكن لمشتقات البلاستيك مثل الفثالات، والبيسفينول أ، والمواد الكيميائية الأخرى المسببة لاضطرابات الغدد الصماء أن تتلاعب بالمفاتيح الجينية التي تؤثر على الجهاز الدماغي والتناسلي للطفل النامي. إذ قد تتسبب مسارات الإشارات الهرمونية المشوشة في حدوث مشكلات في الهوية الجنسية في مرحلة الطفولة، ونقص الانتباه، والسلوكيات العدوانية، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الذكور البالغين، والعقم، والبلوغ المبكر، والعديد من المشكلات الأخرى داخل الجهاز التناسلي.
وتشمل الأمراض التي يُشتبه في تأثرها جزئياً بالتعرضات البيئية المبكرة خلال مراحل ما قبل الولادة والطفولة المبكرة للمواد السمية البيئية مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، والخرف، ومرض باركنسون، والسرطان. تمثل نظرية الأصول النمائية لأمراض البالغين امتداداً للملاحظات التاريخية التي أدلى بها البروفيسور ديفيد باركر وزملاؤه في جامعة ساوثهامبتون بالمملكة المتحدة، والذين وجدوا أن البيئة الغذائية قبل الولادة يمكن أن تؤثر على الصحة طوال فترة الحياة.
وإن زيادة معدلات الإصابة ببعض أنواع السرطان وكذلك مرض باركنسون ومرض الزهايمر هي مصدر قلق كبير لجميع الكوادر الصحية على المستوى الكوني. هذه المعدلات المتفاقمة بشكل سريع جداً لا يمكن أن تكون ذات أصل جيني محض هو عبارة عن خلل مورثي عفوي حدث خلال مراحل تخلق حيوات أولئك المصابين. حيث تثير النتائج احتمال أن يكون التعرض البيئي - بما في ذلك التعرض في حياة الجنين وما بعد الولادة مباشرة - مساهماً في قسط كبير من معدلات الإصابة بالأمراض غير السارية في حياة البالغين، وحتى في سن الشيخوخة القصوى.
تتمثل إحدى الآليات المحتملة التي تربط بين التعرض المبكر والتأثيرات المتأخرة في أن التعرض المبكر قد يبدأ سلسلة من التغييرات داخل الخلايا يمكن أن تؤدي في النهاية إلى ورم خبيث أو يمكن أن تقلل عدد الخلايا العصبية في المناطق الحرجة من الدماغ إلى مستويات أقل من تلك المطلوبة للحفاظ على الوظيفة لمواجهة التقدم في السن. قد تتم بعض هذه التغييرات بسبب التعديل اللاجيني Epigenetic Change للتعبير الجيني بواسطة المواد الكيميائية السامة الذي أشرنا إلى آليته أعلاه، أو من خلال التعرضات البيئية لمواد السمية تحدث فعلاً تخريبياً داخل خلايا البدن بطرائق أخرى مثل إحداث تشوهات بنيوية في وظيفة الخلايا سواء عبر إحداث طفرة مورثية في إحدى الخلايا أو في إعاقة وظيفية بعض الخلايا كما في تراكم مركبات البلاستيك الصِغَرِيَّة في النوى القاعدية والجسم المخطط في الدماغ عند مرضى ألزهايمر بمستويات أكثر بكثير من أقرانهم غير المصابين بذلك المرض.



#مصعب_قاسم_عزاوي (هاشتاغ)       Mousab_Kassem_Azzawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إرهاصات ومفاعيل حرب الخليج الأولى
- مفاعيل الضغط والتوتر النفسي على الصحة العقلية والبدنية
- عوار الأمم المتحدة والقانون الدولي
- مفاتيح جوهرية لترقية الصحة
- جرائم الإبادة الجماعية
- الميل الطبيعي للسَّلْمِ والسلام
- هل الأدمغة الأكبر حجماً أكثر ذكاءً؟
- الحروب والخلافات البينية العربية
- سبل التكيف المثلى مع شيخوخة الجسد
- مفاعيل النظام العالمي الأشوه
- دور السموم البيئية في سُعَارِ الوباء الكوني لبدانة الأطفال
- العرب ولعنة النفط
- آفاق الإعلام البديل
- نسق الاتحاد الأوربي وترياق الفوات العربي
- مقاربة نقدية لطوفان الإدمان على المخدرات
- الفُصام والاكتئاب وخلل الكيمياء العصبية الدماغية
- بصدد ملامح العقد الاجتماعي والمجتمع المنشودين
- هل يمكننا مقاومة الشيخوخة؟
- بصدد التفارق بين المثقف والكاتب
- ما هو العقل البشري؟


المزيد.....




- بوتين يوقع مرسومًا لمنح الجنسية الروسية لسكان المناطق الأوكر ...
- إيران وروسيا ترغبان بتعزيز التعاون في مجالي الطاقة والتجارة ...
- أفغانستان.. مقتل 9 أشخاص على الأقل في تفجير استهدف 3 حافلات ...
- -سأبيع أسلحة-.. وزير الخارجية الأوكراني يختار وظيفة جديدة
- فلسطين وأوكرانيا.. هل انكشفت ازدواجية الغرب؟
- روسيا وأوكرانيا: بوتين يوقع مرسوما -يسهل- منح الجنسية الروسي ...
- القضاء الفرنسي يحاكم 6 أشخاص بتهمة التنمر الالكتروني ضد ميلا ...
- حفل موسيقي لأوركسترا إسرائيلية بأهرامات الجيزة يثير حفيظة ال ...
- النرويج تحذّر مواطنيها من السفر إلى العراق
- سفيرة واشنطن الجديدة: العراق أولويتنا وحجر زاوية الاستقرار ا ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - كيف تتفاعل مورثات وخلايا البدن مع المؤثرات البيئية؟