أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصعب قاسم عزاوي - جرائم الإبادة الجماعية














المزيد.....

جرائم الإبادة الجماعية


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7060 - 2021 / 10 / 28 - 17:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حوار أجراه فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع في لندن مع مصعب قاسم عزاوي.

فريق دار الأكاديمية: تحدثت في غير مرة وكتبت في غير موضع، مشيراً إلى جرائم الإبادة الجماعية التي حصلت بحق الأرمن إبان الحرب العالمية الأولى، فهل يمكن معرفة سبب اهتمامك الدؤوب بالتعريف بمجزرة الشعب الأرمني خصوصاً؟

مصعب قاسم عزاوي: اهتمامي بكشف وتوصيف الحقائق كما هي فيما يتعلق بمجزرة الشعب الأرمني في العام 1915، لا يختلف كثيراً عن اهتمامي بكشف ورتق ثقوب الذاكرة التاريخية الإنسانية المهترئة التي يتسرب منها كل شيء لا يتماشى مع مصالح السادة الأقوياء والفئات المهيمنة على السواد الأعظم من بني البشر المفقرين المستضعفين.
والحقيقة أنني أنظر إلى الشعوب المظلومة بنفس المعيار، ولا أرى كثير فرق بين إبادة جماعية حدثت للشعب الأرمني المظلوم، أو تلك التي حدثت للمقهورين من غجر القارة الأوربية، الذين يعرفون بشعب «روما»، وأصلهم القديم يعود إلى بلاد السند وشبه القارة الهندية، والذين حلوا على القارة الأوربية إبان توسع الإمبراطورية التي أسسها الإسكندر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد، وهم الشعب الذي تعرض إلى مجزرة شنيعة لا تختلف في مستوى بشاعتها وحجمها المهول عن ذلك الذي تعرض له يهود القارة الأوربية إبان تغول الوحش النازي -الفاشي عليها.
وهو نفس الالتزام بإنصاف المظلومين الذي تعرضوا للإبادة جماعية، يستدعي الالتفات بنفس الدرجة إلى جرائم الإبادة الجماعية التي تعرض لها المظلومون في غير موضع من أرجاء الأرضين، سواء كان ذلك إبادة جماعية للمستضعفين من الأكراد على يد نظام صدام حسين أو الأتراك، أو الإبادة الممنهجة والتطهير العرقي لشرائح واسعة من أبناء الشعب السوري في مجزرة حماة في العام 1982 واستنساخاتها الشمشونية بدءاً من العام 2011 والتي لما تنته بعد، وكل إبادة للبشر المقهورين المستضعفين المفقرين كما كان في صبرا و شاتيلا أو تل الزعتر أو أيلول الأسود، وصولاً إلى إبادة الروهينجا في ميانمار، والإيجور في تركستان الشرقية، ومروراً بجرائم الإبادة الجماعية التي حدثت في إندونيسيا وتيمور الشرقية، وتلك التي حدثت في غير موضع من أمريكا اللاتينية كما كان الحال في تشيلي في العام 1976.
وخلاصة القول بأن واجب كشف اللثام وإظهار الحقائق بشكلها المنقى من تورية وتزويق الأقوياء المنتصرين على ضعف دماء المستضعفين وعيونهم التي لا تستطيع مقاومة مخارزهم واجب وفرض أخلاقي لا بد على كل قادر على القيام به عدم التأخر عنه، وإلا كان شيطاناً أخرس بامتياز.
ومن ناحية أخرى لا بد من التركيز على أهمية إبراز فظائع ما حدث من مجازر ضد الشعب الأرمني وغيره من شعوب العالم، لمواجهة احتكار آلة الإعلام المتسيدة كونياً للحق الحصري في الحديث عن الإبادة الجماعية الوحيدة التي لم تتسرب من شقوق غربال الحقائق التاريخية التي تستعمله لفرز ما هو جدير بالتغطية الإعلامية عن ذلك الذي لا يستحق سوى التسرب من شقوق ذلك الغربال إلى «مزبلة التاريخ» حسب ظنهم، واعتبار أن جريمة الإبادة الجماعية الوحيدة التي تستحق ذلك التوصيف هي جريمة حرق اليهود في محارق الغاز النازية إبان الحرب العالمية الثانية، والتي لا سواها مجزرة أو إبادة جماعية تستحق التغطية كذلك، وهو ما يستدعي استخدام فن الحذلقة اللغوية الذي يتقنه «وعاظ السلاطين» كما هو الحال بالنسبة «لمرتزقي الكتابة والإعلام» في توصيف كل المجازر وجرائم الإبادة الجماعية المهولة الأخرى غير تلك التي حصلت بحق اليهود، بأنها نزاعات وصراعات دموية يتساوى فيها القاتل مع الضحية، والظالم مع المظلوم.
ومن ناحية أخرى لا بد من نزع صفة الرتبة الحجمية في توصيف أي جريمة إبادة جماعية بحق أي مجموعة بشرية، والتي تعتبر أن إبادة مائتي ألف من البشر أكثر شناعة من إبادة مئة ألف منهم على سبيل المثال. إذ أن ذلك المنطق الحجمي منطق متهافت في جوهره يتفارق مع حقيقة أن بشاعة المجازر وعملية قتل أي إنسان تفصح عن أس بشاعتها من الناحية الأخلاقية في إزهاقها روحاً وإنساناً ذي أحلام وطموحات وتاريخ وآمال وأحباب يعيش من أجلهم، ويترحون لفقده ككل إنسان على وجه المعمورة، وهو ما يستدعي إعادة النظر بمفهوم المجازر الجماعية عبر إعادة الاعتبار إليها بكونها جرائم نالت من بشر من لحم ودم، مثلنا ومثل من سوف يأتون من بعدنا، وهي ليست مجرد أعداد وأرقام، الأكبر منها أكثر قيمة ويستحق الاعتداد به أكثر، وهي ليست مجرد أحداث تاريخية يمكن النظر إليها ببرود كما لو أنها حدث عابر، فهي جرائم شنيعة تمت في ظروف معينة، قادت وأفضت إلى الواقع الراهن الذي نعيشه بكل تناقضاته واختلالاته، وأن عدم مواجهة تلك الجرائم بذلك المنظار التاريخي، لتفكيك مفاعيلها الراهنة التي لا زالت مرتبطة بها، وتعيد إنتاج ارتدادات تلك المجازر والجرائم في وجدان أخلاف المجرمين والمظلومين على حد سواء، والذي ينظر كل منهم إلى تلك الجرائم بطريقة ذاتية محضة لا تسهم في تحقيق نموذج من الاعتراف بالخطيئة أينما حدثت تاريخياً في مقدمة لأجل تحقيق شكل من المصالحة الضرورية بين أبناء الجنس البشري إن كان مقدراً لذلك الجنس الاستمرار في نموذج حياته المعاصرة، وعدم النكوص عنها إلى مرحلة من حياة الشتات والهروب من كارثة للوقوع في أخرى أقله بسبب مفاعيل الكارثة البيئية المحدقة ببني البشر، والتي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من تحققها الذي لا عودة منه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الميل الطبيعي للسَّلْمِ والسلام
- هل الأدمغة الأكبر حجماً أكثر ذكاءً؟
- الحروب والخلافات البينية العربية
- سبل التكيف المثلى مع شيخوخة الجسد
- مفاعيل النظام العالمي الأشوه
- دور السموم البيئية في سُعَارِ الوباء الكوني لبدانة الأطفال
- العرب ولعنة النفط
- آفاق الإعلام البديل
- نسق الاتحاد الأوربي وترياق الفوات العربي
- مقاربة نقدية لطوفان الإدمان على المخدرات
- الفُصام والاكتئاب وخلل الكيمياء العصبية الدماغية
- بصدد ملامح العقد الاجتماعي والمجتمع المنشودين
- هل يمكننا مقاومة الشيخوخة؟
- بصدد التفارق بين المثقف والكاتب
- ما هو العقل البشري؟
- مفاعيل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في المجتمعات النامية
- بصدد المجتمعية وتداعي الاتحاد السوفييتي
- خلبية مشعر إجمالي الدخل القومي
- تلاوين ومفاعيل المساعدات للدول النامية
- ثقافة الفندق الكوني والاقتراض من المستقبل


المزيد.....




- روسيا تحشد 175 ألف جندي على حدود أوكرانيا.. هل بات الغزو وشي ...
- كيف يمكن أن يساعدك العلاج المعرفي السلوكي في تقليل التوتر؟
- أفغانستان تحت حكم طالبان: أمريكا وحلفاؤها يحذرون الحركة من ا ...
- هل يسعى ماكرون إلى تحسين صورة السعودية وحل محل واشنطن في الم ...
- عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان
- الشرطة التركية تعلن إحباط محاولة لاغتيال أردوغان
- تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم
- وسائل إعلام إيرانية: طحنون بن زايد في زيارة نادرة لطهران
- حادث سير يتحول إلى -مهرجان ألعاب نارية-
- كورونا في روسيا.. أدنى عدد وفيات يومية منذ شهر


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصعب قاسم عزاوي - جرائم الإبادة الجماعية