أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - أحد أهمّ ميزات الفلسفة الكونية العزيزية:














المزيد.....

أحد أهمّ ميزات الفلسفة الكونية العزيزية:


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7071 - 2021 / 11 / 8 - 20:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أعزائي الكرام المشرفين على الحوار المتمدن .. سلام عليكم .. طبتم و طابت أوقاتكم بكل خير .. أرجو نشر المقال التالي بدل المقال الذي أرسلته قبل نصف ساعة لفقدانه للروابط الهامة .. و قد أضفتها هنا مع الشكر:

أحد أهمّ ميّزات ألفلسفة آلكونيّة آلعزيزيّة:
من أهمّ ميزات الفلسفة الكونية العزيزية التي تمثل (المرحلة السابعة) و الأخيرة بعد ستة مراحل فلسفية مرّ بها الفكر الأنسانيّ الذي بدأ من عهد اليونان القديم حين ‏‏بدأت الحضارة عندما قام رجلٌ غاضب و لأوّل مرّة إلقاء كلمة بدلاً من حجر .. و هي(الفلسفة الكونية) التي إعتمدت على العقل الباطن لتقرير القواعد الفلسفيّة و المبادئ الكونية لتأمين إتصال المخلوق بآلوجود و آلكون كله بلا إنقطاع لتكون ختاماً للفلسفة - و أهم مميّزاتها آلرّئيسية, هي:
ألتأكيد على آلتخلص من الحالة البشريّة - التي تعادل الحالة الحيوانيّة تماماً و آلسّعي للأنتقال إلى فضاء آخر أرحب لإنماء الجوانب ألرّوحيّة و الإنسانيّة لتحقيق الحالة الآدميّة - أيّ التواضع - في وجود الأنسان للأستعداد بعد رياضات مُعيّنة لبناء (الحضارة الكونيّة) المفقودة على آلأرض اليوم رغم مرور 14,5 مليار سنة على الوجود و أكثر من 10 آلاف سنة على وجود نسلنا - بدل الحضارة الماديّة - الحيوانية ألقائمة(1) والمنتشرة بكلّ الأرض إلاّ بلادنا .. فهي الوحيدة المحرومة من آلأثنان, أيّ (الحضارة) و (المدنيّة)!؟
رغم إننا أبدعنا و ملكنا ألمنهج الإلهي و المواصفات و المؤهلات اللازمة للتقدم المادي على الأقل قبل كلّ العالم (المتمدن) المعاصر الذي إستغلّ مناهجنا البيانيّة الواضحة و السّلسة التي إعتمدت (الأرقام الهندسيّة) كأساس للبايندري لصناعة (الكومبيوتر)(2), و هكذا بسطت فلسفتنا الكونية الأمور من دون تعقيد أو الحاجة إلى اللجوء لقواميس اللغات و الفلسفة و المعاجم القديمة و الحديثة .. فالسهل البسيط المُمتنع يشقّ طريقه عبر آلقلب و الرّوح و الإحساس مهما كانت المادة المطروحة معقّدة و جافة .. حتى إنّ أصحاب الضمائر الناقدة و الحاقدة التي تبحث عن الشوائب في ظلال المطروحات تنساق مع طرحها( أيّ مع الفلسفة الكونيّة)!
و هناك فرق كبير بين ناقد و حاقد كما يقولون .. خصوصاً في زمن الظلم والفساد وآلجّهل الذي عمّمته آلدّيانات التقليدية و آلأحزاب المتحجرة اللاهثة وراء الحرام و القنص عبر تحاصص حقوق الفقراء لتعميق الطبقية و الظلم بعد غياب القيم الكونيّة في مناهجهم إلى جانب موت الوجدان وحلول العنف والكراهيّة بسبب لقمة الحرام التي ذابت مع خلايا أجسادهم الحيوانيّة فسحقت الفقراء والمحتاجين!
و مراتب ألفكر ألمعرفيّ - ألكونيّ في آلفلسفة الكونية العزيزيّة(3) - هي:
قارئ - مُثقف - كاتب - مفكر - فيلسوف - فيلسوف كونيّ - عارف حكيم.
فعليك يا عزيزي معرفة صفات وخصوصيات كلّ مرحلة وكيفيّة تحقيقها لنيل ألحكمة في نهاية المطاف للوصال مع المعشوق ألحقيقي.
العارف ألحكيم : عزيز حميد مجيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) نعتقد بأنّ الحضارة الماديّة - ألمَدنيّة لوحدها - حتى لو كنت يا عزيزي تملك وسطها قصراً مُشيّدأً من آلمرمر و الياقوت و الزّمرد و الحرس و الثّمر و النعم مع الحور العين و الغلمان لا يُمكن أن تحقق بها رسالتك التي وجدت لأجلها, لأنها لا تحقق لوحدها سعادتك و هدف وجودك مهما كانت الحياة من حولك (نانويّة) و مُتقدّمة بل لا بُد من وجود القيم الكونيّة ألعزيزيّة بجانبها مع أساس بنيانها, و هو (التواضع مع الأدب) والذي لا يتحقّق إلّأ بقتل الذّات - لأنّ التواضع و المحبة إلى جانب المدنية و آلرّفاه تسبّب الوئام و نشر آلأمن و السلام و آلإيثار, و عندها تستحقّ أن تعيش و تتفاعل مع هذه الحياة و التنعم بخيراتها و بآلتالي تحقيق الهدف المنشود عبر خدمة الناس و الأنتاج بغزارة و كرامة و عزّة و حريّة كاملة بعيدة عن حرّية التعبد للحاكم و المسؤول و الوزير وصاحب العمل لراتب الحكومات أو القوى أو مساومة الأحزاب و القوى المسلحة العلنيّة و السّرية المتحاصصة التي تتحكم بمصير الناس عبر لقمة الخبز بل حتى بقدح الماء الذي تشربه, و بذلك تُحقق عمق ذاتك التي محوتها لأجل (المعشوق).
(2) لمعرفة التفاصيل : راجع: [الحضارة الإسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية] على الرابط التالي:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=260847
(3) للأطلاع على بعض ملامح و أطر الفلسفة الكونية العزيزية, يمكنكم ذلك من خلال الرابط أدناه:
https://www.noor-book.com/en/u/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A/books



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صباح ألكناني (ض. ر. ...بسوق الصفافير)!
- الله يُستر من الجايّات!
- دور الفلسفة الكونية في هداية العالم:
- أوّل عملية ناجحة ل (البشر ألمُتخنزر)
- إقتراح هام لحكومة تيار آل الصدر الوطنية الغير التحاصصية:
- بعد فوزكم أيها الصدريون؛ طبقوا المواصفات التالية لتفلحوا:
- لا يستقيم الوضع ما لم يُبدّل ألعراقي دِينهُ!؟
- ألعراق محطة لتعبئة الوقود
- لم يبق للعراق حتى الإسم!ّ
- ألعراق يحترق .. ما لم يُحاكم آلأحزاب!؟
- ألعراق يحترق ما لم يُحاكم لأحزاب!؟
- أيّها آلمُقتدى؛ هذا الميدان و أنتَ آلحميدان :
- بلا عنوان ؛ للبطون الطاهرة
- عراق-الحضارات- يجهل حقوق الأنسان!
- لماذا عراق -ألحضارات- يجهل حقوق الأنسان؟
- حقوق آلكُورد فوقَ آلعراق
- تهديد الحشد للصدر و العراق على شفا الحرب الأهلية:
- ألعراق مُقَسّمٌ على أساسٍ طائفي و قوميّ: لذا لا خير فيه!
- لا خير في آلحكومة القادمة:
- ألقانون ألمفقود للإصلاح و التغيير:


المزيد.....




- عنصر بالحرس الوطني الأوكراني يفتح النار ويقتل 5 أشخاص شرق ال ...
- مشهد مثير للدهشة..الثلوج تعانق البحر الأبيض المتوسط في اليون ...
- هل ستدعم الصين روسيا في حال نشوب حرب؟
- دخول إسرائيلي مرتقب على خط الصراع في اليمن
- واشنطن تحذر من -مخاطر أمنية عالمية- لأي هجوم روسي محتمل على ...
- الجيش الأردني يعلن مقتل 27 مهرب مخدرات حاولوا التسلل من سوري ...
- إردوغان يتوعد صحافية تركية بالعقاب بعد اتهامها بإهانة الرئيس ...
- بعد بيونتيك- فايزر..موديرنا تبدأ تجارب على لقاح مضاد لأوميكر ...
- سوريا.. بدء عملية تسوية أوضاع سوريين ليوم واحد في درعا
- إصابة جنديين من الجيش الإسرائيلي على الحدود مع مصر


المزيد.....

- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي
- الفكرة التي أدلجت الإستبداد والقهر والإنتهاك / سامى لبيب
- العلم والخرافة او الأساطير! / طلال الربيعي
- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - أحد أهمّ ميزات الفلسفة الكونية العزيزية: