أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=737035

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سربند حبيب - لعبة الحبار (Squid Game): سيكولوجية البقاء بمصيدة الفقر في ألعاب الموت














المزيد.....

لعبة الحبار (Squid Game): سيكولوجية البقاء بمصيدة الفقر في ألعاب الموت


سربند حبيب
قاص وباحث

(Serbend Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7071 - 2021 / 11 / 8 - 00:34
المحور: الادب والفن
    


هل يدفعنا الفقر للتخلي عن أروحانا بكل سهولة، أم يدفعنا الثراء الفاحش للتلذذ والاستمتاع بتعذيب الآخر؟ في المقابل هل باتت الإنسانية يوتيوبيا ضائعة في عصرنا الحال، أم أصبح التقدم والتطور العلمي نقمة يعاني منه الانسان نفسه؟ ثم إلى متى سيبقى الإنسان مشكلة على أخيه الانسان؟ ألم يحن زمن السلام والوئام أم إن العالم بتطوره متجهاً نحو القيامة...؟
أسئلة كثيرة يطرحه المسلسل الكوري لعبة الحبار ""Squid Game، الذي أنتجته منصة Netflix، كتبه وأخرجه المخرج السينمائي الكوري (هوانغ دونغ هيوك) بطولة (لي جونغ-جاي وبارك هاي سو وواي هاي-جون).
الكثير من صناع الافلام (السينمائية – التلفزيونية) تطرقوا في أعمالهم إلى قضية انحلال الخلقي نتيجة تفشي الحروب والأوبئة في عصرنا الحالي بعد تلاشي القيم الأخلاقية والاجتماعية، والامتثال للقيم الإنسانية الحميدة، حيث نرى الكثير من الفلاسفة والكتّاب والمخرجين دعوا إلى فكرة اضمار صوت الغريزة والانصات لصوت العقل والتصرف وفق ما يمليه عليك الواجب الأخلاقي وليس الاندفاعات الجسمانية العمياء.
المسلسل من نوع النجاة والبقاء على قيد الحياة، تدور أحداثه حول مجموعة من الأشخاص يشاركون في سلسلة من الألعاب الغامضة للفوز بجائزة مالية ضخمة تبلغ قيمتها 45.6 مليار وون، أي ما يعادل «38.5 مليون دولار أمريكي»، بسبب معاناتهم وفشلهم في الحياة اليومية، حيث يعانون من ضائقات مالية حادة، وللتخلص من هذه الأزمة قبلوا الدعوة من رجل غريب للمشاركة في هذه الألعاب والفوز بالجائزة.
٤٥٦ شخصاً يقبلون الدعوة، يتم أخذهم إلى مكان مجهول بعد تخديرهم وحبسهم هناك، في الوقت الذي كانوا يعتقدون بأن اللعبة مجرد فوز أو خسارة، لكنهم يجدون أنفسهم في منعطف خطير، فالخسارة هنا تعني الموت.
يجسد العمل مقولة الفيلسوف الإنجليزي توماس هوبز (هل الإنسان حقاً ذئب لأخيه الإنسان؟)، فمن خلال التنافس في الألعاب نجد كمية العنف الهائل والصراع من أجل البقاء، فعلاقة الأنا مع الآخر في ذاك المضمار تقوم على أساس غريزي دافعه البقاء فقط حيث يظهر الحيوان الدفين في نفس الإنسان بقوة وتغيب الإنسانية والقيم الأخلاقية التي تجعل من الإنسان إنساناً حقاً.
تتجرد تلك الألعاب من روحها البريئة والمنافسة الممتعة العادلة، فتظهر الجانب الحيواني فيها والصراع الدموي فقط من أجل الحصول على الجائزة.
كذلك ينطبق هنا قول بول سارتر: (الجحيم هو الآخرون)، فعندما يكون الآخر جحيماً حتماً ستكون هناك علاقات سلبية مصدرها الألم والشقاء والعذاب.
يسلط العمل الضوء على المجتمعات غير العادلة، تسودها قانون الغابة، ثمة شخصيات هامة في المسلسل تستمع بمشاهد القتل والدم هم أصحاب رؤوس الأموال الأقوياء الذين يتحكمون بعامة المجتمع وخاصة الطبقات الفقيرة، يتلعبون بهم ويتلذذون بقتلهم ويراهنون على سفك الدماء فقط من أجل إرضاء ساديتهم، بعد موت ذاك الإنسان في نفوسهم.
يبرز الألعاب فكرة انتشار العنف والخداع في المجتمعات الفقيرة التي تسودها قانون الغابة، حيث ينطبق منطق نيتشه هنا: إن معنى أن نعيش جوهرياً هو أن ننهب ونجرح ونعتدي على الضعيف والسيطرة على كل شيء بقوة، فلا مكان للضعيف هنا.
يبالغ العمل في طرحه السوداوية بانعدام إنسانية الإنسان، والأنانية المفرطة، فمهما كانت الحياة سوداء سيكون هناك البياض كعلامة) اليين واليانغ)، فمهما طغى الشر سيقابله الخير، ومهما انتشر القبح سيظهر الجمال يوماً، فنلاحظ في بعض المشاهد يتطرق (دونغ هيوك) لتلك التفاصيل لكن بشكل خجول فمن خلال لعبة شد الحبل يتعاون المجموعات مع بعضها لتكوين علاقات إيجابية، ولكن سرعان ما تتلاشى تلك العلاقة وتظهر الأنانية الفردية وهو الهدف الرئيسي والغاية للوصول القمة.
وكذلك دور البطل شي هونغ بحسب التعبير الكانطي، يحاول دائماً فعل الخير فتعامله مع الغير كان على أساس الغاية وليست الوسيلة التي ينطبق على مبدأ كانط: تصرف كأنك مشرع وفرد داخل مملكة القوانين، وتصرف كأنك تعامل الإنسانية كلها في شخصك، كما في شخص غيرك كغاية وليس كوسيلة فهذه التصرفات تؤسس لعلاقة إنسانية إيجابية.
إذاً في نهاية المطاف يجب أن ننصاع لصدى إنسانيتنا بقدر المستطاع، فعندما نسمو بتطلعاتنا الإنسانية نتغلب على المعطى الحيواني الذي بداخلنا، ونبتعد بذلك عن العنف والصراع الدموي ونقتل ذاك القابيل في نفوسنا، فالتربية التي تقدمها الأسرة والبيئة التي يعيشها الفرد تفرض تلك القيم، وتكون المحصلة علاقة إنسانية راقية، في عالم يسمو فيه الحب والصدق والاحترام وتقبل الآخر.



#سربند_حبيب (هاشتاغ)       Serbend_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أرواح تحت الصفر: جرح متأنّق بلوعة الفراق ولذّة اللقاء
- القراءة بين مطرقة سوشيال ميديا وسندان العولمة
- الحب كرنفال إلهي: لغة الحب والعشق في زمن الحرب
- أرض محرمة -No Man’s Land-: سوريا جرح مفتوح في خاصرة العالم
- موج شاحب: مناجاة الأمل في حضرة الكلمة العبثية
- أكتب؛ لأنني موجود
- ضحكة مسروقة... وبقايا أمل
- الفينومينولوجيا
- الملحمة الغنائية الغربية ( كارمينا بورانا )
- فيلم المنصة: أزمة البقاء من منظور طبقي
- فيلم (Henarê Bextwere) -الرمان المحظوظ - للمخرج الكردي : جان ...
- التشويق والاختزال للوجع السوري في رواية «رصاصة أخيرة»
- قراءة في كتاب السلوك والأخلاق للمفكر الأستاذ حميد بركي من إع ...
- قراءة في كتاب السلوك والأخلاق للمفكر الأستاذ حميد حسين من إع ...
- سينما بنكهة المسرح
- لعنة وباء الجلد
- - قلم حمرة - أزمة المكان في طغيان النص على الصورة
- قراءة في رواية - حفلة أوهام مفتوحة- للكاتب هوشنك أوسي
- مدينتي المنكوبة
- قراءة في رواية روجين للروائي - أيمن ناصر -


المزيد.....




- فرنسا رفضت إرجاع وثائق المقاوم الخطابي.. المغرب يواصل مساعي ...
- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- منسقو أسطوانات سعوديون يطمحون لجعل الموسيقى -الذهب الاسود- ا ...
- لبنان.. المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول -ملام ...
- تقديم وتوقيع المجموعة القصصية -كماءٍ قليل- للقاص محمد الشايب
- أيقونة العنف بلا هوادة.. هل كان فيلم -لا وطن لكبار السن- نذي ...
- الغاوون .قصيدة (ولاكنت يوم بهلوان) بقلم الشاعر.جلال أبو خليف ...
- الغاوون .قصيدة (بين السرسروالحيطة)بقلم الشاعر رضا أنور.مصر.
- الغاوون ,قصيدة(مفيش سلامات!!) بقلم الشاعرة ماهى احمد :,مصر.
- الغاوون قصيدة(وشوشات)بقلم الشاعرة سارة زيادة,مصر.


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سربند حبيب - لعبة الحبار (Squid Game): سيكولوجية البقاء بمصيدة الفقر في ألعاب الموت