أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سربند حبيب - الفينومينولوجيا















المزيد.....

الفينومينولوجيا


سربند حبيب
قاص وباحث

(Serbend Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6625 - 2020 / 7 / 22 - 01:20
المحور: الادب والفن
    


مذهب فلسفي دعا إليه الفيلسوف الألماني إدموند هوسرل ( 1859 – 1983 ) والذي يقوم على أساس إن ظواهر الوعي أو المعطيات المباشرة والتي تتمثل في أفعال الفكر يجب أن تكون محل الاهتمام الأول من جانب الفلاسفة وعليهم ألا يقوموا بإصدار الأحكام على تلك الظواهر ، وهو يعرف ( بمبدأ تعليق الحكم ) وهنا يشير هوسرل إلى ضرورة تحديد مصطلح " الفينومينولوجيا " بالشكل الذي يتفق مع منهجه لأن هذا المصطلح من المصطلحات الفلسفية الحديثة ويقصد به دراسة كيفية تجلي الوجود الواقعي في الواقع، ولكن هوسرل يرى أن الفينومينولوجيا تعني الوصف السيكولوجي المحض لأفعال الفكر والتي من خلالها نصل إلى الموضوعات المنطقية من دون السعي إلى تفسير تلك الأفعال حيث يدعو إلى ضرورة الاعتناء باللفظ ، لأن دلالته ومعناه يعدان شيئاً ثابتاً وليسا رهناً بأي تداعيات أو تقلبات .
ما الفينومينولوجيا : يحدد علماء المنهج كون علم الظواهر علم يدرس الظواهر من حيث اقترانها بأسباب حدوثها ،ويخلص إلى تحديد العلاقة المبنية على أساس العلة والمعلول يستمد شرعية نتائجه غالباً من التجربة والاختبار وفق القواعد التي وضعها كل من فرانسيس بيكون وجون ستيوارت ميل، وهو ما يعرف لدى العام والخاص بالمذهب التجريبي الذي يحاول أن يفصل الموضوع عن الذات العارفة إذ يصبح الموضوع أصل الحقيقة ( المعرفة يعكسها موضوعها )
وعلم يدرس الظواهر كماهي عليه في الزمان والمكان بدون فصل الذات عن الموضوع أو إقصاء الأحوال الشعورية النفسية عن موضوع المعرفة
وعلم الظواهر يتخذ ثلاثة أشكال رئيسية :
1- دراسة الظواهر النفسية من خلال علاقة الأنا بأحوالها الشعورية ويرتبط بمبدأين :
أ‌. ملاحظة المعطيات النفسية من خلال أعراضها .
ب‌. وصف الأحوال الشعورية وصفاً دقيقاً عن كل قصد أو تصور أو حكم سابق عنه.
2- علم دراسة ظواهر الوجود : ويختص بدراسة بنية الظاهرة من أجل معرفة شروط ظهورها أو حدوثها أو وقوعها ،ويرتكز على مبدأين :
أ‌. دراسة وصفية تحليلة ب. تفسير تكون الظاهرة وتبيان ماهيتها .
3- علم الظواهر المتعالي : وهو العلم الذي سيطر على الساحة الفلسفية وتمخض عنه المذهب الفينومينولوجي والذي يعود الفضل في إرساء قواعده وتحديد منهجه إلى ادموند هوسرل والظواهر لم تكن علماً منفصلاً عن السياقات العلمية الأخرى بينما هي استمرارية للفكر الغربي وهوسرل يجعل رونيه ديكارت معلماً من خلال كتابه ( تأملات ) يقول هوسرل : فالاندفاعات الجديدة التي تلقتها الفينومينولوجيا إنما تدين لروني ديكارت أعظم مفكري فرنسا نُقد، تحولت الفينومينولوجيا الناشئة وبفضل دراسة ( تأملات ) ديكارت إلى نموذج جديد للفلسفة المتعالية ودون أن ننسى دور هيجل من خلال كتابه ( فينومينولوجيا الروح )
الفينومينولوجيا الهوسرلية : " يجب الاتجاه إلى الأشياء ذاتها "
إلا أن هذه الاشياء ذاتها وفق المنظورية الهوسرلية لا تعطي إلا في إنجازات ذاتية ومحل هذه الانجازات هو الوعي البشري الخالص وهدف فينومينولوجيا هي الوصول إلى الماهيات ومن أجل احقاق هذا المبتغى يعمد هوسرل إلى إنتاج منهج الابيوخية والذي يعني التوقف عن الحكم وأن نضع بين أقواس العالم الطبيعي الخارجي الممتد في المكان والمتتابع في الزمان ويقصد هوسرل من الوضع بين أقواس أي عدم استعمال الاعتقاد في العالم إذا اتاح هذا المنهج لهوسرل الانتقال من الموقف الطبيعي إلى الموقف الفلسفي الترانسندانتالي ، إذ تظهر الموضوعات للوعي في الموقف الطبيعي في كيفيات العطاء ، يجب أن يتوقف عن إنجاز الاعتقاد في وجود الموضوعات والعالم وان يتحول إلى ملاحظ غير مهتم أو غير مشارك وهذا لايعني اتخاذ موقف دوكسي ، ينفي وجود الموضوعات والعالم بل التوقف عن اتخاذ أي موقف سوء أكان بالإثبات أو بالنفي أو موقفاً وسطاً بينهما فالتوقف عن اتخاذ أي موقف إزاء وجود الموضوعات هو مايسميه هوسرل (( الاييوخية )) فالايبوخية هي التي تميز الموقف الفلسفي من الموقف الطبيعي أما الرد او الاختزال فيميز هوسرل بين نمطين من الردود أو الاختزالات فهناك النوع الأول يسميه هوسرل بالارجاع الماهوي والذي يعني رد وارجاع الوقائع الجزئية إلى الماهيات العامة كرد انواع الاحمر المتجلية في الاشياء الحمر مثال غلاف أحمر وقلم احمر إلى ماهية الاحمر . والنوع الثاني من الرد يسميه الرد أو الإرجاع الترانسندانتالي ويقوم هذا الاخير بوضع كل ما لايمت بصلة إلى الوعي الخالص بين أقواس ونتيجة لهذا الارجاع فانه لا يبقي من الموضوع الا ماهو معطي للذات فحسب .
القصدية الهوسرلية : إن ظهور الموضوعات في الوعي ليس تلقياً سلبيا لها من الخارج ذلك لأن الوعي ليس وعاء يتم فيه جمع ماتحصل عليه فحضور الموضوع في الوعي يكون نتيجة قصد الوعي إليه وليست القصيدية هي أن يقصد الوعي إلى الأشياء الخارجية بهدف إدراكها بل القصدية تكون نحو الموضوع الحال في الوعي بهدف معرفته وإصدار الحكم عليه ومعنى ذلك أن الحكم ليس وضعاً لشيء خارجي تحت تصور أو مقولة بل هو توجه قصدي من قبل الوعي نحو الموضوع الحال فيه من البداية ، ونمط القصدية الذي يتوجه به الوعي نحو مضمونه هو الذي يحدد أشكال الحكم المختلفة وبذلك يكون الحكم كلياً إذا قصد الوعي نحو الكلي في مضمونه ويكون جزئيا إذا قصد الوعي نحو الجزئي ويكون الحكم هو الكم إذا كان كم الظاهرة هو قصد الوعي ويكون حول الكيف إذاكان قصد الوعي نحو كيف الظاهرة ويكون شرطياً إذا كان قصد الوعي نحو علاقة ما بين الظواهر .
وقد تأثر هوسرل ببرناتو وأخذ فكرة القصدية عنه وتحولت لديه إلى نظرية في الوعي كانت من دعائم الفينومينولوجيا لكن هوسرل عدل من فكرة برنتانو عن القصدية بحيث تحولت لديه إلى فعل للوعي ينتج به الموضوعية فالموضوع الذي يشير إليه الوعي ليس مجرد شيء يقصد إليه الوعي بل هو من إنتاج ذاته وبمعنى أدق ذهب هوسرل إلى أن الأفعال القصدية للوعيه هي المنتجة للموضوعية وهوسرل بذلك اختلف عن برنتانو الذي ذهب إلى أن الوعي لا يقوم شيء إلا أن يقصد إلى موضوع محايث له أما هوسرل فيذهب إلى أن القصدية لا تعني مجرد قصد الوعي إلى الموضوع بل تعني أنها تنتج الموضوع ذاته ، ويبني هوسرل مفهمومه عن القصدية على أساس الوعي الذاتي ويذهب إلى أن الحكم هو وعي بالشيء والإدراك الحسي هو توجه قصدي نحو الشيء والوعي بصفة عامة هو وعي بشيء ما وليس هناك وعي فارغ أو بدون مضمون وليس هذا الشيء خارجياً بل هو الظاهر المحايث للوعي ومعنى ذلك أن الحكم إذا لم يكن مصاحبا بوعي بفعل الحكم لن يكون حكما من الأصل وكذلك الإدراك الحسي فلو لم يكن مصاحباً بوعي ذاتي فلن يكون إدراكا وأخيراً نرى أن هوسرل يهدف من خلال القصدية اللاواعية الإمساك بالعمليات الفكرية التي تحدث بتلقائية وآلية بغير وعي من الذات والفيلسوف الذي يتبنى المنظور الفينومينولوجي عند هوسرل هو وحده الذي يستطيع الإمساك بهذا النشاط التلقائي للذات في العملية المعرفية .



#سربند_حبيب (هاشتاغ)       Serbend_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الملحمة الغنائية الغربية ( كارمينا بورانا )
- فيلم المنصة: أزمة البقاء من منظور طبقي
- فيلم (Henarê Bextwere) -الرمان المحظوظ - للمخرج الكردي : جان ...
- التشويق والاختزال للوجع السوري في رواية «رصاصة أخيرة»
- قراءة في كتاب السلوك والأخلاق للمفكر الأستاذ حميد بركي من إع ...
- قراءة في كتاب السلوك والأخلاق للمفكر الأستاذ حميد حسين من إع ...
- سينما بنكهة المسرح
- لعنة وباء الجلد
- - قلم حمرة - أزمة المكان في طغيان النص على الصورة
- قراءة في رواية - حفلة أوهام مفتوحة- للكاتب هوشنك أوسي
- مدينتي المنكوبة
- قراءة في رواية روجين للروائي - أيمن ناصر -
- - رسائل منسية على هوامش الحب والوطن- ديوان جديد للشاعر رشيد ...


المزيد.....




- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...
- كيف أثار مخرج إسرائيلي الجدل بتعليقات عن فيلم حول كشمير؟
- متاحف ومسارح روسية تقيم فعالية ثقافية في تركيا
- الغاوون .قصيدة (بإسمك)بقلم الشاعر الرائع: محمود رمزي خليف.مص ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سربند حبيب - الفينومينولوجيا