أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - بعمركم لن تفلحوا بشيء ولن تساووا اليشر:














المزيد.....

بعمركم لن تفلحوا بشيء ولن تساووا اليشر:


نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)


الحوار المتمدن-العدد: 7046 - 2021 / 10 / 13 - 03:11
المحور: كتابات ساخرة
    



المدنية والحضارة والرقي والتفوق والإبداع والنجاح والتميّز والريادة هي رزمة واحدة ومتكاملة لا تتفكك ولا تتجزأ ولا يمكن فصلها عن بعضها البعض وكل منها يكمل الآخر والتفوق بحد ذاته هو ثمرة تراكمية طويلة لمنظومة متكاملة من الجهد والعمل الدؤوب والواعي المفعم بالوفاء والمليء الحب والمشبع الإخلاص والمتسم بالمتابعة والاهتمام والوعي والتخصص المهني وتحديد الاهداف ومعرفة الاستراتيجيا وهذا ما لا يمكن إدراكه من محصلي ثقافة رثة ومتواضعة جدا ولمامات من أصحاب فقر معرفي مدقع وووو ...
فلا يمكنك مثلا ان تكون فاشلا ومسخرة بالاقتصاد ومفلسا مهزوما بالسياسة ومضحكا بالتربية ومنحطا اجتماعيا وثفافتك رعوية صحراوية وتربيتك داعشية وفكرك سلفي رجعي وخائبا بالإدارة ومستبدا بالبشر ومتنكرا للديمقراطية وفاشيا بعقلك وإقصائيا بمواقفك وديكتاتوريا بقراراتك ونرجسيا وصوليا بحياتك وماديا بعلاقاتك ومتخلف عقليا وخارج العصر بالحوكمة وفاشيا بقوانينك وقرشيا بدساتيرك ومهرجاً بالإعلام وبلوة ونهفة بالأمن وكراكوزا بالتعليم ومن ثم ستبدع وتتفوق وتحصد البطولات والميداليات الذهبية بالرياضة وتعتلي منصات التتويج والتكريم وترفع الكؤوس بقالهواء...
يعني مثل شخص يعمل السبعة وذمتها ولا يحلل ولا يحرم ويعتدي على الناس وينتهك الحرمات ويتبول على القيم والأخلاق ويستهتر بالكرامات وينهب وينصب ويسطو ويكذب ويسرق ويزني ويحشش وياكل المال الحرام ووو وحين يسمع الآذان يهرع إلى المسجد ويقول بإنه يعمل "عيد الغدير" ويحب الفقراء....لن "تزبط" معه/ مطلقاً، ..ولن يتوفق وعمره ما يفلح ولن يصدقّه ويفتنع بإيمانه وورعه وتقواه أحد...
وكمثل رب أسرة مستهتر يسكر ويسهر و"يزوبن" ويلعب القمار ويصاحب النساء والغواني والمومسات ويمضي الليالي الحمراء لا يراه فيها الاولاد الا ما ندر ويقضي جل وقته بعيدا عن اطفاله ولا يهتم بهم ولا يسأل عن معيشتهم ولا يعرف شيئاً عن دراستهم وأحوالهم ويجهل بأية مراحل دراسية وصلوا ولا يصرف عليهم ولا يتابع امورهم ولا يهتم بشؤونهم ويستخف بمشاعرهم ويئد أحلامهم ولا يستمع لمطالبهن ثم يريد منهم ان يكونوا اطباء ومهندسين ومحامين وتكنوقراط واساتذة جامعات ووو ...
وطالما معاييرك لا اخلاقية وحسابات نفعية وتقييماتك امنية واعتباراتك شخصية وأهدافك ربحية وتطلعاتك آنية ونظرتك امنية ومواقفك انتهازية ورؤياك نرجسية وانانية فلن تحقق اية نتائج معنوية حقيقية وجدية وستتقهقر امام بنغلادش وميانمار وجمهورية افريقيا الوسطى وتصبح "فرجة وملطشة للي يسوى واللي ما يسواش"...
فما افلح قوم عندهم محاصصة وتمييز وعنصرية ومذهبية وفاشية ومحسوبية ومحاباة بناء على اعتبارات نخجل من ذكرها وموالاة عرقية وعشائرية ومذهبية وواسطة وعائلية وحزبية وتوريث مناصب وتطويب مزارع واقتطاع ملكيات وتعفيش بلدان ومصادرة اوطان والترويج لفقه الزريبة والمزرعة ووووو ههه
هل عرفتم الآن لماذا تحصدون الخيبات ولا تتفوقون في اي مجال وتطردون من الأدوار الأولية، وتخرجون من حفرة لتقعوا في اخرى؟

وللتذكير، فحين ياتي رجل أسود شيعياً (عذراً للتعبير ولا أقصد به أي تلميح)، هو "حسين اوباما" مهاجراً لامة انكلوساكسونية بيضاء من الـ *"WASP" لاجئاً من قرية كينية في مجاهل غابات افريقيا ويصبح ابنه بعد حين سيدا للبيت الابيض ورئيسا لأقوى امبراطورية بالتاريخ فاعلم بان هذه الامة ستتفوق في كل مجالات الحياة وستتفوق بالنت والكومبيوتر والرياضة والفيسبوك ووالتوينر والديمقراطية وحقوق الإنسان والتكنولوجيا والفضاء والقانون والطيران ووو ولن تهزم من قبل شوية شراشيح ولصوص ومافيات وحثالات ولحى معفنة على الإطلاق.......

أنسوووااا...ولا تصدّقوا قناة الثعابين وابواق المفلسين الملتحين
.
الـWASPs * هم الـ White Americans Anglo-Saxon Protestants






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاسلام مرض عقلي
- ضيعة تشرين في ذكرى ما تسمى ب-حرب تشرين-
- سوريا: تدمير التراث النصيري العلوي
- سوريا: أوهام القوة الفارغة
- تقليم مخالب الإخوان المسلمين
- خرافة العروبة وحقيقة الاستعراب
- خرافة الله الواحد الأحد
- جوائز الترضية لملالي طهران
- غزوة البعث الكبرى
- ظاهرة بناء المساجد
- من خرافات الصحراء المتداولة
- الإلحاد يتقدم والأديان تخسر وتتراجع
- سجناء جلبوع: من ساواك لنفسه ما ظلمك
- دبلوماسية الناقلات: لن يصلح النفط ما أفسده ملالي طهران
- روسيا: أذن من طين وأذن من عجين
- لماذا التطبيع مع العرب حلال؟
- طالبان: عودة الابن الضال
- ليست انتصارات إلهية إنها الحرب الأهلية الأفغانية
- أعياد وطقوس المكونات والأقليات السورية؟
- ضربة المعلم لواشنطن


المزيد.....




- أغلبية مجلس الدار البيضاء تصادق على نظامه الداخلي
- انطلاق أولى جلسات مساءلة وزراء حكومة أخنوش الاثنين
- إلزام البرلمانيين بالإدلاء بجواز التلقيح لحضور الجلسات
- وفاة الشاعر العراقي “سمير صبيح” بحادث سير أليم
- -بالخطأ-.. نجم هوليوودي يقتل مديرة تصوير ويصيب المخرج أثناء ...
- السلطات الهندية تعيد فتح دور السينما إثر انخفاض الإصابات بكو ...
- الممثل أليك بالدوين يقتل مديرة تصوير فيلمه الجديد ويصيب مخرج ...
- مكتب مجلس المستشارين يضع خطة اشتغال جلساته
- الكشف عن مصير الممثل الأمريكي أليك بالدوين بعد واقعة القتل ف ...
- منزل -ابن خلدون- يثير ضجة بعد طرحه للبيع


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - بعمركم لن تفلحوا بشيء ولن تساووا اليشر: