أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - الدكتاتورية الرقمية















المزيد.....



الدكتاتورية الرقمية


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7044 - 2021 / 10 / 11 - 14:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف تساعد التكنولوجيا في تقوية الأنظمة الشمولية؟

ربما كان جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية (ستاسي Stasi ) قبل انهيار الاتحاد السوفياتي أحد أكثر وكالات الشرطة السرية انتشارا على الإطلاق ، وقد تدرب لديه معظم أجهزة المخابرات والأمن الداخلي والخارجي في كل الدول التي كانت تتبع حلف وارسو في ذلك الوقت . لقد كان هذا الجهاز سيء السمعة لقدرته المتنامية والمستمرة في مراقبة الأفراد أينما كانوا والتحكم الدقيق في تدفق المعلومات .

وبحلول عام 1989 ، كان الجهاز يمتلك طاقما كبيرا من الموظفين والعملاء قارب /100000/ موظف رسمي معتمد. وهناك روايات مسربة تقول بأن الجهاز وظف حوالي /500000/ موظف ومليوني مخبر غير رسمي خفي في بلد يبلغ عدد سكانه حوالي 16 مليون نسمة . لقد سمحت قوته البشرية ومواردة الخبيرة والهائلة وتمويله غير المحدود من التغلغل في المجتمع ومتابعة كل جانب من جوانب حياتي ألمانيا الشرقية تقريبا . لقد الآلاف من العملاء على التنصت على الهواتف الشخصية والتسلل إلى داخل الحركات السياسية والإبلاغ والدخل في الحياة الشخصية والعائلية، وقد عين الجهاز عملاءه في مكاتب البريد لفتح الرسائل والطرود التي تدخل ألمانيا الشرقية أو تخرج من البلاد واستمر الوضع لعقود وصار الجهاز مدرسة للتدريب البوليسي في مختلف دول العالم الاشتراكي . لم يعد هذا الشكل من النظام البوليسي قابلا للاستمرار بعد انهيار جدار برلين وسقوط المجموعة الشرقية، ولم تعد تشكل جزءا من النظام الليبرالي الجديد. لقد تغيرت المعايير العالمية حول ماهية النظام الشرعي . وفي مطلع الألفية ، وعدت التكنولوجيا الجديدة والمتسارعة النمو بما في ذلك الانترنت والهواتف الذكية وشبكات التواصل الاجتماعي بتمكين المواطنين في كل مكان والسماح لهم بالوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعلومات واجراء اتصالات دولية ومحلية من دون أن تمر على عين الرقيب الذي كان يتحكم بكل شيء في المجتمع . لقد ساعدت التكنولوجيا الرقمية في بناء مجتمعات جديدة لا تشبه المجتمعات التي كانت سائدة منذ مدة قصيرة ، وصار التغير بالمفاهيم في المجتمع ومعايير العلاقات والأخلاق مختلفة عن التقاليد السائدة وصارت الفتاة التي تسكن في أعلى الجبال بنفس الوعي والحرية للفتاة التي تعيش وسط المدن الكبيرة. لقد تغير كل شيء تقريبا خلال رفة عين .

لكن هذه الرؤية الحالمة لمستقبل أكثر ديموقراطية و حرية أثبتت أنها ساذجة جدا ، إذ توفر التقنيات الرقمية الجديدة الآن للحكام أساليب جديدة للحفاظ على السلطة تنافس في نواح كثيرة

التقنيات التي كانت تستخدمها أجهزة المخابرات والمراقبة في ألمانيا الشرقية (ستاسي) ، وتسمح تقنيات المراقبة الحديثة المدعوة بأعلى درجات الذكاء الصناعي للطغاة بأتمتة نشاطات معارضيهم وتتبعها حيثما كانوا وبطرق أقل تدخلا من المراقبة التقليدية . لا تمكن هذه الأدوات الرقمية الأنظمة الاستبدادية من تشكيل شبكة أوسع من تلك التي تعتمد على الأساليب المعتمدة على الإنسان بل تمكنها من القيام بذلك باستخدام موارد أقل ونفقات أقل بكثير من تلك المستخدمة تقليديا. يمكن ، ببساطة ، ارسال برنامج صغير لمراقبة الرسائل النصية للأشخاص أو قراءة منشوارتهم على وسائل التواصل الاجتماعي وتتبع حركاتهم أينما حلوا وارتحلوا .

هذه الصورة المقلقة تواجه في تناقض صارخ التفاؤل الذي صاحب انتشار الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من التقنيات الجديدة التي ظهرت منذ عام 2000. وبلغ هذا الأمل ذروته في أوائل عام 2010، حيث سهلت وسائل التواصل الاجتماعي الإطاحة بأربعة من أطول الحكام الدكتاتوريين في العالم حكما ، في مصر وليبيا وتونس واليمن. وقد ساهم عالم الانترنت من الوصول غير المقيد إلى المعلومات والأفراد المدعومين بالتكنولوجيا ، لن يعود الحكام المستبدين قادرين على الحفاظ على تركيز السلطة الذي تعتمد عليه أنظمتهم. من الواضح الآن أن التكنولوجيا لا تفضل بالضرورة أولئك الذين يسعون إلى إسماع أصواتهم أو الوقوف في وجه الأنظمة القمعية في مواجهة الضغط المتزايد والخوف المتزايد من شعوبها في وجه تتطور الأنظمة الاستبدادية. والحكام يتبنون التكنولوجيا حاليا على نطاق واسع لإعادة تشكيل الاستبداد في العصر الحديث وفق مفاهيم جديدة وأليات جديدة.

تستخدم الأنظمة الاستبدادية الرقمية اليوم التكنولوجيا و الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والذكاء الاصطناعي لتعزيز تكتيكات البقاء الاستبدادية طويلة الأمد. وتسخر ترسانة جديدة من الأدوات الرقمية لمواجهة ما أصبح أكبر تهديد للنظام الاستبدادي النموذجي اليوم مثل القوة المادية والبشرية للاحتجاجات الجماعية المناهضة للحكومة. نتيجة لذلك ، أصبحت الأنظمة الاستبدادية الرقمية أكثر ديمومة بكثير من سابقاتها التي سبقت التكنولوجيا وأقرانها الأقل ذكاءً من الناحية التكنولوجية. وعلى عكس ما تصوره المتفائلون بالتكنولوجيا في فجر الألفية الجديد، تستفيد الأنظمة الاستبدادية من الإنترنت وغيرها من التقنيات الجديدة في أوسع حدودها ، ولا تقع ضحية لها بل وتسخرها لخدمة مصالحها .

لقد غيّر العصر الرقمي السياق الذي تعمل فيه الأنظمة الاستبدادية. وقللت التقنيات الجديدة مثل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي من الحواجز أمام التنسيق بين الجهات الرقابية الحكومية ، مما يسهل على المواطنين العاديين التعبئة والتنسيق فيما بينها وتحدي الحكومات غير المستجيبة والقمعية. وتشير بيانات جمعت من مشروع التعبئة الجماهيرية ، حيث قام علماء السياسة ديفيد كلارك وباتريك ريغان و كشفت مجموعة البيانات أنه بين عامي 2000 و 2017 ، واجهت 60 بالمائة من جميع الديكتاتوريات احتجاجًا واحدًا على الأقل مناهضًا للحكومة. وعلى الرغم من أن العديد من هذه المظاهرات كانت صغيرة وتشكل تهديدًا ضئيلًا للأنظمة الحاكمة ، إلا أن تكرارها يؤكد الاضطرابات المستمرة التي تواجهها العديد من الحكومات الاستبدادية.

تنجح العديد من هذه الحركات في إسقاط الأنظمة الاستبدادية. بين عامي 2000 و 2017 ، أطاحت الاحتجاجات بعشرة أنظمة استبدادية ، أو 23 في المائة من 44 نظامًا استبداديًا سقطت خلال تلك الفترة كما تشير الدراسة إلى أن 19 نظامًا استبداديًا آخر فقدوا سلطتهم عن طريق الانتخابات. وبينما كان هناك ما يقرب من ضعف عدد الأنظمة التي أطيح بها من خلال الانتخابات مثل الاحتجاجات ، فإن العديد من الانتخابات الحرة قد أعقبت حملات احتجاجية جماهيرية.
يمثل تصاعد الاحتجاجات تغييراً هاماً في السياسة الاستبدادية. من الناحية التاريخية ، شكلت الانقلابات التي قامت بها النخب العسكرية والضباط أكبر تهديد للديكتاتوريات. وبين عامي 1946 و 2000 ، أطاحت الانقلابات بحوالي ثلث الأنظمة الاستبدادية الـ 198 التي انهارت في تلك الفترة. في المقابل ، تراجعت الاحتجاجات كثيرًا ، وشكلت حوالي 16 بالمائة من هذا العدد الإجمالي. وإذا توغلنا سريعًا في هذا القرن ، تظهر لنا حقيقة مختلفة هي: أطاحت الانقلابات بحوالي 9٪ من الديكتاتوريات التي سقطت بين عامي 2001 و 2017 ، بينما أدت الحركات الجماهيرية إلى الإطاحة بحكومات تشكل ضعف هذا العدد. بالإضافة إلى الإطاحة بالأنظمة في تحركات ما سمي بالربيع العربي ، أدت الاحتجاجات إلى الإطاحة بالديكتاتوريات في بوركينا فاسو وجورجيا وقيرغيزستان. وأصبحت الاحتجاجات التحدي الأكبر الذي تواجهه أنظمة القرن الحادي والعشرين الاستبدادية.
إن التهديد المتزايد للاحتجاجات لم يغب عن الحكام المستبدين اليوم. في الماضي ، عندما كانوا يخشون الانقلابات ، وفي تلك الأثناء ، اعتمد معظم هؤلاء القادة على تكتيكات "منع الانقلاب" ، مثل دفع مبالغ زائدة للأجهزة الأمنية لكسب ولائهم أو تناوب النخب على مواقع السلطة حتى لا يتمكن أحد من تطوير قاعدة دعم مستقلة. لكن مع تزايد الاحتجاجات ، قامت الأنظمة الاستبدادية بتكييف تكتيكات البقاء للتركيز على تخفيف التهديد الناجم عن التعبئة الجماهيرية. تكشف البيانات التي جمعتها مؤسسة فريدوم هاوس أنه منذ عام 2000 ، ارتفع تعداد القيود المفروضة على الحريات السياسية والمدنية على الصعيد العالمي. وقد حدث جزء كبير من هذه الزيادة في البلدان الاستبدادية ، حيث يفرض القادة قيودًا على الحريات السياسية والمدنية ليجعل من الصعب على المواطنين التنظيم والتحريض ضد الدولة نتيجة زيادة الرقابة على الهواتف الذكية والانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي و يساعد الذكاء الصناعي في تكون صورة دقيقة للمستخدمين ومحيطهم وثقافتهم وتواصلهم وعواطفهم واتفاقهم واختلافهم وشركائهم المباشرين وغير المباشرين.

إلى جانب تضييق المجال أمام المجتمع المدني ، تتعلم الدول الاستبدادية أيضًا استخدام الأدوات الرقمية لقمع المعارضة. على الرغم من أن التكنولوجيا قد ساعدت في تسهيل الاحتجاجات ، إلا أن الأنظمة الاستبدادية الذكية رقمياً اليوم تستخدم بعض الابتكارات التكنولوجية نفسها للرد على عمليات التعبئة الشعبية الخطيرة والسيطرة عليها وافشالها.

يُظهر تحليلنا باستخدام بيانات من مجموعة بيانات متنوعة من الديمقراطيات (التي تنتشر في حوالي 202 دولة) ومشروع التعبئة الجماهيرية أن الأنظمة الاستبدادية التي تستخدم القمع الرقمي تواجه مخاطر احتجاجات أقل من تلك الأنظمة الاستبدادية التي لا تستخدم هذه الأدوات نفسها. لا يقلل القمع الرقمي من احتمالية حدوث احتجاج فحسب ، بل يقلل أيضًا من فرص مواجهة الحكومة لجهود تعبئة كبيرة ومستمرة ، كما حدث في احتجاجات "القميص الأحمر" في تايلاند في عام 2010 أو الاحتجاجات المناهضة لمبارك والمناهضة للعسكر في مصر في عام 2011. ويوضح مثال كمبوديا إلى أين يمكن أن تؤدي هذه الديناميكيات.

لقد تبنت حكومة رئيس الوزراء هون سين ، الذي يتولى منصبه منذ عام 1985 ، الأساليب التكنولوجية للسيطرة للمساعدة في الحفاظ على قبضتها على السلطة. في ظل حكم هون سين ، قيدت وسائل الإعلام التقليدية تغطيتها للمعارضة الكمبودية. وفي الفترة التي سبقت انتخابات عام 2013 ، أدى ذلك إلى اعتماد المعارضة بشكل كبير على الأدوات الرقمية لحشد مؤيديها. كانت الانتخابات مزورة مما دفع آلاف المواطنين إلى النزول إلى الشوارع للمطالبة باقتراع جديد. صعدت الحكومة من استخدامها للقمع الرقمي بالإضافة إلى استخدام القوة لقمع الاحتجاجات. على سبيل المثال ، في آب 2013 ، قام أحد مزودي خدمة الإنترنت بحظر فيسبوك مؤقتًا ، وفي أيلول 2013 ، أغلقت السلطات في مقاطعة سيم ريب أكثر من 40 مقهى إنترنت. في العام التالي ، أعلنت الحكومة عن إنشاء فريق الحرب السيبرانية ( الجيش الإلكتروني) ، المكلف بمراقبة الإنترنت والإبلاغ عن النشاط المناهض للحكومة على الإنترنت. وبعد عام ، أصدرت الحكومة قانونًا يمنحها سيطرة واسعة على صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية وأنشأت هيئة تنفيذية يمكنها تعليق خدمات شركات الاتصالات وحتى فصل موظفيها. ونتيجة لهذه الخطوات جزئياً ، تلاشت حركة الاحتجاج في كمبوديا.
تستخدم الديكتاتوريات التكنولوجيا ليس فقط لقمع الاحتجاجات ولكن أيضًا لتشديد أساليب السيطرة القديمة. يشير تحليلنا المستمد من مجموعة بيانات متنوعة إلى أن الديكتاتوريات التي تزيد من استخدامها للقمع الرقمي تميل أيضًا إلى زيادة استخدامها لأشكال عنيفة من القمع "في الحياة الواقعية" ، لا سيما التعذيب وقتل المعارضين. يشير هذا إلى أن القادة الاستبداديين لا يستبدلون القمع التقليدي بالقمع الرقمي. بدلاً من ذلك ، من خلال تسهيل تحديد الأنظمة الاستبدادية لقمع معارضتها، يسمح القمع الرقمي لها بتحديد من يجب أن يطرق الباب أو يُلقى في الزنزانة بشكل أكثر فعالية. هذا الاستهداف الوثيق للخصوم يقلل من الحاجة إلى اللجوء إلى القمع العشوائي ، والذي يمكن أن يؤدي إلى رد فعل شعبي عنيف وانشقاقات داخل النخبة السياسية الحاكمة.

يعد تقدم المراقبة المدعومة بالذكاء الاصطناعي أهم تطور في الاستبداد الرقمي. لقد فتحت الكاميرات عالية الدقة ، والتعرف على الوجه ، وبرامج التجسس الضارة ، والتحليل الآلي للنص ، ومعالجة البيانات الضخمة ، مجموعة واسعة من الأساليب الجديدة للسيطرة على المواطنين. وتسمح هذه التقنيات للحكومات بمراقبة المواطنين وتحديد المنشقين والمتمردين في الوقت المناسب - وأحيانًا بطريقة استباقية كما يحدث في الصين وبريطانيا إذ أن كل شيء تحت عين الأخ الأكبر ( أورويل 1984).

لم يستغل أي نظام الإمكانات القمعية للذكاء الاصطناعي تمامًا مثل النظام في الصين وبريطانيا. يجمع الحزب الشيوعي الصيني كمية هائلة من البيانات على الأفراد والشركات: الإقرارات الضريبية ، والكشوف المصرفية ، وتاريخ الشراء ، والسجلات الطبية والجنائية. ثم يستخدم النظام الذكاء الاصطناعي لتحليل هذه المعلومات وتجميع "درجات الائتمان الاجتماعي" التي يسعى إلى استخدامها لتعيين معايير السلوك المقبول وتحسين سيطرة المواطنين. يمكن للأفراد أو الشركات التي تعتبر "غير جديرة بالثقة" أن تجد نفسها مستبعدة من المزايا التي ترعاها الدولة ، مثل إيجارات الشقق الخالية من الودائع ، أو الأشخاص الممنوعين من السفر الجوي أو بالسكك الحديدية. على الرغم من أن الحزب الشيوعي لا يزال يشحذ هذا النظام ، فإن التقدم في تقنيات تحليل البيانات الكبيرة وصنع القرار لن يؤدي إلا إلى تحسين قدرة النظام على التحكم التنبئي ، وهو ما تسميه الحكومة "الإدارة الاجتماعية".

وفي بريطانيا ، كل شيء تحت عين الكاميرات الرقمية والذكاء الصناعي حتى في أكثر الأماكن خصوصية ، ويمكن للأجهزة الأمنية البريطانية استباق الحدث قبل وقوعه بساعات واكتشاف الحدث بعد حدوثة بربع ساعة .

توضح الصين أيضًا الطريقة التي يساعد بها القمع الرقمي التنوع المادي على نطاق واسع. احتجزت الحكومة الصينية في شينجيانغ أكثر من مليون من الأويغور في معسكرات "إعادة التعليم". أولئك الذين ليسوا في المخيمات عالقون في المدن حيث الأحياء محاطة ببوابات مجهزة ببرامج التعرف على الوجه . ويحدد هذا البرنامج من يمكنه المرور ومن لا يجوز له ومن سيتم احتجازه فور رؤيته. جمعت الصين قدرًا هائلاً من البيانات عن سكانها من الأويغور ، بما في ذلك معلومات الهاتف الخلوي والبيانات الجينية والمعلومات حول الممارسات الدينية ، والتي جمعتها في محاولة لدرء الأعمال التي تعتبر ضارة بالنظام العام أو الأمن القومي.

و تمنح التقنيات الجديدة المسؤولين الصينيين سيطرة أكبر على أعضاء الحكومة. إن الأنظمة الاستبدادية معرضة دائمًا للتهديدات من الداخل ، بما في ذلك الانقلابات وانشقاقات النخبة رفيعة المستوى. يمكن للقادة باستخدام الأدوات الرقمية الجديدة مراقبة المسؤولين الحكوميين وقياس مدى تقدمهم والتزامهم بالنظام الحاكم واستئصال المسؤولين ذوي الأداء الضعيف الذين يمكنهم بمرور الوقت تشويه التصور العام للنظام. على سبيل المثال ، أظهرت الأبحاث أن بكين تتجنب فرض الرقابة على منشورات المواطنين حول الفساد المحلي على موقع ويبو Weibo (المعادل الصيني لتويتر) لأن تلك المنشورات تمنح النظام نافذة للإشراف على أداء المسؤولين المحليين ومراقبتهم.

بالإضافة إلى ذلك ، تنشر الحكومة الصينية التكنولوجيا التقنيات التي تمكن من تحسين أنظمة الرقابة. يمكن للذكاء الاصطناعي ، على سبيل المثال ، التدقيق في كميات هائلة من الصور والنصوص ، وتصفية وحظر المحتوى غير المناسب للنظام الحاكم . وقد عززت الحكومة الصينية ببساطة "جدار الحماية العظيم" مع احتدام حركة الاحتجاج في هونغ كونغ في الآونة الأخيرة وعملت على إزالة المحتوى التخريبي من الإنترنت في الصين القارية على الفور تقريبًا. وحتى إذا فشلت الرقابة وتصاعدت المعارضة ، فإن الأنظمة الاستبدادية الرقمية لديها خط دفاع إضافي يمكن استخدامه عند الضرورة إذ يمكنها منع وصول جميع المواطنين إلى الإنترنت (أو أجزاء كبيرة منه) أو جعله بطيئا وميتا لمنع أعضاء المعارضة من التواصل أو تنظيم أو بث رسائلهم حتى لو كانت خفيفة الوزن . وفي إيران ، على سبيل المثال ، نجحت الحكومة في إغلاق الإنترنت في جميع أنحاء البلاد أثناء احتجاجات واسعة النطاق في العام الماضي.

على الرغم من أن الصين هي اللاعب الرئيسي في الاستبداد الرقمي ، إلا أن الأنظمة الاستبدادية من جميع الأطياف تتطلع إلى أن تحذو حذوها وتعتبرها مدرسة تشبه مدرسة ستاسي الألمانية . وفي مكان آخر ، تتخذ الحكومة الروسية خطوات لكبح الحرية النسبية لمواطنيها على الإنترنت من خلال دمج عناصر من جدار الحماية الصيني العظيم ، مما يسمح للكرملين بقطع الإنترنت في البلاد عن بقية العالم. وقد أفادت منظمة فريدوم هاوس للبحث والتقصي في عام 2018 أن العديد من الدول كانت تسعى إلى محاكاة النموذج الصيني للرقابة المكثفة والمراقبة الآلية ، وقد ذهب العديد من المسؤولين من الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء إفريقيا إلى الصين للمشاركة في دورات تدريبية حول "إدارة الفضاء الإلكتروني" ، حيث تعلموا الأساليب الصينية للسيطرة والتحكم في الانترنت وإدارة مواردة وفق أهواء الحكومات.

لا تسهل تقنيات التكنولوجيا اليوم على الحكومات قمع المنتقدين فحسب ؛ بل تجعل من السهل استمالة هؤلاء المنتقدين . ويسمح التكامل المدعوم بالتكنولوجيا بين الوكالات الحكومية للنظام الصيني بالتحكم بدقة أكثر في الوصول إلى الخدمات الحكومية ، بحيث يمكن للحكومة معايرة توزيع أو قبول - أو رفض - كل شيء من جوازات الحافلات وجوازات السفر إلى الوظائف والوصول إلى التعليم والخدمات التجارية والمصرفية. إن نظام الائتمان الاجتماعي الناشئ في الصين له تأثير في معاقبة الأفراد المنتقدين للنظام ومكافأة الموالين . يستفيد المواطنون الحاصلون على درجات ائتمان اجتماعي جيدة من مجموعة من الامتيازات ، بما في ذلك طلبات السفر الخارجية المستعجلة وفواتير الطاقة المخفضة وعمليات التدقيق الأقل تكرارًا. وبهذه الطريقة ، تساعد التقنيات الجديدة الأنظمة الاستبدادية على ضبط استخدامها للمكافأة والعقوبة ، مما يؤدي إلى تعميق الخط الفاصل بين الاختيار الحر والسيطرة القسرية.

يمكن للديكتاتوريات أيضًا استخدام تقنيات جديدة لتشكيل التصور العام للنظام وشرعيته. يمكن للحسابات الآلية و الروبوتات على وسائل التواصل الاجتماعي أن تضخم حملات التأثير وتنتج موجة من المنشورات المشتتة أو المضللة التي تزاحم رسائل الخصوم. وقد لعبت موسكو دورا رائدا في هذا المجال إذ يقوم الكرملين بغمر الانترنت بالقصص المؤيدة للحكومة الروسية وتشتيت انتباه المستخدمين عن الخيارات السيئة والأخبار المنتقدة وبالتالي خلق الارتباك وعدم اليقين من خلال انتشار الروايات البديلة .

ومن المرجح أن تؤدي التقنيات الناضجة مثل ما يسمى بالاستهداف الرقمي الدقيق والتزييف العميق و تنفيذ عمليات تزوير رقمية يستحيل تمييزها عن الصوت الأصلي أو الفيديو الأصلي أو الصور الأصلية إلى زيادة تعزيز قدرة الأنظمة الاستبدادية على التلاعب بتصورات مواطنيها. يسمح الاستهداف الرقمي الدقيق في النهاية للأنظمة الاستبدادية بتخصيص محتوى لأفراد أو شرائح معينة من المجتمع ، تمامًا كما يستخدم العالم التجاري الخصائص الديموغرافية والسلوكية لتوزيع الإعلانات. تسمح الخوارزميات المدعومة بالذكاء الاصطناعي للأنظمة الاستبدادية باستهداف الأفراد بالمعلومات التي إما أن تعزز دعمهم للنظام أو تسعى إلى مواجهة مصادر الاستياء المحددة. وبالمثل ، فإن إنتاج تقنية التزييف العميق سيجعل من السهل تشويه سمعة قادة المعارضة وسيجعل من الصعب على الجمهور بشكل متزايد معرفة ما هو حقيقي وما هو المزيف .

قد تساعد الأدوات الرقمية الأنظمة في جعل نفسها تبدو أقل قمعًا وأكثر استجابة لمواطنيها. وفي بعض الحالات ، استخدمت الأنظمة الاستبدادية تقنيات جديدة لتقليد مكونات الديمقراطية ، مثل المشاركة والمداولات والمناقشات. يستخدم بعض المسؤولين الصينيين المحليين ، على سبيل المثال ، الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي للسماح للمواطنين بالتعبير عن آرائهم في استطلاعات الرأي عبر الإنترنت أو من خلال قنوات مشاركة رقمية أخرى. تشير دراسة أجريت عام 2014 من قبل عالم السياسة روري تروكس إلى أن المشاركة عبر الإنترنت عززت التصور العام للحزب الشيوعي الصيني بين المواطنين الأقل تعليما. أما المواقع الاستشارية ، مثل بوابة النظام "أنت تقترح رأي" ، تجعل المواطنين يشعرون أن أصواتهم مهمة دون أن يضطر النظام القائم فعليًا إلى متابعة إصلاح حقيقي. ومن خلال محاكاة عناصر الديمقراطية ، يمكن للديكتاتوريات تحسين جاذبيتها للمواطنين وتقليل الضغط التصاعدي من أجل التغيير.

ونظرًا لأن الأنظمة الاستبدادية تعلمت اختيار التقنيات الجديدة ، فقد أصبحت تمثل تهديدًا هائلًا للديمقراطية. وعلى وجه الخصوص ، أصبحت ديكتاتوريات اليوم أكثر ديمومة واستمرارية لأنها تستخدم كل أنواع الغش والتدليس الرقمي للتلاعب بالعقول والاتجاهات الفكرية والسياسية للمواطنين. تشير الإحصائيات إلى أنه بين عامي 1946 و 2000 وهو العام الذي بدأت فيه الأدوات الرقمية في الانتشار - حكمت الديكتاتورية النموذجية لنحو عشر سنوات متواصلة كمعدل وسطي . ومنذ عام 2000 ، تضاعف هذا العدد ليصل إلى ما يقرب من 25 عامًا.

لم يقتصر الأمر إلى أن المد المتصاعد للتكنولوجيا قد أفاد جميع الديكتاتوريات فحسب ، بل يظهر التحليل التجريبي إلى أن تلك الأنظمة الاستبدادية التي تعتمد بشكل أكبر على القمع الرقمي هي من بين الأنظمة الأكثر ديمومة واستمرارية. وتشير الإحصائيات أيضا أنه بين عامي 2000 و 2017 ، انهارت 37 ديكتاتورية من أصل 91 ديكتاتورية استمرت أكثر من عام ؛ وتلك الأنظمة التي نجت من الانهيار كانت لديها مستويات أعلى بكثير من القمع الرقمي ، في المتوسط ، من تلك التي سقطت. وقد استفادت الكثير من الأنظمة الشمولية من التكنولوجيا و تعلمت الدرس في أنه بدلاً من الاستسلام لما بدا أنه تحدٍ مدمر لسلطتهم – وهو ظهور وانتشار تكنولوجيات جديدة – فإن العديد من الديكتاتوريات استفادت من تلك الأدوات بطرق تعزز حكمها وديمومتها واستمراريتها.

وعلى الرغم من أن الأنظمة الاستبدادية اعتمدت منذ فترة طويلة على درجات مختلفة من القمع لدعم أهدافها ، فإن السهولة التي يمكن للأنظمة الاستبدادية اليوم أن تكتسب بها هذه القدرة القمعية ذاتها تمثل خروجًا مهمًا عن مفهوم الدول البوليسية في الماضي والاعتماد على التلاعب بالعقول والتدليس والغش والتسويف في تنفيذ سياساتها .وبالنسبة لألمانيا الشرقية لم يكن بناء ستاسي وفعاليته وانتشاره على سبيل المثال شيئا يمكن تحقيقه بين عشية وضحاها. كان على النظام الألماني أن ينمي ولاء الآلاف من الكوادر وتدريبهم وإعدادهم للانخراط في المراقبة على الأرض. إن معظم الديكتاتوريات ببساطة لا تملك القدرة على إنشاء مثل هذه العملية الواسعة. وبحسب بعض الروايات المسربة ، كان هناك جاسوس ألماني شرقي واحد مقابل كل 66 مواطنًا وهذه النسبة عالية نوعا ما بين الأنظمة الدكتاتورية التقليدية المعاصرة ، لكن هذه النسبة قد تصل إلى مئة بالمئة بمساعدة التكنولوجيا بحيث تستطيع الأنظمة مراقبة كل مواطن تقريبا ومن دون استثناء ، ولم يعد هناك حاجة للجواسيس أو المخبرين. صحيح أنه في دولة مثل كوريا الشمالية ، يتراوح أعمار أفراد الأمن الداخلي والمخبرين بين 1 و 40 - لكن كانت النسبة من 1 إلى 5090 في العراق في عهد صدام حسين ومن 1 إلى 10000 في تشاد في عهد حسين حبري. ومع ذلك ، في العصر الرقمي ، لا تحتاج الديكتاتوريات إلى استدعاء قوى بشرية هائلة لمراقبة ومراقبة مواطنيها بشكل فعال ، إذ يكفي تشغيل تطبيق صغير على الشبكة الخلوية أو الانترنت أو وسائل التواصل الاجتماعي ليمسح ما يفكر به جيل الشباب بين 10 سنوات و20 عاما ومعرفهم ميولهم واتجاهاتهم السياسية ومقدار مشاركتهم في الانتخابات المقبلة من دون الاحتكاك المباشر بهم.

يمكن للديكتاتوريات الطموحة بالاستمرار في الحكم شراء تقنيات جديدة ، وتدريب مجموعة صغيرة من المسؤولين على كيفية استخدامها - غالبًا بدعم من جهات خارجية ، مثل الصين - وهي على استعداد للمساعدة في أية لحظة. على سبيل المثال ، قامت شركة هواويHuawei ، وهي شركة اتصالات صينية مدعومة من الدولة ، بنشر تكنولوجيا المراقبة الرقمية الخاصة بها في أكثر من عشرة أنظمة استبدادية. في عام 2019 ، ظهرت تقارير تفيد بأن الحكومة الأوغندية كانت تستخدمها لاختراق حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات الإلكترونية لخصومها السياسيين. والطريف هو أن من يبيعون هذه التقنيات لا يقيمون أبدا في البلدان الاستبدادية التي تشتريها وتستخدمها . لقد باعت الشركات الإسرائيلية والإيطالية أيضًا برامج مراقبة رقمية للنظام الأوغندي ودول أخرى في الشرق الأوسط عبر الهند ، بلد التصنيع الوسيط . وباعت الشركات الإسرائيلية برامج التجسس وجمع المعلومات الاستخبارية لعدد من الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك أنغولا والبحرين وكازاخستان وموزمبيق ونيكاراغوا. وقامت الشركات الأمريكية بتصدير تقنية التعرف على الوجه إلى الحكومات في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

ومن المرجح ، مع استمرار الأنظمة الاستبدادية لفترة أطول ، أن يزداد عدد مثل هذه الأنظمة الاستبدادية القائمة في أي وقت وأكثر من أي وقت مضى ، حيث تتراجع بعض البلدان عن الحكم الديمقراطي وتستبدله بالمضايقات الاقتصادية والتجارية والقانونية وممارسات غير مألوفة أخرى وتحت سقف القانون . وعلى الرغم من أن عدد الأنظمة الاستبدادية على مستوى العالم لم يرتفع بشكل كبير في السنوات الأخيرة ، وأن المزيد من الناس يعيشون أكثر من أي وقت مضى في البلدان التي تجري انتخابات حرة ونزيهة ، إلا أن المد الاستبدادي قد يتغير ويتطور ويزداد وبحدة وبأساليب غير مألوفة. تُظهر البيانات التي جمعتها مؤسسة فريدوم هاوس ، على سبيل المثال ، أنه بين عامي 2013 و 2018 ، على الرغم من وجود ثلاث دول انتقلت من حالة "حرة جزئيًا" إلى حالة "حرة" (جزر سليمان وتيمور الشرقية وتونس) ، كان هناك سبعة بلدان شهدت العكس ، حيث انتقلت من حالة "حرة" إلى حالة "حرة جزئيًا" وهي جمهورية الدومينيكان ، والمجر ، وإندونيسيا ، وليسوتو ، والجبل الأسود ، وصربيا ، وسيراليون وهناك دول أخرى تراجعت من حالتها الليبرالية نتيجة الاضطرابات الأمنية والسياسية والاقتصادية إلى دول استبدادية تعتمد الاقتصاد الموجه بدل اقتصاد السوق وكأنها في أوج ازدهار الشيوعية في القرن العشرين .

إن خطر أن تؤدي التكنولوجيا إلى اندلاع موجة من الاستبداد أمر مقلق للغاية لأن الأبحاث التجريبية تشير إلى أنه بخلاف دعم الأنظمة الاستبدادية ، ترتبط الأدوات الرقمية بزيادة خطر التراجع الديمقراطي في الديمقراطيات الهشة. تعتبر التقنيات الجديدة خطرة بشكل خاص على الديمقراطيات الضعيفة لأن العديد من هذه الأدوات الرقمية ذات استخدام مزدوج: يمكن للتكنولوجيا أن تعزز كفاءة الحكومة وتوفر القدرة على مواجهة تحديات مثل الجريمة والإرهاب ومكافحة الفساد ، ولكن بغض النظر عن النوايا التي تحصل بها الحكومات في البداية على مثل هذه التكنولوجيا ، فإنه يمكنها أيضًا استخدام هذه الأدوات لإسكات وتقييد أنشطة خصومهم.

يتطلب التصدي لانتشار الاستبداد الرقمي معالجة الآثار الضارة للتقنيات الجديدة على الحوكمة في الأنظمة الاستبدادية والديمقراطيات على حد سواء.

يحمل الذكاء الاصطناعي وغيره من الابتكارات التكنولوجية وعدًا كبيرًا لتحسين الحياة اليومية ، لكنها عززت بلا منازع قبضة الأنظمة الاستبدادية. يقدم القمع الرقمي المكثف في بلدان مثل الصين رؤية قاتمة لتوسيع سيطرة الدولة باستمرار وتقلص الحرية الفردية باستمرار.

لكن لا يجب أن تكون هذه هي الرؤية الوحيدة. على المدى القريب ، من المرجح أن ينتج عن التغيير التكنولوجي السريع ديناميكية القط والفأر حيث يتسابق المواطنون والحكومات للفوز بالسيطرة على التكنولوجيا ، وأحيانا تساعد شركات التكنولوجيا في هذه اللعبة عن طريق اختراع برامج اختراق للمواقع التي تحجبها الحكومات الاستبدادية أو تمرير برامج تواصل تتسلل بمعلوماتها دون ملاحظة الحكومة . إذا كان التاريخ هو الدليل ، فإن إبداع واستجابة المجتمعات المفتوحة يسمحان على المدى الطويل للديمقراطيات أن تتجاوز بشكل أكثر فعالية عصر التحول التكنولوجي الذي نمر به حاليا، تمامًا كما تطورت الأنظمة الاستبدادية اليوم لتبني أدوات جديدة ، كذلك يجب على الديمقراطيات تطوير أفكار جديدة ، ومقاربات جديدة ، وقيادة أكثر حكمة وثقة وفعالية لضمان ألا يصبح وعد التكنولوجيا في القرن الحادي والعشرين نقمة.

المراجع


China s digital dictatorship | Financial Times
https://www.ft.com › content
Digital Dictatorship - Carnegie Endowment
https://carnegieendowment.org › publications
The Digital Dictators - Foreign Affairs
https://www.foreignaffairs.com › articles › china › digital-.
Becoming a Digital Dictatorship - Oxford Scholarship
https://oxford.universitypressscholarship.com › oso › os.
Digital Dictatorship: The System of Social Credit in China
https://papers.ssrn.com › sol3 › papers
China s digital dictatorship | The Economist
https://www.economist.com › ... › Dec 17th 2016 edition
Digital Dictatorship´-or-Digital Republic? Law and Ethics of ...
https://globalgovernanceprogramme.eui.eu › digital-dic
Digital Dictatorship - India Legal
https://www.indialegallive.com › column-news › bio-de
The Digital Dictators - Center for a New American Security
https://www.cnas.org › publications › commentary › th..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيت الزيتون ، مارك كيرتس
- حب ، صامويل تايلور كوليردج
- آلام النوم ، للشاعر صموئيل تايلور كولريدج
- عندما يصبح الإله صديقا
- الفلسفة المعاصرة
- العَقْدُ النّفسي و تسريع التغيير في المجتمع
- أبانا الذي في فرساي
- الحق أمام البيرنية خطأ وراءها
- نحن و الغد
- العيد اختراع إنساني
- أخلاقنا وأنماط تفكيرنا
- السياسة وفضائحها
- روعة الفيزياء
- الثقافة روح للمستقبل
- محكومون بالأمل
- هل ينجو الادب من السياسة؟
- المرأة المتواضعة
- المرأة الفاضلة
- إذا كان هذا كل شيء
- ذاكرة


المزيد.....




- شاهد ما قاله بايدن عن أسعار الوقود والسعودية و-من يريدون الت ...
- شاهد ما قاله بايدن عن أسعار الوقود والسعودية و-من يريدون الت ...
- بايدن: الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان إذا هاجمتها الصين
- بناء الصاروخ -الأكثر صداقة للبيئة في العالم- في اسكتلندا
- روسيا.. فيديو يوثق لحظة الانفجار المأساوي في مصنع بمقاطعة ري ...
- إثيوبيا.. سلاح الجو الحكومي يقصف عاصمة تيغراي مجددا
- واشنطن تستعدي الروس على الصينيين
- مصر.. وزارة الصحة تنفي انتقال العدوى للمواطنين أثناء تبرعهم ...
- رئيس حزب -القوات اللبنانية- يؤكد أنه تحت القانون
- دبلوماسي روسي يكشف عن أحد المخاطر الناجمة عن تحالف -أوكوس-


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - الدكتاتورية الرقمية