أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حميدة العربي - الفرح هو الأساس.. والحزن نتيجة طارئة















المزيد.....

الفرح هو الأساس.. والحزن نتيجة طارئة


حميدة العربي

الحوار المتمدن-العدد: 7041 - 2021 / 10 / 8 - 22:12
المحور: المجتمع المدني
    


منذ البدء كان الفرح هو الأساس، حيث يولد الإنسان خامة خالية من المشاكل والعقد والاحزان، وبالإمكان أن ندرك بأن الإنسان الأول كان يستمتع ويفرح بكل تفاصيل حياته اليومية البسيطة مثل العثور على الطعام والمكان المريح وإشباع رغباته المادية والحسية وربما شروق الشمس وهطول الأمطار وتفتح الزهور ونمو النباتات وغيرها من نشاطات الطبيعة الجميلة والاكتشافات الجديدة ولم تتولد لديه مشاعر الحزن إلا بعد أحداث سببت له الخسائر والفقدان.. لكن، فيما بعد، ونتيجة للتربية والبيئة وما يمر به الفرد والمجتمع من ظروف وأحداث وصعوبات ازداد الحزن وطغى على حياة الكثير من المجتمعات وتضاءل الفرح وقلت مساحته في حياة الفرد والمجتمع.. فبدأ الإنسان بالبحث عن أوقات للراحة والفرح وطرق للاستجمام واستعادة النشاط، البدني والنفسي، ليواصل السعي والإنتاج. ولأن الفرح ليس شيئاً معلباً يحصل عليه بعض الناس ولا يتوفر لغيرهم، بل هو حالة شعورية يمكن أن يخلقها الإنسان، الفرد، حين ينتهز أية فرصة ليجعل منها فرحاً وبالتالي يصبح الفرح سمة المجتمع، وللمساهمة في تحقيق ذلك تضع الدول، المتقدمة، خططاً وبرامج طويلة الأمد لإسعاد الناس والتخفيف عنهم فتنشأ المرافق السياحية والثقافية والترفيهية وتقدم التسهيلات ومحفزات المشاركة بتسهيل السفر وتشجيع الاحتفالات والكرنفالات الشعبية وابتكار المناسبات المفرحة والمسابقات بأنواعها وتمنح العاملين إجازات إجبارية للتمتع بأوقاتهم وهواياتهم.. فينمو الإنسان ويكبر متعوداً على الفرح والاحتفال والمشاركة، يرى الجميع مشاركين، لا شيء مقصور على عمر معين أو فئة دون أخرى، العائلة تربي أطفالها على التفاؤل والانفتاح على الحياة لكي يصبحوا عناصر فاعلة ومؤثرة بإمكانها أن تحقق النجاح على الصعيد الشخصي والعام، عكس ما يسود في مجتمعنا حيث المحاذير كثيرة والعوائق عديدة والطريق عكرة معتمة.. في حين إن الفرح من سماته النور والبهجة والالوان.. ومن علاماته الضحك والحيوية والانطلاق، والناس عندنا، مهما كانت ظروفهم، يتمنون الفرح وينتظرون قدومه وحين يطل عليهم يستعيذون منه ويخافون قوته وسريانه لذا يمارسونه باختصار وعلى استحياء.. ثم ينسونه ويتجاهلون ذكراه فورا بل ينسبون له سبب أحزانهم واتراحهم اللاحقة. يعتقدون، الى حد الإيمان، إن الفرحة الكبيرة تخفي وراءها حزن عظيم والضحكة القوية، المجلجلة، ستجلب لهم النحس لذا يشعرون، دائمآ، بالندم على ضحكة أطلقوها عفواً أو فرحة عاشوها، صدفة….. يا ترى، من علّم الناس إن الفرح زائل والحزن ثابت؟ من سمح للنفس أن تنجر وراء ما يؤلمها وتهرب مما يريحها؟ البيئة المنغلقة والناس المعبأون بالخرافات ومشاعر الخوف من المجهول والحسد توارثوا أفكاراً ومعلومات وعادات تمجد الحزن وتستخف بالفرح، فأطلقوا شعارات تؤكد ذلك وحكايات وأمثال متوارثة تُزرع في أذهان الصغار والبسطاء منها ( الحزن حالة مقدسة والفرح أمر سطحي ) و ( لا تمشي ورا اللي يضحكك..أمشي ورا اللي يبكيك ). مثلاً، نرى المرأة تتفنن في إظهار حزنها وإطالة زمنه وكأنه أحد المبادئ الاساسية في الحياة والناس حولها يشجعونها ويمتدحون إبداعها في إيذاء نفسها بالحزن والكرب والكآبة.. لكنها تخجل من التعبير عن فرحها بحرية، تمارسه بمجاملة وتردد وكأنها مجبرة ولو تجرأت وانطلقت بفرحتها خارج المألوف، صارت متهمة بالرعونة والتهور وعدم الانضباط. أما وضع الرجل فلا يختلف كثيرا سوى إن لديه الحرية الكافية للخروج من شرنقة الحزن بأسرع وقت وبأية طريقة تناسبه دون استنكار أو نقد أو لوم من أحد، لكنه، وبسبب الثقافة الاجتماعية الرافضة للفرح، لا يستغل الحرية، المتوفرة له، لكي يفرح بصدق.. أقصى ما يفعله إطلاق عيارات نارية بشكل متواصل تعويضاً عن الصرخات والضحكات المكبوتة في داخله والتي لا يجرؤ على افلاتها لكي لا يُتهم بالصبيانية وانعدام الرجولة!.. لكن لماذا يخجل الانسان العراقي من الفرح؟ هل لأنه في لحظات الفرح يعود الإنسان الى طبيعته الفطرية العفوية فتظهر حقيقته بدون رتوش أو تغليف أو تصنع، وتنكشف حقائق شخصيته، التي ظل يخفيها دوماً خلف قناع الوقار والوجاهة؟ وإذا كان الحزن شعور إنساني ويجب أن يُحترم، أليس الفرح، أيضاً، شعور إنساني ويجب أن يُحترم؟ نلاحظ، عندما يحزن أحدهم يطالب الآخرين بالحزن معه ويغضب منهم إذا فرحوا ويستنكر عليهم عدم الاهتمام بحزنه، بينما من يفرح لا يطالب الآخرين بالفرح معه ولا يستنكر عليهم عدم الاهتمام والمشاركة، هذا يعني إن الحزين يشعر ويعرف إن الحزن غير مرغوب به ولذا يُرغم الآخرين، بأية وسيلة، على مشاركته كي لا يبقى وحيداً في حزنه.
تتأسس شخصية المجتمع الحي على ثلاث صفات أساسية، أولاً حيوية ذلك المجتمع واستعداده الذاتي ( العقلي والنفسي ) لتلقي الجديد، ثانياً، القابلية على التغيير والقدرة على التكيف مع نتائج ذلك التغيير، ثالثاً القدرة على ابتكار وسائل تنفيذ المتغيرات وسبل التعبير عنها.. لكن مجتمع ـ مثل العراقي ـ تقولب على ثقافة واحدة وعادات محددة وتقاليد ثابتة، تقريبا، يعيش حياته في دوامة حزن، أكثر مناسباته حزينة وكل أعياده جادة، خالية من الالوان والبهجة والاحتفالية، تُمارس بمجاملة وكأنها واجبات، هكذا مجتمع حتماً سيتأقلم ويندمج مع حالة الحزن فتصبح جزءً من طبعه وميوله وعلامة من أساسيات ثقافته الاجتماعية فيغدو الحزن هو الوضع الطبيعي ويصبح الفرح أمراً طارئاً وغريباً ومستنكراً كأنه حالة شاذة.
يقول الكاتب توركوم ساريا داريان إن « المستقبل صديق أولئك الذين يعيشون في فرح، ويتشاركونه وينشرونه فيما بينهم» وعالِم النفس جاك بولاند يقول « كل إنسان ينسج خيوط حياته بالطريقة التي يشعر بها. فلِمَ لا نختار إذن الشعور بالفرح!».. وحسب علم النفس إن الفرح يقوي الأمل ويساعد في تجاوز الصعوبات الحياتية والهموم اليومية ويساهم في زيادة إنتاج الفرد ويدعو للتأمل والشعور الإيجابي ما يوصل الى الإبداع والرفاهية.. ولنتذكر إن الحزن إنغلاق والفرح انفتاح.. الحزن يكسر المعنويات والفرح يرفع المعنويات.. الحزن انهزام والفرح إقبال.. الحزن مذلة والفرح تألق.. فلماذا لا نبتكر مناسبات للفرح والاحتفال ونعلم أطفالنا إن الفرح هو الأساس والحزن نتيجة طارئة وأن الابتسام والتفاؤل والشعور الإيجابي هي أولى المراحل باتجاه الفرح والحياة الطبيعية.



#حميدة_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما تتحول العُقد الى قوانين
- شباب اليوم.. هل تعلم؟
- السندريللا في الساحة
- ذكريات تحت بند الترويج
- قصة قصيرة تمتدح العدو
- انا ضد المرأة
- الفيس بوك.. والتعري من الداخل
- المرأة ونظرية ( راحت علينا )
- السر وراء هوس العرب بفريقي ريال وبرشلونة
- ثلاثيات الرجل العراقي ( للنساء فقط )
- من يلحن النشيد الوطني العراقي؟
- بين ظلم الرجل واستسلام المرأة.. تترسخ التفرقة
- من هو أول تلفزيون عربي ؟
- هل توجد صداقة بين الرجل والمرأة ؟
- المرأة وعيدها
- هل تتحمل المرأة مسؤولية اضطهادها ؟
- عراقية
- ايها المثقفون الاعزاء .... اين نصفكم الثاني ؟
- المحارة ... قصة قصيرة


المزيد.....




- الدكتور مالك الأحمد رهن الاعتقال التعسفي في سجون آل سعود منذ ...
- الأمم المتحدة: نحو 9.4 مليون شخص في جنوب السودان يحتاجون الم ...
- المرصد السوري لحقوق الإنسان: التحالف الدولي يستقدم تعزيزات ع ...
- البيت الأبيض يدين لقاء ترامب بشخص معروف بآرائه العنصرية والم ...
- المرصد السوري لحقوق الإنسان: التحالف الدولي يستقدم تعزيزات ع ...
- المثلية الأيديولوجية: كأس العالم هامشياً
- -ألمانيا أرض الأمل- للمهاجرين- شولتس يدافع عن تسهيل التجنيس ...
- خطة اوروبية طارئة تخص المهاجرين
- وزراء الداخلية الأوروبيون يقرون خطة طارئة لتجنب تكرار أزمة س ...
- اعتقال العناصر الضالعة في هجوم على دورية لقوى الامن الداخلي ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حميدة العربي - الفرح هو الأساس.. والحزن نتيجة طارئة