أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميدة العربي - من يلحن النشيد الوطني العراقي؟














المزيد.....

من يلحن النشيد الوطني العراقي؟


حميدة العربي

الحوار المتمدن-العدد: 3796 - 2012 / 7 / 22 - 18:15
المحور: الادب والفن
    


أخيرا ، و بعد خلافات و اختلافات و تجاذبات و تأجيلات، تم اقرار النشيد الوطني العراقي و تم اختيار قصيدة للشاعر محمد مهدي الجوهري يعود تاريخها الى عام 1947. و تتألف من ثمانية أبيات تحيي أرض العراق و تمجده .
و النشيد الوطني العراقي ومنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة ( 1921 ) تعرض الى التغيير خمس مرات مع تغير الأنظمة السياسية.
ففي عهد الملكية في العراق كان السلام الملكي لحنا بسيطا، وبعد ثورة 14 تموز 1958 تم تغيير السلام الملكي إلى سلام جمهوري وكان السلام الجمهوري في تلك الحقبة لحنا أيضا بلا كلمات وكان عنوانه موطني، وبعد وصول حزب البعث إلى السلطة عام 1963، تم اعتماد نشيد وطني جديد وهو (والله زمان يا سلاحي ) وهو من الحان المصري كمال الطويل وكلمات الشاعر المصري صلاح جاهين، وفي عام 1981، تم اعتماد نشيد ( وطن مدّ على الأفق جناحا ) من كلمات الشاعر العراقي شفيق الكمالي والحان اللبناني وليد غلمية ليكون النشيد الوطني للجمهورية العراقية، وبعد عام 2003، تم اعتماد أنشودة موطني كنشيد وطني لدولة العراق وهي من كلمات الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان ( كتبها عام 1934) وألحان اللبناني محمد فليفل.
و هكذا نرى أنه في كل المراحل، مع اختلاف توجهاتها، لم يكن النشيد الوطني عراقيا صرفا، و آن الأوان لكي يتحقق ذلك، فالوطن الذي يتغنى به النشيد ليس خاليا من المبدعين ولا عاجزا عن أنتاج المواهب .
و التساؤل الآن من يلحن قصيدة الجوهري ( النشيد ) الصعبة المفردات و الصور؟ أنها حتما، تحتاج الى ملحن مقتدر يتذوق الشعر و يفهم معانيه و دلالاته و يمتلك نفسا معاصرا في التلحين و الموسيقى. و أذا أريد لهذا النشيد أن ينتشر بسرعة و يحفظه الصغار و الكبار فالمفروض أن يكون لحنه سهلا سلسا مؤثرا و يكون ملحنه ذا شعبية و جماهيرية لكي يجذب الناس لسماعه، فلو أسند الى ملحن كلاسيكي سيضعه في قالب تقليدي قديم قد يصعب حفظه على الأجيال الحالية والمفروض أن يحفظ هذا النشيد الصغار قبل الكبار ( فهم الهدف الأساس في هكذا موضوع )
و هنا أذكر مثال عن قصيدة للشاعر الايطالي كاردوتشي* المقررة في منهج الدراسة الثانوية وتعتبر من أصعب القصائد لانها مكتوبة باللغة القديمة و كان الطلبة يعانون من صعوبة حفظها، الى أن جاء الفنان فيوريللو* و لحنها و حولها الى أغنية عصرية ( عام 1993 ) و بسبب شعبيته الكبيرة بين الشباب و الصغار فقد حفظها الجميع في غضون أسبوع و صارت من أسهل الدروس على الطلبة. وعلى هذا, يبدو أن الفنان كاظم الساهر المرشح المناسب لتلحين النشيد الوطني، كونه ملحن عراقي معاصر، موسيقاه حديثة و أسلوبه متجدد و له أغاني وطنية كثيرة ناجحة و مشهورة، بعضها حصدت جوائز عالمية، أضافة الى شعبيته الواسعة بين الشباب و الصغار، في العراق والبلاد العربية جميعا، و هذا ما سيجعل النشيد الوطني يحفظ بسرعة و سهولة، ليس في العراق وحسب و أنما في كل البلاد العربية. أنه مجرد اقتراح بدل أن يختلف الفرقاء و يتأخر انجاز النشيد. وهى أيضا فرصة للاستفادة من الكفاءات العراقية و توظيف شهرتها و مكانتها لصالح البلد وكي يظهر النشيد الوطني ولاول مرة عراقيا ( كلاما و لحنا وموسيقى ) وباسلوب معاصر، يحبه الجميع و يحفظه بسهولة .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

* الساندرو. ج . كاردوتشي ( Carducci ): شاعر و روائي ايطالي ( 1835 - 1907 ) أول ايطالي يحصل على جائزة نوبل للآداب ( 1906 )
قصيدته التي تحولت الى أغنية شعبية عنوانها سان مارتينو , من مجموعته ( قوافي جديدة , 1861).

* فيوريللو ( Fiorello ): مغني وفنان استعراض ايطالي، غنى قصيدة ( san martino ) في ألبومه الأول ( شاطئ وقمر، spiaggia e lona )



#حميدة_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين ظلم الرجل واستسلام المرأة.. تترسخ التفرقة
- من هو أول تلفزيون عربي ؟
- هل توجد صداقة بين الرجل والمرأة ؟
- المرأة وعيدها
- هل تتحمل المرأة مسؤولية اضطهادها ؟
- عراقية
- ايها المثقفون الاعزاء .... اين نصفكم الثاني ؟
- المحارة ... قصة قصيرة


المزيد.....




- أصالة تعتذر للمصريين بعد تصريحاتها عن فضل السعودية
- محمد فرج يكتب للأهالي: موجز رؤيتنا للثقافة والهوية الوطنية ف ...
- هجوم إسرائيلي على فيلم أردني يصور مجازر الاحتلال في 48.. وصن ...
- اتحاد الفنون القتالية الروسي يشكل فرقة من المتطوعين بالعملية ...
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي يكرّم شاروخان ويسرا وجاي ريتشي ...
- الاتحاد الاشتراكي يطالب بنموسى بحماية التلاميذ من العنف الرق ...
- افتتاح مسابقة -كسارة البندق- الدولية التلفزيونية للموسيقيين ...
- شاهد: الأوكرانيون يعانون انقطاع التيار الكهربائي ونقص الخدما ...
- موسيقى الراي الجزائرية والهريسة التونسية والمنسف الأردني على ...
- عنصر أساسي للحياة اليومية في تركيا وأذربيجان.. تقاليد الشاي ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميدة العربي - من يلحن النشيد الوطني العراقي؟