أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي غشام - من كواليس الحرب














المزيد.....

من كواليس الحرب


علي غشام

الحوار المتمدن-العدد: 7033 - 2021 / 9 / 29 - 12:06
المحور: الادب والفن
    


تلك البائعة التي اتخذت من الزصيف دكتة لبضاعتها ، استولى عليها القلق لدرجة الغثيان . وهناك بين الوجوه من يرقبها بنهم ، لم تلتفت لغير ما تجنيه من قوت يومها فقلبها مات من زمن الحرب ..
لمحت في زحمة الوجوه بقايا وجهاً افتقدته من بعيد حيث السنين التي ألفتها والايام التي مازالت ذكراها منزوية في جزء بسيط من ذاكرتها التي اقفلت على مواقف وصور لا تريد ان تنساها او ربما تناستها سوى انها تظهر في احلامها احياناً ..!
لوهلة سقط من يذيها ماتحمله ورجف قلبها وشعرت انها اكثر شبابا وعنفوان واشتهاءاً للذةٍ قضت واحيانا غير مكتملة ، استدرجتها تلك الايام البعيدة الى حيث الانتظار بشغف لقدوم ذلك الزائر الذي ضاع في لُجّة الحرب حتى بات من الصعب جداً ان تستذكر ملامح وجهه ..!
لكنها هذه المرة لم تأخذ الكثير من الوقت في استرجاع كل تفاصيل ومعالم وجه ذلك الجندي الذي كان يطرق بابها بخوف وانتحار في سبيل التزود من وهج رغبات غامرة وجسد يفيض لذة وحميمية ، يعتلي خوفه ليلاً ليفرغ شوقاً معتقاً في ادنان رغباتها فيثملا حتى اخر كأس من سكرة الجسد الغض ويحكما اغلاق فوهات سرهما الذي يلفه الخوف في تلك الايام رغم كل الذي يتناوب داخل قلبيهما من احلام واماني مع ما يسمعانه من اخبار الموت اليومي تحت وقع بيانات التلفاز وصور مشوهة لنياشين وبنادق اصابها الصدأ..



#علي_غشام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماسنجر
- آخر ليلة
- سأم
- زبيدة
- على هامش المقبرة
- ملكة الليل
- اسامينا
- سرنا البعيد ..!
- 1980
- الرواية
- وحش
- كما المطر .. انت
- خيوط الذاكرة ..
- وهج
- البعد الرابع
- غفوه
- ما وراء الإنكسار
- أنوار .. تلك البعيدة القريبة .!
- الكويت 1990
- تراكمات


المزيد.....




- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان
- عندما كانت -التعاونيات- حركة مدافعة عن السلام العالمي
- جدل وتساؤلات بشأن اسباب تكريم “محمد رمضان ” في “الأقصر السين ...
- لقاء الخميسي تنضم للجان تحكيم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقي ...
- واشنطن بوست: ثقافة سرية المعلومات خرجت عن السيطرة
- تعبئة ثقافية بمرسوم رئاسي في روسيا.. ما علاقتها بالصراع مع ا ...
- وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما
- الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على المطالبين بسحب جنسيته
- افتتاح مهرجان -أيام تشيخوف- في بطرسبورغ
- لوحة لبيكاسو -بيعت من أجل الفرار من النازيين- تثير نزاعا قضا ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي غشام - من كواليس الحرب