أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولي - المشير طنطاوى














المزيد.....

المشير طنطاوى


حسن مدبولي

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 16:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعنا من الترحم أو عدم الترحم على المشير طنطاوى الذى توفى إلى رحمة الله ، فالأمر بات بين يدى العادل الجبار الذى لا يظلم أحدا ، لكن الأهم حاليا هو تقييمنا الشخصى للدور الذى قام به الرجل قبل و أثناء وبعد قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير ، فقبل ثورة يناير كان الرجل من القلائل الذين رفضوا سياسات الخصخصة وبيع مصر للأجانب ،فهو قد اعترض وقتها علي اعطاء حق الانتفاع للاجانب علي الطرق الرئيسية بمصر ، وكذلك اعترض علي بيع بنك القاهرة وخصخصته ، وهو أيضا كان من الرافضين لبيع مصانع اسمنت تملكها الدولة لساويرس ولغيره او للأجانب ، لكن إذا ركزنا على ما حدث فى خضم ثورة يناير ، فأنا أرى فى رأيى المتواضع أن هذا الرجل قد ساند مطالب الشعب المصرى بعزل مبارك ، وتحمل مخاطر التنفيذ ( أيا كانت نواياه) ثم بعدها حاول أن يسير على هدى المشير عبد الرحمن سوار الذهب فى السودان ، والذى كان خامس رئيس للجمهورية السودانية عندما تسلّم الحكم أثناء انتفاضة إبريل عام 1985 بصفته أعلى رتبة فى الجيش السودانى ، و قام بعدها بتسليم السلطة لحكومة منتخبة عام 1986، وبالتالى حاول طنطاوى السير فى خطة كلاسيكية تاريخية لتسليم السلطة فى مصر بعد إنتهاء مرحلة التشريعات الدستورية والإستفتاءات والإنتخابات ، لكن بعض النخبويين والعلمانيين والأقليات فى مصر عارضوا تلك الخطة وواجهوها بكل عنف، لسبب وحيد وهو أن الفائز المحتمل فى تلك الإنتخابات سيكون منتميا حتما لتيارات الإسلام السياسى؟ فإختلقوا فى البداية قضية الدستور أولا، ثم طالبوا طنطاوى بتأجيل الانتخابات وشنوا حملات شديدة ضده ، ولما صمم الرجل على المضى قدما فى إجراء الإنتخابات حدثت مذابح محمد محمود، والعباسية وماسبيرو وبورسعيد ، وهى أعمال مجرمة طبعا، والسلطة الحاكمة أيا كانت تكون مسئولة عنها سياسيا على الأقل ، لكن المؤسف هنا أن تلك المذابح جائت جميعها فى سياق ملتبس،و لا أحد يعلم حقيقة تفاصيلها، لكن الواضح إنها كانت فى جزء منها على الأقل أمرا مدبرا ومخططا لإيقاف المسار الإنتخابى الذى كان قد دخل مراحل التنفيذ ، والجزء الآخر كان طائفيا بإمتياز، حيث خرج( بعض المصريين) بالملايين( بشكل غير أعتيادى) للإحتجاج الصاخب على تعرض أحد دور العبادة بأسوان لإعتداءات غامضة ؟و قاموا على أثر ذلك بمحاصرة مبنى ماسبيرو، وتمت مواجهات عنيفة ضد قوات الجيش التى تحرس المبنى ؟ حيث بدا وكأن الجيش المصري هو الذى دبر قضية الماريناب وانه وراء الإضطهاد المزعوم لمجرد سماحه بإجراء الانتخابات بطريقة حرة ؟
أما مذبحة بورسعيد فأعتقد أن هناك إختراقا ما كان قد تم داخل روابط الأولتراس وإستغل تعصبهم بحرفية شديدة وشحنهم ضد بعضهم البعض، بهدف تشويه وتدمير الثورة المصرية وإيقاف خطواتها نحو الدولة المدنية الديموقراطية ، وقد سقط أعضاء الأولتراس من الأغبياء والمتعصبين وضيقى الأفق والممولين و عديمى الخبرة فى فخ مدبر محكم ،فتم توجيههم نحو شن حملات الكراهية والإهانات المتبادلة ، ووصلت بهم الأمور إلى تدابير إجرامية غامضة ضد بعضهم البعض حتى وقعت المذبحة بطريقة غامضة ؟ ثم إذا بالعناصر نفسها وعندما حكمت المحكمة بإعدام عشرات المتهمين بارتكاب المذبحة المروعة، إذا بهم يعيثون فى الارض فسادا ويحرقون القاهرة وبورسعيد فى عهد تولى الدكتور محمد مرسى للرئاسة بحجة ان الحكم غير كافى ، أو إنه غير شامل للمجرمين الحقيقيين ؟ مع أن الرجل لم يكن له أى دور فى المذبحة ، ولم يكن يستطيع التدخل فى أحكام القضاء ؟
والغريب أن كل تلك العناصر المتطرفة إلتزمت الصمت التام بعد سقوط حكم مرسى وتوقفت كافة أنشطتهم المشبوهة وخرست ألسنتهم وباتت مذبحة بورسعيد كمذبحةماسبيرو مغفورة أو مسكوت عنها لإن المسار الإنتخابى كان قد انتهى إلى الأبد ؟



#حسن_مدبولي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماجور سد النهضة ؟
- الأمور المنطقية فى مسألة التمييز؟
- كوارث الثورة الإيرانية ؟
- الجماهيريةالعربية التونسية الشعبية الإشتراكيةالعظمى
- وفاة الدولة ؟
- كيف يتغلب حزب العدالة والتنميةعلى أزمته الكارثية
- مأساة المقاوم الحزين ؟
- فيوتشر وطن لكرة القدم !
- هزيمة مدوية !!
- كارثة إضطهاد اللاعب المصرى شيكابالا
- مأساة الدمية أمل السورية!!
- التاريخ المصرى للتعاون ؟
- الإيدز السياسى ؟
- أسباب الخنوع للإستبداد من وجهة نظر لابواسيه والكواكبى
- حذف خانة الديانة من بطاقة الرقم القومى فى مصر
- فوز الزمالك بالدورى ، الإستثناء الذى يؤكد القاعدة
- النكبة !!
- تهميشات الحوار المتمدن ؟
- الإستقطاب الكارثى ؟
- الفاشيون الجدد !!


المزيد.....




- اللاجئ السوري بين الإنسانية والعنصرية
- شارك في صدّ هجوم إيران.. تعرّف على التحالف العسكري الإقليمي ...
- غالانت: لا خيار لإسرائيل سوى الرد على إيران
- مؤتمر باريس حول السودان ـ تعهد بتقديم مساعدات بملياري يورو
- -سي إن إن- نقلا عن مسؤولين إسرائيليين: تل أبيب أرجأت خططها ل ...
- تونس.. فتح تحقيق ضد رئيس سابق للبلاد
- مصر.. الكشف عن موعد عيد الأضحى فلكيا
- البيت الأبيض يعارض الفصل بين المساعدات المطلوبة لأوكرانيا وإ ...
- بالفيديو.. مذيعة تحرج كاميرون بسؤال عن رد فعل بريطانيا في حا ...
- بريطانيا..إعصاران يجتاحان بعض المناطق و450 ضربة صاعقة تصل إل ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولي - المشير طنطاوى