أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - كيف يتغلب حزب العدالة والتنميةعلى أزمته الكارثية














المزيد.....

كيف يتغلب حزب العدالة والتنميةعلى أزمته الكارثية


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 08:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مشكلة حزب العدالة والتنمية المغربى لا تتعلق فقط بخروجه المذل من المشهد السياسى ولو مؤقتا ،فهم ظلوا فى السلطة ولو شكلا حوالى عشر سنوات ، وتداول السلطة أمر طبيعى فى أى مناخ سياسى حر، لكن مشكلة هذا الحزب تتلخص فى قبولهم بعض الاملاءات الكارثية، وكذلك إفتقادهم أو إبعادهم للقيادات الأكثر حداثة،والأقدر على مواجهة الواقع، وفى رأيى المتواضع فإن هذا الحزب يمكنه الخروج من هذا الوضع المأزوم بسهولة وبشكل عملى عبر ما يلى:-

1- إحداث تغيير شامل فى قيادات الحزب والاستعانة بوجوه جديدة تماما لها لغة تقترب من الشارع السياسى ، وتتمتع بصغر الأعمار ووضوح الفكر ،وشمولها على عناصر نسائية ،،
2-اعلان واضح بالتبرؤ ممن قاموا بالموافقة على التطبيع مع اسرائيل، بل وإدانة هؤلاء وفصلهم من الحزب بشكل نهائى،
3-التحول لنهج يقترب من الثورية بشكل نسبى،والإبتعاد فى هذه المرحلة عن الأساليب البراجماتية ، والبدأفى هذا الخصوص بلمطالبة بتقليص السلطات الدستورية للملك ، وإعلان رفض بعض ممارسات وضغوط القصر وفضح أية ضغوط بشكل معلن وواضح،،
4-الاستعداد ببدائل قيادية فى حال التنكيل بالقيادات الجديدة ،
5-اعلان رؤية اقتصادية واجتماعية جديدة ترفض من خلالها خطط أحزاب الملك التى فازت، وكذلك تسحب البساط من رؤى بعض الاحزاب الاشتراكية التى تقدمت فى الترتيب بشكل مؤثر ،
6-مهما كان حجم المتاعب التى سيتعرض لها الحزب نتيجة تغيير نهجه الكارثى الذى أوقعه فى مصيدة النظام ، فإن تلك المتاعب لن تساوى شيئا أمام تشويه الحركة السياسية الاسلامية نتيجة المواقف السلبية السابقة ،،
7-يمكن الانسحاب أو تجميد المشاركة السياسية ولو بشكل مؤقت إذا ما تمت ضغوط لا يمكن للحزب تحملها ،،






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مأساة المقاوم الحزين ؟
- فيوتشر وطن لكرة القدم !
- هزيمة مدوية !!
- كارثة إضطهاد اللاعب المصرى شيكابالا
- مأساة الدمية أمل السورية!!
- التاريخ المصرى للتعاون ؟
- الإيدز السياسى ؟
- أسباب الخنوع للإستبداد من وجهة نظر لابواسيه والكواكبى
- حذف خانة الديانة من بطاقة الرقم القومى فى مصر
- فوز الزمالك بالدورى ، الإستثناء الذى يؤكد القاعدة
- النكبة !!
- تهميشات الحوار المتمدن ؟
- الإستقطاب الكارثى ؟
- الفاشيون الجدد !!
- الدور المشبوه لقناة الجزيرة ؟
- المتعاونون العرب !!
- قتل أطفال أفغانستان ؟
- التشهلق والحزن المرير ؟
- لا تغافل عن سد النهضة!!
- كرةاليد المصرية، بين تزييف الواقع وسرقة التاريخ ؟


المزيد.....




- -طالبان ستقتلنا قريبًا-.. شاهد مصير أفغان ساعدوا الجيش الأمر ...
- 5 أمور قد تؤثر سلباً على المصاب بمشاكل نفسية
- تفجير ذخائر من سفينة غارقة تعود إلى الحرب العالمية الثانية
- طالبان تسنجد بألمانيا والمجتمع الدولي لتقديم المساعدات
- محام يستأجر قاتلا لنفسه لضمان حياة ابنه المستقبلية
- عملية القبض على آخر أسيرين هاربين من سجن جلبوع الإسرائيلي.. ...
- -أنا البرلمان-.. أول تطبيق هاتفي متخصص بالانتخابات العراقية ...
- شاب سعودي يلجأ إلى طريقة غير تقليدية لإنقاذ شخص عالق في الس ...
- طالب يلجأ إلى الشرطة لإقناع والده بعدم إجباره على دراسة نفس ...
- 3 تمارين سهلة تمنع تورم الكاحل وتيبس الظهر والركبتين... فيد ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - كيف يتغلب حزب العدالة والتنميةعلى أزمته الكارثية