أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - هكذا كان مدراء الموانئ محمد سعيد القرّار إنموذجا














المزيد.....

هكذا كان مدراء الموانئ محمد سعيد القرّار إنموذجا


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7021 - 2021 / 9 / 16 - 10:58
المحور: سيرة ذاتية
    


في عام 2013 كتبت مقالة مفصلة عن حياة أول مدير عام للموانئ. يمكن الاطلاع عليها على الموقع التالي:-
https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/05/14/393198.html
لكنني وبمناسبة التداعيات التي تشهدها الموانئ هذه الأيام، أحببت ان انقل لكم هذا الموقف الوطني الذي وقفه الراحل (محمد سعيد القزاز) عام 1953 في الايام الاولى لاستلامه ادارة الموانئ. .
فقد وقعت خلافات حادة في ربيع عام 1953 بينه وبين وزير المواصلات والأشغال الأستاذ (عبد الوهاب مرجان) في وزارة جميل المدفعي. .
نشبت الخلافات بين الاثنين على خلفية مطالبة القَزّاز بمنحه الصلاحيات الإدارية والمينائية, التي كان يتمتع بها المدير العام البريطاني الكابتن (كلايت), فلم تستجب وزارة المواصلات لمطالبه, ورفضتها جملة وتفصيلا, وصادف أن قام وزير المواصلات وقتذاك بتعيين (إبراهيم الراضي) بمنصب مدير القسم المالي, أو مدير الحسابات في الموانئ, وكان من أعضاء الحزب الذي ينتمي إليه الوزير, وبسبب عدم كفاءة (الراضي) رفض القَزّاز الاستجابة لأمر الوزير (مرجان), ولم يوافق على تعيين الموما إليه في هذا المنصب الإداري الحساس, فأرسل خطابه الاحتجاجي إلى مكتب الوزير وهذا نصه:
((عندما طلبتم معاليكم إليَّ إبداء الرأي في تعيين إبراهيم الراضي أقدم ضابط حسابات في مديرية الموانئ, بينت لكم المحذور من مثل هذا التعيين, بسبب عدم خبرة هذا الشخص في أعمال أهم فرع في هذه المديرية, وتأثيره السيئ على نظامها, وعلاوة على معروضاتي الشفهية, طلبت من مدير عام مكتبكم بيان هذه الحقيقة إليكم منعاً من إجراء التعيين المطلوب, فعلى الرغم من بسط هذه الحقائق لمعاليكم, فإن تعيين هذا الشخص لغرض حزبي معناه عدم الثقة بشخصي, أو عدم المبالاة برأيي لتمشية هذه المديرية على أساس صحيح, لذا لست مستعداً لتحمل المسؤولية, وأقدم استقالتي من وظيفتي حالياً, راجياً قبولها, وتعيين من تنسبون لتسلم مهام إدارة الموانئ العراقية)). .
فاستجاب الوزير لطلبه وقبل استقالته, وهنا وقعت الكارثة, وتفجرت الأوضاع بوجه الوزير بسبب تحزبه الأعمى, وإصراره على تعيين الذين ينتمون لكتلته السياسية في المواقع الحكومية الحساسة, فانتصر القَزّاز وعاد إلى منصبه ليرأس الموانئ العراقية, ويديرها على وفق السياقات الإدارية الصحيحة, بينما شعر الوزير بالحرج, وتقدم باستقالته من الوزارة, فقبلتها الحكومة رسمياً في 31/5/1953, وهكذا عاد القَزّاز إلى الموانئ بقوة, وخرج الوزير (مرجان) من الوزارة, ولم يجد (الراضي) له أي مكان في الموانئ. . .
ختاما اترك لكم حرية المقارنة بين موقف مدير عام الموانئ عام 1953 وبين موقعها الآن في نهاية عام 2021. .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افرازات الأقطاع الإداري
- شهادات فخرية بعد سن التقاعد
- نفق من البصرة الى البرازيل
- سفراء المحاصصة
- حاضنة افغانية لطريق الحرير
- ازدواجية العقول الفوضوية
- قراءة للخطوط السككية الرابطة للعواصم الثلاث
- ما سر العداء للسومريين ؟؟.
- معلمتي رفيف
- من جفصات أبو الصوف
- تقاطعات العراق الصناعية
- صفقات ضبابية في المراحل الانتقالية
- اسوار لحماية الصناعات الخليجية
- 57 ألف مصنعا متوقفاً في العراق، فما عدد المصانع العاملة ؟؟؟
- العلمو نورن
- حرب أخرى يشنها العراق على نفسه
- حتى انت يا وزير الصحة ؟؟
- عقارات تحت تصرف المستثمرين
- رسوم استيفاء أجور الشمس والهواء
- تحت مداخن معامل الطابوق


المزيد.....




- ألمانيا: حادث تطعيم بلقاح كورونا يدوي الصنع
- أيتها الصين تعالي إلى هنا!
- تجربة أردوغان القاسية انتهت بأزمة
- إسرائيل تتخوف من ابتزاز نووي
- خبير يحدد الأهداف ذات الأولوية لضربة نووية أمريكية على روسيا ...
- سقوط قتلى في هجوم إثيوبي على القوات السودانية في الفشقة
- أقوى الصور هذا الأسبوع
- اعتبرت المفاوضات القادمة حاسمة.. واشنطن تخيّر طهران بين العو ...
- بلينكن يشيد بعلماء جنوب إفريقيا بعد -رصدهم السريع- لمتحور أو ...
- وكالة: الإيطالي المصاب بـ-أوميكرون- محصن ضد كورونا


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - هكذا كان مدراء الموانئ محمد سعيد القرّار إنموذجا