أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - نفق من البصرة الى البرازيل














المزيد.....

نفق من البصرة الى البرازيل


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7018 - 2021 / 9 / 13 - 12:29
المحور: كتابات ساخرة
    


اشتركت معظم الأبواق العراقية المأجورة في تحريف مواصفات المشروع الذي قارب على الاكتمال، ورسمت له أبعاداً خرافية لا يقبلها العقل والمنطق، فالنفق البحري الذي باشرنا بحفره تحت ترعة خور الزبير بطول كيلومترين فقط، ليربط ميناء الفاو بميناء ام قصر أوشك على الانتهاء، لكن الأبواق العراقية المسمومة والمتخصصة بتزييف الحقائق اشتركت كلها بإطلاق الشائعات، وحولت المشروع الى مادة للتهكم والسخرية، ومنحت نفسها حرية التسفيه والتكذيب والتشويه، فقالت انه سيربط البصرة بالبرازيل، وكان من الطبيعي ان يصدقها أصحاب العقول المشفرة الذين ظلوا يرددون هذه الاكاذيب حتى يومنا هذا على الرغم من وضوح صورة المشروع. .
https://youtu.be/N-PfYFeKrbw
قبل بضعة أيام قرأت بعض التعليقات الساخرة، وحزنت كثيرا عندما اكتشفت انهم مازالوا يتداولون تلك الأكاذيب التي انتجتها القنوات المغرضة. لكن مشكلتنا في العراق ان الناس يصدقونها بسرعة، وتبقى راسخة في عقولهم، فالكارثة ليست فيمن يكذب، لكن فيمن يصدق. فالذي يدقق في مصداقية تلك القنوات، يكتشف منسوب المعلومات الخاطئة، أو الصادقة جزئيا، والكاذبة في بقيتها، وهكذا معلومات يتم تناقلها بسرعة البرق، لأن الكل يميل إلى الإثارة، وإلى السلبية، والى البحث عن مطعن في شخص ما، أو جهة محددة، دون تدقيق في المعلومات، أو حتى تصديق لنفيها. .
ويبين لكم الرابط المرفق مع هذا المقال (بالصوت والصورة) مدى تقدم العمل في مشروع النفق على أرض الواقع، لكن هذا الرابط لن يغير المفاهيم الخاطئة التي ترسبت في أدمغة الكثيرين من الذين انساقوا وراء الأكاذيب وشاركوا في ترويجها. .
هذا يعني أن لدينا أزمة من عدة جوانب، تتمثل بغياب الثقة، فلا أحد يصدق أي تصحيح أو نفي، وكأن هناك إصراراً على تصديق كل ما هو سيئ. .
فمن أراد ان يراك مخطئا سيراك حتى لو فقد بصره وحتى لو كان كفيفاً. .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سفراء المحاصصة
- حاضنة افغانية لطريق الحرير
- ازدواجية العقول الفوضوية
- قراءة للخطوط السككية الرابطة للعواصم الثلاث
- ما سر العداء للسومريين ؟؟.
- معلمتي رفيف
- من جفصات أبو الصوف
- تقاطعات العراق الصناعية
- صفقات ضبابية في المراحل الانتقالية
- اسوار لحماية الصناعات الخليجية
- 57 ألف مصنعا متوقفاً في العراق، فما عدد المصانع العاملة ؟؟؟
- العلمو نورن
- حرب أخرى يشنها العراق على نفسه
- حتى انت يا وزير الصحة ؟؟
- عقارات تحت تصرف المستثمرين
- رسوم استيفاء أجور الشمس والهواء
- تحت مداخن معامل الطابوق
- المزاجية في ارتداء الزي البحري
- بحريون يعملون في صحراء الرميلة
- باربا الشاطر في السيرك السياسي


المزيد.....




- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...
- الأحرار -يخطف- جماعة أولاد امبارك من البام
- عزيز البهجة عن حزب الاستقلال على رأس المجلس الجماعي اولاد بر ...
- العثماني يقدم حصيلة الهزيمة:ماحصل غير منطقي وغير مفهوم وغير ...
- جلالة الملك يعزي في وفاة عبد العزيز بوتفليقة
- بطريقة سينمائية.. محام اختلق تفجير مجمع محاكم المنيا في القا ...
- الأول في التاريخ.. روسيا تعلن عن تصوير فيلم كامل في الفضاء ب ...
- تحوّرات كورونا.. كاريكاتير “القدس”: الأحد


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - نفق من البصرة الى البرازيل