أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد فاتح حامد - انا خير منك!














المزيد.....

انا خير منك!


محمد فاتح حامد

الحوار المتمدن-العدد: 7018 - 2021 / 9 / 13 - 17:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"المسلمون خير من المسيحيين، المسلمون خير من الاسرائيليين، لايدخل الجنة الا المسلمين، من لايصلي فهو كافر وملعون، ومن يشرب الخمر فهو كافر والى اخره"
هذه الافكار والجمل ترسخ في اذاهننا منذ طفولتنا، وهذه التفرقة تمهد الطريق لانتشار الحقد والبغضاء والتقليل من قيمة الانسان ومن ثم تكوين فكرة العنف والتطرف لدى المسلمين!
ومايثير القلق والخطر ان هذه الافكار المسمومة منتشرة بكثرة بين المسلمين وبالاخص لدى الدعاة وعلماء الدين ورجال الدين الاسلامي.
هذه الافكار التي تزرع في اذاهننا واذهان اجيالنا خطرة جدا ومن الممكن ان تصبح مصدرا لابراز افكار العنف والتطرف لدى المسلمين!
ولاشك بعد التفرقة وزرع التكبر في نفوس المسلمين وايهامهم بانهم خير من الاخرين وان الاخرين بلاقيمة ودنيئين ومذنبين وكفار وملعونين، فلدى استلامهم السلطة سيفعلون بنا مافعله داعش بالناس ويقطعوننا اربا اربا دون ان يشعروا بالذنب وانما يعتبرون القتل والتصفية من واجبهم وربما يفتخرون بذلك تحت تسمية الجهاد!
نحن الان يداهمنا خطر كبير، فانا مسلم واعيش بين المسلمين وترعرعت بينهم وادرك جيدا بهذه الخطورة وانها تكبر يوما بعد يوم في مجتماعاتنا!
ولا احصر المسلمين فقط بهذه المسألة، ان كنت علمانيا او شيوعيا على سبيل المثال وتحمل هذه الافكار المسمومة وتقلل من قيمة الانسان وتعتبر نفسك بانك خير منهم دون الرجوع الى المعايير الانسانية، فلا فرق بينك وبين المتشددين او الحاملين لافكار العنف!
مستقبلنا ومستقبل اجيالنا اصبح تحت الخطر، نظرا للكم الهائل من اصحاب الافكار العنيفة المختبئين كالخلايا النائمة وحالما الظروف تساعدهم لايفرقون بين قطع رؤوسنا وبين قطع شرائح البصل!
وعلماء دين المسلمين يتحملون المسؤولية بالدرجة الاساس تجاه هذه الافكار المسمومة ومن الضروري جدا اعادة النظر في شرع الاسلام ونشر افكار الاعتدال من على المنابر وبين الناس والوقوف ضد افكار التفرقة والعنف واعتبارها تهمة لاتغتفر!
انا خير منه، هذا ماقاله الشيطان ...... ومازال المسلمين يرددونه لغاية الان!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلطات الاقليم متهمة بالفساد وانتهاك حقوق المواطنين وقمعهم
- لاتقتلوا شبابنا الكورد فدمائهم اغلى من قصوركم المشيدة بالسرق ...
- من المسؤول عن اوضاع اقليم كوردستان ؟
- انقذوا الاسلام
- مجتمعنا المتخلف وغير الخلوق
- تعلموا العشق من الدراويش
- الكشف عن تصرفات الوزراء مع القوات الامنية
- الطغاة في اقليم كوردستان
- الشرق الاوسخ
- قطع رواتب المتقاعدين وقتل المتظاهرين تحت انظار الكاظمي
- الفايروس
- لاتلجؤوا الى الحكومة العراقية الفاسدة
- كفاكم انتهاكا لحرمة القلم
- كورونا يؤدبنا
- علماؤهم وعلماؤنا
- احتضان القمر
- الحب
- ضجرنا منكم ومن شعاراتكم
- الى شاعرة قروية
- -ماذا أفعلُ بالعلم، إن لم يكن لي شبراً من أرض الوطن-!


المزيد.....




- استجواب متشددين مشتبه بتورطهم في تخطيط هجوم على معبد يهودي ...
- تحديد مسار... ما هي فرص التحالف بين -العدالة والتنمية- وجماع ...
- التايمز: صعود للأزياء الإسلامية المحتشمة في عالم الموضة
- صلاة الفجر في المسجد الأقصى.. منافسة بين عائلات القدس لإعمار ...
- جبهة العمل الاسلامي في لبنان  ترحب بقافلة صهاريج المازوت الا ...
- رئيس طاجيكستان: طالبان لم تشكل حكومة شاملة وتسعى لإنشاء إمار ...
- تعرض سائق حافلة فلسطيني للطعن في القدس على يد شبان يهود
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية وبعد معاناة طيلة 4 عقود من ...
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية ترى أن الغاء اجراءات الحظر ...
- المئات من الفلسطينيين يؤدون صلاة الفجر بالمسجد الأقصى


المزيد.....

- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد فاتح حامد - انا خير منك!