أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فاتح حامد - لاتقتلوا شبابنا الكورد فدمائهم اغلى من قصوركم المشيدة بالسرقة والفساد














المزيد.....

لاتقتلوا شبابنا الكورد فدمائهم اغلى من قصوركم المشيدة بالسرقة والفساد


محمد فاتح حامد

الحوار المتمدن-العدد: 6758 - 2020 / 12 / 11 - 21:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دماء شهدائنا الشباب الكورد المسكوبة تروي اكبر قصص عن المعاناة التي نعيشها ، بينما المسؤولون يجتمعون ويضحكون ويقهقهون بملء افواههم!
يعقدون المؤتمرات الصحفية ويتحدثون عن كل شيء ، باستثناء دماء الشباب الكورد التي سالت من اجل الجوع من اجل قطعة خبز تحت راية الحرية والديمقراطية !
جميعهم يظهرون كالابطال ويلتقطون الصور من الشعب ويعتبرون انفسهم جيفارا ، او يظهرون على شاشات التلفزة ويتحدثون عن الوطنية والشهامة ، بينما باعوا الوطن ولايمتلكون شيئا من الشهامة !
الحرية التي تتحدثون عنها لم تعد لها اية قيمة ، نضالكم السابق اصبحت بلاقيمة ، كادت الصخرة تذوب خجلا من الاوضاع المأساوية التي نعيشها وانتم مازلتم تلتزمون السكوت والصمت !
السماء يقول : هدم الكعبة أحب الي من قتل الانسان ، الا انتم مازلتم تحاربون المحبة والسلام وتتحاضنون الاقتتال !
فليحرقوا الشباب الكورد قصوركم وكراسيكم ! ليحرقوا جميع ماتملكونه من السرقة والفساد !
فانتم تحرقوننا منذ سنين عدة ، تحرقوننا وتنظرون الى احتراقنا بلذة ايها الجلادون ، في كل يوم تحطمون قلوبنا وتحرقون احشائنا وترمون امالنا ورغباتنا بالحجارة !
ياترى ، من اين لكم كل هذه القصور والثروات والجزر والمزارع ؟ !
ياليتكم ، كنتم ايضا تحرقون عددا من منازلنا ، وترمون عددا من بيوتنا بالحجارة ،
دون ان تصلوا الى ما انتم عليه الان ، مسودة الوجوه ومليئون بالخزي والعار !
كلكم سواسية ولافرق بينكم ، نعم انت ايضا ، انت ايضا من رجال الاعمال ومن السراق والفاسدين ، وانت ايضا وصلت الى منصبك على ايدي الناس وشهريتك تفوق شهرية المعوزين والمحتاجين والفقراء بعشرة اضعاف ، وتعتبرون انفسكم من اشرف الشرفاء وتحضون الناس البسطاء للاقتتال ! ، من اجل الوصول الى اهدافكم ومصالحكم الدنيئة ! ، الجميع يبيعون الوطن في مزاد علني ويعلبون ويقامرون بدمائنا وحياتنا !
كل يغني على ليلاه ، ولا احد يهمه الكورد ووطنه المغتصبتان .....
وبجميعهم يغتصبوننا ويرموننا ومن ثم يبعوننا ، وكانما عدنا الى زمن الاصنام والاوثان !



#محمد_فاتح_حامد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المسؤول عن اوضاع اقليم كوردستان ؟
- انقذوا الاسلام
- مجتمعنا المتخلف وغير الخلوق
- تعلموا العشق من الدراويش
- الكشف عن تصرفات الوزراء مع القوات الامنية
- الطغاة في اقليم كوردستان
- الشرق الاوسخ
- قطع رواتب المتقاعدين وقتل المتظاهرين تحت انظار الكاظمي
- الفايروس
- لاتلجؤوا الى الحكومة العراقية الفاسدة
- كفاكم انتهاكا لحرمة القلم
- كورونا يؤدبنا
- علماؤهم وعلماؤنا
- احتضان القمر
- الحب
- ضجرنا منكم ومن شعاراتكم
- الى شاعرة قروية
- -ماذا أفعلُ بالعلم، إن لم يكن لي شبراً من أرض الوطن-!
- دعي يداك في يدي
- كلمات متمردة


المزيد.....




- رأي.. بشار جرار يكتب عن إمكانية إعادة إدراج واشنطن للحوثي عل ...
- مسؤولة أمريكية بارزة: العقوبات الأمريكية الشديدة ستجعل روسيا ...
- مسؤولون أمريكيون لـCNN: واشنطن وحلفاؤها يبحثون نشر قوات إضاف ...
- رأي.. بشار جرار يكتب عن إمكانية إعادة إدراج واشنطن للحوثي عل ...
- وسائل إعلام: الولايات المتحدة تسلم روسيا الرد على مقترحاتها ...
- أوكرانيا: يجب أن أكون مستعدة للدفاع عن بلادي
- المغرب: توقيف -متطرفين- يشتبه بارتباطهما بخلية موالية لداعش ...
- لهذه الأسباب.. لا تشترِ حبوب الفياغرا قبل استشارة طبيب
- مقاتلون أكراد يعلنون استعادة السيطرة -الكاملة- على سجن الحسك ...
- ما أهمية غابات الأمازون للتوازن البيئي العالمي؟


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فاتح حامد - لاتقتلوا شبابنا الكورد فدمائهم اغلى من قصوركم المشيدة بالسرقة والفساد