أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - العدد والتعداد في قصيدة -ستة هم- صلاح أبو لاوي














المزيد.....

العدد والتعداد في قصيدة -ستة هم- صلاح أبو لاوي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7013 - 2021 / 9 / 8 - 03:24
المحور: الادب والفن
    


العدد والتعداد في قصيدة
"ستة هم"
صلاح أبو لاوي
عندما يكون الموضوع/الحدث ساخنا، يندفع الأدباء نحوه، كحال الجماهير، فهم طليعة المجتمع، من هنا كُتب الكثير عن الأسرى الستة والنفق، سأتناول في هذه القصيدة العدد لأن هناك تنوع وتعدد في تناول الارقام كانت حاضرة بصورة متميزة في القصيدة، والتي يفتتحها الشاعر بتناص مع القرآن الكريم "ستة هم وسابعهم":
"ستةٌ هم
وسابعهمْ
نَفَقٌ لا يبوحُ بأسرارهمْ
ستةٌ عدداً"
وهذا يأخذ القارئ إلى قدسية هؤلاء وكرامتهم التي خصم بها الله، بمعنى أن المتلقي يدخل إلى الموضوع/الحدث بحالة رهبة واهتمام، فالعدد/عددهم مهم، لهذا تم التركيز عليه، فقد اعطاه الشاعر صفة القدسية، ونلاحظ أن الأفعال في المقطع الأول معدومة إذا ما استثنيناء "يبوح" وهذا اشارة أخرى من الشاعر إلى ضرورة تركيزه على العدد، على هم/الستة.
كما أن هناك ألفاظ متعلقة بالعدد: "ستة (مكررة)، سابعهم، نفق، عددا" من هناك سيجد القارئ نفسه أمام (عدد) وعليه أن يتوقف عنده، لتناوله بأكثر من صورة وطريقة وشكل.
واللافت أن هناك صيغة ومعنى الجمع "ستة، هم، سابعهم، بأـسرارهم، عددا" بينما صيغة المفرد اقتصرت على "نفق، يبوح" الذي جاء ليتوحد معهم/مع الستة، ليكون جزءا منهم، من عددهم، وهذا يشكل دعوة للقارئ على التركيز عليهم وعلى عددهم. في المقطع الثاني يكرر الشاعر لفظ "كثيرون/أكثر (ثلاث مرات)
وكثيرون أكثر من حلمنا بالرجولة"
أكثر من قدرة الجبناء – كنحنُ – على العدِّ
أكثر من أن تحيط بهم جُدُرٌ أو سياجٌ
وحارسهم ربّهمْ"
في المقطع الثاني يكرر الشاعر لفظ "كثيرون/أكثر (ثلاث مرات)"ونجد أيضا صيغة ومعنى الجمع بأكثر من لفظ: "كثيرون، أكثر، حلمنا، الجبناء، كنحن، بهم، جدر، ربهم" بينما صيغة ومعنى المفرد نجده في: "العد، سياج، حارسهم" ونلاحظ أن المفرد جاء أيضا ليدعمهم (حارسهم ربهم) ويساندهم.
وإذا ما توقفنا عند المفرد في المقطع الأول "نفق" والمقطع الثاني "ربهم" نجد أنه مذكر، بمعنى أنه يحمل معنى الشدة والصلابة، بعكس المؤنث التي تعطي معنى الرقة والنعومة، وهذا يأخذنا إلى مضمون الفعل/الحدث، فهو فعل صعد/شديد يحتاج جهد وقوة وصلابة استثنائية، من هنا نجد الشاعر يستخدم "بالرجولة".
ستةٌ كسروا ظلّهمْ"
لينيروا السماء لنا
فالشموسُ مدارجهمْ
ستةٌ سيعيدون خلق فلسطين
من أول الحلمِ حتى إذا اكتملتْ فالجليل لهمْ
عرشهمْ"

يستمر الشاعر في التركيز على العدد الذي نجده في: "ستة (مكرر)، فالشموس، أول" وهذا يخدم وحدة القصيدة وتكامل موضوعها/حدثها/فكرتها، كما يركز على الأفعال والتي نجدها في: "كسروا، لينيروا، سيعيدون، خلق، اكتملت" وهذا جاء كمكل للتمهيد الذي تحدث عن فعل "الرجولة"/الشدة والصلابة.
واللافت في هذا المقطع اقتصار الأفعال والألفاظ القاسية والشديدة على البداية فقط: "كسروان ظلمهم" بينما بقية ألفاظ المقطع جاءت ناصع البياض: "لينيروا، السماء، مدرجهم، فالشموس، خلق، فلسطين، أول، الحلم، اكتملت، فالجليل، عرشهم" وهذا يتماثل تماما مع صعوبة وشدة وقسوة فعلهم: (حفر النفق)، ويتماثل مع حالة الفرح التي أصابتنا نحن المتلقين لفعلهم.
وإذا ما توقفنا عند المعنى الذي يحمله المقطع سنجد أن هناك ألفاظ متعلقة بالسماء/بالنور/بالعلو: "لينيروا، السماء، فالشموس" وألفاظ أرضية لكنها متعلقة بالعلو والرفعة: "فالجليل، عرشهم"، وهذه اشارة ـ غير مباشرة ـ إلى رفعة وعظمة وسمو فعلهم، من هنا جاء لفظ "خلق" ليؤكد على أن هناك فعل استثناء، لكنه موجود على الأرض/فلسطين/الجليل، بمعنى أن قدسية السماء ونورها مرتبط بالأرض ومتعلق بها، فالسماء والأرض يكملان/يتوحدان معا.
فاحرسوهم كما تحرس العين بؤبؤها"
واحرسوا حلمهمْ
إنهم ستةٌ حفروا نفقاً
فاحفروا نفقاً مثلهمْ"
بعد أن وصلنا على حالة الحلول والتوحد بين السماء والأرض، بمعنى أننا وصلنا إلى الإيمان المطلق، وقدسية الفعل/النفق، ومن قام به/الستة، وما نتج عنه/لينيروا، خلق، تأتي دعوة الشاعر لنقوم بما يلزم لنحاظ على إيماننا: فأحرسوهم، وأحرسوا، فاحفروا"، ووهذا الأمر، يشير إلى أن الشاعر يعلم (صعوبة) فعل الأمر على المتلقي، لهذا أخره حتى النهاية، ومهد له بطريقة جعلته (سهل) التناولن فبعد أن أخذ القارئ جرعة قوية من الإيمان، وأصبح مؤمنا، جاء فعل الأمر كمثبت ومؤكد على هذا الإيمان، الذي لا بد أن يقرن بالعمل/بالفعل، فكان "فاحرسوهم، واحرسوا، فاحفروا" واللافت في هذه الأفعال أنها جاءت بصيغة السرعة والاستعجال، من خلال حرفي الفاء والواو، كما أن التكرار في "فاحرسوهم/وحرسوهم، حفروا/فاحفروا، نفقا" يخدم العدد/ستة، لأن التكرار هنا جاء ست مرات، ويؤكد على أهمية وضرورة الفعل/العمل، وعلى ضرورة الاستعجال به.

القصيدة منشورة على صفحة الروائي "أحمد أبو سليم".



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية الراعي وفاكهة النساء ميسون أسدي
- محمود شاهين وحزنه على فراق ميلينا في -رسائل حب إلى ميلينا -
- الألم وعبث الإنتظار في قصة -جسدي بين صبرا وبسمة- مجموعة رسائ ...
- الشكل والمضمون في قصيدة --أردنُّ يشفي بالهوى الأسقاما- عصام ...
- التنوع الأدبي في -الكراز- قصص قصيرة. حكايات ونصوص سعيد نفاع
- رواية الشمبر محمود عيسى موسى
- صوت الأنثى في -ذات صباح- آمال القاسم التميمي
- التعبئة الفكرية في رواية -الطريق إلى شارع يافا- عمار الزبن
- حضور المرأة في قصيدة -أيام كان الحب- كميل أبو حنيش
- محمد العمري -مرت فراشة-
- اللغة الخريفية في رواية -حنظلة- بديعة النعيمي
- الطريق إلى المرأة في قصيدة -حافي القدمين- عبد الله المساعيد
- البساطة في مجموعة -إيسولينا وعجة بالفلفل الأسود- منجد صالح
- الفانتازيا في رواية ثلاثة في الليل المتوكل طه
- الرواية الكاملة -خوف- خالد خضر
- السواد في رواية -رائحة النوم- مازن سعادة
- جمالية التقديم في رواية -حجر الفسيفساء، سيرة روائية- مي الغص ...
- -أسرى وحكايات- في فضاء عمان تقرير: حسن عبّادي/ حيفا
- فنية إيصال الفكرة في قصة -عزاء خلف القضبان- أيمن الشرباتي
- العناب المر على مائدة النقاش في مكتبة بلدية نابلس


المزيد.....




- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - العدد والتعداد في قصيدة -ستة هم- صلاح أبو لاوي