أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الشكل والمضمون في قصيدة --أردنُّ يشفي بالهوى الأسقاما- عصام الأشقر














المزيد.....

الشكل والمضمون في قصيدة --أردنُّ يشفي بالهوى الأسقاما- عصام الأشقر


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7003 - 2021 / 8 / 29 - 22:22
المحور: الادب والفن
    


الشكل والمضمون في قصيدة
""أردنُّ يشفي بالهوى الأسقاما"
عصام الأشقر
يفتتح الشاعر القصيدة بهذا البيت:
" إنّي حَمَلتُ بخـــــافقي الإعظــــــــــــامـــــــا
للمجدِ في الأردنّ حيثُ أقـــــــــامـــا"
أن تبدأ القصيدة بأنا/"إني"، فهذه اشارة من الشاعر إلى أن القصيدة متعلقة به/خارجة من داخله، من هنا نجده يؤكد على حضور الأنا من خلال: "حملت، خافقي" إذن هناك حمل لشيء مهم/عظيم، متعلق بشيء عظيم ألا وهو الأردن، لكن الشاعر لا يقدم هذا "العظيم/الأردن" بصورة مجردة، بل يقرنه ب"للمجد" وهذا ما يجعل فكرة البيت متواصلة ومتكاملة، بحيث يؤخذ كاملا، كحال العظماء الذين لا يمكن أن نجزء عظمتهم أو نفصلها عنهم، بهذا يكون شكل تقديم البيت منسجم ومتوحد مع الفكرة المراد طرحها.
في البيت الثاني نجد حركة/صراع ما بين عجز البيت وصدره،:
" إنْ مسّ داءٌ لا شفـــــــــاءَ لهُ يُــــــرَجّى
أردنُّ يشفي بالـهـــوَى الأســقــــــــاما"
"مس داء/أردن يشفي"، وقد بدأ الشاعر الحديث عن القسوة: "داء/لا شفاء" ثم انتقل إلى "يشفي"، لكن العبرة ليست في فكرة الشفاء الكامنة في البيت فحسب، بل في الألفاظ المستخدمة، فنلاحظ أنه يستخدم في حالة المرض "مس" التي تتكون من حرفين، "داء" ثلاثة حروف، في المقابل نجده في حالة الشفاء/العافية يستخدم ألفاظ: "أردن، يشفي" المكونة من أربعة حروف، فعدد الحروف المستخدمة في الشفاء يتفوق/يغلب عدد الحروف في حالة المرض/داء، وهذا يوصل الفكرة الشفاء/الأنتصار للمتلقي من خلال مضمون البيت ومن خلال الالفاظ المجردة.
ونلاحظ قوة حضور ال"أردن" من خلال قدرته على شفاء لفظ كبير/"الأسقاما" المكون من سبعة حروف، وهذا الرقم/العدد الكبير يتم معالجته وشفاءه من خلال أردن"/أربعة حروف فقط، وهذا ما يجعل أثر/قوة "أردن" كبيرة وعظيمة.
"أو غِيضَ كلُّ الشَّرقِ في وَحْلِ الخَنَا
دَرَجُ الـمعـــــــــالي نحوَهُ يَتَســــــــــامى"
يستمر الشاعر في الحديث عن الصراع من خلال: "وحل، خنا/المعالي، يتسامى" ونلاحظ أن الانتصار للألفاظ الكبيرة: "المعالي/يتسامى" التي تتفوق على الصغيرة "وحل، الخنا"، وهذا يخدم الفكرة التي يحملها حجم الألفاظ الذي جاءت به، كما يخدم فكرة استمرار الصراع، من هنا كان لا بد من إيجاد محفز يرفع معنويات المقاتلين:
"بلدُ الرِّجالِ وقد تَنـــــــــــادى جُــــــــــــندُهُ
سيفٌ على الأعداءِ ليسَ كلامـــا"
بهذا يرفع الشاعر المعنويات، ويتحقق النصر، وهنا تاخذ القصيدة منحى آخر، منحى البياض والفرح المطلق، بحيث تتوحد الألفاظ البياض/الناعمة في خدمة فكرة النصر وما يعقبه من انجازات.
"عينٌ على التّــــــــــــاريخِ تَشهدُ نَصــــــــرَهُ
وتقــــــــيمُ أفـــــراحًا بِهِ تَتَـــــنَامى
يا كاتبَ التَّـــــــــــــــاريخِ جَــــــــلِّــــي دورَهُ
قصصٌ سمت تروي لنا الإقدامـــــا
إنّي رجــوتُ الله يحــــــــفظَ مجـــــــــــــــــــــدَهُ
يا ربِّ فاجـــعل عِـــــــزَّهُ مادامــا
واجعله هديا يستضاء بنوره
وأدم عليه السلم والإسلاما"
بحث نجد الألفاظ بمجملها بيضاء وهادئة: "عينٌ، التّــــــــــــاريخِ (مكرر)، تَشهدُ، نَصــــــــرَهُ، وتقـــــــــــــيمُ، أفــــــــــــراحًا، تَتَـــــــــــــــــــــنَامى، كاتبَ، جَــــــــلِّــــي، قصصٌ، سمت، تروي، الإقدامـــــا، الله، يحــــــــفظَ، مجـــــــــــــــــــــدَهُ، ربِّ، عِــــــــــزَّهُ، مادامــــــــــــــا، هديا، يستضاء، بنوره، وأدم، السلم، والإسلاما".
وإذا ما توقفنا عند هذه الألفاظ نجدها متعلقة بالمعرفة/العلم: "كاتب، قصص، تروى، تاريخ" وأخرى متعلقة بالتقدم والرفعة والكرامة: "نصره، مجده، عزه، وتقيم، تتنامى، الإقداما"، وأخرى تشير إلى حالة الإيمان: "الله، رب، يحفظ"، وختمها بحالة الاستدامة "السلم، السلاما"، وبهذا تكون الألفاظ المجردة قد أوصلت فكرة النصر/الفرح/البياض للمتلقي، إضافة إلى المضمون الذي تمليه القصيدة.
القصيدة منشورة على صفحة الشاعر



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التنوع الأدبي في -الكراز- قصص قصيرة. حكايات ونصوص سعيد نفاع
- رواية الشمبر محمود عيسى موسى
- صوت الأنثى في -ذات صباح- آمال القاسم التميمي
- التعبئة الفكرية في رواية -الطريق إلى شارع يافا- عمار الزبن
- حضور المرأة في قصيدة -أيام كان الحب- كميل أبو حنيش
- محمد العمري -مرت فراشة-
- اللغة الخريفية في رواية -حنظلة- بديعة النعيمي
- الطريق إلى المرأة في قصيدة -حافي القدمين- عبد الله المساعيد
- البساطة في مجموعة -إيسولينا وعجة بالفلفل الأسود- منجد صالح
- الفانتازيا في رواية ثلاثة في الليل المتوكل طه
- الرواية الكاملة -خوف- خالد خضر
- السواد في رواية -رائحة النوم- مازن سعادة
- جمالية التقديم في رواية -حجر الفسيفساء، سيرة روائية- مي الغص ...
- -أسرى وحكايات- في فضاء عمان تقرير: حسن عبّادي/ حيفا
- فنية إيصال الفكرة في قصة -عزاء خلف القضبان- أيمن الشرباتي
- العناب المر على مائدة النقاش في مكتبة بلدية نابلس
- الهم الشخصي والجمعي في -آن وقت الرحيل- وجيه مسعود
- كامل ياسين القصيدة الكاملة -رؤيا-
- المجتمع الذكوي في رواية -اليتيمة- جميل السلحوت
- التجديد في نوع الأدب غواية الزنزلخت عبد الله رضوان


المزيد.....




- شاهد.. السفير آل صادق وهو يتحدث باللغة العربية.. ماذا قال؟
- آرت بازل: حضور أوكراني قوي في غياب العارضين الروس
- بالموسيقى.. عازف كمان سوري يشكر بلدة فرنسية استضافته وعائلته ...
- وزيرة الثقافة الألمانية تعارض -حظر الثقافة الروسية العظيمة ف ...
- الموت يفجع الفنانة المصرية عبير صبري
- مُحاق
- في ذكرى ميلاد الشيخ إمام.. محطات في حياة «مؤذن الثورة»: أول ...
- انطلاق مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب
- مكتبة البوابة: كتاب «حكاية مصري مع إسرائيل»
- افتتاح المهرجان الوطنى للفنون الشعبية بمراكش.. والفرق المشار ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الشكل والمضمون في قصيدة --أردنُّ يشفي بالهوى الأسقاما- عصام الأشقر