أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - فارس كمال نظمي - الدرسُ التونسي بعينٍ عراقية: -الديمقراطية- بين الانتقال النمطي والاستثناء الراديكالي















المزيد.....

الدرسُ التونسي بعينٍ عراقية: -الديمقراطية- بين الانتقال النمطي والاستثناء الراديكالي


فارس كمال نظمي
(Faris Kamal Nadhmi)


الحوار المتمدن-العدد: 6972 - 2021 / 7 / 28 - 20:14
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لن أناقش هنا مدى دستورية الحدث التونسي الراديكالي الذي وقع ليلة 25 تموز/ يوليو 2021 أو مدى انقلابيته. ما يهمني في هذا النص هو أن هذا الحدث (أي قيام رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيّد، بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية وحدوث طفرة كبيرة في جائحة كورونا وغضب شعبي متصاعد، بتجميد مجلس النواب ورفع الحصانة عن نوابه وإعفاء رئيس الوزراء، وقيامه شخصياً بتولي السلطة التنفيذية ومنصب النائب العام للكشف عن ملفات الفساد)، قد طرح بالضرورة استفهامات أساسية عدة، دون إمكانية الإجابة اليقينية عليها حالياً، هي:

• إلى أي مدى يمكن الحديث عن فاعلية أو جدوى الانتقال الانتخابي البرلماني المتدرج نحو الديمقراطية (الأنموذج الليبرالي تحديداً)، في دول ينخرها الفساد وتغوّل الدين السياسي (حزب حركة النهضة التونسية مثالاً) حد الاستيطان الزبائني في أغلب المؤسسات الرسمية وتحويلها إلى إقطاعيات سياسية ومالية؟ وهذا استفهام واقعي قد يحفز لتقديم مقاربات نظرية تجديدية لإشكالية المفاضلة (أو لمن الأولوية) بين مفهومي الحرية والعدالة، مع لحاظ أن التجربة التونسية هي الأكثر نضجاً بين تجارب الربيع العربي منذ 2011 وحتى اليوم.

• وإلى أي مدى يمكن الحديث عن تطور حقيقي في الثقافة السياسية وما يتصل بها من احترام ثابت للسياقات الدستورية، في بلدانٍ يشكل العامل الاقتصادي – القائم على نهب الأقلية المالكة لحقوق الأكثرية الفاقدة- العمودَ الفقري المتحكم ببناها السياسية والثقافية؟ فما يحدث اليوم في تونس يضعنا من جديد أمام المفاضلة الجدالية التقليدية بين اختيار أنموذج التدرج الديمقراطي المؤسساتي المتريث وبين الاستعانة العاطفية بأنموذج الزعيم (أي الخيار الفردي "السحري") المدعوم شعبوياً.

• وإذا اتفقنا على أن تغول الدين السياسي في تونس (وهو بلد لا يعاني من التمذهب الطائفي)، وتحوله إلى إداة شافطة للمال العام وهادمة لقيم النزاهة والضمير المهني، قد أدى بالضرورة إلى عرقلة التحول الديمقراطي التقليدي البعيد المدى من دولة الاستبداد إلى دولة المواطنة، فليس من الواضح ما إذا كان الحدث الاستثنائي الذي اضطلع به الرئيس التونسي يعكسُ إجراءً سلطوياً اختارته الدولة العميقة لتأمين مصالحها، أم يعكسُ صدى شعبياً لإرادة أغلبية مجتمعية تونسية تريد تطويق الفساد وتصحيح الاختلال العميق في الممارسة الديمقراطية ببعدها العدالوي الاجتماعي!

• وبعد كل هذا أتساءلُ: بعد عشر سنوات من التجربة "الديمقراطية" في تونس، هل نحن أمام خصوصية تونسية لإصلاح المسار بإجراءات استثنائية مؤقتة دون التفريط بخيار التحول الديمقراطي؟ أم إننا في بداية هبة شعبوية، تقفز في الفراغ رغبوياً للتعبير عن خيبة الأمل من التمسك بآليات دستورية لم تحقق إلا الفقر والبؤس وتجيير ثروات البلاد لصالح أقلية متوحشة؟ وبعبارة، هل هي عودة لدور الفرد الكارزماتي المستبد "الفائق القدرة" لـ"استعادة" العدل والحقوق بعد اليأس من الأداء المؤسساتي الجماعي؟ أم هي مناورة يتفرد بها الوضع التونسي للجمع بين العامل الفردي "الخلاصي" والعامل المؤسساتي الجماعي، لتطويق الأزمة ومنع الانهيار المتوقع لوظيفة الدولة؟

* * *

أرجّحُ أن الدرس التونسي – أياً كانت مساراته ومآلاته القادمة- سيجد صداه لاحقاً في كافة البلدان العربية التي عاشت حراكاً شعبياً "إصلاحياً" منذ 2011، بما فيها التجربة العراقية التي توجتها ثورة تشرين 2019 غير المكتملة؛ مع التسليم بوجود اختلاف مهم في عدد من الظروف التاريخية والمرحلية بين تونس وبقية البلدان.
وهذا الصدى لن يستمد صوته من التأثر والتأثير السيكوسياسي الارتدادي المتوقع فحسب، بل يستمده بالأساس من الفشل المستمر للأنظمة الحاكمة في إيجاد تفاعل متزامن -إلى حد ما- بين آليات التحول الديمقراطي الشكلي (دساتير وبرلمانات وانتخابات وحرية تعبير) وبين الإصلاح الاقتصادي الداعم لحقوق الفئات المحرومة والمتضررة (توفير العمل المجزي والضمانات الاجتماعية والخدمات، وتطويق الفساد).
وإذا كان التطور السياسي والدستوري للدولة التونسية، وتماسك مؤسسة الجيش، وعمق النشاط النقابي، فضلاً عن النضج الحداثوي المتراكم في القيم المجتمعية، يمكن أن يتيح الفرصة لإجراءات استثنائية فوقية غير عنفية لإيجاد مخرج آني أو مؤقت للأزمة العميقة التي تمر بها البلاد حالياً، فإن هذه الإمكانية "الناعمة" لا يبدو أنها متوافرة في بلدان أخرى.
ففي العراق مثلاً، فإن تسييس الهويات الإثنية المغلّفة بتوافقات "ديمقراطية" هشة، مرشحٌ لأن يمارس دوراً أساسياً تضامنياً مع عوامل الفساد والاقتصاد الريعي الطفيلي، لإنتاج تصدعات دولتية جسيمة تتجاوز الوضع التونسي بمراحل، لا سيما في ظل مَلْيشةِ الدولة لتوظيف العنف السياسي المنظم ضد الخصوم مقترناً بالإفلات من العقاب، وفي ظل تحول الحكومة "الافتراضية" الحالية إلى شاهد زور أو طرف غير مبالٍ لا يهتم إلا بإظهار نرجسيته الوقائية إعلامياً في أحسن الأحوال.

وبذلك يتلخص الدرس التونسي عراقياً بالآتي: إن الإطار "الديمقراطي" الانتخابي الذي تستعين به المنظومة السياسية الفاسدة الحالية في العراق، لا يعدّ ضامناً لبقائها أو استمراريتها، خصوصاً مع أفول هيمنتها الثقافية وتفكك سيطرتها المؤسساتية واضمحلال شرعيتها السياسية المُدرَكة. فالاستثناء الراديكالي يبقى احتمالاً بديلاً عن "شرعية" القاعدة البرلمانية المنخورة. وهذا الاستثناء بات يشتد مع اشتداد الاستقطاب السياسي الحالي الحاد، إذ تستغرق المنظومة في قطبية أوهام "المناعة" و"المعصومية" دون أي إشارة منها لاحتمالية تقديم تنازلات جزئية تحفظ كينونة الدولة والوطن، في مقابل قطبية شعبية احتجاجية مستميتة لإنجاز التغيير.
إلا أن هذا الاستثناء العراقي لا يتوقع منه أن يكون بـ"نعومة" الاستثناء التونسي، إذ تتوزع السلطة في العراق أفقياً بين مراكز اوليغارشية متعددة متوافقة ومتناحرة معاً دونما هرمية مركزية محددة. وهذا قد يدفع الحدث نحو هزات عنفية مريرة لنقل "الشرعية" السياسية راديكالياً من قطب إلى قطبٍ آخر مغاير، يرافقه حرقٌ لأنموذج التحول الديمقراطي الإصلاحي النمطي، وإعلاءٌ متجدد لنظرية "الثورة" أو ربما نظرية "الفوضى".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السلطة ووَهْمُ الحصانة... والموجة الثورية القادمة في العراق!
- في انثربولوجيا ثورة تشرين: صفاء السراي كارزما البطل الاجتماع ...
- قانون الانتخابات الجديد في العراق: تجميعُ الهوية الوطنية أم ...
- هل انتهت ثورة تشرين؟ أم بدأت للتو تأثيراتُها القادمة...؟!
- عام على ثورة تشرين: زمننا الاجتماعي محتجزا بين الماضي والمست ...
- حكومة الكاظمي بين استنساخ الماضي وترميم المستقبل..!
- فايروس كورونا وسيكولوجيا الموت
- الوباء الكوروني.. وأسئلة في السياسة والدين..!
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ...
- سيكولوجيا السلطة لاستنزاف الحراك الثوري التشريني: القمع والت ...
- ثورة تشرين العراقية: القيادة الغائبة والثورة المضادة
- ثورة تشرين والصحة النفسية السياسية في العراق: تعافي المجتمع ...
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ...
- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ...
- إعلان تأسيس الجمعية العراقية لعلم النفس السياسي
- في نقد العقل الديني المُؤَسَّسي
- نحو تأسيس ائتلاف اجتماعي عراقي - وثيقة مبادئ
- التقارب المدني – الصدري في ساحات الاحتجاج: رؤية نفسية في دين ...
- ما بعد اجتياح المنطقة الخضراء: مساراتُ الحراك الاحتجاجي.. وخ ...
- سيكولوجيا الأمل.. والتغيير السياسي القادم في العراق


المزيد.....




- واشنطن توافق على عقد لصيانة أسطول السعودية من المروحيات هو ا ...
- شاهد: إنقاذ رضيع حوت -الأوركا- القاتل من -الغرق في الرمال- ش ...
- وزيرة خارجية هولندا تعلن استقالتها بعد الإجلاء الفوضوي من أف ...
- بيان: أرمينيا ترفع دعوى ضد أذربيجان أمام محكمة العدل الدولية ...
- بدء الاقتراع في الانتخابات التشريعية الروسية التي تستمر ثلاث ...
- واشنطن توافق على عقد لصيانة أسطول السعودية من المروحيات هو ا ...
- رئيس الوزراء الأسترالي: أوضحت لماكرون قبل أشهر إمكانية إلغاء ...
- صحيفة: المبادرة الفرنسية تدخل حاليا مرحلة الاختبار الجدي في ...
- البيت الأبيض: حوار واشنطن وموسكو حول الأمن السيبراني مستمر
- تونس تعرب عن استغرابها من بيان الخارجية الإثيوبية حول سد الن ...


المزيد.....

- دروس مصر2013 و تونس2021 : حول بعض القضايا السياسية / احمد المغربي
- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - فارس كمال نظمي - الدرسُ التونسي بعينٍ عراقية: -الديمقراطية- بين الانتقال النمطي والاستثناء الراديكالي