أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فارس إيغو - انقلاب دستوري في تونس














المزيد.....

انقلاب دستوري في تونس


فارس إيغو

الحوار المتمدن-العدد: 6970 - 2021 / 7 / 26 - 18:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قام رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد مساء الـ 25 من تموز 2021، بإيقاف الديموقراطية المدنية الوحيدة في العالم العربي وشمال أفريقية (على اعتبار السودان ما زال يحكم بين المدنيين والجيش خلال الفترة الانتقالية)، وذلك عن طريق تفعيل المادة 80 من الدستور، متخذاً سلطاته الكاملة بحكم الأمر الواقع. وتم تجميد مجلس الشعب لمدة 30 يوماً، ورفع الحصانة النيابية عن كل البرلمانيين، وحل الحكومة. وتولى رئيس الجمهورية السيطرة الكاملة على مؤسسات الدولة. تسمح المادة 80 للرئيس بتجميد البرلمان وإقالة الحكومة، في حالة وجود خطر وشيك يهدد مؤسسات الأمة وأمن واستقلال البلاد، ولكن كثير من المختصين الدستوريين في تونس يعتبرون بأن الظروف السياسية اليوم متوفرة لتسمح للرئيس بالقيام بهذا الإجراء القيصري.
يعتبر الرئيس التونسي الحالي قيس سعيد من الشخصيات غير المعروفة في المجال السياسي، سوى عضويته للجنة الدستور التونسي الجديد بعد الثورة على اعتبار تخصصه في كتابة الدساتير. ولكن، بحكم كونه يعمل في التدريس الجامعي تمكن من خلق شبكة صغيرة من المدرسين الذين شكلوا جمعية مدنية لها نشاطات ميتا سياسية، ومن هذه النواة الصغيرة بدأ قيس سعيد يفكر في ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية لعام عام 2019، بعد وفاة الرئيس السابق. وكان البرنامج الذي قدّم نفسه فيه للجمهور التونسي شعبوياً بامتياز، حيث غطى على كل عناصر الاعتراض والاحتجاج على الأوضاع الاجتماعية المتردية في المجتمع التونسي. وقد نبّه بعض من المثقفين التونسيين يومها إلى خطر ما يحمله هذا الخطاب من عناصر شعبوية لا تتوافق مع النظام الديموقراطي البرلماني الذي انتهجته تونس بعد الثورة.
لذلك قرر راشد الغنوشي رئيس المجلس النيابي، صباح الاثنين، الاعتصام أمام مجلس النواب، بعد منعه من قبل المسؤولين الأمنيين عن حراسة المجلس من الوصول إليه. واحتشد أيضا أنصار الرئيس سعيد وأنصار النهضة أمام مبنى مجلس الشعب وسط أجواء متوترة وتبادل المعسكران الشعارات المعادية والرشق بالحجارة والزجاجات.
لقد تمزقت تونس منذ أشهر بين مجلس مجزأ ورئيس مستقل معادي جداً للأحزاب، وبالخصوص أقواها حزب النهضة الإسلامي الذي ترأس زعيمه راشد الغنوشي رئاسة المجلس منذ الانتخابات النيابية الأخيرة التي فاز بها حزبه. وأصيبت بالشلل بسبب الأزمات السياسية الكبرى منذ عام 2019. وتأتي هذه الخلافات التي أعلنها قيس سعيد بعد مظاهرات في العديد من مدن البلاد يوم الأحد. وطالب المتظاهرون بشكل خاص "بحل مجلس الشعب".
كما أدت الأزمة الصحية إلى تصعيد التوترات، حيث انتقد العديد من التونسيين الحكومة لافتقارها إلى الترقب والتنسيق. عانت البلاد من نقص في الأكسجين مما أدى إلى عواقب مأساوية لمرضى الكورونا. ويعد معدل الوفيات في تونس اليوم من بين الأسوأ في العالم، حيث يسجل حوالي 18000 حالة وفاة بالنسبة لعدد سكان تونس المقدر بـ 12 مليون نسمة.
بعد تصريحات الرئيس، نزل التونسيون مرة أخرى إلى الشوارع رغم حظر التجوال. البعض، من المتحمسين لخطاب قيس سعيد، أطلقوا أبواقهم وأطلقوا الألعاب النارية، بينما عمّ القلق بين العديد من الشخصيات السياسية والفكرية في تونس من خطر الثورة المضادة التي نجحت في العديد من الدول العربية التي قامت بها ثورات الربيع العربي والتي كسبت الرهان لمدة من الوقت لا نعرف كم تدوم. ولكن، على التونسيين المؤيدين للانقلاب الدستوري أن لا ينسوا بأن تونس ليست مصر، وبأن الثورة المضادة التي أطلقها المارشال خليفة حفتر في ليبيا أدت إلى زيادة المآسي بالنسبة للشعب الليبي، وأطلقت يد التدخلات الخارجية التركية القطرية في غرب ليبيا، والتدخلات الروسية والمصرية والسعودية والإماراتية في شرق ليبيا.
وبالرغم من بعض المآخذ التي يمكن لنا أن نأخذها على ممارسات حزب النهضة، إلا أنه في هذه المعركة السياسية لا مكان للمراوغة بالنسبة للمعسكر الديموقراطي، فلا بد من الصمود في وجه الرئيس التونسي لكي يتنازل، ويرجع إلى طاولة الحوار مع الفرقاء السياسيين في المجلس وخارجه كرئيس لكل التونسيين لا كفريق يريد استحصال المكاسب لنفسه وأصدقاؤه على الطريقة المحاصصاتية اللبنانية.
ولا بدّ من التنويه إلى خطر الأنظمة السياسية المختلطة (رئاسية وبرلمانية)، وأن لا حل ديموقراطي سليم إلا باتباع النظام البرلماني الكامل، واعتبار رئيس الجمهورية رمز لوحدة الأمة، وليس طرفاً أو فريقاً بين الفرقاء كما هو الحال في لبنان. وفي هذه الحالة، يجب الإسراع في تشكيل المجلس الدستوري الأعلى (لسحب ورقة تأويل بنود الدستور من يد رئيس الجمهورية)، وتغيير قانون الانتخاب في تونس بشكل يضمن صحة التمثيل الصحيح لكافة التيارات السياسية في البلاد عن طريق النسبية، مع أفضلية للحزب الذي يأتي في المرتبة الأولى، بحيث يتيح له لقيادة أغلبية وازنة ومستقرة في المجلس، ولكي ينفذ برنامجه الانتخابي ويحاسب عليه في الدورة الانتخابية القادمة.
يقول المفكر التونسي فتحي المسكيني في أحد مقابلاته الصحافية:
((وحتى استثنائية تونس هي مهدّدة دوماً. يبقى أن نقول إنّ تونس قد نجحت في تأمين عبور إلى "ما بعد" الثورة بسرعة مخيفة إلى حدّ ما. وصلنا إلى "ما بعدٍ" مدني، ولكن بلا مضمون اجتماعي. وليس له من أصالة حاسمة سوى طابعه السلمي. المشكل أنّ الشعوب ليست مسالمة إلى الحدّ الذي يتصوّره سياسيون "هواة" ميزتهم الوحيدة هي أنّهم بلا سوابق سياسية)).
وهذا الكلام من المسكيني يمكن توجيهه إلى الرئيس التونسي الحالي، وإلى الكثيرين من النواب التونسيين الذين لا عمل لهم سوى إثارة الحرائق في المجلس، فتونس رغم نجاحاتها السياسية والدستورية والحقوقية ما زالت بحاجة لخطة طموحة ومستقبليىة لتثبيت هذه الإنجازات اجتماعياً.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محنة المثقف في العالم العربي والإسلامي (نصر حامد أبو زيد نمو ...
- قصة المجلس الوطني لإعلان دمشق (القسم الثاني)
- قصة المجلس الوطني لإعلان دمشق عام 2007 (إصلاح المعارضة السور ...
- هل كنا ساذجين؟ المعارضة السورية 1970 2020 (الجزء الأول)
- الغرب بين الإندماج والإدماج التماثلي
- تطور مفهوم الأيديولوجيا عند المفكرين الماركسيين
- المشكلة في تعريف السياسة!
- نثرات مناهضة للعولمة ((السوقيّة))
- الأيديولوجيا واليوتوبيا
- الأمة ضد القوميّة الغاضبة
- ريجيس دوبريه: الكتاب المتشائمون يكتبون جيداً
- محاولة لفهم ما يجري في الولايات المتحدة الأمريكيّة
- الإنترنيت والنهاية السريعة لإحدى السرديات الكبرى للحداثة الف ...
- لا يمكن أن نُغِيِّر قبل أن نَتَغيَّر!
- الشك المؤمراتي والنظرة النقدية
- فلسفة التاريخ الإسلامي عند مالك بن نبي ووهم العودة الثانية ل ...
- الإصلاح الديني في الإسلام، والشروط اللازمة لكي يتحقق فيها هذ ...
- هل النقد الثقافي رفاهية في هذا الزمن العربي التراجيدي؟
- لماذا لا نستنسخ الحداثة الأوروبية عندنا؟
- المرض بالغرب


المزيد.....




- في ضيافة السيسي.. ملك البحرين يعرب عن موقف بلاده من أزمة سد ...
- في ضيافة السيسي.. ملك البحرين يعرب عن موقف بلاده من أزمة سد ...
- أمير سعودي معلقا على مقطع فيديو: برأيي لبنان انتهى
- 3 أتراك ومصريان .. من الوسطاء الخمسة لتنظيم القاعدة في تركيا ...
- إيقاف 3 آلاف موظف صحي عن العمل في فرنسا لعدم تلقيهم التطعيم ...
- إيقاف 3 آلاف موظف صحي عن العمل في فرنسا لعدم تلقيهم التطعيم ...
- 3 أتراك ومصريان .. من الوسطاء الخمسة لتنظيم القاعدة في تركيا ...
- تحليل: هل تحمل الانتخابات تحولا في مشاركة مسلمي ألمانيا؟
-  صاروخ جديد لنظام حماية موسكو من الهجوم يجتاز الاختبار بنجاح ...
- إعلام: الأمن العراقي يقتل 3 من عناصر -داعش- في كركوك


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فارس إيغو - انقلاب دستوري في تونس