أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - لؤي الشقاقي - مُسير أخاكم لا بطل














المزيد.....

مُسير أخاكم لا بطل


لؤي الشقاقي
كاتب _ صحفي _ مهندس

(Senan _l_majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6966 - 2021 / 7 / 22 - 14:08
المحور: كتابات ساخرة
    


لم اشعر بأني مخير في اغلب مراحل حياتي ، فهأنذا ابلغ الخمسين ولم اكن مخير الا في بضع قرارات ، واغلبها ليست مصيرية وليست ذات قيمة اصلاً .
فقد اختاروا لي اسمي ديني مذهبي دراستي وظيفتي وزوجتي بل حتى اسماء اولادي ..
ولدت فأختار لي والدي اسمي وديني والطائفة محددة مسبقاً ، كبرت في عائلة تقدس المذهب وممثل الطائفة اكثر من الدين نفسه ، واجبرت على تقاليد لم تكن تتوافق وعقلي وتوجهي بل حتى مع طفولتي ، لم اكن احب اسمي لانهُ قديم ، ولكن ليس مهم فبعد مدة سوف اكبر واملك حرية القرار واختر لنفسي اسم واتبع ما اقتنع به .
كلما مضت السنوات وجدت انني مُسير اكثر لا مُخير ، ولازلت لا أملك من الأمر شيء ، أبي يحكمني وجدي وجد أبي يحكمونني وهم في قبورهم ، وشيخ العشيرة يُحكم الألاف مثلي ومثل أبي والمحافظ يحكم مئات الشيوخ والرئيس يحكم الجميع ، ورجل الدين يحكمنا جميعاً .
انا املك درجة الاستاذية وبروفيسور في تخصص نادر يحكمني أبي الذي اكمل الأعدادية فقط ويحكمنا جميعاً رجل الدين الذي يقرأ ويكتب "اي انه امي يفك الخط فقط" ، سابقاً كانوا يقولون ان من يحصل على اعلى الدرجات في الأعدادية يصبح طبيب والاقل يصبح مهندس والاقل يصبح اداري يحكم الطبيب والمهندس ، والاقل درجة فيهم يصبح ضابط شرطة يحكمهم جميعاً ، اما اليوم فالذي لم يصل الى الأعدادية ويذهب ليدرس الدين في الكتاتيب يملكنا جميعاً ويحكم دولاً .
ادركت بعد هذا العمر ان الديك الفصيح من البيضة يصيح "اي ان الحر حر ولو كان طفل" وان من لايملك قراره وهو طفل لن يملكه وهو رجل .. وان الناس صنفان
مُسير او بطل
ومُسير اخاكم لا بطل






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا لو لم تنجح ثورة تموز 1958 ؟؟
- فرهود ع اليهود
- النقمة العربية
- مُذكرات حِمار يرويها
- ترجمة كتاب الجيش الامريكي في حرب العراق
- اعيش عليج
- لا اموت فيكِ بل اعيش عليكِ
- حمورابي الملك العظيم
- حرب 2003 على العراق
- سعر الصرف وموازنة 2021
- يسألون عن الجسد
- لا تسرع يا بابا 2
- لا تسرع يا بابا
- ألا تمل ؟؟
- هَلاَّ رويت الضامرة ؟؟
- وطناً موغل في القدم عميق حتى في الالم
- جلالة الحمار
- ما شرف الانسان سوى وطنه
- أشتهي الآن
- لا سلام مع ايران واسرائيل


المزيد.....




- عالم مصريات: القاهرة طالبت بعودة رأس نفرتيتي وألمانيا رفضت ب ...
- البيجيدي يطلب رأي مجلس المنافسة حول احترام شروط التنافس في س ...
- لم أضغط على الزناد.. أول تصريحات أليك بالدوين بعد مقتل مديرة ...
- التقدم والاشتراكية يؤخر مؤتمره ومطالب بعودة بن عبد الله إلى ...
- وزير الخارجية الروسية يحل بمراكش
- أبو ظبي: انطلاق برنامج الشعر النبطي «شاعر المليون»
- تجاوزات عواطف حيار تغضب موظفي وزارة التضامن..
- مكتبة قطر الوطنية تحتفي بمرور 880 عاما على ميلاد الشاعر الأذ ...
- مصر.. ضبط خمور مهربة بمليوني جنيه في ملهى ليلي يمتلكه فنان ك ...
- بعد سرقتها قبل 30 عاما.. لوح جلجامش وقطع أثرية أخرى تعود إلى ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - لؤي الشقاقي - مُسير أخاكم لا بطل