أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - فرهود ع اليهود














المزيد.....

فرهود ع اليهود


لؤي الشقاقي
كاتب _ صحفي _ مهندس

(Dr Senan Luay)


الحوار المتمدن-العدد: 6945 - 2021 / 7 / 1 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هي اول حادثة ارتبطت بفكرة التهجير في العصر الحديث لأصحاب الديانات الاخرى من العراق "لكوني اكره مصطلح الاقليات فليس ابناء البلاد اقلية" بعد ان كان العراق ملجئ وملاذ للجميع , الفرهود بالمعنى العراقي يعني الاستيلاء على مال الغير واخذ كل ما تراه وتستطيع اخذه دون وازع من ضمير او قيم , وقد يستغرب القارئ مني اذا قلت ان الحادثة حصلت بسبب الغيرة والنخوة العراقية والطيبة المفرطة وليس لرغبتهم في سرقة ونهب مال اليهود او تنكيلا بهم , فالعراقي يمكن ان يقدم روحه رخيصة اذا ما احس بظلم او ضيم او تعرض وطنه للخطر ,وهذا هو جوهر الموضوع وأساسه .
بعد حدوث حركة رشيد عالي الكيلاني في 1مايس 1941 إظهارت الحركة ميلها لألمانيا ضد بريطانيا فلجئ اليهود لدورهم وامتنعوا عن مزاولة أعمالهم التجارية خوفاً من ذلك التقارب وخاصة بعد تعرض بعضهم للمضايقات ،عند اندلاع الحرب البريطانية/العراقية بسبب تلك الحركة هرب رشيد عالي الكيلاني ورفاقه الى إيران في 29 مايس بعد أن أوكل الى أمين العاصمة رئاسة لجنة الأمن ببغداد مماترك فراغ امني .
بعد هروب القادة وعودة الوصي في 1 حزيران 1941 تنفس اليهود الصعداء وخرجوا بهذا اليوم للاحتفال بعيد النبي يوشع (عيد شفوعيت نزول التوراة على اليهود) بمرقد النبي يوشع الذي يقع بالقرب من مطار بغداد المدني (مطار المثنى) كما شاركوا أيضاً باستقبال الوصي مستبشرين بعودته فحدثت بعض المشاحنات بينهم وبين المسلمين الذين اعتبروا خروجهم نكاية بالجيش العراقي وتشفي بخسارته لمعركته مع بريطانيا،فبدأ بعض من أفراد الجيش بأعمال النهب والسلب للممتلكات اليهودية كما تعرض عدد من اليهود الى القتل أو الاصابة بجروح فيما عرف بالفرهود الذي بدئ يوم 1 حزيران وأنتهى في اليوم التالي .
بعد الحادث شكلت الحكومة لجنة حكومية لتقصي الحقائق وبينت بأن عدد من أفراد الجيش العراقي بمشاركة بعض الأهالي مثلا في الكرخ نهبوا عدد من الدور والدكاكين وفي الاعظمية هجم عدد من الجنود على بعض البيوت وقد فرقتهم الشرطة بعد أن نهبوا أكثر من عشر دور وفي الكرادة الشرقية يوم 2 حزيران قتلوا ستة من اليهود ومسلم وأحد حيث كان يحمي دور أحد اليهود من السرقة ,كما استمرت أعمال السلب والنهب في مناطق أخرى من بغداد كباب الشيخ والكريمات ومناطق أخرى يقطنها اليهود.
طبقاً للإحصائيات الرسمية فأن عدد القتلى نتيجة لأحداث الفرهود بلغت 110 قتيل و2400 جريح يهودي ومسلم وسلب ونهب 586 مبنى تجاري يهودي إضافة الى 911 بيتاً, أما غير الرسمية وبحسب رئيس الطائفة اليهودية أيلي خضوري ان خسائر اليهود بلغت بالمحال التجارية مايعادل 271402 دينار وفي البيوت 3838678 دينار ,قدم الى المحكمة عدد ممن قبض عليهم لمشاركتهم بالإعمال وحكم بإعدامهم وتم تنفيذ الحكم .
"حلو الفرهود كون يصير يومية"
قد ردد البعض من المستفيدين من الفرهود هذه المقولة لكونها اتت على هواهم واستغلت المنظمات السرية الصهيونية الحادثة لتشجيع اليهود على الهجرة من العراق بعد ذلك وهذا هو بيت القصيد , فمن خلال ماذكر انفاً كانت الحادثة فردية ولاتعدو عن كونها رد فعل لما تصوره البعض من مناصرة اليهود للبريطانيين الذين استفادوا من هذه الحادثة وارسلوا بعضاً من شذاذ الافاق واللصوص لينتشروا في مناطق اليهود ويعتدوا عليهم ويغذون في المواطنين شعور العداء لليهود ويسهلوا التعرض لهم برغم عدم وجود عداء مسبق وتعميم الحالة في كل مناطق اليهود ببغداد مستفيدين من رغبة العراقيين في الانتقام بأي وسيلة والثأر لهزيمتهم وتصوير اليهود على انهم الوجه العراقي لبريطانيا , وقد تركت القوات البريطانية اليهود ليواجهوا مصيرهم على مدى يومين ليتسنى لهم بعد ذلك فرض سيطرتهم والانتشار في العاصمة للسيطرة على اعمال الفرهود كاسبين تأييد الجميع ضامنين لعدم حصول اي احتكاك محتمل مع المواطنين بسبب اعتداء البريطانيين على الجيش العراقي , وهذا قد جاء على هوى العصابات الصهيونية التي لم تجد لها اذن صاغية في اوساط اليهود العراقيين على عكس يهود باقي الدول كمصر والمغرب خصوصاً اذا علمنا ان اليهود العراقيين يملكون رؤوس الاموال وتجارة في العراق على عكس باقي اليهود العرب ولهجرتهم فائدة كبرى, وايضاً لتأسيس نواة العداء بين اليهود والمسلمين وشمول كل اليهود في الصراع وليس الصهاينة فقط حتى صار كل يهودي عدو للمسلم , ولانغفل عن ذكر مصلحة بعض الجهلاء من العوام والسوقة واللصوص المحترفين والمدفوع لهم في حدوث الفرهود واستمراره ، كما حصل عند احتلال امريكا للعراق عام 2003 .



#لؤي_الشقاقي (هاشتاغ)       Dr_Senan_Luay#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النقمة العربية
- مُذكرات حِمار يرويها
- ترجمة كتاب الجيش الامريكي في حرب العراق
- اعيش عليج
- لا اموت فيكِ بل اعيش عليكِ
- حمورابي الملك العظيم
- حرب 2003 على العراق
- سعر الصرف وموازنة 2021
- يسألون عن الجسد
- لا تسرع يا بابا 2
- لا تسرع يا بابا
- ألا تمل ؟؟
- هَلاَّ رويت الضامرة ؟؟
- وطناً موغل في القدم عميق حتى في الالم
- جلالة الحمار
- ما شرف الانسان سوى وطنه
- أشتهي الآن
- لا سلام مع ايران واسرائيل
- يوميات ونيس دروس خصوصية في الاخلاق والتربية
- احجار على رقعة الحرب


المزيد.....




- -القفص-.. مسلسل يطمح للوصول إلى العالمية بعباءة كويتية
- استقالة كبير المفاوضين الإسرائيليين في مفاوضات ترسيم الحدود ...
- برلين وبروكسل تعتزمان فرض عقوبات جديدة على إيران
- قديروف يعلن عن إرسال وحدة قتالية للمشاركة في العملية الخاصة ...
- طهران: أطراف خارجية تدعم مثيري الشغب في البلاد
- أبناء قديروف يتدربون على السلاح
- مستشار سياسي أمريكي: كلينتون تحضر نفسها للدخول في السباق الر ...
- أول تعليق لخامنئي بعد الأحتجاجات الأخيرة التي تشهدها إيران
- أول ظهور للقائد الجديد لـ-مغاوير الثورة- وهو يتسلم منصبه بمب ...
- طهران تؤكد أن الفرصة مازالت متوفرة لإحياء الاتفاق النووي


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - فرهود ع اليهود