أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - لماذا يكره الشباب الرأسمالية















المزيد.....

لماذا يكره الشباب الرأسمالية


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6964 - 2021 / 7 / 20 - 23:41
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


Why the Young Hate Capitalism
on July 16, 2021
"لماذا يكره الشباب الرأسمالية"
المصدر: Council Estate Media
ترجمة: طلال الربيعي
----------
لقد كنت أقصد كتابة هذا المقال لمدة أسبوعين حتى الآن، لكنني كنت أتتبع بعض الأمور الجانبية إلى حد ما، ما الذي حدث مع زوجتي التي أنجبت للتو ابنتنا الرضيعة ولدي الكثير من الأشياء التي يجب ترتيبها في المنزل. لكن الأمور استقرت أخيرًا، مما أتاح لي وقتًا للكتابة بالفعل، وانفجار اليوم من كيث ستارمر ، آسف ، أعني أن السير كيث ستارمر قد قدم فرصة مثالية لإنجاز المقالة أخيرًا.

إذا لم تكن متأكدًا من ماهية الغضب الذي أتحدث عنه، فقد كان السير كيث يخاطب بعض زملائه من حزب المحافظين في بلاكبول، الذين كانوا يجترون الكلام المعتاد حول كيف أن الشباب "لا يريدون العمل هذه الأيام"، وبدلاً من ذلك, بدلاً من الدفاع عن العمال المستغَلين الذي تأسس حزبه لتمثيله، رد السير كيث ببعض الهراء حول كيف "ستجد دائمًا أشخاصًا لا يريدون العمل".

إذا كنت مثلي، فهذه الكلمات ربما جعلتك ترتجف لأنها لا يمكن أن تأتي إلا من فم شخص منفصل عن العالم الحقيقي. إنه ليس العمل الذي يخشاه الناس، إنه الاستغلال، والمستغَلون هم أكثر الناس عملًا بيننا حتى الآن.

لأطول فترة، كنت أعتقد حقًا أن العمل الجاد سيكون الطريق للخروج من الفقر، والمدخل إلى حياة أفضل، لكن الرأسمالية لديها أفكار أخرى. لقد انتقلتُ من كوني افضل طالب في المدرسة إلى عاطل عن العمل على المدى الطويل في سن كان بإمكاني, ويجب, أن ألتحق بالجامعة. سيكون من السهل على أي شخص ذو دخل مريح أن يصفني كشخص لا يريد العمل، وأن ظروفي كانت نتيجة إخفاقاتي، لكن الحقيقة هي أنه عندما يجد الشاب نفسه في مكاني، فهذا ليس خطأه، إنه خطأ النظام.

في الدنمارك، سيدفعون لك مبلغا مقابل الالتحاق بالجامعة، بينما في المملكة المتحدة، أُمرت بالتسرب من الكلية لأنه بخلاف ذلك كان برنامج العمل ل DWP (دائرة العمل والتقاعد في بريطانيا. ط.ا.) سيوقف استحقاقاتي. لقد دفعت بالفعل أموالًا مقابل الامتحانات التي لم يُسمح لي بتأديتها ورفضت الكلية رد الأموال، مع علمها بحالة البؤس التي كنت فيها، على الرغم من أن الامتحانات كانت بعد 18 شهرًا. ثم وجدت نفسي خارج الكلية وفي موقف مستحيل من التنافس على وظائف كنت "مؤهلا أكثر من اللازم" بينما كنت انام على أريكة صديقي.

لم يرغب أرباب العمل في إعطائي وظيفة لأنهم لم يقولوا بصراحة إن درجاتي كانت جيدة جدًا ويجب أن أكون في كلية أو جامعة! كانوا يقولون من الواضح أن رجلاً مثلي لن يستمر لمدة دقيقتين في العمل بالحد الأدنى للأجور، لكن عندما تقدمت لوظائف ذات أجر أفضل، لم أحصل حتى على رد. هذه الوظائف تتطلب مؤهلات أفضل. لقد عٌلقت في الوسط. وشيء واحد بالتأكيد كان سخيفًا هو الزعم بخشيتي العمل.

أتذكر عندما حصلت أخيرًا على وظيفة، كنت أتطوع للعمل كل ساعة تحت الشمس، وأدفع نفسي إلى أقصى الحدود، وأفعل كل ما بوسعي لإثارة إعجاب رؤسائي في أثناء العمل, و اعمل حتى الإرهاق المفرط من أجل أجور زهيدة. في سذاجتي، لم يخطر ببالي أبدًا أن رؤسائي لم يكونوا مهتمين بي، لقد أرادوا فقط إمساكي من خصياني they just wanted to grab me by the balls.

أراد المديرون المباشرون لدينا الحصول على الامتيازات والمكافآت على عملنا الشاق، وادركوا انه إذا كانوا قد منحونا الفضل، فربما يعني ذلك أن أحدنا سيأخذ وظائفهم. أراد مديروهم فقط التأكد من أن مديرينا يضمنون أننا نجعلهم أكثر ثراءً أثناء أداء مهامنا الرتيبة خلال نوباتنا التي تبلغ 12 ساعة مقابل عدم وجود مكافأة مالية بشكل أساسي.

عندما يغطي راتبك الأساسيات فقط، وفقط عندما تعمل لوقت إضافي، فلن يكون لديك وقت للحياة الاجتماعية، حتى لو كنت تستطيع تحمل العمل، فأنت لست اجيرا. أنت عبد ولك الحق للعثور على مالك عبيد آخر.

يتحدثون إلينا وكأننا غائط أثناء أداءنا عملنا الشاق، وكنا جميعًا مكتئبين عندما ادركنا أخيرا إن الوظيفة كانت أساسًا حياتنا، بخلاف العودة إلى المنزل للنوم أو دفع الفواتير، ولم يكن ذلك حقًا طريقة للعيش. كان هذا يولد الاستياء حتمًا، لكن ماذا كنا نعرف؟ كنا الجيل الذي اعتقد انه عندما سنتخرج فسرعان ما نحصل على عمل براتب مجزي.

نحن، الذين عملنا لساعات أطول ولدينا فرص أقل ورأينا مستويات المعيشة تهبط أمام أعيننا، كنا "البطرانين"-الكسولين الذين لا يستحقون شيئا. والأشخاص الذين يستغلوننا هم المستحقون. امر مثير للضحك.

هذه هي الحقيقة: لا يوجد شخص لا يريد العمل. من المحتمل أنك رفضت هذا الكلام على الفور، لكن فكر في الأمر وستدرك أنه صحيح تمامًا.

تطور البشر ليعيشوا بشكل جماعي ويعملوا معًا من أجل الصالح العام. عندما يعيش الناس بهذه الطريقة، يكونوا في أسعد حالاتهم. خذ، على سبيل المثال، الصيادين في الأمازون الذين يعيشون بالطريقة التي عشناها جميعًا من قبل. لا نجد فقط أنهم أكثر الناس رضىً على وجه الأرض، بل نجد أيضًا أنهم سعداء تمامًا للعمل مع بعضهم البعض من أجل الصالح العام. لا يوجد متهربون في قبائلهم. لماذا ا؟ لأنه لا يوجد استغلال.

يرغب معظم البشر غريزيًا في الاعتناء ببعضهم البعض، في معظم الأوقات، لجعل الحياة أفضل لأنفسنا وللناس من حولنا.

فقط تخيل لو كنا جميعًا نقوم بوظائف جديرة بالاهتمام مثل تركيب الألواح الشمسية وبناء توربينات الرياح بدلا من مطاردة الناس بسبب فواتير غير مدفوعة في مراكز الاتصال أو تقديم الوجبات السريعة في ماكدونالدز. تخيل الشعور بالفخر الذي كنا سنعرفه بأن مساهمتنا مهمة، بدلاً من العمل في بعض الأعمال غير الوظيفية التي أنشأتها الرأسمالية بشكل تعسفي لغرض وحيد هو تحقيق الربح دون أي هدف أخلاقي أساسي.

يجب أن تتمحور الحياة حول تعزيز الإنسانية وأخذ الجميع معنا، وليس ترك الناس وراءنا.

إذا كان الجميع يكسبون على الأقل أجرًا معيشيًا ويشاركون في نجاحات شركاتهم وتٌقدر مساهماتهم ويعاملون بشكل معقول ويُتوقع أن يعملوا لساعات معقولة، فكم عدد الأشخاص الذين سيتهربون؟ الإجابة ليس الكثيرين, وسيكون من السهل جدًا تشغيل أولئك الذين يتهربون من العمل لأنهم لن يكونوا مرهقين ومكتئبين.

الرأسماليون هم في بعض الأحيان أسوأ أعداء أنفسهم. انظر فقط إلى السويد وكيف شهد أسبوع العمل الذي يبلغ 30 ساعة ارتفاعًا في الإنتاجية. ومن الواضح أن هناك طرقًا أفضل لتحفيز الناس بدلاً من تهديدهم بالبطالة والعوز. من يعلم؟

لقد استغلت الرأسمالية أفضل عناصر طبيعتنا لخدمة مصالح رأس المال، بينما ناشدت أسوأ عناصر طبيعتنا لضمان التزامنا وحماية النظام المعطل، وهو نظام غير فعال حقًا. الأشخاص الوحيدون الذين لا يستطيعون رؤية انهم لم يجدوا أنفسهم في وضع قابل للاستغلال هم الأشخاص ذوو الامتيازات.

هناك مفارقة خاصة هي أن معظم هؤلاء الأشخاص المتميزين ينتمون إلى جيل استفاد بشكل كبير من فكرة يحتقرونها كثيرًا؛ هذه الفكرة هي الاشتراكية.

تخيل أنك شخص في وظيفة رفيعة المستوى يتمتع بامتياز التعليم الجامعي المجاني، ثم يكافح لضمان حرمان الأجيال الشابة من نفس الامتياز. تخيل أنك تعتقد أنه من الإنصاف لك إما أن يبدأوا حياتهم العملية بديون بعشرات الآلاف من الجنيهات، أو ان لا يذهبوا إلى الجامعة على الإطلاق. تخيل تسلق سلم الاشتراكية ثم ركله، ثم فرض ضريبة على الطموح. هذا ما يفعله المحافظون.

إذا كان هؤلاء الأشخاص يعتقدون حقًا أنه من الصواب والملائم أن يدفع الطلاب الرسوم الدراسية، فمن المؤكد أنهم يجب أن يسددوا تكلفة تعليمهم الجامعي، بالإضافة إلى كل الفوائد التي ستتراكم عليها. كيف يمكن لأي شخص أن يجادل بشكل معقول ضد هذا؟ لا يمكن لأي شخص عاقل، ولكن الحقيقة المحزنة هي أن هؤلاء الأشخاص لم يهتموا أبدًا بنظام عادل، ولم يهتموا أبدًا إلا بتكديس ثرواتهم وإكثارها، بغض النظر عن الصعوبة التي قد يسببها ذلك للأجيال التي جاءت من بعدهم. هذه هي العقلية المحافظة.

الرسوم الدراسية بالجامعة هي مجرد مثال واحد، بالطبع، لكنها مثال قوي لأنها تمثل أحد أكبر العوائق أمام الحراك الاجتماعي. الناس مثلي يجدون أنه من المستحيل تقريبًا التطلع إلى الأفضل ويبقون الى إلى الأبد أسرى العمل السيئ، والوظائف ذات الأجر المنخفض.

ذات مرة، إذا وجدت وظيفة، فلديك حقوق مضمونة، وتعرف ساعات عملك، وكان لديك على الأقل درجة من الاستقرار في حياتك. كانت الأمور بعيدة عن أن تكون مثالية بالنسبة للطبقة العاملة، لكن الناس على الأقل يعرفون أين يقفون. اليوم، إذا كنت شخصًا من الطبقة العاملة يدخل سوق العمل الآن، فإن ما تجده هو عقود عمل تقدم الحد الأدنى للاجور بدون ساعات عمل محددة.

هناك احتمال كبير أن تكون واحدًا من الأشخاص الأذكياء والموهوبين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الالتحاق بالجامعة، ولكنك كفوء تمامًا مثل هؤلاء الأشخاص من الطبقة المتوسطة العليا الذين دفع آباؤهم رسوم تعليمهم ويحصلون الآن على 60 ألف جنيه إسترليني بالسنة أو أكثر. أنت تعمل بجد مثلهم ولا شك في أنك عازم على تحسين نفسك، لكنك تحضر الى العمل في بعض المصانع القذرة وأنت تقف في طابور مع الآخرين، بعد أن ركبت حافلتين اثناء هطول المطر، ثم يقول رئيسك في العمل ، "آسف ، لست بحاجة أليك اليوم. عليك العودة إلى المنزل."

ولذا، فأنت ترجع إلى المنزل، وتستقل حافلتين أخريتيين أثناء استمرار هطول المطر، وتتساءل كيف ستدفع الإيجار بحق الجحيم لأن مالك العقار يريد 50٪ من الراتب الذي لا تحصل عليه، هذا المالك هو أحد الأشخاص الذين يتذمرون دائمًا من أن جيلك لا يريد العمل، بينما يستغلك ابشع استغلال حتى يتمكن من التقاعد المبكر.

النظام فاشل (.....f). وبالنظام، أعني سوق الإسكان بقدر ما أعني سوق العمل لأن الاثنين يسيران جنبًا إلى جنب ولهما تأثير كبير بنفس القدر على نوعية حياتك.

الحقيقة البسيطة هي أنك إذا كنت تدفع إيجارًا أكثر مما يدفعه مالك العقار على أقساط الرهن العقاري، فلا ينبغي له أن يمتلك هذا المنزل، يجب عليك انت امتلاكه. إنه يستغلك. لقد وضعته الرأسمالية ورفاقه من حزب المحافظين في وضع لا يكون فيه لك ولأشخاص مثلك خيارًا سوى شراء منزل لهؤلاء الأثرياء. تخيل أنهم يمتلكون الجرأة في اعتبار جيلك كسولًا: الفاشلون بالمطلق.

في يومهم، كان لديهم خيار الإيجار بأسعار معقولة، والإسكان عالي الجودة من المجلس المحلي (الحكومة. ط.ا.) والاستفادة من مخطط الشراء للتأجير. كان لديهم أيضًا خيار الشراء في سوق الإسكان الخاص حيث تكون العقارات 1/6 باهظة مقارنة بالدخل السنوي. كان من السهل عليهم شراء منازل والآن يسخرون منك لكونك "تخشى العمل" ويدّعون أن هذا هو سبب عدم قدرتك على شراء عقارك أثناء شرائك عقارًا لهم.

نظام الايجار Landlordism سرقة. ومحاولة الحصول على منزل حكومي ينطوي على انتظار حوالي سبع سنوات، آخر مرة تحققت فيها يمكن أن تكون أطول، حسب موقعك وظروفك. في العديد من الأماكن، تكون فرص الحصول على منزل مجلس-حكومي شبه معدومة، والقلة المحظوظة الذين يحصلون على منزل اليوم يدفعون إيجارات تجارية. المجالس تمزق الناس بقدر ما يفعل الملاك الخاصون.

وهم يتساءلون لماذا تكره الرأسمالية.

عندما يرسلك رئيسك إلى المنزل، فأنت في حالة ذعر أعمى بشأن كيفية دفع الإيجار. وعندما لا يرسلك إلى المنزل، فأنت تتطوع للعمل كل ساعة تحت أشعة الشمس حتى تتمكن من تعويض النقص. رئيسك يعاملك مثل الغائط، إنه يتحدث إليك مثل حثالة الأرض ويعرف أنك عاجز لأنك لا تستطيع الخروج والعثور على وظيفة أخرى. إنه يعلم أيضًا أنه يمكنه طردك لمجرد نزوة إذا كنت تجرؤ على إثارة أي شيء يعكر صفو جوه لأن حقوقك في رفع الدعوى غير موجودة إلى حد كبير.

يمكن لرئيسك أن يطالبك بمص قضيبه إذا أراد ذلك. هذا هو المكان الذي توجد فيه الرأسمالية. إنها تقوي القلة إلى حد غريب وغير أخلاقي تمامًا على حساب الكثيرين. وهؤلاء الكثير من العمال المستغلين هم من الشباب بشكل غير متناسب ، ولدوا لأبوين من الطبقة العاملة ، وغالبًا ما يكونون من أقلية عرقية.

هو السبب في أن مجموعات الأقليات تميل إلى أن تكون يسارية بشكل ساحق. وهذا هو السبب في حنقي عندما يستنكر الحمقى السياسة وراء حركة السود المناهضة للعنصرية، أو عندما يقول زعيم حزب العمال إنه "ليس لديه شاحنة على الإطلاق" مع منظمة Black Lives Matter.

يسير الصراع الطبقي والنضال من أجل المساواة العرقية جنبًا إلى جنب، وعندما يعتقد زعيم حزب العمال أنه يستطيع اختيار حركة مناهضة للعنصرية من أجل الليبراليين وإخبار السود بأنهم يرتكبون مناهضة للعنصرية بشكل خاطئ، فهو لا يخون المجتمع الأسود فقط. إنه يخون نضال الطبقة العاملة أيضًا.

الليبراليون، بالطبع، رأسماليون، وغالبًا ما يجدون أنفسهم يسيرون جنبًا إلى جنب مع الفاشيين الذين يتظاهرون بمعارضتهم.

كان هناك منشور مضحك على Twitter مؤخرًا حيث انضم ليبرالي إلى موكب يطالب بتغيير النظام في كوبا، وقد صُدموا ليجدوا أنفسهم محاطين بمؤيدي ترامب. لم يخطر ببالهم أنهم كانوا إمبرياليين للغاية وأعداء لنضال الطبقة العاملة. لقد خدعوا أنفسهم في التفكير بسبب دعايات الامبريالية لأنهم دعموا الحصار غير القانوني ضد كوبا الذي يسبب فقرًا لا داعي له ويلقون باللوم على ضحايا هذا الحصار.

هناك نقص رهيب في الوعي بالذات لدى الليبراليين، دعنا نواجه الأمر، هم مجرد محافظين يعتقدون أنهم استيقظوا لأنهم يحضرون مهرجانات فخر pride parade (وهو أمر جيد بالمناسبة)
(pride parade احتفال سنوي يقام عادة في الهواء الطلق, يحتفل بالمثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً وغير الثنائيين وكوير (LGBTQ) والقبول الذاتي والإنجازات والحقوق القانونية والعمل من أجل الزواج من نفس الجنس. ط.ا.)
لكنهم يرتجفون من فكرة ادخال أي تغيير قد يهدد امتيازاتهم الاقتصادية - وليس التغيير لجعلهم أكثر فقرًا، فقط لجعل الآخرين أقل فقرًا بقليل.

قد يتخذ الليبراليون أحيانًا مواقفا سطحية ضد التعصب الأعمى، لكنهم يفشلون في فهم أكبر تعصب على الإطلاق الذي يظهرونه تجاه الفقراء. الطبقية. كما أنهم يفشلون في فهم أن الطبقية والعنصرية هما نفس الشيء إلى حد كبير - فالعنصرية هي في الغالب مجرد طبقية مع اللون أو العرق كخط فاصل. لسبب ما، يفضل الأشخاص البيض الأغنياء إحداث طبقات سفلية من أشخاص من لون بشرة مختلف عنهم.

هذه العقلية نفسها هي السبب في أننا نرى العديد من الدول الغنية بالموارد مع فقراء حيث تمتص الشركات الغربية الثروة منهم. يفعلون ذلك لأنهم يستطيعون ولأنهم يعرفون أن التسلسلات الهرمية، سواء كانت تسلسلات هرمية للدول، أو التسلسلات الهرمية داخل الدول، هي طرق ممتازة للحفاظ على السيطرة. يقسمون الناس، ويبقون الجميع، باستثناء من هم في أسفل الدرجات، خائفين من السقوط الى اسفل السلم. إنهم يركلون الناس الى الاسفل بدلا من دفعهم الى الاعلى ، ثم يخرجون بأكثر الأسباب فحشا لتبرير استحقاق من هم دونهم في أن يتعرضوا للركل.

لكن الرأسمالية اليوم تذهب بعيداً. لقد تركت الكثير من الناس وراءها، بما في ذلك بعض أذكى الأفراد وأكثرهم موهبة، وعندما تديننا على أننا نخشى العمل، عندما تكون ثروتك مبنية على الاستغلال والإمبريالية، وعندما نشاهدك تفرض عقوبات على البلدان دون سبب و تقذف القنابل على الآخرين حتى تتمكن من سرقة مواردهم، بينما كنت تسير جنبًا إلى جنب مع بعض من أسوأ منتهكي حقوق الإنسان على وجه الأرض، لا يمكننا أن نأخذك على محمل الجد.

نراكم تقومون بقمع عنيف للحركات المناهضة للعنصرية في الداخل، وتسلبون حقنا في الاحتجاج السلمي، وتقمعون أصواتنا في الانتخابات، وتسجنون المبلغين عن المخالفات لفضح جرائمكم. نراكم تشارك في الإبادة الجماعية في اليمن، ودعم الفصل العنصري في فلسطين، وقلب الانتخابات الديمقراطية في أمريكا اللاتينية، وكل ذلك بينما نراكم تدمرون هذا الكوكب، وترسلوننا في مسار لا يرحم نحو تدمير البيئة لعلمكم بأنكم لن تكونوا هناك لتتحملوا العواقب، لكن الأجيال التي تسمونها "كسولة" ستكون هناك.

هذا هو سبب رفض الشباب للرأسمالية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوبا واليسار الإمبريالي (الزائف)!
- قف مع الثورة الكوبية بلا أعذار ولا استثناءات!
- همجية الولايات المتحدة في تعاملها مع الشعوب والشيوعية!
- لينين: البرافدا والحزب البلشفي 2!
- إسرائيل حليف أساسي للإمبريالية!
- لينين: البرافدا والحزب البلشفي 1!
- الباحثون الإسرائيليون يكشفون ماضي بلادهم المظلم
- خطاب العبيد ونقيض العلم!
- الدماغ الثاني وعداء تشوميسكي للشيوعية!
- حزب توده: الانتخابات الرئاسية الإيرانية
- لينين: النظرية, والديمقراطية الحزبية الداخلية!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيي 4/4!
- الاسلام السياسي: قداسة ام دناسة؟!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 3!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 2!
- كيف شكل عشق لينين للأدب الثورة الروسية
- بيان أكثر من 1000 فنان ومثقف كندي بالضد من إسرائيل
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 1!
- الماركسية كعلم 7
- حوار متمدن ام (علم!) الساحرة غاغول؟


المزيد.....




- النضال الثوري – دروس من الثورة الفلسطينية
- تدهور الوضع الصحي في الجهة الشرقية جزء من السياسة اللاشعبية ...
- الاشتراكي ينعي الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد
- الشيوعي العراقي يستقبل وفد حزب الأمة
- المكتب السياسي للشيوعي العراقي: نحو إنهاء كل تواجد عسكري أجن ...
- قاض إسباني يستدعي الشاهدين الرئيسين في محاكمة زعيم البوليسار ...
- رأس المال: الفصل الثالث والعشرون (91)
- أحمد بيان // الاعتقال السياسي يفضح الأحزاب السياسية... -الم ...
- فرنسا تندد بالهجوم على السفارة الكوبية لديها
- الخارجية الفرنسية: تنفيذ انتشار أمني مكثف في محيط السفارة ال ...


المزيد.....

- حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي / سعود قبيلات
- من المُلام؟ كيف نشأ الخلاف بين قادة الصين الماويين، والاتحاد ... / مالك ابوعليا
- ملاحظات حول تطور البروليتاريا الصناعية 1 & 2 / تامر خرمه
- دروس كومونة باريس، 1871: الذكرى 150 لكومونة باريس! / دنيس هورمان
- شظايا كتاب: ما لم تنهه حنّة أرنت عن كارل ماركس / محمود الصباغ
- تاريخ موجز للنيوليبرالية / سوزان جورج
- النيوليبراليّة – الأيديولوجيّة في أساس مشاكلنا كلّها / جورج مونبيوت
- هل الربيع العربي الثورة، قراءة يسارية / محمد علي مقلد
- الرغبة القومية و المطلب الاوليكارشي / نجم الدين فارس
- تاريخ الدين: المسيحية / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - لماذا يكره الشباب الرأسمالية