أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - كوبا واليسار الإمبريالي (الزائف)!















المزيد.....

كوبا واليسار الإمبريالي (الزائف)!


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6962 - 2021 / 7 / 18 - 04:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


نشرت صحيفة الحوار المتمدن الآن مقالا ل Dan La Botz
Where Should Socialists Stand on Cuba Today?
https://newpol.org/where-should-socialists-stand-on-cuba-today/
مترحما من قبل -ألمناضل-.
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=725316
يقول هذا اليساري الاميريالي- الزائف لا بوتز:
-نساند في الآن ذاته، بصفتنا اشتراكيين أمميين، حق الشعب الكوبي في التعبير بحرية، وفي التجمع من أجل الاحتجاج...
كما نساند حق الكوبيين والكوبيات في المطالبة بتغييرات في حكومتهم. لقد أيدنا دوما حق الكوبيين في اختيار الحكومة التي يريدون..."، وحقهم في الاحتجاج على حكومة الحزب الشيوعي الذي يمسك بالسلطة منذ ستين سنة، وحقهم في تنظيم أحزاب سياسية جديدة. كما نساند حقهم في تنظيم نقابات مستقلة من اختيارهم، نقابات لا يتحكم فيها الحزب الشيوعي والحكومة.

واليسار الزائف صم بكم عمي لا يفقهون ولا يريد ان يعلم ان الكوبيين صوتوا عندما نزلوا الى الشارع استجابة الى دعوة قيادتهم بأعلى أصواتهم وبالملايين لصالح الثورة الكوبية وبالضد من الاستفزازات الإمبريالية.
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=725316

فمن هو دانيال لا بوتز ؟
دانيال إتش لا بوتز (من مواليد 9 أغسطس 1945) ناشط نقابي أمريكي وأكاديمي وصحفي ومؤلف. كان أحد مؤسسي Teamsters من أجل اتحاد ديمقراطي (TDU) وقد كتب على نطاق واسع عن حقوق العمال في الولايات المتحدة والمكسيك. وهو عضو في المنظمة الاشتراكية "تضامن" التي تصف نفسها بأنها "منظمة ديمقراطية ، اشتراكية ثورية ، نسوية ، مناهضة للعنصرية" والتي انبثقت عن التقليد التروتسكي. ترشح لا بوتز في عام 2010 لشغل مقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الاشتراكي. وهو أيضًا عضو في فرع بروكلين للاشتراكيين الديمقراطيين في أمريكا ومحرر مشارك في المجلة الاشتراكية New Politics.
Dan La Botz
https://en.wikipedia.org/wiki/Dan_La_Botz

وهذا أليساري الزائف هو نفسه احد موقعي الرسالة المفتوحة التي نشرتها مجلة New York Review of Books والموقعة من حوالي 200 شخص. عرّف العديد أنفسهم بأنهم نشطاء وأكاديميون وكتاب وصحفيون.
The World Must Act Now on Syria: An Open Letter
https://www.nybooks.com/daily/2018/02/27/the-world-must-act-now-on-syria/

تم نشر الرسالة بدون مقدمة. من كتب نص الخطاب وكيف تم جمع التوقيعات؟ لا نعلم!

تشكل الرسالة نداءً مفتوحًا للولايات المتحدة والقوى الإمبريالية الأخرى لشن تدخل عسكري واسع النطاق في سوريا وتغيب بشكل ملحوظ عن مخاوفها الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة والقوى الإمبريالية الأخرى في سوريا، ناهيك عن المنطقة الأوسع. لم يكن مؤلفو الرسالة المفتوحة والموقعون عليها متحمسين لتوجيه أي نداء بالضد الضربات الجوية الأمريكية والقصف المدفعي الذي دمر مدينتي الموصل في العراق والرقة في سوريا ودفن عشرات الآلاف من سكانها تحت الأنقاض, او من اجل اطلاق سراح جوليان اسانج الذي يقبع في السجن لفضحه جرائم الامبريالية في العراق وأفغانستان.

بعد أيام قليلة من إصدار الرسالة، أفادت الأنباء أن البنتاغون قد نشر 600 جندي آخر من القوات الخاصة، مدعومة بالدروع ، في منطقة التنف ذات الأهمية الاستراتيجية على الحدود العراقية. بعيدًا عن الاحتجاج على مثل هذا التدخل، فإن أولئك الذين صاغوا الرسالة المفتوحة يريدون المزيد - أكثر بكثير - من نفس الشيء.

تقول الرسالة كتوبيخ للحكومات الإمبريالية: "أولئك الذين لديهم القدرة على التصرف كانوا كرماء في التعبير عن التعاطف ولكنهم لم يقدموا شيئًا غير الرغبة في إنهاء هذه الحرب على المدنيين - التي يسمونها بشكل غريب" الحرب الأهلية ". إنهم يدعون "جميع الأطراف" إلى ضبط النفس، على الرغم من أن جانبًا واحدًا وحده لديه احتكار فعلي للعنف ".

الرسالة واضحة: يجب على الإمبريالية العالمية أن تتحرك! التدخل العسكري مطلوب. "الأسباب الجيوسياسية التي لا تعد ولا تحصى" لمثل هذا الإجراء غير مذكورة، لكنها مع ذلك واضحة لأي شخص مطلع على الصراع المعقد في سوريا. ترى الإمبريالية الأمريكية أن نفوذ روسيا وإيران في البلاد يمثل عقبة أمام صراعها الدموي الذي طال أمده من أجل الهيمنة على الشرق الأوسط الغني بالنفط، وهو الصراع الذي خلف ملايين الضحايا حرفياً في أعقابه. من خلال حديثهم عن "قدسية الحياة" ، لا يسخر مؤلفو الرسالة من هؤلاء الضحايا فحسب، بل يعرضون خدماتهم في تجميل عمليات واشنطن الدموية.

من هم الموقعون على الرسالة؟
يمثل الموقعون على هذه الوثيقة الرجعية مجموعة متباينة ومشكوك فيها لا تضم ​​عددًا صغيرًا من العملاء الإمبرياليين المباشرين ، و "أصول" مهاجرة من وكالة استخبارات غربية أو أخرى ، ولا شك في أن البعض منهم مقيدين بذرائع كاذبة و دغدغة مشاعر "حقوق الإنسان".

ومن بين الموقعين على الوثيقة أفراد لديهم خبرة طويلة ومباشرة في العمليات الإمبريالية في المنطقة. أحد هؤلاء هو برهان غليون، الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري، الذي عمل كقناة للأموال والأسلحة التي تتدفق على الميليشيات الإسلامية السورية من قبل وكالة المخابرات المركزية والأنظمة الملكية السنية الرجعية.

وهناك آخرون، مثل منصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق الذي لعب دورًا رئيسيًا في خنق الانتفاضة الثورية للطبقة العاملة في ذلك البلد ومواءمة تونس مع الحروب الرجعية التي شنتها واشنطن وحلفاؤها الأوروبيون في ليبيا وسوريا.

كما وضع اسمه على القائمة سعد بن طفلة، وزير سابق في الحكومة الكويتية ورجل إعلامي.

إن الانضمام إلى مثل هذه الشخصيات - ولا شك في لعب الدور الرئيسي في تشكيل خطاب حقوق الإنسان الزائف للرسالة ، والذي يردد الدعاية المستخدمة لتبرير كل تدخل إمبريالي رئيسي من البلقان إلى أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا وما وراءها - هو مجموعة من يصفون أنفسهم بـ "الاشتراكيين" و "اليساريين".

ومن بين هؤلاء جيلبرت الأشقر، الأستاذ في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن والمتحدث الرئيسي عن الشرق الأوسط لأمانة بابلويت الاممية وموقعها على الإنترنت Viewpoint.
Trotsky lives!
https://internationalviewpoint.org/spip.php?article1786
(Michel Pablo الاسم المستعار للتروتسكي من اصل يوناني الذي ولد في الاسكندرية بمصر في 1911 وتوفى في اثينا في 1996, Michalis N. Raptis وكان زعيما لما يسمى "الاممية الرابعة.)

بعد أن دعم التدخلات الإمبريالية في كل من ليبيا وسوريا، ذهب الأشقر إلى ما هو أبعد من مجرد الدعاية للحرب، حيث التقى بمسؤولي المجلس الوطني السوري (SNC) ، وهم مجموعة من أفراد المخابرات الأمريكية والفرنسية، لتقديم المشورة لهم بشأن أفضل استراتيجية لتحقيق مباشر للتدخل الامبريالي.

ومن بين الموقعين أيضًا إريك رودر , وهو عضو بارز في المنظمة الاشتراكية الدولية (ISO) في الولايات المتحدة وكاتب لمنشوراتها Socialist Worker. مثل أشقر ووجهة النظر الدولية ، دعمت المنظمة للتدخل الإمبريالي في سوريا منذ بدايتها، وقدمت تقارير وتحليلات لا يمكن تمييزها، في جميع الأحوال، عن دعايات وزارة الخارجية الأمريكية.

كما وقع الخطاب دان لا بوتز ، كاتب المقال اعلاه, والمحرر المشارك لـ New Politics والعضو البارز في Solidarity الذي انضم مؤخرًا إلى الاشتراكيين الديمقراطيين في أمريكا. مثل ISO ، فإن New Politics لها جذورها في الاتجاه السياسي الذي أسسه ماكس شاختمان ، الذي انشق عن الحركة التروتسكية في عام 1940 وأصبح فيما بعد بطل التدخل الإمبريالي الأمريكي في كوريا وفيتنام. ودان لا بوتز هو مؤلف رواية
Counter-historical Revolutionary: Dan La Botz’s “Trotsky in Tijuana”
https://newpol.org/counter-historical-revolutionary-dan-la-botzs-trotsky-in-tijuana/

وقع على الرسالة أيضًا مايكل كاراجيس ، عضو منظمة اليسار الزائف الأسترالية، التحالف الاشتراكي ، وله سجل طويل وقذر في تعزيز التدخلات الإمبريالية في جميع أنحاء العالم باسم "حقوق الإنسان" ، من كوسوفو إلى تيمور وليبيا و سوريا. فيما يتعلق بسوريا ، قام بتأليف مقالات تبرر قيام أحد قادة "المتمردين" السوريين بأكل أعضاء من جثة جندي مقتول على أنه مجرد "أكل لحوم لحوم البشر “minor cannibalism” ويشيد بإسقاط تركيا لطائرة حربية روسية في عام 2015 وإطلاق إدارة ترامب لـ 59 صواريخ كروز على قاعدة جوية سورية في نيسان الماضي.

لا علاقة لأي من هؤلاء الموقعين من اليسار الزائف، الذين يتذرعون بوحشية حكومة بشار الأسد للترويج للتدخل الإمبريالي في سوريا ، بالاشتراكية الحقيقية أو الماركسية. إن نظام الأسد ، مثله مثل تلك الموجودة في جميع أنحاء البلدان الاستعمارية السابقة المضطهدة في الشرق الأوسط ، هو في النهاية تعبير عن عدم قدرة البرجوازية الوطنية على خوض نضال حقيقي ضد الإمبريالية أو إعادة هيكلة الأشكال الاستعمارية القديمة للحكم على أسس ديمقراطية.
A new “left” appeal for imperialist intervention in Syria
https://www.wsws.org/en/articles/2018/03/02/letr-m02.html

تقول الصحفية الأسترالية الثورية Caitlin Johnstone إن الإمبرياليين يزعمون "ان الحصار الأمريكي ليس السبب في كون كوبا فقيرة! إنها فقيرة بسبب الشيوعية!"
حسنًا ، إذا لم يكن هناك فرق، فهل يمكنك إنهاء الحظر من فضلك؟
"كلا."
https://www.facebook.com/photo?
fbid=362273775267873&set=a.199084804920105






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قف مع الثورة الكوبية بلا أعذار ولا استثناءات!
- همجية الولايات المتحدة في تعاملها مع الشعوب والشيوعية!
- لينين: البرافدا والحزب البلشفي 2!
- إسرائيل حليف أساسي للإمبريالية!
- لينين: البرافدا والحزب البلشفي 1!
- الباحثون الإسرائيليون يكشفون ماضي بلادهم المظلم
- خطاب العبيد ونقيض العلم!
- الدماغ الثاني وعداء تشوميسكي للشيوعية!
- حزب توده: الانتخابات الرئاسية الإيرانية
- لينين: النظرية, والديمقراطية الحزبية الداخلية!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيي 4/4!
- الاسلام السياسي: قداسة ام دناسة؟!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 3!
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 2!
- كيف شكل عشق لينين للأدب الثورة الروسية
- بيان أكثر من 1000 فنان ومثقف كندي بالضد من إسرائيل
- ستالين: خيانة الشيوعيين للشيوعيين 1!
- الماركسية كعلم 7
- حوار متمدن ام (علم!) الساحرة غاغول؟
- ستالين والساحرة غاغول!


المزيد.....




- النضال الثوري – دروس من الثورة الفلسطينية
- تدهور الوضع الصحي في الجهة الشرقية جزء من السياسة اللاشعبية ...
- الاشتراكي ينعي الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد
- الشيوعي العراقي يستقبل وفد حزب الأمة
- المكتب السياسي للشيوعي العراقي: نحو إنهاء كل تواجد عسكري أجن ...
- قاض إسباني يستدعي الشاهدين الرئيسين في محاكمة زعيم البوليسار ...
- رأس المال: الفصل الثالث والعشرون (91)
- أحمد بيان // الاعتقال السياسي يفضح الأحزاب السياسية... -الم ...
- فرنسا تندد بالهجوم على السفارة الكوبية لديها
- الخارجية الفرنسية: تنفيذ انتشار أمني مكثف في محيط السفارة ال ...


المزيد.....

- حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي / سعود قبيلات
- من المُلام؟ كيف نشأ الخلاف بين قادة الصين الماويين، والاتحاد ... / مالك ابوعليا
- ملاحظات حول تطور البروليتاريا الصناعية 1 & 2 / تامر خرمه
- دروس كومونة باريس، 1871: الذكرى 150 لكومونة باريس! / دنيس هورمان
- شظايا كتاب: ما لم تنهه حنّة أرنت عن كارل ماركس / محمود الصباغ
- تاريخ موجز للنيوليبرالية / سوزان جورج
- النيوليبراليّة – الأيديولوجيّة في أساس مشاكلنا كلّها / جورج مونبيوت
- هل الربيع العربي الثورة، قراءة يسارية / محمد علي مقلد
- الرغبة القومية و المطلب الاوليكارشي / نجم الدين فارس
- تاريخ الدين: المسيحية / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - كوبا واليسار الإمبريالي (الزائف)!