أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - لماذا عشقنا عبد الكريم؟














المزيد.....

لماذا عشقنا عبد الكريم؟


عباس عطيه عباس أبو غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 09:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشقنا الزعيم عندما وجدنا الولاء العراقي وهذا الحب للوطن والشعب جاء من الايثار في النزاهة والشجاعة في قيادته لعراقنا الجديد بمؤسساته لبناء الوطن والمواطن وحتى القوى العسكرية الأمنية قادرة على التفكير بما يدور حولها .
أختلف الشعب بين مؤيد له وبين معارض له وحتى اليوم نشاهد من هو متذمر من هذه الجمهورية عادا الملكية خير لقيادة العراق بقيادتها ومن هو متفائل منها لأن فيها نسيج اجتماعي ركز على طبقة مسحوقة في المجتمع انذاك وهم الفقراء وفي المقابل نجد الطبقية في ذاك المجتمع الاقطاعي .
فتن قومية وعشائرية :
استغلت هذه الفتن وأخذت مجراها في المجتمع لأن الرابع عشر من تموز 1958م. مشروع هادف في تحقيق رفاهية العيش وبما أن القوى المستكبرة حركة الداخل في فتن تارة قومية وعشائرية وهؤلاء دسوا انوفهم في شؤون المجتمع عندما كانت دولة اقطاعية تسيطر على مجاميع الفلاحين الذين كانوا يعملون في اراضيهم دون حقوق تذكر وحتى عام 1963م,جاءت الذخيرة الحية لتقول أن المستقبل سوف يكون داكنً فكيف يكون مستقبل العراق الجديد في هذه الفترة من حكم الزعيم والفتن القومية وبعضها العشائرية !

تموز 1958:
جاء تموز الدموي من قتل وسحل في الحكومة الملكية والتي ذهبت من خلالها فرحة بعض الشعب الغاضب عليها وحتى عندما نرجع لكلمة الزعيم (عفا الله عما سلف )عن أعداءه الذين يحملون البغض على هذه الثورة الفتية ,أن الغرب عندما دس انفه وسط الفاسدين الذين لديهم القدرة على تغيير المعادلة الثورية وهؤلاء نستطيع أن نجعلهم في خانة المؤتمرين والذين يحملون خارطة طريق قضت على هذه الثورة برائحة الدم والبارود في عامهم الداكن 1963م.
اعصار الموت :
هذا الاعصار الذي لحق بغداد ومناطق الوسط والجنوب كفيلة على تغيير المعادلة وأن الثورة الفتية لتموز 1958م حققت بعض الشيء لهم جاءت الثورة الثانية تحمل 17-30 تموز ونفس العنوان وهذا الخليط يدل على عمق التغيير واختراق جدار الصد للفقراء والمعوزين الذين تنطلي عليهم هذه الخدع لثني عزائم الزعيم في تحقيق هدفه ,وأن الفقراء والمعوزين تنطلي عليهم شعارات الحرمان لتغير الواقع لديهم وأن الثامن من شباط 1963م,خير دليل على التواطئ وتحديث الخبث عليهم .
8 شباط 1963:
عبر التأريخ نجد حرائق المحتلين والغزاة عندما تخترق جدار الصد لشعبنا الصابر منها الفقر والحرمان وهذه كفيلة أن تقلل شأن الزعيم ونبذ انجازاته التاريخية وهي قائمة على قدم وساق ,هذه الفترة من حكم الزعيم كما يطلق عليه وأن المؤامرة الخارجية قد لعبت دور كبير في اعطاء هؤلاء الانقلابيين في تعزيز ثقافة سحق ثورة الزعيم وحتى الذي أضاء طريقها الزعيم لم تكن في المستوى المطلوب في عملية الرقي وفي المقابل نجد بيوت وزعت فيما بعد أكثر مساحة من مساحات الزعيم وهذا الذي اسقط العراق جريحاً إلى يومنا .
أختم حديثي عن رحلة الزعيم ومن يحمل الخط الوطني لقيادة عراقنا الجريح وبث روح المواطنه وهو خط وطني قادر على تغيير وبناء العراق الجريح وهؤلاء شربوا من دجلة الخير والفرات وأن المرضعات اللاتي ارضعن ابنائهن عافية الثورة من نزاهة وكفاءة وهن شعلة وقاده تكسر انوف المعتدين الذين لم تهدأ لهم أفكار الا بحرق العراق وشعبه فعلينا أن نتدبر الاكاذيب التي تروج لها لتتجدد وترسخ جيلاً بعد جيل.



#عباس_عطيه_عباس_أبو_غنيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- للتأريخ أكتب
- المحاصصة لا تسترها جزت صوف؟
- ثورة
- حقاً أنها موسوعة تستحق التعظيم صحفيون بين جيلين
- هل تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ؟
- كورونا والأزمات
- العراق ودول الجوار
- هل الجوكر من إحراق مناطق الفرات والجنوب ؟
- حلبة المحاور وصراعها في العراق
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ علينا أن نعي شيء
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ الحلقة الثانية
- هل أخطأت الحكومة في حق شعبها ؟
- غياب المبادرة وإستراتيجيتها .........
- الحضور العراقي والتصدي الشريف
- مستقبل العراق وأهله في ضل الديمقراطية ؟!
- مجرد رأي
- هل يشهد انتحار الديمقراطية في العراق ؟
- العراق حلم الصهيوامريكا هل يضيع قريبا
- من يضع خارطة الطريق لما بعد التظاهرات !
- العراقيين كما يقولون أم كما يرون !


المزيد.....




- انتهت مغامرته دون أن يركب القطار.. شاهد لحظة دخول حصان هارب ...
- وزارة الدفاع الصينية: نشر صواريخ أمريكية في منطقة آسيا والمح ...
- ألمانيا.. توقيف مراهقتين وفتى بتهمة التحضير لهجوم إرهابي
- كيف تحولت هذه الدولة من وجهة سياحية آمنة إلى بؤرة للجريمة ال ...
- فرنسا توصي مواطنيها بعدم السفر إلى 4 دول في الشرق الأوسط
- سيئول وواشنطن وطوكيو تجري مناورات بحرية بمشاركة حاملة طائرات ...
- دونيتسك: اختفاء مراسل حربي أمريكي انتقد دعم واشنطن لنظام كيي ...
- مراسم تشييع باسكال سليمان المسؤول في حزب القوات اللبنانية (ف ...
- هاتف آيفون يثير الجدل برمز تعبيري يوضح أن القدس عاصمة فلسطين ...
- أغلبهم أطفال ونساء.. 25 شهيدا في قصف إسرائيلي لمنزل شرقي غزة ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - لماذا عشقنا عبد الكريم؟