أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - هل الجوكر من إحراق مناطق الفرات والجنوب ؟














المزيد.....

هل الجوكر من إحراق مناطق الفرات والجنوب ؟


عباس عطيه عباس أبو غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 6468 - 2020 / 1 / 18 - 20:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجوكر هم جماعة منظمة ترتدي اللثام شعار لها وهي تتحرك وفق خطة مدروسة عبر وسائل شوسل الميديا وهي تحرض على غلق المدارس والطرق وتبث الإشاعات والفوضى أيم ما وجدت تحركها أيدي العابثين لحرب أهلية بيننا وهؤلاء ليس لهم في مظاهرات تشرين ولا غيرها فهم دخلوا بعد 25 تشرين تبث سمومها في محيط التظاهر السلمي .
أن حرق الأسواق وإغلاق المدارس والجامعات وكذلك حرق الجامعات وتدمير الممتلكات والتي تبث ريح سمومها عبر التواصل الاجتماعي الهدف منها القضاء على السلطة وما يشاع أن هؤلاء تحركهم أمريكا التي لن يهدأ لها بال ألا حرق الأخضر واليابس في عراقنا الجريح وعلى الحكومة أن تعي هذا المخطط وكيفية تحجيمه والقضاء عليهم .

ومن خلال تتبعنا لخطواتهم المشبوه فهم أخطر من داعش في مناطقنا تحركهم السفارة الأمريكية في العراق لبث الذعر في صفوف المتظاهرين وبين صفوفنا فهم الخطر المحدق بنا وعلى الحكومة أن تعي ألاعيبهم وربما كانت خلايا نائمة وضعها داعش في مناطقنا وهؤلاء تصرف عليهم الدول العربية وأمريكا وما هذا العمل الأخير لقلب الطاولة على الخروج الأمريكي من العراق .
خرج أصحاب الجوكر في وطني محملين النواب الذين صوتوا على أخراج الأمريكان ومعاقبة حشدنا المقدس وكذلك هم يحملون في طياتها إنهاء العمل في اتفاقية الصين وهذه الخطة التي وصفها المحللون السياسيون أنها تصب في مصلحة أمريكا لكن الوطنيون في وطني يحملون السراج دوماً بين صفوفنا فهم برامج هادفة تصنع العراق الجديد لخروج مظاهرات مليونية تحمل الشعار الريادي محملة الجانب الأمريكي في خلق الفوضى في العراق .

لماذا اتفاقية الصين تضرب من قبل الأمريكان وجو كرهم الخرف وهل وفت باتفاقياتها مع العراق منذ 2003 ولم يزل يدفع العراق ضرائب أخطائها وهي تريد الشر بنا وأن لعب الجوكر بعض الحيل فهؤلاء يجيدون اللعب على الحروب التخريبية مع علمهم أن الحكومة استجابت لمعظم مطالبهم والبدء في تنفيذها لكن هيهات تعي هذا .
الجوكر لعب دور كبير في شق عصى التظاهرات السلمية التي حققت مطالبها وهي باقية سلمية لكن الجوكر أستخدم البسطاء من الناس لينفذ مشروعة في ربوعنا لشحن هؤلاء البسطاء الذين انضموا تحت جناح الجوكر والتي تبث أن الحشد والحكومة هي موالية إلى آيران وهم يعملون لإعادة العراق إلى هيبته كما كان وأن أمريكا هي راعية الإصلاح فينا وغيرها من أقوالهم التي لا تسند ألا دليل .
ولو عدنا الى الوراء قليلا لوجدنا أصحاب الجوكر يقتلون في مدننا وهي تعي حجمها الخطير وكيفية بث سمومها وعلى الحكومة أن تعي الفوضى الذي يمارسها هؤلاء وإشعال الحرب الأهلية بين صفوفنا من حرق للممتلكات الدولة وقتل بين صفوف المتظاهرين والنشطاء والصحفيين وغيرهم فهؤلاء يعون ما تحركه أناملهم فينا وعلى الحكومة أن تبسط يدها من خلال دوائرها لبسط اليد وعودة الحياة من جديد .
لأختم حديثي عن الجوكر ومن يقف معه أنهم أرادوا ومن خلال الضعف والوهن فينا وفي مناطقنا وعلمهم أن الوسط والجنوب حكامهم لاهيين في السرقات وأن شعبهم عازم على خوض المواجه معهم دغدغت مشاعرهم قليلاً لتجني ثمار عملهم في ربوعنا لذا أوعزت الى أمريكا أن الهدف جاهز ألان فضربت أمريكا فصائل المقاومة في عدة أماكن وحصلت جريمة الوثبة وغيرها وما استشهاد القائدين سليماني والمهندس ألا دليل على حراكهم المستمر ولن يجدي نفعاً ما لم تكن هناك إرادة من قبل المتظاهرين السلميون وإعلان البراءة من عصابات الجوكر ومن يقف ورائهم وهناك أرادة لبسط اليد لأجهزتنا الأمنية.



#عباس_عطيه_عباس_أبو_غنيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلبة المحاور وصراعها في العراق
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ علينا أن نعي شيء
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ الحلقة الثانية
- هل أخطأت الحكومة في حق شعبها ؟
- غياب المبادرة وإستراتيجيتها .........
- الحضور العراقي والتصدي الشريف
- مستقبل العراق وأهله في ضل الديمقراطية ؟!
- مجرد رأي
- هل يشهد انتحار الديمقراطية في العراق ؟
- العراق حلم الصهيوامريكا هل يضيع قريبا
- من يضع خارطة الطريق لما بعد التظاهرات !
- العراقيين كما يقولون أم كما يرون !
- قائد من قادة الدعم اللوجستي ترجل من دعمه
- قل لقداسة ...... كن خادماً للشعب !
- الفرصة الشيعية الضائعة................!
- هل علينا التكهن ب ......؟
- فلنقف مستذكرين شهدائنا
- لم يزل نهج الحسين وضاحا
- رسائل من عاشور الحسين
- التغيير ثورة تاريخية يشهدها من ضد من


المزيد.....




- إسبانيا تعزز إجراءات الأمن بعد العثور على سلسلة من الطرود ال ...
- لحظة مخيفة صورها سائح.. شاهد ما حدث لمغامر حاول الهبوط بمظلت ...
- -معاملة عنصرية- لضيفة سوداء في القصر الملكي البريطاني تطيح ب ...
- أصالة نصري شكرت السعودية بعد حفلتها بالرياض، لماذا غضب المصر ...
- آثار القصف الأوكراني الجديد على دونيتسك
- إثيوبيا: مفاوضات بين الحكومة وقوات تيغراي لنزع السلاح
- الكرملين: بوتين لا يخطط لمحادثات مع ماكرون
- -ديلي تلغراف-: جونسون ينوي الترشح مجددا للانتخابات البرلماني ...
- ماكرون: الدعم الأمريكي للصناعات المحلية يخلق أرضية غير متكاف ...
- هواوي تطلق ساعة ذكية لم يسبق لها مثيل!


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - هل الجوكر من إحراق مناطق الفرات والجنوب ؟