أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - مزايدة علنية الموت والانتخابات














المزيد.....

مزايدة علنية الموت والانتخابات


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 01:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حقا ما يميز "الممارسة الديموقراطية" في العراق، والتي بناها الامريكيين هو الموت، فمنذ ان جاءوا بحثالات الإسلام السياسي والقوميين وسلموهم السلطة في هذا البلد والموت هو العلامة المميزة والصارخة، تموت من كل شيء وفي كل شيء، فالإسلام السياسي هو سلطة الموت لا غيرها.

اقتربت الانتخابات على وزن اقتربت الساعة، اشباح القرون الوسطى بدأوا بنشر الظلام، همجيي ورعاع الإسلام السياسي الذين لا يفقهون من الحياة غير السلب والنهب والقتل بدأوا معزوفتهم الصاخبة، بدأت حفلات الموت الجماعي، يتبارون فيما بينهم على من يقتل أكثر، وكلما اشتد التنافس بينهم كلما كان الموت أكثر، فليس لديهم ما يعطونه للناس سوى الموت، لا شيء في جعبة هؤلاء الهمج المتوحشين غير الموت، ليس في قاموسهم أي شيء عن الحياة.

في جميع بلدان العالم تٌعرض البرامج الانتخابية للقوى والشخصيات التي تروم المشاركة في الانتخابات، وقد تتضمن البرامج الانتخابية قضايا الحريات او البناء والاعمار الخ.... الا في هذا البلد برامج العصابات تكون كالأتي: "السيد يسبوه" و "المذهب في خطر" و "الإسلام في خطر" و "المرجعية خط احمر"؛ هذه هي اغلب البرامج الانتخابية لهذه المافيات الحاكمة، وعلى أساس هذه البرامج تتشكل فرق الموت والاغتيال، وتزرع العبوات وتفتعل الحرائق.

رغم ان مسألة من هو رئيس الوزراء القادم او رئيس الجمهورية او رئيس البرلمان او المحكمة الاتحادية هو محسوم، فقد تكون الأسماء موجودة لديهم، بل ان البعض يتداول أسماء أعضاء البرلمان المقبل، او بعضهم على الأقل؛ رغم ذلك فأنهم يبقون يمارسون الخداع على الجماهير بأن الانتخابات القادمة ستغير من واقع الحال، الا ان الجماهير ذاتها، او قسمها الاعظم تدرك جيدا انه وهم، تدرك ان الانتخابات كابوس مرعب وسيف مسلط على رقابها.

ان ما حدث في مستشفى الناصرية، وقبله في مستشفى بغداد، وقبلهم في انفجار ساحة التحرير، وما سيأتي لاحقا، ما هي الا مزايدات قذرة بين قوى الموت، فمن يكون أكثر فتكا بالناس ستكون له الحصة الأكبر في نهب ثروات هذا البلد، من يقتل أكثر هو من عليه ستقع مسؤولية إدارة النهب وتقسيم الغنائم بينهم؛ لن تكون هناك حياة امنة وعيش كريم وبناء لهذا البلد بوجود قوى الإسلام السياسي؛ بكنسهم فقط من الحياة ستكون حياة، ولن يأتي ذلك عبر مهزلة الانتخابات والمشاركة فيها، بل عبر تصعيد الحركة الاحتجاجية وتنظيمها.



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يشكل الفنان إساءة للمجتمع
- احكي يا شهرزاد فأنت في عصر الظلام
- هل وصل الإسلاميون للطور الأعلى من الفاشية؟
- البؤس والسطحية والابتذال (مناظرات الإسلاميين)
- هل يقتلون ام إيهاب كما قتلوا والد علي جاسب؟
- بيد من عصا الأوركسترا الطائفية؟
- انتهت مسرحية أبو رغيف
- صبي الرأسمالية ماكرون يشيد بصبي الميليشيات الكاظمي (دبلوماسي ...
- الخارجية الامريكية والمنطق الميليشياوي
- من سخريات قوى الإسلام السياسي (حب العراق)
- التظاهرات و-العلم الططوة-
- بصدد تظاهرة 25 أيار
- جمهور سلطة الإسلام السياسي
- شروط القوى المنسحبة تدل على العودة
- أجور العمال وعمليات النهب
- يا قوى تشرين الذاهبة للانتخابات رئيس وزرائكم صدري...افلا تشك ...
- -التعبير الالزامي عن المشاعر-
- قضاء التفاهة .... الحرية لبشير عباس
- سلطة الإسلام السياسي وفرض الجزية
- الانتخابات في العراق ماخور دعارة فلماذا الهرولة يا -قوى تشري ...


المزيد.....




- مصانع تقطير الويسكي -الأشباح- في إسكتلندا تعود للحياة..ما ال ...
- مصر تفرض حالة الطوارئ في خليج العقبة تحسبا لوقوع تسرب من سفي ...
- مسؤول إسرائيلي لـCNN: سنرد على الهجوم الإيراني ونطاق الرد لم ...
- هل أبلغت طهران دول الجوار قبل هجومها على إسرائيل؟ وزير خارجي ...
- -حزب الله- ينعى أحد مقاتليه
- إيران لم تستخدم أقوى مسيّراتها.. تعرّف على أسطول المسيرات ال ...
- تداول صورة لحطام صاروخ إيراني في منطقة سياحية شهيرة
- الإيرانيون يخرجون إلى شوارع طهران احتفالا بالهجوم على إسرائي ...
- كيربي: بعض الصواريخ الإيرانية أطلقت على إسرائيل من 3 دول عرب ...
- -حماس-: الهجوم الإيراني على إسرائيل حق طبيعي وردّ مستحق


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - مزايدة علنية الموت والانتخابات