أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - هل بالإمكان أحسن مما كان؟ عبد المجيد لطفي كاتب متشعب الاهتمامات عانى عقوقاً وإهمالا؟















المزيد.....

هل بالإمكان أحسن مما كان؟ عبد المجيد لطفي كاتب متشعب الاهتمامات عانى عقوقاً وإهمالا؟


شكيب كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6945 - 2021 / 7 / 1 - 08:20
المحور: الادب والفن
    


تعرفت على الأستاذ عبد المجيد لطفي، مقالياً يكتب مقالة يومية على صفحات جريدة (صوت الأحرار) لصاحبها لطفي بكر صدقي، صيف عام 1960، كنت طالباً في الصف الثالث المتوسط، فاستهواني أسلوبه في الكتابة، وظللت أتابع ما يكتب في سنوات لاحقة على صفحات جريدة (التآخي) حتى إذا صدر كتابه (الإمام علي رجل الإسلام المخلد) الفائز بالجائزة الثالثة للكتابة عن الإمام علي، التي أجريت سنة 1966، اقتنيت الكتاب وقرأته وكتبت عنه حديثاً نقدياً، نشرته الصفحة الثقافية لجريدة (التآخي) التي كان يشرف عليها الباحث الكاتب، طيب الذكر أبو بشار عبد الغني الملاح يوم الخميس 16/ من أيلول/ 1971، وبالعدد المرقم 837، ويا لها من مصادفة أنْ أكتب حديثي هذا الذي كلفني بكتابته صديقي الأستاذ رفعة عبد الرزاق محمد في اليوم ذاته! كي تنشره جريدة (المدى) في ملحق (عراقيون) احتفاءً بمنجز عبد المجيد لطفي.
يعدّ الأستاذ عبد المجيد لطفي، من جيل الرواد الذين كتبوا القصة القصيرة إلى جانب محمود أحمد السيد وسليمان فيضي وعطا أمين وذي النون أيوب وعبد الحق فاضل وأنور شاؤول وجعفر الخليلي وعبد الوهاب الأمين وخلف شوقي الداودي وسليم بطي ويوسف رجيب وغيرهم. ولأمر ما لم يدرسه الناقد الدكتور عبد الإله أحمد لدى دراسته (نشأة القصة وتطورها في العراق 1908 – 1939) بل اكتفى بدراسة ذي النون وعبد الحق فاضل وشاؤول، ولقد ظلَّ النقد العراقي يغفل ذكره حتى إذا ذكره، عدّه من القصاصين الكلاسيكيين الذين يعانون فقراً فنيّاً في كتابتها، ولقد آذاه هذا الإغفال، وهذه التهمة الجاهزة التي ظلّ يتناقلها اللاحق عن السابق، من غير أنْ يكلّف اللاحق قراءة منجز عبد المجيد لطفي القصصي، ومحاولة دحض هذه الفرية التي ألصقت بأسلوبه الكتابي، نعم إنه كان من الذين يجعلون الأدب، وكتابة القصة تحديداً سبيلاً للتعبير عن آرائهم، والتأثير في توجهات القراء، هادفين إلى جعل الأدب في خدمة الناس، وكان هذا هو الرأي السائد، لذا لا يمكن أنْ نسقط آراءنا ومفاهيمنا، على توجهات ومفاهيم الزمان الذي عاشوا فيه واعتنقوا أفكاره.
لقد بقي الراحل الأديب الكردي العراقي عبد المجيد لطفي، يواصل الكتابة على مدى أكثر من نصف قرن من حياته المديدة، إذ المرجّح أنّه ولد سنة 1909، كما يميل إلى ذلك القاص والروائي والمترجم الأستاذ ناطق خلوصي، ولطفي خاله، ووفاته فجر الثلاثاء السابع والعشرون من شهر تشرين الأول سنة 1992، ففضلاً على كتابته القصة القصيرة منذ ثلاثينات القرن العشرين، فإنّه مقالي جيد، كتب المقالة الأدبيّة والسياسية بفنية وتقنية جيدة.
كتب عبد المجيد لطفي القصة القصيرة، وأصدر أكثر من مجموعة قصصية منها مجموعة (أصداء الزمن) التي نشرت سنة 1938، وكذلك مجموعته القصصية (الجذوة والريح) 1969، كما كتب الرواية، وبالإمكان الإشارة إلى روايته (فتحة أخرى للشمس) فضلاً على كتابته المسرحية، مشيراً إلى مسرحيته (خطأ في العد التنازلي) كذلك روايته (الرجال تبكي بصمت)، كما كتب في الإسلاميات كتابه (الإمام عليّ رجل الإسلام المخلد) الذي أشرت إليه في صدر حديثي هذا.
وإذ تعد وزارة الإعلام للاحتفاء بذكرى المتنبي بإقامة مهرجان له في شهر تشرين الثاني من عام 1977، فإنها تكلفه للكتابة عن أبي الطيب، ليقدم لنا كتابه (المتنبي، فارس الفكر العربي) إلى جانب مؤلفات للدكتور عبد الله الطيب وجاسم محسن عبود السعدي.
إني إذْ ذكرت الألوان الأدبية، التي كتب فيها الراحل العزيز عبد المجيد لطفي، المقالة، والقصة القصيرة، والرواية والمسرحية، والكتابة في السيرة، والدراسة الأدبية، فيجب أنْ لا ننسى شعره، لقد كان لطفي شاعراً، نشر الكثير منه في ثقافية جريدة (العراق) يوم كان يشرف عليها طيب الذكر الأستاذ أبو صارم أحمد شبيب – رحمه الله – ولا سيّما رباعياته، المغمسة بالأسى والشكوى من تصاريف الأيّام والزمان، ولقد جمع بعضاً من هذه الرباعيات ونشرها في كتاب حمل عنوان (خليج المرجان) ولطفي كتب الشعر العمودي، فضلاً على قصيدة التفعيلة، وقصيدة النثر التي يسميها (الشعر المنثور).
وكما أحرق أبو حيان التوحيدي بعضاً من كتبه في ساعة يأس وقنوط، فإنَّ عبد المجيد لطفي، أحرق شيئاً من قصصه التي يراها ضعيفة، فلم ينشرها في حياته، وقد يعمد أبناؤه إلى نشرها، فيكون النشر إساءة لسمعته الأدبيّة، واضعاً في الحسبان، ما قامت به أرملة الأديب الأمريكي المنتحر أرنست همنغوي (1899 – تموز 1961) بنشر عدد من الروايات والقصص التي ما أقدم همنغوي على نشرها في حياته لأسباب عدة، منها الضعف، فتولّت أرملته بيعها لدور نشر لقاء مبالغ من المال، فأساءت – كما أحسب – إلى سمعة الروائي الكبير، وهو ما فعله ورثة الروائي الكبير عبد الرحمن منيف (1933 – السبت 24/ كانون الثاني / 2004) إذ قاموا بنشر أولى رواياته، وكانت بادية الضعف وعنوانها (أم النذور) ولقد كتبت عنها حديثاً نقدياً نشرته جريدة (الزمان) بطبعتها الدولية بلندن في يوم السبت 8/9/2007 بالعدد 2791 عنوانه (حين يسيء الورثة لذكرى مورثهم) قلت فيه إن نشر هذه الرواية الضعيفة فناً إساءة لتاريخ عبد الرحمن منيف الإبداعي، وإنّه لو كان يجد فيها خيراً لنشرها في حياته.
لقد ظل عبد المجيد لطفي، قلماً نزيها نظيفاً يصدع بكلمة الحق والحقيقة، حتى إذا توقف المنبر الذي كان يكتب فيه عن الصدور وأعني بذلك جريدة (التآخي) يوم كان يتولى رئاسة تحريرها الأستاذ دار توفيق – رحمه الله – بعد الخلاف الذي نشب بين الحكومة والحركة الكردية حتى توقفت (التآخي) عن الصدور في آذار / 1974، فتوجه الأستاذ لطفي، للكتابة في مجلة (الطليعة) الكويتية، لسان حركة القوميين العرب بالكويت، وكان رئيس تحريرها الراحل سامي أحمد المنيس فضلاً على الدكتور أحمد الخطيب، وما زلت أحتفظ بالعديد من مقالاته في (الطليعة)، المجلة التي كنت أكتب فيها – كذلك - سواء باسمي الصريح أم باسمي المستعار.
في أحاديث الباحث حميد المطبعي مع الأستاذ عبد المجيد لطفي، في زاويته الأسبوعية، المعنونة بـ (الجذور في تاريخ العراق الحديث) والتي كانت تنشرها جريدة الثورة كلّ يوم اثنين، أقول في سلسلة أحاديثه التي بلغت ستة، نشر أولها في 23/11/1987، والسادس والأخير في 28/12/1987، ثم نشرها في كتاب أصدرته دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد، نلمس شذرات نقدية والتماعات فنية ذكية، فيما يختص بعدد من القصاصين والروائيين العراقيين، وتعد هذه الالتماعات النقدية، بمثابة إضاءة لطريق النقد، يقول عن شاكر خصباك: إنّه قاص إنساني النزعة لم ينل حقه من النقد والاستعراض كمعظم القصاصين من جيله، ويصف فؤاد التكرلي، بأنّه روائي طيب، يضايقني حواره بالعامية، مع أنّه يستطيع أنْ يحاور بالفصحى. وفي إجابته عن يوسف متي قال رحمه الله: ما كان أنبله في التعامل مع الناس وكان يتعامل مع شخوص قصصه كأنّهم أصدقاؤه الأثيرون، لكنه يصمت إزاء يوسف رجيب وعلي الشبيبي ومحمد كامل عارف!
آخر مرة رأيت فيها الأديب الكاتب عبد المجيد لطفي – رحمه الله – مساء الاثنين 6/6/1988، في حفل تأبين أستاذي إبراهيم الوائلي، الذي درسنا النحو على يديه الكريمتين في العام الدراسي 1972 – 1973، الحفل الذي دعت إليه عمادة كلية آداب جامعة بغداد، ممثلة بشخص عميدها الأستاذ الدكتور نوري حمودي علي القيسي (توفي إثر نوبة قلبية يوم الأربعاء 2/11/1994، فاجأته في مكتبه بالعمادة) لمناسبة أربعينية الفقيد إبراهيم الوائلي، لقد كانت مظاهر التعب واضحة على محياه ولا أقول بادية، وقد أطلق لحيته البيضاء، لقد كان متعباً هو الذي عومل بجفاء لأسباب يعرفها الباحثون، أو على حدّ قوله: هل يمكن للشمس أنْ تحجب بغربال، فلماذا عوملت معاملة الشمس والغربال؟ وأقول لماذا يحرص الراديكاليون والشموليون على تحجيم القلم النزيه النظيف ويحاولون ليَّ ذراعه وتدجينه؟ أقول كان متعباً بصورة جلية، وتلك هي سنة الحياة، سنة الله في خلقه، قوة بعد ضعف، وضعف بعد قوة ومن ثم النهاية الفاجعة لكل حي، هذا الإنسان مرهف الحسّ، الذي تعاورت على تهديمه السنون والأمراض والمعاملة الجافية ضيقة النظر لطبائع الحياة، واختلاف نوازع البشر وأهوائهم، فضلاً على فجيعته بنجله القاص زيد خلوصي، الذي كان لي شرف التنويه بقصصه الجيدة، وكتبت عنه حديثاً نقديا تناولت فيه إحدى قصصه المنشورة بثقافية (التآخي)، التي كانت تصدر يوم الاثنين أسبوعياً، نشرت حديثي النقدي وعنوانه (القصة السياسية حاجة أصيلة) جريدة التآخي يوم الاثنين 10/كانون الثاني/ 1972، وبالعدد المرقم 934، لكن النظرة الأحادية للحياة وأدت موهبة زيد خلوصي، كما آذت أباه..
لقد كان يعاني عقوقاً وإغفالاً وهو ما أشرت إليه في صدر حديثي هذا، ولقد لمست شكواه من هذا الإغفال والتغافل والعقّ ولا أدلّ على ذلك من رسالة وجهها للباحث حميد المطبعي قرأتها في المقابلات التي نوهت عنها آنفاً، إذ يقول: "وقد قلت لي مرة – إنَّ الأجوبة خالية من الوقائع المعززة بتواريخ، وهذا صحيح لأنَّ حياتي على طولها تبدو غير غنية بما يلفت النظر، فأنا لست من حملة الشهادات العالية، ولا من شاغلي المناصب اللامعة، وليست لي سفرات وسياحات وصداقات موطدة لأنَّ طريقة حياتي التي هي بنت ظروفها قد جعلتني كذلك، لكن ثرواتي الأدبية كانت في تجمع التجارب والأحزان والانكسارات والانتصارات مع الشعب الذي أحببته، ولا أنكر أنّه بادلني الحب في قطاع عريض، وكان معي خلال رحلة العمر المثقلة بما حملت طوعاً أو كرهاً.
والعقوق، في العادة ملازم لحياة بعض الأدباء من بعض معاصريهم ويكون أذاهم مرّاً إذا ما حولوا العقوق إلى عذاب، وما أكثر الوسائل لإيذاء الأدباء الأكثر حساسية ورهافة في ممارسات حياتهم، ولست بآسف لأنّني تركت كلّ رواسب هؤلاء عند مقترب النهاية..
ويوم فتح الناقد الراحل عبد الجبار عباس – رحمه الله – ملفاً عنوانه (لماذا نكتب؟) في ثقافية جريدة (الراصد) التي كان يحررها، قرأت مقالة للأستاذ عبد المجيد لطفي، تقطر أسى وأذى، وما زلت أحتفظ بها حتى الآن.
ما إن انبلج فجر الثلاثاء 27/10/1992، حتى كانت روح عبد المجيد لطفي تبارح جسده.. وآه من أيام العمر التي تنصرم وتمضي سراعاً..؟



#شكيب_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين تتواشج المدن روحا ومعنى جمال العتّابي يقرأ من داخل المكا ...
- رشدي العامل شاعر احترام الذات والرومانسية والقصيدة المكثفة؛ ...
- المُسْتَدْرك على كتاب (حديث الثمانين).. مذكرات الطبيب كمال ا ...
- المفكر عزيز السيد جاسم يدرس العلاقة المعقدة بين المثالية وال ...
- حسب الشيخ جعفر في (الريح تمحو والرمال تتذكر) عودة للذائذ الم ...
- هذا النقد نجيب محفوظ: احترام المنجز والمتلقي
- حديث الأربعاء
- مذكرات مصطفى علي دقة التدوين ونزاهة القول وصراحته
- وثيقة صحفية تعود إلى العام 1957 الصحفي الرائد الأستاذ عادل ع ...
- رزاق إبراهيم حسن.. كاتب المقال الأدبي النقدي
- رسائل التعليقات
- عودة إلى كتاب لم يأفل مع العصور من كتب رواية دون كيخوته.. ثر ...
- (الصخب والعنف) لوليم فوكنر.. رواية الجنوب الأمريكي
- إقرأ.. وفي البدء كانت الكلمة
- باكية على ترف الماضي الجميل محلة الشواكة تغازل دجلة بسحر شنا ...
- (1952) للروائي جميل عطية إبراهيم سرد تاريخي للسنة الأخيرة من ...
- قراءة في ذاكرة صحفي وحيداً.. غادرنا الشاهري
- أبو تمام وبُنَيَّاته في آفاق الكلام وتكلم النص
- عبد اللطيف الشواف في ذكرياته وانطباعاته حادثة تموز 1958 قفزة ...
- عبد الجبار عباس فتى النقد الأدبي في العراق. أجهر بأنني ناقد ...


المزيد.....




- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...
- اليونيسكو تدرج موسيقى الراي الجزائرية في قائمة التراث العالم ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث العالمي غير المادي لـ-اليو ...
- من رسالة الشافعي إلى الوقائع.. إهمال وسرقات غامضة تهدد أرشيف ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث اللامادي لليونسكو
- فنان يتخيل أول مستوطنة بشرية إماراتية على المريخ في عام 2117 ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - هل بالإمكان أحسن مما كان؟ عبد المجيد لطفي كاتب متشعب الاهتمامات عانى عقوقاً وإهمالا؟