أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - رشدي العامل شاعر احترام الذات والرومانسية والقصيدة المكثفة؛ الومضة.















المزيد.....

رشدي العامل شاعر احترام الذات والرومانسية والقصيدة المكثفة؛ الومضة.


شكيب كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6925 - 2021 / 6 / 11 - 02:42
المحور: الادب والفن
    


يعد الشاعر رشدي العامل- المولود في مدينة عنة بأعالي الفرات العراقي سنة ١٩٣٤، والمتوفى ببغداد في التاسع عشر من أيلول ١٩٩٠ من شعراء ما بعد الرواد: نازك ، وبدر، وبلند الحيدري، وشاذل طاقة، الجيل الذي واجه الحياة السياسية العاصفة، إثر تموز ١٩٥٨، مثل: يوسف الصائغ، وسعدي يوسف، ومحمود البريكان، وخالد علي مصطفى، و،و، ولقد عرف بكتابة القصيدة المكثفة، أو ما تعرف بـ( قصيدة الومضة) وقد كتب في هذا اللون الشاعر سامي مهدي، فضلا عن أستاذي الدكتور كمال نشأة، الباحث والشاعر المصري، مع أن لرشدي قصائد طويلة مثل قصيدته (الحسين يكتب قصيدته الأخيرة) فهي قصيدة قناع، طعّمها بالكثير من الرموز والكنايات.
وإذ وصف بعض النقاد، شعره بـ( الرومانسية) ومنهم الناقد ماجد السامرائي، فإن رشدي العامل ما تعامل معها بحساسية سلبية، كونه شاعرا منغمراً بالهم السياسي الحزبي، والرومانسية، توحي بالفردانية والبعد عن الهم العام للمجتمع، بل كان يبهجه هذا الوصف، بل الأدق لا يزعجه هذا الوصف، حتى أنه يعابث صديقه الناقد العراقي المغترب؛ الدكتور حاتم محمد الصكر، يوم يهديه نسخة من ديوانه الأثير إلى نفسه (حديقة علي) وهو آخر ما صدر له في حياته؛ يهديه نسخة من ديوانه مؤرخة في ١١/تموز/١٩٨٦، مدونا إهداء مشاكسا- كما يصفه حاتم الصكر-( أخي حاتم سأظل شاعرا رومانسيا) ! لقد كان يشير إلى دراسة كتبها الصكر عنه، أوضح فيها ذيوع نبرة غنائية وجو رومانسي يؤطر قصائد رشدي! تنظر دراسة الصكر في مجلة (الأقلام)١٩٩٢
رشدي العامل، ما وجد أن وصف شعره بالرومانسية، التي تعني- في بعض صورها- الذاتية، ما وجد في ذلك منقصة أو مثلبة فأكد رومانسية شعره، كما أكد فتى النقد العراقي عبد الجبار عباس (١٩٩٢) (انطباعيته النقدية) يوم ركب بعض نقادنا موجة الحداثة والمدارس النقدية الحديثة، وأضحت الانطباعية في عرفهم عيبا!
يدعي بعض المشتغلين بالهم الإبداعي، مواظبتهم على الكتابة في أوقات محددة من يومهم، وكأنهم يؤدون واجبا وظيفياً، وليس إبداعيا، والكتابة لاتواتيك دائما، وهي تفرض نفسها عليك، وهو ما وقفت عنده في (صحيفة بشر بن المعتمر)؛ وأبو سهل بشر بن المعتمر (٢٢٠ه‍) من بلغاء المعتزلة وكبار الفصحاء، يؤكد أن الأديب ليس بقادر على الإبداع في كل لحظة، ولا يواتيه القول في كل زمن، وهذا شاعرنا الفرزدق يقول، وربما مرت علي ساعة ونزع ضرس أهون علي من أن أقول بيتا من الشعر، ولقد رأيت شاعرنا رشدي العامل صادقا مع نفسه، ومع محاوره ومع قرائه، لدى إجابته عن سؤال وجهه له الشاعر العراقي المغترب عدنان الصائغ؛ عن لحظة الخلق، لحظة كتابة القصيدة، كيف تكون عند الشاعر العامل، هذه اللحظة أين تكون على خارطة الزمان والمكان؟
الشاعر رشدي يؤكد لمحدثه، ليس لكتابة القصيدة زمن، وليست هناك لحظة، إن الشاعر الحقيقي هو الذي يعيش كل لحظاته شعريا: زماناً ومكاناً.. وتولد القصيدة عندي بأشكال مختلفة، لا مكان ولا زمان لميلاد أية قصيدة.
وأنا أقرأ جواب شاعرنا، تذكرت جواب الروائي الأمريكي وليم فوكنر(١٨٩٧١٩٦٢) صاحب الرواية الشهيرة (الصخب والعنف) عن أوقات الكتابة، مؤكداً لمحاوره البروفسور اليوغسلافي ماركوفيتش، رئيس قسم اللغة الإنكليزية في جامعة بلكراد، وقتذاك، إنه يكتب حين يشعر بالرغبة في الكتابة، وليس هناك قانون لذلك. تنظر ص١٤٨ من كتاب ( وليم فوكنر في صخبه وعنفه) ترجمة وإعداد الناقد العراقي الدكتور نجم عبد الله كاظم(٢٠٢٠) الذي أصدرت دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد طبعته الأولى سنة ٢٠٠٥.
لاريب إن المرض الوبيل قد عصف بجسد شاعرنا رشدي العامل، الرقيق والنحيل، المرض الناتج عن المعاقرة الدائمة للخمر، فضلا عن عذاب السجون والمعتقلات التي دفع ضريبتها الباهظة، وهو ما عرف بـ( ارتخاء في المفاصل العظمية) فضلا عن تعب في النظر، حتى أمسى في سنواته الأخيرة ملازما غرفته المطلة على حديقة الدار الصغيرة، أطلق عليها اسم نجله البكر المهاجر (علي)، وأطلق هذه التسمية ( حديقة علي) على مجموعته الشعرية الأخيرة الصادرة في حياته- كما أشرت آنفا- هذا الضعف التدريجي في الصحة، الذي كاد يتحول إلى عجز تام بسبب استمرار تداويه بالتي كانت هي الداء- على لغة أبي نواس- جعلت قصائده الأخيرة تكتظ بصور الموت والرحيل.
اشتاق أن أكتب، ما لا يكتب الليلة/ استل من عمق جراحي الشوك والسكين/ وأزرع الغلة/ أريد أن أضحك، أذرو في مهب الريح/ دمي وأستلقي وحيداً/ أدفن الأحزان تحت الطين/ لكنني اصمت مخذولا/ وقلبي متعب جريح.
وهو ما عاناه بدر شاكر السياب(١٩٦٤) في أيام مرضه الأخيرة، إذ جفاه وطنه وطردته مديرية الموانئ العامة- وكان أحد موظفيها- من أحد دورها، لكثرة غيابه عن العمل! وفتح المستشفى الأميري بدولة الكويت ردهاته أمامه لتطبيبه، حتى إن أستاذي الدكتور جلال الخياط(٢٠٠٤) في كتابه المهم (الشعر العراقي. مرحلة وتطور) الذي أصدرته دار صادر ببيروت عام١٣٩٠ه‍-١٩٧٠يذكر أن الأستاذ خليل الشيخ علي عثر على قصائد كلاسيكية نظمها بدر أخريات حياته منها قصيدة خاطب بها الإمام عليا، جاء في آخرها: كن شافعي يوم تسعى باسمك الأمم، فضلا عن أبيات جاء فيها:
إلهي لماذا تخليت عني/ وخيبت ظني/ وأدميت قلبي/ وأدمعت عيني/ إذا لم أعاتبك أنت الرحيم/ فمن أعاتب فيمن أراه؟ تنظر.ص.١٧٥
أو قوله: سأعجز، بعد حين/ عن كتابة بيت شعر، في خيالي جال/(..)/ لأكتب، قبل موتي، أو جنوني،/ أو ضمور يدي، من الإعياء،/ خوالج نفسي، ذكرياتي، كل أحلامي،/ وأوهامي،/ وأسفح نفسي الثكلى على الورق.
وإذ عيب على الشعراء؛ غالب الشعراء، تكسبهم وأماديحهم منذ أزمان متطاولة وحتى الآن، وفي الباصرة والذاكرة، شيخ شعراء التكسب والمديح، أبي الطيب المتنبي، فإن شاعرنا، شاعر احترام الذات، ولا أقول شاعر الالتزام، لأني لا أرغب في هذه الصفة، النعت، كان متطابقا مع ذاته ونفسه ومبادئه، فهو إن لم يستطع أن يقول كل الذي يريد قوله، لأسباب معروفة شتى، فإنه ما قال الذي لا يأتلف مع آرائه وأفكاره وقيمه، كان صادق اللسان والجنان.
حدثني صديقي المثقف ( منذر عبد عباس المفرجي) وكان يزوره في دارته المتواضعة خلف مستشفى اليرموك ببغداد، إنه زاره مرة، ليجد أحد الشعراء، وكان رئيسا لتحرير إحدى الصحف، وكادرا متقدما في الحزب الحاكم اوانذاك، يغادر غرفة رشدي منزعجا غضبان أسفاً، وفهم صديقي الراحل منذر(٢٠٢٠) إن الشاعر-وهو من أصدقاء رشدي الحميمين- كان يحاول أن يدرأ عنه أذى العسس والوشاة والمخبرين، بأن يكتب شيئا يحبط هؤلاء ويخرسهم، ويكون دريئة له، لكنه رشدي الذي لم يقبل بإباء وشمم، مع احترامه الشديد لصديقه الطيب، أن يكتب شيئا خارج منظومة قيمه وقناعاته وأفكاره.
كان لهذه الرحلة الحياتية القصيرة أن تنتهي، هذه الرحلة التي تجاوزت النصف قرن قليلا، والذي عمل على تقصيرها، الانغمار في العمل السياسي والارتماس فيه، وما يجلب ذلك على صاحبه من أذى نفسي وجسدي، ولا سيما إذا كان صادقا مع نفسه مثل رشدي، أما الحرباويون فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون، ذلك أن دولنا لا تقلد من يخالفها سياسيا- حتى وإن كان أعظم المبدعين والمفكرين- لا تقلده وساما بل تقلده ارفع معتقلاتها- كما يقول صديقي أبو الجود؛ الشاعر الحطاب جواد-! فضلا عن ارتماس بالخمر، وخلاف مع الزوجة، ورهافة حس لا بل توقده.
كل هذه البلايا عجلت برحيل الشاعر الملتزم، الشاعر الرومانسي، شاعر الومضة، شاعر القصيدة المكثفة؛ رشدي العامل (العاني) وأبوه الشيخ يصرخ وهو يرى ابنه يودع ثرى مقبرة الكرخ بأبو غريب (مع السلامة وليدي.. يا موهوب؟!) والمواهب في بلادي تكون عبئا مضافا على أصحابها، ويوم يزور القاص والروائي مهدي عيسى الصقر (٢٠٠٦) صديقه القاص المبدع؛ الذي اعتزل الدنيا، ومات قبل أن يموت، عبد الملك نوري (١٩٩٨) يوم يزوره في منزله، ويبلغه بوفاة الشاعر رشدي، صمت قليلا، ثم تمتم كأنه يحدث نفسه: حسنا فعل.
يقول الصقر: أحزنتني نبرة اليأس في صوته المنكسر. أكان يتمنى مثل هذه النهاية لنفسه؟ تنظر.ص.٨٦ من كتاب (وجع الكتابة. مذكرات ويوميات) للصقر. طبعته دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد سنة ٢٠٠١، طبعة أولى.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المُسْتَدْرك على كتاب (حديث الثمانين).. مذكرات الطبيب كمال ا ...
- المفكر عزيز السيد جاسم يدرس العلاقة المعقدة بين المثالية وال ...
- حسب الشيخ جعفر في (الريح تمحو والرمال تتذكر) عودة للذائذ الم ...
- هذا النقد نجيب محفوظ: احترام المنجز والمتلقي
- حديث الأربعاء
- مذكرات مصطفى علي دقة التدوين ونزاهة القول وصراحته
- وثيقة صحفية تعود إلى العام 1957 الصحفي الرائد الأستاذ عادل ع ...
- رزاق إبراهيم حسن.. كاتب المقال الأدبي النقدي
- رسائل التعليقات
- عودة إلى كتاب لم يأفل مع العصور من كتب رواية دون كيخوته.. ثر ...
- (الصخب والعنف) لوليم فوكنر.. رواية الجنوب الأمريكي
- إقرأ.. وفي البدء كانت الكلمة
- باكية على ترف الماضي الجميل محلة الشواكة تغازل دجلة بسحر شنا ...
- (1952) للروائي جميل عطية إبراهيم سرد تاريخي للسنة الأخيرة من ...
- قراءة في ذاكرة صحفي وحيداً.. غادرنا الشاهري
- أبو تمام وبُنَيَّاته في آفاق الكلام وتكلم النص
- عبد اللطيف الشواف في ذكرياته وانطباعاته حادثة تموز 1958 قفزة ...
- عبد الجبار عباس فتى النقد الأدبي في العراق. أجهر بأنني ناقد ...
- هل كان للهجة تميم أن تسود وتمسي لغة العرب؟
- روح المواطنة في مواجهة الغزاة رواية (أضلاع الصحراء)


المزيد.....




- بالصور.. شاهد أعمال فنان بهوية خفية يحول الأحلام إلى حقيقة
- رحيل الشاعر العراقي سعدي يوسف
- رأي حول نقاش النموذج التنموي والبرامج الانتخابية
- أحكام بالسجن على 3 متهمين بالاعتداء على فنان مصري
- وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف بعد صراع مع المرض
- طهران: هناك الكثير من القضايا الفنية التي ينبغي حلها للوصول ...
- حصاد وزير الداخلية السابق يدخل غمار الانتخابات بتافراوت
- أخنوش يدخل غمار التنافس الانتخابي بمدينة أكادير
- سياق ومآل الأزمة بين المغرب واسبانيا في لقاء دراسي بمجلس الن ...
- عراقجي: كثير من القضايا الفنية لا زالت باقية للتوصل لاتفاق ن ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - رشدي العامل شاعر احترام الذات والرومانسية والقصيدة المكثفة؛ الومضة.