أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - وقفات عند لقاء المالكي الأخير على العراقية 1/2














المزيد.....

وقفات عند لقاء المالكي الأخير على العراقية 1/2


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6931 - 2021 / 6 / 17 - 14:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


استمعت أمس جيدا إلى اللقاء الأخير لنوري المالكي على العراقية، ورأيت ألا بد من أن أجري عدة وقفات عند بعض محطات كلام المالكي في هذا اللقاء.
راح المالكي عندما جرى الكلام عن الحشد الشعبي يحاول إقناع المتلقي أن الحشد الشعبي يتمتع بغطاء قانوني، وأنه جزء من القوات المسلحة، وبالتالي مُؤتَمِر بإمرة القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء، ولا يمكن عده من الفصائل التي يدعى إلى نزع السلاح منها، بدعوى حصر السلاح بيد الدولة. ولما أشار محاوره إلى وجود كلام بأن الكاظمي غير قادر على السيطرة على الحشد، وسأله عن كيفية سيطرة الحكومة عليه، جاء جوابه الغريب المستغرَب، بأن ذلك يتم من خلال أن على الحكومة التفاهم مع قيادات الحشد الشعبي، وعقب - وهنا تكمن الغرابة - بأن «قيادات الحشد هم جزء من العملية السياسية، وأن كل الحشديين، كل الألوية، كل المسؤولين، هم من أبناء العملية السياسية». وهذا إقرار منه على أن الحشد مُسَيَّس وقياداته هي نفسها قيادات القوى السياسية، ونحن نعرف إن هذه القوى السياسية هي (بدر، العصائب، التيار الصدري ...). وهنا لم يلتفت المالكي إلى أنه أقر بمخالفة الحشد للدستور، لأنه لا يجوز يا أبا إسراء دستوريا تسييس القوات المسلحة. حيث تنص المادة التاسعة/ أولا/ أ: «[...] القوات المسلحة العراقية والأجهزة الأمنية [...] تخضع لقيادة السلطة المدنية [...] ولا تتدخل في الشؤون السياسية، ولا دور لها في تداول السلطة». إذن لا يجوز للقوات المسلحة أن تتدخل في الشؤون السياسية، ووجود فصائل تخضع لقيادات سياسية حزبية، وهي أطراف ولائية (ولايتفقيهچية)، وبالتالي فهي تمس السيادة الوطنية بولائها لدولة أخرى، ثم هي تمثل اتجاها سياسيا محددا، وهو اتجاه الإسلام السياسي، ثم هي تمثل طائفة على وجه التحديد، وهي الطائفة الشيعية، بينما ينص البند الدستوري آنفا على أن «تتكون القوات المسلحة العراقية والأجهزة الأمنية من مكونات الشعب العراقي، بما يراعي توازنها وتماثلها، دون تمييز أو إقصاء»، وهذه مخالفة دستورية صارخة أخرى. أتجهل أم تتجاهل ذلك؟
فأسأل نوري كامل المالكي ذي الدورتين والمتطلع إلى العودة: هل قرأت الدستور جيدا؟ وهل قرأت المادة التاسعة هذه بالذات قراءة متمعنة واستوعبتها؟ شخصيا أجيب عنه وأقول إني أحتمل ذلك احتمالا راجحا جدا، لكن لماذا ينتقي وغيره من هذه الطبقة السياسية من الدستور ما يحلو له ولهم، ويهملون ما لا يناسبهم، بل هم يجدون دائما سبل مخالفة تلك المواد من الدستور، التي لا تصب في مصلحتهم؟
ومع دعوته للإبقاء على فصائل الحشد الشعبي، لأنها تمثل وجودا دستوريا وقانونيا، رغم إنها في حقية الأمر ليست كذلك، كما أشرت، وفي نفس الوقت يؤكد على الأمن الانتخابي، الذي يعتبره مسؤولية الحكومة، أي حكومة الكاظمي الحالية. ويبدي حرصا فوق العادة على أن تجري الانتخابات (نزيهة؟) و(آمنة؟) و(حرة؟)، بل يذهب إلى أن عدم إجراء الانتخابات عنده أفضل من أن تجرى وتكون مزورة، أو أن تأتي قوى سياسية عبر السلاح.
مع كل هذا الحرص الذي يبديه، يرفض رفضا قاطعا إجراء الانتخابات تحت إشراف دولي، ويعتبر ذلك بمثابة «عملية الخطيرة، والتي لا تكون إلا في الدول التي تمر بأزمات»، ولا أفهم كيف يعتبر العراق متشافيا من الأزمات، رغم كل هذا الذي يحصل، ومع إقراره باحتمال حصول التزوير في الانتخابات القادمة، ويعلل رفضه بقوله «إننا في القوى السياسية لن نقبل أبدا بالإشراف، بل فقط بالمراقبة». وهو إنما يرفض الإشراف الدولي حرصا منه على السيادة الوطنية، لكنه لا يرى کون إدارة معظم ملفات العملية السياسية والأمنية تدار من طهران، يمس السيادة الوطنية. فأي ازدواجية يتمتع بها المالكي وبقية عباقرة العملية السياسية، لاسيما الشيعسلامويون.
وعندما تحدث عما حصل في الانتخابات السابقة من تزوير وحرق للصناديق، بل والذي تعداه إلى حرق للأجهزة، فيعترف بقوله «مشيناها حتى لا تحصل فتنة». يا سلام، إذن لتكن القاعدة «مشوها حتى لا تكون فتنة وتكون الدولة والثروة كلها لأحزاب الإسلام السياسي الشيعية، وحلفائها التحاصصيين من الكرد والسنة».



#ضياء_الشكرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مع جريدة المستقبل حول خلافة السيستاني 3/3
- مع جريدة المستقبل حول خلافة السيستاني 2/3
- مع جريدة المستقبل حول خلافة السيستاني 1/3
- كوكب الأرض مهدد بالفناء بالسلاح النووي
- العلمانية واللادينية مواطن الالتقاء والافتراق 3/3
- العلمانية واللادينية مواطن الالتقاء والافتراق 3/2
- العلمانية واللادينية مواطن الالتقاء والافتراق 3/1
- مخالفة القانون 372 للدستور
- حزب كركوكي عراقي عابر للقوميات
- المواطنة وما يترتب عليها 2/2
- المواطنة وما يترتب عليها 1/2
- السياسة والأخلاق
- ...بين فيدرالية العراق وفيدرالية ألمانيا
- بين فيدرالية العراق وفيدرالية ألمانيا
- شباب ثورة تشرين واختبار الانتخابات
- لماذا الانتخابات الأمريكية غير ديمقراطية
- كيف يتحول الداعية الإسلامي إلى داعية إلى العلمانية؟
- الثورة نوعا وكما والكاظمي بين الأمل واليأس
- مناقشتي لما يشاع عن العلمانية والعلمانيين 2/2
- مناقشتي لما يشاع عن العلمانية والعلمانيين 2/1


المزيد.....




- الكنيسة الإنجيلية الألمانية تعترف بالذنب بحق السينتي والروما ...
- رئيس اتحاد يهود ليبيا يكشف عمّا دار بينه وبين معمر القذافي
- السلطات السعودية تضبط أئمة ومؤذنين يتربحون من تأجير مرافق ال ...
- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...
- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...
- قاليباف يصل الجزائر للمشاركة في اجتماع اتحاد برلمانات دول من ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - وقفات عند لقاء المالكي الأخير على العراقية 1/2