أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - لعبة السماء














المزيد.....

لعبة السماء


أمينة الخربوع
كاتبة من المغرب مهتمة بمجال اللسانيات التطبيقية والديداكتيك واستاذة لمادة اللغة

(Amina Kharboue)


الحوار المتمدن-العدد: 6927 - 2021 / 6 / 13 - 10:56
المحور: الادب والفن
    


غدا أنت

لعبة السماء لم تسمح باللقاء...
سكون متوقف في حلقي يأكل الضجيج
ينهش الصراخ...
يقضم كلماتي ...
سكون يلملم فراغي
يهدهد اضطرابي...
عدم مفزع.
لم أخف يوما من خطواتي...
كنت أتراجع ..
أنسحب ببرود.
أرحل
الرحيل مفتاحي الخشبي...
كؤوس الورد ذابلة...
أيا ربيع أعندك أغنية لم تسمعها السماء؟
أعندك لحن لم يشربه الغمام؟
أنا مسلوبة مني...
يوجعني أني...
يعصرني صيفا سعيرا
أيا ربيع زر مرة كوخي
فراشاتي موقوفة عن العمل
لا زهر تبقى حتى ترقص
لا الأمل
النحل غادر شهد كلماتي
من يحلي قصائدي
من يقطف من كؤوس الزهور رحيق روحي
من يسكر لهفاتي...
أيا ربيع زر مرة
هب قبلة
هب ضمة
السكون يأكل نبضاتي...
نسيت كلمات كثيرة زارتني هذا الصباح
نسيت لماذا نسيتها
أكان علي أن أغير المفتاح...
أن أصنع من القش حلما
أن تفقص فيه ابتسامتي
الكتابة نميمة مقروءة...
الكلام كائن يقتات على الألم
لا تغترف مني قلبي
إني إذا شئت قطفته
مزقته...
إني إذا شئت رسمت سماء جديدة
قدرا وزهرة...
قدرك يزرع في قدري الشمس
يقتل في سمائي الأسى...
ينبت في دربي المساء...
أحبك لأنجو مني.
أحبك لأنجو من هذا العالم الرغوي...
أحبك لأن الأمواج التي يغتسل فيها نهري
وحدها تعرف قدري...
لم تمنحني السماء وقتا حتى أرتب حقائبي
كانت الريح دليلا
شراعا لقلب تتقاذفه الأمواج...
كانت مهدا يهدهد طفلة لم تكبر...
هذا القدر قارورة ماء فارغة..
إشارة حمراء...
رصيف أحلام عرجاء
هذا القدر انتظار...
انفجار...
لحظة واجمة.



#أمينة_الخربوع (هاشتاغ)       Amina_Kharboue#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا لوعتي ...!
- أدمنتها ...
- رجوع إلى الوطن
- مسودة فارغة
- نزهة فلسفية
- التغيير باب يفتح من الداخل
- حنانيك...
- بقية البقية
- سجينة الشفق
- لا جديد تحت الشمس
- الكلمات والموت
- قبلة مساء منسية
- تخاطر ملائكي
- رسالة صامتة
- الأشياء تنادينا
- قبلة الصباح
- ليلة غادرني قلبي ...
- هو ليس لي ...!
- على الهامش
- إثران


المزيد.....




- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة
- اليوم افتتاح الدورة 38 من مهرجان الإسكندرية السينمائي
- فنانات وبرلمانيات أوروبيات يقصصن خصلاً من شعرهن تضامناً مع ا ...
- حالة الكتاب السينمائي العربي وتعزيز ثقافة الصورة
- طلاب لوغانسك يتلقون دورات في أكاديمية الموسيقى بموسكو
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وأطفالهما وهو في حالة س ...
- مخرجة فيلم صاحبتي: شارك في آخر لحظة في مهرجان فينيسيا.. ومش ...
- -فنان الصراخ- في السينما.. عندما تصبح الحناجر القوية وسيلة ل ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - لعبة السماء