أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الحياة والزمن علاقة شبه مجهولة















المزيد.....

الحياة والزمن علاقة شبه مجهولة


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 13:12
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الحياة والزمن علاقة شبه مجهولة ، وما تزال في مجال غير المفكر فيه

ملاحظة
غالبية الأفكار الواردة خلال هذا النص تجريبية وثانوية ، حيث قابلية الملاحظة والاختبار أولا والفكرة تاليا .
كل فكرة ضمن النص ولا تقبل الاختبار والتعميم ، تبقى في مجال الفرضية الأولية ، ويكون احتمال خطأها أكثر من صوابها . وسوف أحاول أن أحدد الأفكار الأولية ، في حال ورودها بوضوح ، مع أنني سوف أتجنب الأفكار غير التجريبية قدر المستطاع ، لكن أعتقد أن تحقيق ذلك شبه مستحيل .
1
الخطأ الأول والمشترك في الثقافة الحالية ، لا يتمثل بالربط غير المبرهن عليه بين الزمان والمكان فقط ، بل الخلط العشوائي بين الزمن الحياة .
المكان يمثل محور الاستقرار والتوازن الكوني ، وأعتقد أنه من المناسب استبدال كلمة المكان بالإحداثية ، فهي أشمل وأعم .
....
الخطأ الثاني تمثله ثنائية الزمن والوقت ، وهي مشكلة لغوية . وأعتقد أنها خاصة بالعربية .
هذه النتيجة توصلت إليها من خلال البحث والحوار المفتوح ، ويتمثل البرهان بطريقتين : الأولى منطقية ، تقوم على المقارنة مع اللغات الأخرى كالإنكليزية والفرنسية والاسبانية واليابانية والألمانية والروسية . وقد أخبرني العديد من الأصدقاء ، ممن يجيدون بعض اللغات المذكورة ، عدم وجود ثنائية الزمن والوقت في اللغات الحديثة خاصة . وحتى في حال وجود ثنائية مشابهة ، يبقى البرهان التجريبي ، التالي ، هو الأهم ويتضمن المنطق بالضرورة بينما العكس غير صحيح سوى كاحتمال . والبرهان الثاني والتجريبي يتمثل في عملية المقارنة بين مكونات الزمن والوقت ، أو مضاعفاتهما ، مثل الدقيقة أو اليوم أو السنة أو القرن .
وهذه طريقة بسيطة ومباشرة ، وتقطع الشك باليقين :
هل يختلف يوم الزمن عن يوم الوقت ؟
أيضا قرن الزمن ، أو السنة عن قرن الوقت والسنة ؟
الجواب البديهي لا اختلاف بينها .
ولو افترضنا ان القضية جدلية ، وتقبل كلا الوجهتين المتناقضتين ، يبقى على أصحاب التوجه الآخر أو التقليدي ( الذي يعتبر أن الزمن والوقت اثنان ولا يمكن إعادتهما إلى الواحد ) تقديم الدليل على اختلاف مكوناتهما ومضاعفاتهما على الأقل .
2
التعبير عن الوجود الإنساني بدلالة الحياة فقط ، خطأ قديم مورووث ومشترك ، وهو مصدر دائم لتشويش الرؤية والفهم .
لنتأمل مولد طفل _ة بعد سنة : يوم الثلاثاء 8 / 6 / 2022 ؟
تتوضح الصورة من خلال بعض الأسئلة البسيطة ، والواضحة :
1 _ أين هي أو هو الآن ؟
الجواب التجريبي والمنطقي معا ، ضمن جسدي الأم والأب بالتزامن .
2 _ أين كانا قبل مئة سنة ، سنة 1921 ؟
الجواب التجريبي والمنطقي بالتزامن ، في جسدي الجد _ة والجد .
3 _ أين حياتهما ( جسدهما ) ، وزمنهما ( العمر الفردي للطفل _ة ) الآن :
الجسد أو الحياة في الماضي ، عبر جسدي الأبوين .
والزمن أو العمر في المستقبل ، لا في الماضي ولا الحاضر بالطبع .
توجد العديد من الأمثلة التجريبية ( التي تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء ) على الحركة الثنائية والعكسية بين الزمن والحياة ، من أبرزها العمر الفردي .
3
غموض العلاقة بين الحياة والزمن ، يرجع لعدة أسباب موضوعية ، بالإضافة إلى موقف التجاهل الثقافي غير المفهوم ، وغير المبرر .
تتصل علاقة الوقت والحياة ، بالعلاقة بين الأزمنة الثلاثة الماضي والحاضر والمستقبل . وهي بدورها ما تزال غامضة ، كما كان عليه الأمر أيام نيوتن واينشتاين ، وأكثر كما اعتقد .
....
تحدث الأمنة الثلاثة ، الماضي والمستقبل والحاضر بالتزامن . وهذه الفكرة التجريبية والمنطقية ، يمكن البرهان عليها بسهولة :
اليوم الحالي مثلا : الثلاثاء 8 / 6 / 2021 ، يوجد بالتزامن في الماضي والحاضر والمستقبل ؟
1 _ بالنسبة للأحياء جميعا ، هذا اليوم يمثل الحاضر ويجسده .
2 _ بالنسبة للموتى جميعا ، هذا اليوم يمثل المستقبل ويجسده .
3 _ بالنسبة لمن لم يولدوا بعد ، هذا اليوم يمثل الماضي ويجسده .
وبعد سنوات ، وقرون خاصة ، سيكون كل طفل _ة ولد يوم 8 / 6 / 2022 بمثابة البرهان العلمي ( التجريبي والمنطقي الحي ) على حدوث الأزمنة الثلاثة بالتزامن .
ويبقى السؤال الأصعب ، هل الأزمنة تحدث بالتزامن فقط أم بالتسلسل أيضا بالإضافة إلى التزامن ؟
بعبارة ثانية ، التسلسل التقليدي :
1 _ الماضي ، 2 _ الحاضر ، 3 _ المستقبل ، الموروث والمتفق عليه في الثقافة العالمية ( بين العلم والفلسفة أيضا ) هل هو فكرة أولية ، أم ظاهرة تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم ، لترقى إلى معلومة ؟
هذا السؤال بصيغته الحالية ، أول مرة أفكر فيه ، مع أن النظرية الجديدة للزمن _ الرابعة ، تتضمن البحث في طبيعة الزمن ( حركته واتجاهه وسرعته ) ، ولكن حدوث الأزمنة ومصدر المستقبل ، وخاصة العلاقة بين الماضي والمستقبل ، ترتبط مباشرة بالحاضر الزمني ، وهو يمثل مشكلة مزمنة ، ومشتركة بين الفيزياء والفلسفة إلى اليوم . واعتقد أن لدي ما أضيفه ، ويستحق الاهتمام والتفكير .
4
الحاضر في بعده الزمني هو المشكلة ؟
يمكن تلخيص ، موقفي نيوتن واينشتاين من الزمن بدلالة الحاضر ، واختلافهما إلى درجة التناقض :
نيوتن كان يعتبر أن الحاضر فترة لا متناهية بالصغر ، ويمكن اهمالها في الحسابات العلمية وبدون أن تتغير النتيجة . وكان يركز فقط على الجانب الزمني من الواقع المباشر . موقف اينشتاين يختلف ، حيث كان يعتبر أن الحاضر يتمثل بالعلاقة بين المشاهد والحدث ، وهو موضوعي ويتمحور حول الحضور الحي .
المفارقة أن كلا الموقفين صح وخطأ بنفس الدرجة ، كما أعتقد .
بعبارة ثانية وأكثر وضوحا ،
الواقع المباشر ثلاثي البعد ( حياة وزمن ومكان أو حضور وحاضر ومحضر ) ، والخلط بين الأبعاد الثلاثة يشكل مصدر الغموض .
بالنسبة للحياة والحضور ، وهو مجال تركيز اينشتاين ، أو الجانب الحي والمحسوس من الواقع المباشر . تكون حركة الحياة على العكس من حركة الزمن أو الوقت ( غير المحسوسة بشكل مباشر ) ويمكن ملاحظته بعد فهم الواقع المباشر ، حيث أن حركة الزمن تشبه حركة القطار المجاور أو الباص _ التي نشعر خلالها أن قطارنا هو الذي يتحرك _ ونفهم بالتجربة والتكرار أن شعورنا كان خطأ ، وقد خدعنا بالفعل .
الأمر نفسه يحدث مع حركة الزمن ، بما أنه غير محسوس فهو يشبه الباص الواقف ، بينما مصدر الحركة الباص المجاور .
خلال قراءتك لهذه الكلمات يمكن ملاحظة الجدلية العكسية بين حركتي الحياة والزمن ، وهي ظاهرة تقبل الاختبار والتعميم .
5
التمييز بين الماضي والمستقبل ، بشكل محدد وموضوعي ، مشكلة مركبة وموروثة . يمكن ذلك بدلالة الماضي الجديد ، مثال على ذلك يوم الأمس ، المحدد خلال 24 ساعة السابقة .
يمثل الأمس الماضي الجديد ، وهو ينطوي على مفارقة مثل اليوم الحالي .
يوم الأمس ، المحدد بهذا النص ، بدلالة الكتابة الأثنين 7 / 6 / 2021 .
وبدلالة القراءة يتغير مع كل قارئ _ة جديدة _ ة ، أيضا عبر كل قراءة جديدة ولنفس القارئ _ة .
....
حركة الحاضر ، أو البعد الزمني في الواقع المباشر ، تبدأ من الغد أولا ، إلى اليوم الحالي ثانيا ، والأمس ثالثا . وهذه الفكرة تجريبية وتقبل الاختبار والتعميم بلا استثناء .
مثلا أي يوم ( س ) لم يصل بعد ، وخلال هذا الأسبوع أو الشهر أو المستقبل كله : سوف يصل على شكل يوم الغد أولا ، ثم يتحول إلى اليوم الحالي ، ويوم الأمس أخيرا .
أي يوم من الأسبوع القادم يقترب من الآن ( ومعه المستقبل كله )) .
بالتزامن أي يوم من الماضي ، من الأسبوع الماضي وغيره ، يبتعد عن الحاضر بنفس السرعة .
وهذا البرهان التجريبي على الحركة التسلسلية للزمن أو الوقت .
لليوم الحاضر حركتين تحدثان معا ، واحدة تزامنية وأخرى تسلسلية .
....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقد النظرية الجديدة للزمن ( س_ س )
- نقد النظرية الجديدة للزمن ( 4_ س )
- نقد النظرية الجديدة للزمن ( 3_ س )
- نقد النظرية الجديدة للزمن (2 _ س )
- نقد النظرية الجديدة للزمن ( 1 _ س )
- نقد النظرية الجديدة للزمن _ مقدمة مع التتمة
- نقد النظرية الجديدة للزمن _ مقدمة عامة
- الذاكرة الارادية نقيض الفكرة الثابتة
- ثلاثية الصدق والكذب ، والارادة الحرة ، ومشكلة الاشباع
- مشكلة الاشباع بدلالة الوقت والواقع المباشر
- التدخين الارادي مهارة فردية ومكتسبة بطبيعتها
- الكذب قيمة معرفية أولا ...
- الزمن والحياة والوقت ( النص الكامل )
- الزمن والحياة _ أمثلة تطبيقية
- الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة _ تكملة واضافة
- الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة _ تكملة
- الزمن والحياة والوقت ، بين المغالطة والمفارقة
- رسالة إلى الله _ تكملة
- رسالة إلى الله
- اللاعنف موقف الأقوياء لا الضعفاء


المزيد.....




- الأردن.. أولى جلسات محاكمة باسم عوض الله وحسن بن زيد في -قضي ...
- الرياض تقلل من أهمية قرار واشنطن تقليص عدد جنودها بالمملكة و ...
- الأردن.. أولى جلسات محاكمة باسم عوض الله وحسن بن زيد في -قضي ...
- -كل شيء في إيران يمكن أن يتغير خلال 24 ساعة-
- الإثيوبيون يدلون بأصواتهم في انتخابات برلمانية تصفها الحكومة ...
- تشيلي تبدأ صياغة دستورها الجديد الشهر المقبل
- بوتين يخيب آمال أمريكا
- -دلتا- الكورونية تجبر إسرائيل على إعادة النظر في قرار وضع ال ...
- لأول مرة في التاريخ الحديث.. الأسطول الروسي يجري تدريبات في ...
- فضيحة احتيال كبرى في السويد.. اكتشاف الآلاف من شهادات كورونا ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الحياة والزمن علاقة شبه مجهولة