أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - محمد علي حسين - البحرين - دور عصابات الملالي في تدمير البيئة والجفاف، وأزمة المياه والكهرباء!/2















المزيد.....

دور عصابات الملالي في تدمير البيئة والجفاف، وأزمة المياه والكهرباء!/2


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6916 - 2021 / 6 / 2 - 13:43
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


رئيس "حماية البيئة": إيران بلا مياه قبل مرور 50 عامًا

رفض عيسى کلانتري، رئيس وكالة حماية البيئة، يوم الأربعاء، 8 أغسطس (آب)، تصريحًا سابقًا لأستاذ الجغرافيا علي پرويز کردواني، يشير فيه إلى أن المياه الإيرانية ستنتهي بعد 50 عامًا، وقال كلانتري: "أعتقد أن الدكتور كردواني متفائل جدًا عندما تحدث عن بقاء المياه حتى 50 سنة مقبلة.. إننا نواجه مشكلة شح المياه في وقت أقرب من ذلك".

وقال کلانتري: "إن وضع المياه في البلاد أسوأ بكثير مما قيل.. بالنظر إلى تغير المناخ وانخفاض منسوب الأمطار، سنواجه بالتأكيد كثيراً من المشاكل. ووفقًا للإحصاءات، انخفض معدل سقوط الأمطار بنسبة 25 في المائة العام الماضي وبلغ أقل من 200 ملم مكعب".

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد كشفت منذ فترة عن وثائق بعثت بها "مؤسسة المياه" إلى الرئيس حسن روحاني، حذرت من خلالها من "تصاعد الصراعات في الأقاليم الإيرانية حول تقاسم المياه في المستقبل القريب"، حيث تواجه البلاد أزمة غير مسبوقة في المياه. كما كشفت وثيقة وقعها 110 من الخبراء والباحثين والعلماء في مجال المياه وأرسلتها "موسسة مياه الإيرانيين" إلى الرئيس روحاني جاء فيها: "في المستقبل القريب، ستتوسع المنافسة على الموارد المائية المحدودة، والنزاعات حول تقاسم المياه ستنتشر في جميع أنحاء البلاد".

وكان عيسى كلانتري الذي شغل منصب وزير الزراعة سابقًا، قد حذر من الأزمة وقال: "إن 50 مليون إيراني سيضطرون إلى الهجرة خارج البلاد خلال العقدين المقبلين، بغية البقاء على قيد الحياة"، حسب تعبيره. كما أشارت تقارير إعلامية وتصريحات مسؤولين إيرانيين إلى أن نحو 300 مدينة من بينها ستة مدن كبيرة تواجه الجفاف وأزمة المياه في بلاده.

فيديو.. ازمة المياه في ايران.. افلاس جديد للحكومة
https://www.youtube.com/watch?v=SKN9A4Zju9c


"اعتماد": أزمة المياه تجاوزت مرحلة التحذير والإنذار ولم يعد ممكنا تجاهل الأمر

ذكرت صحيفة "اعتماد" الايرانية أن المدن الكبرى باتت تعاني من أزمة المياه وتتوقع انقطاعها، وربما اعتماد طريقة الحصص في توزيع المياه، مقررة أن ذلك يدل على أنه لم يعد بالإمكان تجاهل التحذيرات التي تطلق في مجال المياه، لأن الأزمة تخطت مرحلة التحذير والإنذار.

ونقلت الصحيفة كلام رئيس منظمة البيئة، عيسى كلانتري، الذي ذكر بشكل صريح أن "حرب المياه بدأت من المحافظات وسوف تصل إلى القرى، وأن الطبيعة والبيئة في إيران هما ضحية للسياسات الكبرى وسوف يحاكم التاريخُ الخبراءَ الإيرانيينن على صمتهم عن هذه الأزمة".

كما أشار كلانتري إلى احتمالية "محو البلد وزواله"، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر بشكل سريع في السياسات العامة التي تسير عليها البلاد، مضيفا: "كلما تأخر هذا الأمر زادت الخسائر على البلد وتحمل مزيدا من الأضرار".

**********


تداعيات أزمة المياه والكهرباء في إيران

اندلعت احتجاجات كبيرة في غرب إيران لاسيما في أصفهان و خوزستان، بسبب الأزمة الكبيرة في المياه والكهرباء، و أصبح هناك قلق سياسي بسبب تفاقم الأوضاع، وسوء الإدارة. وعليه، القت الأزمة بظلالها على وضع الزراعة في إيران، وبالفعل واجه المزارعين مواجهات عنف كبيرة من قبل الشرطة الإيرانية؛ حيث قتل حوالي 25 فرد، فضلاً عن اعتقال ما يقرب من 3700 شخص، مما يُشكل تحدي كبير لحكومة الرئيس "حسن روحاني"، الذي اعيد انتخابه عام 2015.

وأرجعت بعض التقارير أسباب الأزمة، للفساد، سوء الأوضاع الاقتصادية و السياسات الحكومية الخاطئة داخل إيران، اتجاه تركيا لملء سد "إليسو"، التغير المناخي. والجدير بالذكر، أن تركيا دخلت مع إيران وتنظيم "داعش" في منافسة على التحكم بالمياه في المنطقة، ومن هنا أصبح للأزمة عواقب وخيمة على دول الجوار ولاسيما، العراق.

مُحفزات الأزمة

أدت مجموعة من الأسباب المتداخلة لظهور أزمة المياه والكهرباء على السطح في إيران، والتي تجلى أبرزها في تفاقم ملفات الفساد فيما يتعلق بشئون المياه والبيئة، و اتجاه الحرس الثوري لتحويل مجاري عدد من الأنهار، مما تسبب في زيادة حدة الجفاف داخل الجمهورية الإسلامية، سيما في المناطق التي تقطنها الأقليات غير الفارسية مثل "الأحواز"(2).

فطبقاً لإحصائيات منظمة الأرصاد الجوية الإيرانية، شهد إقليم الأحواز خلال ثلث أيام السنة عواصف ترابية هائلة؛ حيث بلغ معدل التلوث خلال بعض هذه العواصف 66 ضعفاً أعلى من الحد المسموح به صحياً.

في السياق ذاته، لا تعيد إيران تدوير المياه من أجل استغلالها مرة أخرى، على الرغم من أنها من أهم العمليات التي ينبغي أن تقوم بها كل الدول لاستخدامها في الأغراض الأخرى غير الشرب، مما أدى لنقص معدل المياه الصالحة للاستخدام الأدمي(3).

كما تعد إيران من أعلى الدول عالمياً في معدلات الاستهلاك المائي، لاسيما المياه الجوفية؛ حيث تعد الجمهورية الإسلامية ضمن ثلاث دول استهلكت أكثر من 40% من مياهها الجوفية، فضلاً عن ارتفاع معدل المواليد والتوزيع الديمغرافي غير المتساوي داخل المدن. على صعيد آخر، تعاني إيران من ارتفاع نسب الجفاف، قبل 25 عاماً كانت بحيرة "أرومية" من أكبر البحيرات المالحة في الشرق الأوسط، لكنها تبخرت في غضون عقدين من الزمان، وبات شأنها شأن عديد من البحيرات الإيرانية الغنية بالنفط والفقيرة بالمياه(4).

موقف المزارعين ونشطاء البيئة من الأزمة

أقر عديد من المحللين بأن نصف عدد المتظاهرين منذ بداية عام 2018 ، كانوا من المزارعين؛ حيث تعاني إيران من شح مائي في مناطق مختلفة، أدى إلى تذمر المزارعين على خلفية عدم وصول المياه إلى أراضيهم. و أشار المزارعون إلى أن سبب الأزمة يتمثل في سوء الإدارة والفساد المتفشي داخل البلاد. و اتهموا المسئولين المحليين بتحويل مجاري الأنهار مقابل تلقي بعض الرشاوي(5).

وقامت قوات الشرطة بقمع هذه التظاهرات بشدة، وبسبب النقص الحاد في كمية المياه الموجودة في المناطق الزراعية، هاجر للبحث عن عمل أخر. وينادي خبراء الزراعة في إيران بضرورة تطوير أنماط جديدة للري من أجل تقليل كمية المياه المهدرة في هذه العملية، فضلاً عن عدم وجود خزانات لحفظ مياه الأمطار، بما يمكن من استخدامها وقت الحاجة(6).

على خلفية هذه الأزمة، شنت الدولة الإيرانية حملة ضد نشطاء البيئة؛ حيث تم اعتقال مدير الصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية "كاووس سيد إمامي" وستة أخرون من المدافعين عن البيئة، بسبب تنديد النشطاء بسياسات الجمهورية الإسلامية في هذا المجال. ويبدو أن الدولة بدأت تتنبه لقضايا البيئة و ترى في المنظمات و الجهات العاملة فيها مصدراً للمشاكل.

ختاماً: باتت أزمة المياه والكهرباء من أكثر القضايا الدالة على فشل الحكومة الإيرانية في تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين. وسيكون للبرامج الممنهجة من قبل الدولة بتحويل مجارى الأنهار من الأحواز، تداعيات سلبية فى المدى الطويل على مستقبل العلاقة فيما بين الجمهورية الإسلامية والأقليات، بالتزامن مع المشكلات الاقتصادية الناتجة عن الخروج الأمريكي من الاتفاق النووي و إعادة فرض العقوبات.

لقراءة المزيد ومشاهدة الصورة أرجو فتح الرابط
http://www.acrseg.org/40944

فيديو.. ازمة شح المياه تهدد معظم مدن ايران
https://www.youtube.com/watch?v=oPeFjgV8ix0


استياء واسع في إيران بسبب انقطاع الكهرباء الطويل وغير المخطط

الأحد 23 مايو 2021

بعد يوم واحد من بداية تنفيذ خطة إدارة استهلاك الكهرباء في إيران، عبرت وسائل الإعلام والمواطنون والنقابات وحتى بعض البرلمانيين الإيرانيين عن الاستياء الواسع من هذه الخطة.

ومن جهته، قال حسين حق وردي، النائب عن مدينة شهريار في البرلمان الإيراني، اليوم الأحد 23 مايو (أيار)، إن الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في طريقه إلى أن يصبح "قضية أمنية حادة".

وأضاف حق وردي، في كلمته التي أدلى بها خلال الجلسة العلنية للبرلمان، أن أسباب انقطاع الكهرباء غامضة، مردفا: "لا يوجد من يشرح للناس حتى سبب انقطاع الكهرباء وعدم وجود إدارة صحيحة بخصوص التيار الكهربائي".

وقد أكدت وزارة الطاقة الإيرانية أن سبب انقطاع التيار الكهربائي في الشتاء هو "نقص الوقود"، وأن سبب الانقطاع الصيفي هو "قلة هطول الأمطار"، ولكن العديد من الخبراء اعتبروا أن هذه الأسباب غير دقيقة وغير مبررة.

كما اكد حق وردي أن انخفاض إنتاج الكهرباء بسبب قلة هطول الأمطار يجب أن يصل إلى 3 آلاف ميغاواط، بينما تفيد التقارير بأن الانخفاض في إنتاج الكهرباء وصل إلى 12 ألف ميغاواط.

فيديو.. مرضى على اجهزة التنفس يعانون بسبب انقطاع الكهرباء في ايران
https://www.youtube.com/watch?v=ExiuiqR5Ie0

كما قال النائب عن مدينة كاشمر في البرلمان الإيراني، جواد نيكبين، إنه إذا تم وقف عمل أجهزة استخراج العملات الرقمية "فيمكن بالتأكيد إدارة التيار الكهربائي".

وفي الأثناء، أكد النائب عن مدينة ملاير في البرلمان الإيراني، هادي بيغي نجاد: "إذا قلنا إن قضية الكهرباء ستكون مثل قنبلة موقوتة في السنوات المقبلة، فلسنا مبالغين".

خطر انقطاع الكهرباء على مرضى كورونا

إلى ذلك، أشارت وسائل الإعلام الإيرانية والنشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مخاطر انقطاع التيار الكهربائي على مرضى كورونا الذين يرقدون في المستشفيات أو في منازلهم.

وأفادت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) بأن رئيس شركة توزيع الكهرباء في طهران قال إن "الكهرباء لم تنقطع عن أي مستشفى في طهران" يومي السبت والأحد. وتأتي هذه التصريحات بينما قال مسؤول الفضاء الافتراضي في المقر الوطني لمكافحة كورونا في إيران، علي رضا وهاب زاده، على حسابه في "تويتر": "هل تعلمون أن مرضى كورونا الذين يعتمدون على مولد أكسجين في المنازل لن يتمكنوا من التنفس إذا انقطعت الكهرباء؟".

خداع حكومي ومزحة جدول انقطاع الكهرباء

ومن جهتها، روجت وزارة الطاقة الإيرانية لتطبيق اسمه "برق من" (كهربائي) وأكدت أنها ستنشر خلاله الجدول الزمني لانقطاع التيار الكهربائي، وعلى الرغم من هذا فقد اعتبرت بعض وسائل الإعلام أن هذا الجدول الزمني مجرد "مزحة".

وكتبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا): "تم اليوم نشر الجدول الزمني لانقطاع التيار الكهربائي، بينما أكد كثير من المشتركين أنه لا يتطابق مع الواقع أبدا وأنهم في حيرة من أمرهم".

كما وصفت نقابة منتجي الكهرباء في إيران، اليوم الأحد، الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي بأنها "إرث" حكومة روحاني للحكومة المقبلة.

فيديو.. انقطاع الكهربا في ايران متزامناً مع استغلال الصينيين للكهرباء الرخيصة - ايران انترنشنال - بالفارسية
https://www.youtube.com/watch?v=6DkPxWjng7U

رابط.. خبراء بيئة يحذرون إيران من كارثة "اللا رجوع"
https://www.alhurra.com/iran/2020/07/31/%D8%AE%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D9%8A%D8%AD%D8%B0%D8%B1%D9%88%D9%86-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AB%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7-%D8%B1%D8%AC%D9%88%D8%B9

المصادر: ايران انترنشنال والمواقع العربية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور عصابات الملالي في تدمير البيئة والجفاف، وأزمة المياه وال ...
- الشاعرة والناقدة البحرينية پروين حبيب
- الزمرة الخمينية.. وحلم امتلاك القنبلة النووية!
- الحرف اليدوية والتقليدية.. في الدول العربية
- الزمرة الخمينية.. ومسرحية الانتخابات الولائية/2
- الزمرة الخمينية.. ومسرحية الانتخابات الولائية!
- البي بي سي.. قناة ألإشاعات والتضليل الإعلامي!
- ايران.. قتل الأبناء على غرار التعذيب والإعدام في سجون ولاية ...
- البحرينية پروين.. التي أنارت طريق المكفوفين
- حكايتي مع الطبيب الكردي الذي فاز بمليون دولار!
- المرأة الايرانية.. تتحدّى عصابات خامنئي والزمرة الخمينية!
- بين الأردنية يارا.. والايرانية كيميا التي هربت من ايران!؟
- كيف تقوم عصابات الملالي بغسيل الاموال؟
- من البرقع والقناع والنقاب.. إلى التِكّة والكباب؟
- المقبور خميني.. دُفن في أغلى قبور العالم!؟
- الفردوسي.. أحد ألمع وجوه الأدب في العالم
- الحمار صديق الإنسان.. عبر العصور والأزمان
- المهرّج احمدي نجاد.. يترشح لحكومة الفساد!
- -بحيرة البجع- و-شهرزاد-.. من أروع الباليهات في تاريخ الموسيق ...
- أكاذيب عصابات الملالي والصينيين حول أعداد وفيات ومصابي كورون ...


المزيد.....




- قائد البحرية السعودية يشهد مراسم تعويم السفينة الحربية -جازا ...
- خبير أمني: أرقام هواتف 3.8 مليار مستخدم لـ -كلوب هاوس- معروض ...
- الحكومة الأردنية تعلن حالة وفاة واحدة في حادثة مستشفى الجارد ...
- السلطات العراقية تنشر اعترافات المسؤولين عن تفجير بغداد الأخ ...
- انفجار عبوة ناسفة أمام مكتب شركة نفط بضواحي أثينا
- الحكومة الصينية تلزم جميع سكان مقاطعة جيانغتشنغ بالخضوع لفحص ...
- أفغانستان..هزيمة أمريكية في ثنايا الانسحاب
- مجلس الأمن يبحث الأربعاء اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين ...
- بلجيكا.. فيضانات جديدة وسط طقس عاصف
- مظاهرات في شوارع مدن البرازيل تطالب بمساءلة بولسونارو


المزيد.....

- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - محمد علي حسين - البحرين - دور عصابات الملالي في تدمير البيئة والجفاف، وأزمة المياه والكهرباء!/2