أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - مَعْزُوفَةُ الْيَبَابِ ...














المزيد.....

مَعْزُوفَةُ الْيَبَابِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6908 - 2021 / 5 / 24 - 16:21
المحور: الادب والفن
    


الوحدةُ أرملةٌ تنامُ في المقبرةِ ...
والغربةُ
مُودِيلٌ فاسدٌ في الإنتظارِ ...


يلبسُ اللَّاحبُّ خيمتَهُ ...
ثمَّ يدخلُ حقيبةَ امرأةٍ
تجلسُ على الرصيفِ ...
أملاً
أنْ يأتِيَ اللهُ ...


اللهُ ...
حارسُ بيوتٍ فقدتْ سقفَهَا
والقلبُ ...
سقفٌ ثقبَتْهُ الأدعيَّةُ والبخورُ
ولَاجوابٌ /
أسفلَ الدارِ ...


لَا وقوفَ على الماءِ لِمَنْ تعِبَتْ...
منَْ الإنتظارِ
عيْنَاهَا /
وقدمَاهَا /
علِقَتَا في طُحْلُبِ الكلامِ ...
في الصدرِ إعصارٌ مُزمِنٌ
وزوابعُ ...
لكنَّ الصمتَ
سيدُ الدارِ ...


الصمتُ /
الصبرُ /
الإنتظارُ /
وقتٌ مَيِّتٌ ...
فقدَ عقاربَهُ على جدارِ الساعةِ
القلبُ ...


الباحاتُ ...
ليسَتْ لاستراحةِ القهوةِْ
الكراسِي...
ليستْ لِقَعْدَةِ الظلِّْ
أمَّا الأرصفةُ ...
فَلَمْ تُعَبَّدْ لِمَنْ أضْنَاهَا المشْيُ
على الخيالِْ...
فاهترأتْ بشربِ السجائرِ
الفناجينُْ ...


اللغةُ حينَ تنتحرُ / لَاتُولَدُ /
فهلْ منْ أغنيةٍ تكفِي
لِمَنْ وُلِدَتْ أوْ وَلَدَهَا اليَبَابُْ ...؟



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خَيْطُ الْحُبِّ ...
- ذَاكَ اللَّيْلُ صَدِيقِي ...!
- ذَاتٌ مُبَعْثَرَةٌ ...
- حُبٌّ بِ رَبْطَةِ عُنُقٍ ...
- مُلْتَمَسُ الْعَوْدَةِ ...
- الْحُزْنُ عَطَبٌ فَنِّيٌّ ...
- عِنْدَمَا تَقْتُلِينَ أَبَاكِ ...
- أَسْئِلَةُ الْغُبَارِ ...
- الْحُزْنُ حِكَايَةٌ غَرِيبَةٌ ...
- زَهْرَةُ الْهُنْدُبَاءِ ...
- حَجَرُ الْبُكَاءِ ...
- لَا تَفْتَحْ أَيُّهَا الْحُزْنُ ...!!!
- صَفِيرٌ مُتَفَحِّمٌ ...
- الْكَفَنُ لَا يَبْكِي ...
- عِنْدَمَا تَسْقُطُ الْجُدْرَانُ ...
- الْحَظُّ لَا يَأْتِي مَرَّتَيْنِ ...
- حِكَايَةُ الشُّرُودِ ...
- قَصِيدَةُ الطِّينِ ...
- حِصَصٌ إِضَافِيَّةٌ ...
- مَسَامِيرُ جُحَا ...


المزيد.....




- وفاة الفنان المصري المعروف صلاح السعدني عن عمر ناهز 81 عاما ...
- تعدد الروايات حول ما حدث في أصفهان
- انطلاق الدورة الـ38 لمعرض تونس الدولي للكتاب
- الثقافة الفلسطينية: 32 مؤسسة ثقافية تضررت جزئيا أو كليا في ح ...
- في وداع صلاح السعدني.. فنانون ينعون عمدة الدراما المصرية
- وفاة -عمدة الدراما المصرية- الممثل صلاح السعدني عن عمر ناهز ...
- موسكو.. افتتاح معرض عن العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا
- فنان مصري يكشف سبب وفاة صلاح السعدني ولحظاته الأخيرة
- بنتُ السراب
- مصر.. دفن صلاح السعدني بجانب فنان مشهور عاهده بالبقاء في جوا ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - مَعْزُوفَةُ الْيَبَابِ ...