أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفي راشد - لا تزايدوا علي مصر














المزيد.....

لا تزايدوا علي مصر


مصطفي راشد

الحوار المتمدن-العدد: 6898 - 2021 / 5 / 14 - 07:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


---------------------------
مصر اكثر وأكبر دولة عربية وإسلامية ضحت حتي افتقرت من أجل الفلسطينيين؛ فمصر قدمت من أبنائها مئة الف شهيد وايضا أكثر من 500 الف مصاب ؛ وصرفت علي هذه الحروب مليارات الدولارات حتي افتقرت؛ وأصبح حتي أقل فلسطيني يعيش في مستوي أفضل ماديا من ملايين المصريين؛ وبعد أن كانت مصر في عهد الملك فاروق أغني من كل الدول العربيةوكانت تمتلك أكبر احتياطي دهب في العالم ؛ وكانت تقدم المعونات لكل الدول العربية وتضمن لهم الطعام من المحيط إلي الخليج وكله مسجل بالأرقام والمستندات لمن يريد التوثيق؛ لكن بعد أن أفتقرت مصر بسبب دفاعها عن الفلسطينيين؛ لم تجد سوي الجحود من الفلسطينيين؛ فملف المخابرات المصرية مليء بمئات العمليات الإرهابية من الفلسطينيين ضد الجنود والضباط المصريين ومنشأت مصرية ؛ وعندما ذهب المصري ليعمل عند اخوته العرب لم يجد سوي الإهانة والتعامل معه مثل العبد بكفيل ؛ في حين تعامله الدول الغربية مثل أي مواطن ؛ وبعد احداث فلسطين الأخيرة بسبب مشكلة عائلات منطقة الشيخ جراح في القدس والتي حدثت بسبب الخليفة التركي ثم ملك الأردن السابق؛ أي ليس بسبب مصر إلا اننا وجدنا أشقائنا الفلسطينيين يهاجمون وطننا مصر لأنه لم يتبع حماس في تصرفها الغير مسئول والتي لم تأخذ برأي مصر في أي قرار تفعله حتي من باب الأخ الأكبر وليس من باب أن الدم المصري يفوق في عدده دماء الفلسطينيين ألاف المرات بسبب فلسطين ؛ ومع ذلك مازالت القيادة المصرية تحاول أكثر من أي دولة عربية وإسلامية بل وأي دولة بالعالم في وقف العنف ضد الشعب الفلسطيني لحماية المسالمين والأطفال والنساء منهم ؛ والتي لم تفكر فيهم حماس؛ لأن الحرب ليست شعارات ورفع أعلام؛ ولكن يجب أن تتوازن القوي أولا فلا يعقل أن يصارع غزال ديناصور غبي ؛ وهذا ليس معناه عدم المقاومة؛ لكن المقاومة لها اشكال حددها العقلاء مثل غاندي ونيلسون مانديلا فكلاهما خاف علي شعبه وعلم أن خصمه ديناصور فحاربه بأكتساب تعاطف المجتمع الدولي بشكل سلمي حتي أنتزع حقوقه كاملة؛ لكن الشعوب العربية غالبيتها لا تتعلم وتعيش علي شعارات حربية ورفع وحرق الأعلام ؛ ويموت من يموت مثل ان يموت شهيد يتولد الف شهيد؛ وجربنا ذلك أكثر من 70 عامآ واسرائيل تزداد علو وقوة وتكسب تعاطف العالم بخبث والظهور دائمآ بالمدافع عن نفسه ؛ لكن للأسف لم تتعلم حماس وأتباعها من الإخوان والسلفيين الدرس ويرفعون شعار لم يفهموه وهو ماأخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ويطبقونه دون أن تكون لديهم القوة المتقاربة وهو تصرف غير حكيم ومسئول عن نساء وأطفال وشعب أعزل؛ بالإضافة لإنقلابهم علي السلطة الفلسطينية وشق الصف الفلسطيني وهي هدية لم تكن تحلم بها اسرائيل ؛ وبعد كل ذلك ياتي فلسطيني حمساوي أو من يتبعهم من الإخوان والسلفيين في كل مكان ليزايد علي دور مصر وعلينا كمثقفين مصريين ؛ فأنا شخصيا قدمت من عائلتي سبع شهداء في الحروب مع اسرائيل؛ ثم ياتي أحدهم وهو يعيش لاجي منعم أو بمستوي معيشي محترم بأحدي الدول العربية ليسبنا ويتطاول علينا؛ لأننا وعينا الدرس وأردنا حماية الدم الفلسطيني؛ ولأننا شعرنا بألم لموت الأطفال والنساء والأبرياء ؛ لأن من اصدر قرار الحرب من زعماء حماس يعيش في افخم الفنادق بتركيا وقطر أو بقصور تحت الأرض بغزة هم وعائلاتهم ؛ لذا أقول لمن ينبح ضدنا تعقل؛ لأنك سوف تسأل امام الله عن دماء الأبرياء؛ حتي لوكنت مجرد متعاطف ومن أنصار الشعارات الجوفاء الهوجاء والغير محسوبة كالدبة التي قتلت صاحبها وسيصيح مناصروهم بتمجيدهم وتعظيم مافعلوه دون أن يتألموا لأهالي الشهداء ؛ وكل عزائي لأهالي الشهداء واذا كان زعماء حماس ومناصريهم لم يتألموا عليكم فنحن نشعر ونتألم لفقدان شهدائكم أشد الألم .
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفي راشد عالم أزهري وأستاذ القانون للنقد ت واتساب 61478905087 +






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شرط بعقد الزواج يمنعه أن يتزوج عليها
- لتكون ليلة القدر من نصيبك
- صلاة التراويح لا سنة ولا فرض
- أحاديث مشهورة عن الصيام لكنها مزورة
- من يحق لهم افطار رمضان
- ردآ على الأخ عبد الله رشدى وأقرانه
- حديث مشهور كان سببا فى انتشار الكذب
- نوال السعداوى تنتصر على المشايخ
- حديث مزور كان سببآ فى تقديس أخطاء الصحابة
- قصيدة / تيران وصنافير
- نعم يجوز للموظفين صلاة الظهر والعصر ركعتان
- مشروع قانون يجرم الجمع بين زوجتين
- أحاديث نبوية مزورة لقمع المرأة
- شرف الكلمة
- شرعآ نحن مأمورون بالحب
- شرطين لوقوع الطلاق النية وشاهدين
- يثاب الإنسان على فعل الجنس
- قصيدة / ياأمة الأوهام
- قصيدة / بأي حالٍ عُدتَ ياعيدُ
- كذبة النساء ناقصات عقل ودين


المزيد.....




- بريطانيا: على القوات الإريترية الانسحاب من إقليم تيغراي دون ...
- سيدة تنجب 10 توائم وزوجها لا يستطيع العثور عليها
- إيران.. القبض على شاب صيني نشر صور فتيات إيرانيات وقصة العلا ...
- دعوات جمهورية لإقالة فاوتشي من منصبه
- الجيش الإسرائيلي يقول إن غاراته على غزة بسبب البالونات الحار ...
- أول تعليق من -حماس- على الغارات الإسرائيلية العنيفة على قطاع ...
- مسؤول بالبيت الأبيض: لا خطط لمناقشة شراء تركيا -إس-400- الرو ...
- حمدوك يعلن شطب 15.5 مليار دولار من ديون السودان الخارجية
- الكرملين: لا خطط لتوقيع وثائق مشتركة في ختام القمة الروسية ا ...
- تصفح عدد الأهالي الورقي-عدد الاربعاء16-6-2021-PDF


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفي راشد - لا تزايدوا علي مصر