أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فيصل طه - نضالنا ليس عبثيا














المزيد.....

نضالنا ليس عبثيا


فيصل طه

الحوار المتمدن-العدد: 6896 - 2021 / 5 / 12 - 16:24
المحور: القضية الفلسطينية
    


بقلم فيصل طه

لم يكن سهلا حدوث واستمرار تطور الإنسان بيولوجيا وثقافيا وفكريا واجتماعيا خلال آلاف السنين رغم مجمل الصعاب والمُعيقات المتنوعة والكأداء،إلا أن محصلة هذه الصراعات دوما كانت وما زالت نحو الأمام والى الارتقاء، وقد رافق هذا التطور الشامل تحديات وصعوبات قاسية هددت استمرار الحياة على هذه المعمورة التي عمّرها الإنسان منذ ظهوره وتكوّنه حتى يومنا الآني هذا، فإذا كان من المُضني إحداث التطور فمن السهل إيقافه وتدهوره إلى الخلف والى الحضيض، وذلك من خلال استلاب العقل وتغييبه وإحلال الغرائز البدائية والعفوية في الأفعال وردودها، ولتصبح المسافة بين الفعل وردة الفعل مساوية أو قريبة من قيمة الصفر.إن الردود العفوية الغرائزية السريعة هي لازمة الكائنات الدنيا، وقد ساهمت في بقاء دونيتها الحيٌة ليس أكثر، بينما أصحاب الأدمغة المتطورة، كالبشر مثلا، فإنهم يملكون قدرات ومنظومات عقلية وآليات تفكير منطقية قابلة للتطور والانطلاق مع امتداد الزمن لتساهم ليس فقط بدراسة رد الفعل إنما لتستفيد من التراكمات المعرفية المتعددة والمتنوعة وتحولها إلى طفرات نوعية ترتقي بالإنسان ثقافة وفكرًا وعملا وحضارة شاملة إلى مجالات وآفاق واسعة أكثر تطورا وحداثة، وبهذا ينتقل الإنسان بحياته ومعيشته من حالة إلى حالة أرقى، هو صانعها.ولهذا يُعتبر الاستغناء عن العقل والتفكير المنطقي لعنة تعيدنا إلى البدايات والبدائيات وكأننا يا بدر لا رحنا ولا جينا ،وهكذا وبسهولة متناهية نرمي بإنسانيتنا الراقية والمتطورة إلى مرامي الجهل والتخلف ونتخذ من غرائزنا وسلوكنا البدائي مسلكا يكفينا بالكاد لإتمام نشاطاتنا الأولية كعملية التنفس، كدلالة تشير فقط إلى أصلنا الحي، وليس أكثر. وبهذا التقهقر اللامتناهي نحو الأُصول البدائية يستعصى علينا، بل يستحيل فهم وإدراك المتغيرات ابعد من حدود غرائزنا الأولية.
وبهذا يصبح المحرّك الأساس لسلوكنا ومواقفنا هو الحقد والكره والقتل والانتماءات الضيّقة القديمة منها والحديثة والمصلحة الذاتية والتبعية المادية والغيبية وغيرها من الأمور التي لا تُمعن العقل في الفحص والتحليل والنقد بل نٌقاد ونساق كالقطيع.

كيف للمسلم الحق أن يلهث وراء سراب دولة الإسلام والخلافة البغدادية المتحققة بأيدي أعداء الإسلام والإنسانية، بدواعش القتل والذبح والسبي وتدمير الحضارات المبعوثين ليس من الله كما يدَّعون زورا وبهتانا, بل من أمريكا وحلفائها في المنطقة والعالم .؟!!.. حتى كيف لنا أن نستعيد في مخيلتنا كابوس دولة الخلافة العثمانية التي انتفض العرب عامة من قسوة ظلمها وان نقوم بتبييض صفحتها الاردوغانية السوداء ربيبة الناتو، واعتبارها الخلاص المُبتغى، أهكذا.. بخطبة هوجاء تدار الأمور، ونساق بحماسة عمياء للارتماء في حضن الأعداء.
كيف يمكن لمن يدعي القومية العربية أن يؤيد تدمير الوطن العربي بحجج واهية تقذفه بدراية أو عدمها إلى أرحامٍ سعودية قطرية رجعية.
كيف ليساري أن يتعاطف مع الجشع الرأسمالي الاستعماري الامبريالي في نهب ثروات شعوب العالم وإفقارها وإذلالها ودَوْس حريتها واستقلالها وسلب حق تقرير مصيرها ليقعى هذا التقدمي اليساري القومجي في ساحة نقيضه المُتخيل؟..
إن الغوغائية والتهييج هو لعب بأحاسيس الناس الصادقة وإشعال عاطفي جياش يحشد الجموع الهائجة لفعل عفوي غير مدروس يعود بالضرر على قضيتنا العادلة وعلى بقاء شعبنا العربي الفلسطيني في وطنه موفور الكرامة عزيزا. العاطفية والضجيج الأجوف يدفع طاقاتنا الصادقة إلى التبذير والهباء، القيادة غير المسئولة هي القيادة التي تتخذ الخطاب الصاخب الحماسي التثويري الأجوف أسلوبا نضاليا كيفما شاء، وتذهب هي بعد ذلك لمزاولة شأنها العادي برويّة وهدوء، وكأن شيئا لم يكن، لتعود زاعقة حين يستدعي الأمر بلاءا صارخا جديدا، وما بدلوا تبديلا.


نضالنا لا يعتمد على الحماسة الهوجاء ولا على التهييج، كل الحركات الوطنية التي انتصرت أو حققت انجازات وطنية اعتمدت التخطيط والدراسة واختارت أسلوب النضال الذي يعود عليها بالنفع والتقدم مع اقل ما يمكن من خسائر، الكثير من الحكمة وقليل من التهور. النضال يحتاج إلى قيادة مسئولة تدرس خطواتها الكفاحية بدقة لحفظ ما تم انجازه ولتحقيق المزيد من الانجازات بنجاعة والى ترشيد واعٍ بعيد عن المزايدات القومية والدينية وغيرها.

نضالنا ليس عبثيا حتى يقاس منسوبه بالردود العفوية والعشوائية التي خبرها شعبنا عشرات السنين وما زال..



#فيصل_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوم داروين العالمي
- طفولة تمتطي طفولتها .. تلاحق الكهولة
- طفولة تمطتي طفولتها، تلاحق الكهولة
- خاطرة معلم في فترة الكورونا
- عيون تبصر ضياءها الآتي
- ريتا شاعرة تعيش اشعارها
- من ادبيات مخيمات العمل التطوعي في الناصرة
- قليل من الوداع، كثير من اللقاء والوفاء
- سفر الأحلام الواعدة بالعودة
- في حضرة الغياب، نم هادئاً يا محمود
- انا عائد
- مرحى الى النافي المنفي
- دوماً اتجدد
- كفى قطفاً للحرائر
- الى - عين الورد - انا عائد
- ناولتها دمعتي
- أُغنية تنزع وحدتها
- شوقي حبيب من طلائع الاكادميين العرب في فلسطين
- كلمة وفاء للمربي الراحل خالد عمري
- بواقِ المرحلة


المزيد.....




- الإمارات.. النيابة العامة تستدعي -مروجي- مقاطع لاعتراض صواري ...
- أوكرانيا: هل تستخدم روسيا -سلاح الغاز- ضد الاتحاد الأوروبي؟ ...
- الإمارات.. النيابة العامة تستدعي -مروجي- مقاطع لاعتراض صواري ...
- انفجار يلحق أضرارا جسيمة بالمتاجر ويصيب شخصا وسط أثينا
- شاهد كيف استقبل ولي عهد أبوظبي السيسي في الإمارات (صور)
- -عروس داعش- تتوسل جونسون إعادتها من سوريا: سأساعدك في القضاء ...
- الشرطة الإيرانية توقف منفذي مقالب كاميرا خفية في البلاد
- فرنسا- مجلس الشيوخ يصوت لصالح قانون -اعتذار- من الحركيين الج ...
- اكتشاف بروتينات تؤثر في طول عمر الإنسان
- لافروف: وزيرة خارجية بريطانيا تزور موسكو قريبا والأمين العام ...


المزيد.....

- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني
- نقاش مع الرفاق في مجموعة “دافع” / محمد حسام
- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الفيلم الفلسطيني بين السردية والواقعية المفرطة والإيديولوجية ... / محمود الصباغ
- القطاع الزراعي في الضفة الغربية وقطاع غزة / غازي الصوراني
- القطاع الاقتصادي غير المنظم في فلسطين أو ما يطلق عليه اقتصاد ... / غازي الصوراني
- كيف نتحدث عن فشل منظمة التحرير الفلسطينية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فيصل طه - نضالنا ليس عبثيا