أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - طفولة تمتطي طفولتها .. تلاحق الكهولة














المزيد.....

طفولة تمتطي طفولتها .. تلاحق الكهولة


فيصل طه

الحوار المتمدن-العدد: 6718 - 2020 / 10 / 29 - 12:51
المحور: الادب والفن
    


طفولتي
لا تذهبي بعيدًا
لا تغيبي خلف السكون
جاوري يقظتي
نعاس العيون
رافقيني
على مهل
على عجل
رافقيني
لا تتركي حلمي عائمًا في فوضى النسيان
حبيسا في جب الزمان
عقيما
دعيه حرا كالغمام
ثائرا كالبركان
اقتربي دنياي
راقصيني
فرحا
حزنا
داعبيني
كما تشائين
بنعومة القش
وخشونة لوح الحصاد
انتظريني
انتظري عودتي
مجيئك
لقاءالميعاد
انتظري لقاء حكايا
الطفولة
الكهولة
لقاء البينين
بين الأنا والأنا
بين هنا وهناك
دعيني
دعيني هناك
في رحاب الصبا
أعبث بألعابي
أنبض بالجنون
دعيني طفلا قافزا يلامس النجوم
دعيني أفيض لهوا
لأنال المزيد
والمزيد
أشد المغيب ان لايغيب
وحبائل الشمس
ان لا تغيب
دعيني أرمق فرحي
بقايا لعبتي الأخيرة
اتركيني
اتركيني أُستبق غفوة الليل
لهفتي الأخيرة
متعتي الأخيرة

طفولتي
تطوف طفولتها
تمطتي مواسمها
أفراحها
صراخها
عثراتها
بكاءها
تطوف بيدرها
تجول حبها الغض
في ثنايا السهول
تنبش الوشوشات
في مسارب الحقول
تسترق الحكايا
الخجولة
الجريئة
طفولة تمتطي طفولتها
تلاحق الكهولة
تلاطفها
تجاورها
تداعب انسام الصبا
أطياف الطلل
بسمات الشمس
شقاوة المطر
وآهات الصدى
طفولتي
حاضرة
ماثلة في تجاعيد الكهولة، تتداخل في ثناياها تمدها ذكرى تنعش حاضرها المتأخر وتعيد للكهولة براءتها وللطفولة تاريخها العبق، كلاهما ينساب في الآخر كجدلية تأبى الركود وضفيرة تأبى الضمور



#فيصل_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طفولة تمطتي طفولتها، تلاحق الكهولة
- خاطرة معلم في فترة الكورونا
- عيون تبصر ضياءها الآتي
- ريتا شاعرة تعيش اشعارها
- من ادبيات مخيمات العمل التطوعي في الناصرة
- قليل من الوداع، كثير من اللقاء والوفاء
- سفر الأحلام الواعدة بالعودة
- في حضرة الغياب، نم هادئاً يا محمود
- انا عائد
- مرحى الى النافي المنفي
- دوماً اتجدد
- كفى قطفاً للحرائر
- الى - عين الورد - انا عائد
- ناولتها دمعتي
- أُغنية تنزع وحدتها
- شوقي حبيب من طلائع الاكادميين العرب في فلسطين
- كلمة وفاء للمربي الراحل خالد عمري
- بواقِ المرحلة
- طه قصيدة تحكي صفورية
- يحبو الأمل على الأمل


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي
- ميارة يعرب عن ارتياحه لمتانة روابط الصداقة والتضامن التي تجم ...
- فنان سعودي شهير يكشف أنه يمر بمرحلة تأهيل وباكتئاب شديد
- غزة.. افتتاح أول دار لتعليم فنون الأزياء
- شاهد.. لحظة هدم أحد أشهر مباني السينما في مصر
- دور المواثيق الدولية في حل المشاكل العمرانية بمدن دول العالم ...
- ناصر القصبي يهاجم -نتفليكس- بشدة بسبب فيلم -أصحاب ولا أعز-
- شيرين رضا تدافع عن الفنانة منى زكي: انتفضوا الأول للسرقة وال ...
- هَل أبتَسَمَ القَمَر ؟
- لماذا أثار فيلم -أصحاب ولا أعز- كل تلك الضجة؟


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - طفولة تمتطي طفولتها .. تلاحق الكهولة