أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - طه قصيدة تحكي صفورية














المزيد.....

طه قصيدة تحكي صفورية


فيصل طه

الحوار المتمدن-العدد: 6191 - 2019 / 4 / 4 - 01:54
المحور: الادب والفن
    


طه.. قصيدة تحكي صفورية

يجذبك حلو الحديث، حديثه، شهد الكلام. يبهرك ثراء الخيال، خياله، أُُفقه الفضاء. يدهشك تدفق الأفكار، أفكاره، شعاعها النّيّر. يُسحرك روائع الصور، صوره، رسم الجمال.

بساطته كبساطة عبد الهادي وكثقافته الثقافة، منه العصاميّ اقتدى، وبه الإنسانية طفحت والحب نضح وصفورية امتثلت. مسكونة فيه الطفولة الخلاقة، وفيه تنتثر صفورية كإنتثاره هو بها. يتناثر طه "زهرة هنا وصرخة هناك" دون ان يموت ويصر على البقاء ويصرخ فرحا وأملا "لن أموت.. لن أموت" بل "سأبقى بقعة دم بحجم الغيمة على قميص هذا العالم"

عشقه للحياة أقوى من الموت، من "ألف موت"، أقوى من الحياة، وعلامة الموت عنده "أن ينظر في عينيّ حبيبته دون أن يبكي". الموت خمود العواطف والأفكار، همود الإنفعال ودونها "لا معنى للأشياء في الدنيا" و"ما الطير بلا ذكرياتي إلا غابة مناقير وأجمة مخالب". رأى الموت في منامه في لذة نعاسه، شعر به وكان فيه كما هو فيه الآن، سهل الإنسياب، "دافئ ناعم فضفاض"، خال من رهبة وألم. ولوج الموت فينا أسهل من الولوج الى معناه، إذ أنه في حين الموت وبعده سينقطع أبو نزار عن أحبائه وهم كثر بعد أم نزار الزوجة، الحاضنة، الراعية والموحية. يخاف بُعيد الموت "أن لا يراهم ولا حتى مجرد التفكير فيهم". الرحيل عنده ليس موتا، بل "هجرة لا تنتهي لكل جميل فينا ومن حولنا" أملا بالعودة الموعودة، عودة الطيور المهاجرة المهجّرة إلى وَكناتِها الساكنة على أديم الوطن وعلى زيتونه ناطرة، إنه الرحيل وليس الموت.

انتقامُه لا علاقة له بالإنتقام، إن عفوَهُ عند الظفر من غريمه يدغدغ إنسانيته، إذ لغريمه "أُمّا تنتظره".."وأبًا يَحنّ عليه".."وأخوة وأخوات يحبونه".. وزوجة ترحب به، وأطفالا لا يُطيقون الغياب، ولهداياه ينتظرون.

الحزن فيه كبير كبير، أكبر من أيامه ومن غده، رابض عليه وفيه، ولا يرحل. إن فرحه، فرح لا علاقة له بالفرح، فرحه يعايش حزنه، إنه تصوير مثقل دقيق لمشهد مأساة شعب.. شعب فلسطين.

مُكرها رحل الرحيلين، ومكرهة صفورية على رحيلها الى حين. بجوار الشاهدَين، القلعة والقسطل التقى الراحلان وأنشدا يتساءلان ماذا يفعلان "هنا في هذا الليل المجوسي العاكف على ذاته عكوف القلب على البغضاء"، ويتعالى صوت طه "أين أقراطك؟".."أين عقالك؟".."وأين جواد شرحبيل؟" صفورية تجيب، هنا قاسم والمعاصر والقسطل، فادنُ مني يا سنونو، يا صهيل، يا فراشة، يا أنا، فكلانا بعيد قريب، كلانا يخاف العتمة وحلكة الظلام والظُلاّم، كلانا للشمس نضيف خيط شعاع، كلانا للضحى عاشقان بل عابدان.

إبق يا طه حيّا الى جوارها، جوار البلد، صفورية، وانزع الموت عنك وعنها، وانظر الى موتك كنعسة لذيذة، والى رحيلها كحزن جميل، حتى يتبقى فينا قطعة حية من قلبك الواسع، وخصلة من جديلة الحبيبة وقصيدة تحكي صفورية.

بقلم: فيصل طه
صفورية - الناصرة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يحبو الأمل على الأمل
- مغارة -القفزة - في الناصرة، مفصل تاريخي في تطور الانسان
- رواية تمام المكحول للكاتب عودة بشارات تتجاوزالواقع لتعود الي ...
- في لحظة سمراء كوطني
- لحظة سمراء كوطني
- المربي اكرم زعبي، رحيل فاجع غير عابيء بعبء حالنا
- الزميل المربي عفو خليلية، رحيلك لم يمهلك رحيق العطاء
- دمعة أمل من بحر غزة
- صرخة واكثر..حب وثورة..
- اليقظة
- صانع النكبتين.. صانع النكبات
- بنت القسطل - صفورية
- وداعا للفراق الى رياض الأرض العامرة.. يا رياض
- قراءة تأملية لرواية دنيا للكاتب عودة بشارات
- الكاتب محمد علي طه -أكتب ليعود الميعاري الى بلدته ويرجع الصف ...
- تجليّات المكان في شعر راشد حسين
- فشروا
- عسكرة الإعلام وسوريا الوطن
- إطلالة على -ساحات زتونيا- - رواية المبدع عودة بشارات
- وا داعشاه!!


المزيد.....




- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...
- وزارة الثقافة تعلن عن عروض إبداعية حية وإلكترونية فى عيد الف ...
- الفنانة المصرية حلا شيحة تفاجئ متابعيها بعد زواجها من معز مس ...
- خبر-ناس أونلاين- .. مشروع توثيقي للصحفي الفلسطيني محمد أسعد ...
- مصر.. الفنان سمير غانم يدخل في وضع حرج
- الممثلة الإسرائيلية ناتالي بورتمان والبريطانية لينا هيدي تعل ...
- البام: على الحكومة تحسين ظروف الأطر الطبية عوض اللجوء للكفاء ...
- الممثل توم كروز يعيد جوائز غولدن غلوب وسط فضيحة عنصرية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - طه قصيدة تحكي صفورية