أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس موسى الكعبي - مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (8)..














المزيد.....

مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (8)..


عباس موسى الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6893 - 2021 / 5 / 9 - 22:40
المحور: الادب والفن
    


الحلقة (8): شاكر خصباك (1930 – 2018)

واحدا من أعلام العراق المعاصر ، فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم ، وكاتب مذكرات ومقالات ، وهو أكاديمي كبير في علم الجغرافيا ، حصل على درجة الأستاذية عام 1974..
ولد الأكاديمي الأستاذ الدكتور شاكر خصباك في الحلة عام 1930م، وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية فيها، ثم انتقل إلى جامعة فؤاد الأول، إذ أكمل فيها دراسته الجامعية، بعدها حصل على درجة الدكتوراه من لندن.. عمل في دول عربية كاليمن والسعودية.. تخصص في مادة الجغرافية.. له ما يزيد على 30 كتاباً ما بين رواية وقصة وسيرة، تسعة منها مؤلفة في المجال العلمي وثلاثة عشر كتاباً مترجمة في المجـــــال ذاته، وقد كان شاكر ملــــــتزماً بالمناداة بحق الإنسانية ورافـــــــــضاً للظلم والاستبداد..
يعد شاكر خصباك من جيل الخمسينات أسوة بزملائه ممن سبقوه أو عاصروه من كتّاب القصة ذو النون أيوب وفؤاد التكرلي وغائب طعمة فرمان وعبد المجيد لطفي وسواهم الذين انتهجوا الاتجاه الواقعي في كتابة القصة.. كان يكتب عن الأعمال ذات الطابع الثوري التي تدعوا للتغيير والالتصاق بقضايا الجماهير والطبقات المسحوقة وهو ما ظل الشغل الشاغل لشاكر خصباك حتى آخر أعماله رواية حكايا سوق 2010..
أدرج اسم شاكر خصباك في أكثر من موسوعة للأعلام ومعجم لمشاهير الثقافة العالمية فهو في قاموس سير الحياة العالمي الصادر من جامعة كامبردج العام 2000 كأحد علماء الجغرافية المعاصرين الذين أغنوا هذا العلم بمؤلفاتهم وترجماتهم، ويكتب عنه معجم ريها سمنتو الدولي في دلهي الصادر في العام 2006 ، وتختاره المؤسسة الأمريكية لسير الحياة واحدا من صفوة مثقفي العالم لعام 2004 لتميزه في ثلاثة حقول : الأدب والجغرافية والتعليم..
بدأ بالنشر في وقت مبكر من حياته فأصدر كتابه المبكر صراع وكان عمره 18 سنة، وهو مجموعة قصص قصيرة عندما كان طالباً في جامعة القاهرة، وأصدر كتابه الثاني العام 1951 في القاهرة أيضاً وكان بعنوان عهد جديد وهو مجموعة قصص قصيرة جداً وكان عمره 21 سنة إلاّ أنّ الكتاب المتميز عند خصباك هو ترجمته لكتاب تشيخوف بطلب من مجلس السلم العالمي وكان أول كتاب عراقي مترجم عن تشيخوف وثاني كتاب عربي ترجم إلى اللغة العربية بعد كتاب نجاتي صدقي الذي صدر العام 1947.. ومن منجزاته السردية حياة قاسية عام 1959 ومسرحية بيت الزوجية عام 1962 ورواية السؤال عام 1966، ورواية الأصدقاء الثلاثة عام 2006 عالج فيها الخراب العراقي في تلك الفترة.. وبطلب من الناقد المعروف د. سهيل إدريس عندما أراد أن يصدر مجلة «الآداب» اصبح عضواً في هيئة تحرير مجلة الاداب، كان ذلك في عام 1952 و كان عمره انذاك (22) سنة فقط..
عاش في المنفى في اليمن ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية.. ومؤخراً أصيب بفقدان الذاكرة وهو يعيش اواخر ايامه..
في الأربعينيات حقق حضوراً متميّزاً بارزاً ، ولمع نجمهُ في السبعينات من القرن الماضي كعالم في علم الجغرافيا ، وتميّز مشروعهُ الفكري المناهض للأستبداد ، برؤية واقعية في تبني مواقف المظلومين والمقهورين والتصدي لكل أشكال السلطة المستبدة ، وهي تلك المواقف التي زجتهُ في المعتقل ، وتسببت بعزلهِ من عملهِ الأكاديمي ، مما أضطرهُ لمغادرة العراق..
كان عضو أول هيئة تأسيسية لاتحاد الادباء والكتاب العراقي الذي اسسه الجواهري عام 1959، لم يكن ميالا في كتاباته للتمثيلات الفنية كما فعل عبد الملك نوري الذي كان متأثراً بالادب المصري ، بل على العكس تأثر خصباك بالادب التشيخوفي، حيث كان ينتمي الى بيئة واقعية وشخصيات بسيطة تتسم بالصراع بين الحق والباطل والظلام والنور..

رواية أوراق رئيس:

وهي رواية قصيرة .. استهدف بها كشف (أوراق رئيس) من طغاة العالم الثالث، مفترضا انه يحكم بلد مثل العراق..
بطل الرواية هو (عادل) فتى طيب السريرة يعطف على زميل له في المدرسة نشأ في بيت بائس، بكل المعايير، فيحميه من جور الآخرين ثم ينتشله من اليأس الذي كاد يحرمه من التعليم. وفي مرحلة لاحقة يرشحه لعضوية حزب استولى على السلطة وأقام دكتاتورية عاتية.. أخلاقيات (عادل) تحول دون بقائه في حزب يمارس الدكتاتورية والطغيان فينفض يده منه ومن العمل السياسي برمته.. أما صديقه البائس فثابر على تسلق مدارج الحزب حتى استولى على قيادته ورئاسة البلاد دون رحمة بمن يقف في وجهه أو ينافسه.. وهنا من الطبيعي أن يقاطعه (عادل) الرجل صاحب المبادئ.
ويموت الطاغية.. فيفاجأ (عادل) باستدعاء من القصر لتسلم مظروف كبير حسب وصية الطاغية، فإذا به يحتوي على رسالة طويلة احتلت جل رواية د. خصباك... فالطاغية المقبور يحاول أن يرد على معارضي حكمه ويبرر سياساته التي أوقعت الكوارث بالبلاد، متبجحاً بمنجزات مزعومة لا وجود لها سوى في مخيلته ومخيلة ذيوله المطبلين له، والأنكى من ذلك أنه اختتم أوراق رسالته بالقول: "إن دعاوى أعدائي التي يبغون منها الحط من سياساتي لن تؤثر في خططي لرفع شأن دولتنا بين دول العالم !.. وما زال لدي خطط كثيرة لإنجاز هذا الهدف سأفاجئ بها العالم.. سأتوقف عن الكتابة الآن يا صاحبي، لأنني أشعر بألم في صدري لا قبل لي باحتماله.."..
ولم يكن عادل في الحقيقة سوى رمز، فهو يمثل (ضمير) الرئيس الذي كان في يوم من الايام وطنيا.. ويمكن هنا القول انه يمثل صوته الداخلي.. اذن الرواية بمثابة صرخة في وجه الدكتاتورية والطغيان وغياب الديمقراطية والعيش الكريم...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (5)..
- مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (6)..
- مشروع / التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (3)..
- مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (4)..
- زاوية الحانة
- الانسان بين العدم وعبثية الحياة..
- لماذا لم يصل بنا التطور الى الخلود؟
- اهداء الى جميع الاحرار..
- حوار بين عراقيين قبل 2003
- سادة وعبيد
- بهائم بشرية
- بداية بلا نهاية...!؟
- هلاوس كورونية.. (1)
- هلاوس كورونية (2)
- اعترافات عربي مغفل ..
- قبل ثلاث سنوات..
- اضحك فأنت في العراق
- رسالة من احد ضحايا فايروس كورونا ..
- حتى مطلع الفايروس
- The Beginning of COVID-19


المزيد.....




- تصريحات قديمة ونادرة للفنانة فيروز تحظى باهتمام واسع
- بني ملال..ورشة تشخيصية تفاعلية حول الحق في المشاركة السياسية ...
- مصر.. سميرة عبد العزيز تحسم الجدل بشأن إساءة محمد رمضان لها ...
- أحدث ظهور للفنانة المعتزلة نورا يثير تفاعلا واسعا... صور
- فيلم عن لاجئ أفغاني يفوز بمهرجان للرسوم المتحركة
- صدور كتاب جديد -أساسيات في الاضطرابات النفسية- للدكتورة فردو ...
- صدر حديثًا رواية -مفازة العابرين-، للروائي والقاص ناصر خليل ...
- هربا من الخطر إلى المجهول.. 10 أفلام تجسد قصص اللاجئين وآلام ...
- الممثل الأمريكي ويل سميث يعلن عن إصدار مذكراته
- كاريكاتير الأحد


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس موسى الكعبي - مشروع التعريف بالروائيين العراقيين ومنجزهم الادبي - (8)..