أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عباس موسى الكعبي - اهداء الى جميع الاحرار..














المزيد.....

اهداء الى جميع الاحرار..


عباس موسى الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6800 - 2021 / 1 / 27 - 18:27
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مدونة لتشرين..

سألني احدهم: ماذا تعني لك ثورة تشرين؟
اجبته: انها كل شيء.. أشياء لا يمكنك استيعابها:
حينما تخرج من بيتك وتتوجه صوب حافلة نقل الركاب لتقلك الى ساحة التظاهر، تشعر حينها وكأنك ستقابل حبيبتك التي طالما انتظرت لقائها.. ياصاحبي ذلك الشعور لا يمكنك استيعابه ولا تخيله، بل ليس بوسع اي شخص تخيل تلك المشاعر سوى من تذوق تشرين وشارك فيها بضمير صادق..
ياصاحبي، اتعرف ام عباس، عشتار السومرية حينما تغمس اناملها السماوية في طحين الالهة لتصنع لك خبزا اسطوريا يدعى (سياح).. فعند تنور ام عباس، تنزل الملائكة وتتجمع ليلا لعلها تحصل على قطعة من يد معشوقة ديموزي ..
اتعلم حينما تنظر الى صاحب التكتك الفقير المعدم فتعتقد انه بات احد افراد اسرتك.. ويصبح ركاب الحافلة بل وحتى سائقها جزأ من عائلتك.. تحبهم وتخاف عليهم كما تخاف على عائلتك..؟.. ياصاحبي انه شعور لا يمكنك استيعابه ابدا..
ان تدرك ان ذلك الجار المزعج يتحول بين ليلة وضحاها الى قريب محب حينما يطرق بابك ليلا ليخبرك انه بحاجة لمساعدتك في نقل 100 سندويشة محشوة باللحم الى الثوار..!.. اتعرف معنى ذلك الشعور؟ هل بوسعك مجرد تخيله؟ اشك في ذلك..
اتعرف معنى الخيمة التي كنا نلتقي تحت سقفها؟ هل تصدق انها باتت اكثر من بيت واوسع من قصر!.. بل كانت بمثابة وطن.. نعم وطن بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. فهل سمعت بعمار وحيدر ومصطفى وباقي القلوب الشجاعة الرقيقة؟ كانوا رسل للتنوير من طراز رفيع..
هل بوسعك ان تستوعب معنى اصرار سائق الحافلة او التكتك المحروم على عدم أخذ اجرة منك لقاء ايصالك، وفوق ذلك يبتسم بوجهك ويرحل بعيدا؟.. بالتاكيد ليس بوسعك ان تستوعب ذلك، ولعلك تحتاج الى سنوات ضوئية لادراك تلك العواطف..
هل تعرف الاحساس الذي يدفعك، دون ارادة منك، الى ان تربت على ظهر متظاهر آخر دون سابق معرفه به، لمجرد انه متظاهر وتشعر معه بالالفة المتبادلة؟ حركة لا ارادية وشعور لا يوصف!..
هل تعلم ياصاحبي معنى ان تتسكع بين خيام المعتصمين في ساحة كبيرة، وكل من تلتقيه يبادرك بالتحية وابتسامة عريضة ثم يدعوك لتناول الطعام او الشراب في خيمته..؟ ياصاحبي، انا متأكد ان هذا الشعور لا يمكنك فهمه ولا استيعابه ابدا..
اتعرف، كنت احتقر تلك القطعة المسماة بعلم البلاد، لكن اليوم اصبحت جزأ من حياتي بل ومن اناقتي.. وكلما انظر الى العلم تنزل دموعي لا اراديا.. شعور غريب يفوق مخيلتك..
اتعلم ان الساحات لم تشهد عملية تحرش واحدة؟ لعلك لا تدرك ذلك ولم تستوعبه.. نعم كانت الثورة هي من تقود سلوك الشباب، بمبادئها وقيمها الانسانية..
اتعرف ان الطالب العراقي ولاول مرة احس بوجوده واعتز بتاريخه.. لذا اطلقنا على الطلاب اصحاب القمصان البيضاء لان ضمائرهم بيضاء ناصعة.. اتدرك مقدار فرحتنا حينما نرى ان الشوارع والانفاق ممتلئة باجساد اصحاب القمصان البيضاء وهم يحملون اعلام العراق..؟ منظر ليس بوسعك سوى الخشوع امام هيبته.. لا..لا.. لا يمكنك ان تدرك ذلك ابدا..
اتعرف مقدار السعادة حينما ننحني كي نلتقط مخلفات المتظاهرين بايدينا ونضعها في المكان المخصص لها.. ومن ثم نباشر بكنس الارض بكل محبة وشغف..؟.. يا صاحبي اشك بقدرتك على مجرد تخيل ذلك..
اتدرك رمزية الجسور والبنايات التي كانت بمثابة مخيمات لنا، نقيم تحتها وفوقها وبين جدرانها ونستظل بها..حتى حديقة الامة التي هجرها الزمن، باتت كالام الحنون وهي تحتضن ابنائها ممن اعادوا لها الامل..
اتعلم، كنت امر من امام نصب الحرية دون ان التفت لرؤيته.. واليوم بات شيئا آخر .. بات رمزا للاحرار .. ولعل جواد سليم اعاد بناء ملحمته من جديد في قلوب الثوار..
اتعرف انني احببت لبنان بسبب تشرين وتفاعلت مع محتجيها وساحاتها واعتصاماتها.. كانت رابطة غريبة تربطني بثوارها.. شعور لا يمكن لشخص مثلك تخيله.. وحينها شرعت بالتسائل مع نفسي: هل كان المصريون يدركون ذلك الشعور الذي ينتابني اليوم حينما كانوا يعتصمون في ساحات الاحتجاج اثناء ثورة يناير؟.. بالتاكيد كانوا كذلك.. انه عالم الاحرار ياصاحبي..
- هل هذا شعورك انت وحدك ام شعور الجميع؟
ربما انا وحدي وربما الجميع..



#عباس_موسى_الكعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار بين عراقيين قبل 2003
- سادة وعبيد
- بهائم بشرية
- بداية بلا نهاية...!؟
- هلاوس كورونية.. (1)
- هلاوس كورونية (2)
- اعترافات عربي مغفل ..
- قبل ثلاث سنوات..
- اضحك فأنت في العراق
- رسالة من احد ضحايا فايروس كورونا ..
- حتى مطلع الفايروس
- The Beginning of COVID-19
- طاعون كامو.. بين المتعة والخوف من كورونا القاتل...
- مشروع التعريف بالكتاب والادباء العراقيين ومنجزاتهم - الحلقة ...
- مشروع التعريف بالكتاب والادباء العراقيين ومنجزاتهم - الحلقة ...
- رسالة شديدة اللهجة الى استاذي الدكتور الجامعي المبجل
- كلنا مزيفون - دراسة في رواية الحارس في حقل الشوفان للكاتب ج. ...
- لست في وطنك
- التملق والنفاق الاجتماعي في رواية السقطة للبير كامو
- تحليل رواية السقطة للبير كامو - ازمة الضمير الانساني


المزيد.....




- المغرب ينسحب من ملتقى في تونس حضره ممثلون عن البوليساريو
- المغرب ينسحب من ملتقى في تونس حضره ممثلون عن البوليساريو
- كوخافي يعطي الضوء الأخضر لاغتيال قيادات الفصائل الفلسطينية ف ...
- قائد عمليات بغداد: فتح أغلب الطرق وانسحاب المتظاهرين من الجم ...
- ب? توندي س?رک?ن?ي ه?رشي د?ندان?ي ئ?مر?ي هيز? ئ?مني?کاني ي?کي ...
- إصابة 133 شخصا جراء الاشتباكات بين المتظاهرين والأجهزة الأمن ...
- الأمن العراقي يفرق المتظاهرين على جسر الجمهورية بالغاز المسي ...
- مصادر عراقية: اشتباكات عنيفة بين عناصر حزب العمال الكردستاني ...
- الخميس والجمعة.. “التحالف الشعبي” يعقد مؤتمره العام بحضور ال ...
- القوات الأمنية العراقية تفرّق المتظاهرين على جسر الجمهورية ب ...


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عباس موسى الكعبي - اهداء الى جميع الاحرار..