أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد محمد طه السويداني - الشاعر التركي توفيق فكرت














المزيد.....

الشاعر التركي توفيق فكرت


حامد محمد طه السويداني

الحوار المتمدن-العدد: 6887 - 2021 / 5 / 3 - 20:09
المحور: الادب والفن
    


هو محمد توفيق واسمه المستعار توفيق فكرت ولد في استانبول 1867م وهو شاعر امتلك ناحية الشعر وهو مازال في سن الخامسة عشرة من عمره,بدأ توفيق فكرت كتابة الشعر بتأثير أساتذته في ثانوية (غلطة سراي) في استانبول وهم :رجائي زاده أكرم , والمعلم ناجي,والمعلم فيضي , وهم من أدباء تلك المرحلة ,كما تعرف على الشعر الفرنسي الذي كان له تأثير كبير في خيارته الشعرية أنهى دراسته الثانوية بتفوق عام 1888 م وعمل فترة قصيدة في وزارة الخارجية ثم في تعليم اللغة والأدب التركيين حتى نهاية حياته ,ذاع صيته حين فاز بالمرتبة الأولى في مسابقة للشعر موضوعها (مديح السلطان) نظمتها مجلة (المرصاد) عام 1892 كما أدار توفيق فكرت تحرير مجلة (ثروة الفنون) 1896م -1901م التي أصبحت في عهده منبرا ًالتفت حوله حركة (الأدب الجديد) واستقطبت أهم أدباء تلك المرحلة ,وقد لقبه النقاد بشاعر القرن العشرين إذ كان اكبر الشعراء الأتراك في بداية ذلك القرن وتعود أهميته إلى نقله الشعر التركي نقله كبيرة إلى الإمام بعد أن دام ستة قرون شعرا ً تقليديا ًيدعى (الشعر الديواني).
ويعد توفيق فكرت قائدا ً للحركة الأدبية التركية التي شكلت كفصلا ً مهما ً في تاريخ الأدب التركي الحديث.وتكونت في تلك الفترة شخصية الشاعر المناهضة لاستبداد كما نضجت تجربته الشعرية التجديدية وبدأ يعاني وطأة حكم السلطان عبد الحميد الثاني فأخذت قصائده ذات المنحى الاجتماعي التحرري تنتقل من يد إلى يد من دون أن يتمكن من نشرها بسبب الرقابة السلطوية وتوقف عن الشعر واعتزل الحياة العامة ومخالطة الناس إلى حين إعلان المشروطية الثانية(دستور 1908) التي قيدت السلطان عبد الحميد الثاني وتفاءل توفيق فكرت بالحركة الدستورية وأشاعتها أجواء الحرية فعاد إلى الكتابة والنشر وشارك في تأسيس مجلة (طنين) التي غادرها بعد وقت قصير عندما تحولت إلى لسان حال حزب الاتحاد والترقي.
ادخل توفيق فكرت علي الشعر التركي تجديدات في الشكل والبناء الشعر بين فكتب وفقا ً لبحور الشعر التقليدية مع تطورات مهمة,وقد اخذ عليه بعض النقاد والأدباء في عصره انه حرر الشعر التركي من التأثيرات العربية والفارسية الا انه أخضعه لتأثيرات الشعر الفرنسي لدرجة أن بعضهم اتهموه بالسرقة الأدبية من الشعر الفرنسي لما غالى في ذلك وان من اهم مؤلفاته المطبوعة (الربابة المكسورة)1900 و( دفتر الصبي خلوق) 1911 و( شرمين)1914.
وتنقسم حياة توفيق فكرت الى جزئين
الاول/ الإعجاب بالطبيعة التي اعتبر أنها (هي التي تلهمنا أعظم ما تنظم من أشعار )على حد قوله وهو متأثر في هذه المرحلة بالشعراء البارناسيين الذين قالوا ببعد الأدب عن المشكلات الاجتماعية والسياسية وغيرها من المشكلات ونورد هنا نموذجا ً مترجما ً من شعر توفيق فكرت في هذه المرحلة
ها هو ذا الجليد يعود مرة اخرى الى سكونه الجامد
ويعود معه كل مكان الى الغرق في الملل وفي الموت
ستار غامض ونقاب عنيد يغطي وجه السماء
ستار من ابتهالات عيون البشر
الثاني / في هذه المرحلة من أدب توفيق فكرت تمثلت في أمرين
أ‌) الإلحاد
ب‌) مهاجمة نظام السلطان عبد الحميد والدولة العثمانية وفي الإلحاد يقول
أنا لا اعرف المعبود ولا اعرف العابد
أنا اعرف نفسي باني اعبد الطبيعة
وارى في السموات الآف المساجد
وارى ضميري ساجدا ً فيها وفي هذا طاعتي
أما كتابي إن كان لابد من كتاب فهو مسرح الطبيعة
وأما الذين إن كان لابد من دين فهو الحياة



وفي مهاجمة الدولة العثمانية والتمرد على قيم الإيمان يقول
لامحارب لا حرب لا استيلاء
لا تسلط لا سلطنة لاشقاء
لا شكوى لا ظلم لا استبداد
أنا أنا,وأنت أنت,لارب ولا عباد
وقد فتح توفيق فكرت الأبواب للتيارات الطبيعية والمادية في الفكر والادب التركي فكون مدرسة أنجبت تيارا ماديا ً ابرز شخصياته الشاعر الماركسي المعروف ناظم حكمت وفي ظل الجيل الثاني عرفت البلاد المادية والجدلية وظهرت مجلات تروج لها مثل (الخلاص) و(التنوير) 1919-1920 و(الانقلاب والكادر)1931 ومن ثم توالى ظهور المجلات التي تدعو إلى الماركسية في تركيا
ويقول شاعر الاسلام محمد عاكف عن توفيق فكرت عبارة مؤادها انه لايمكن السكوت على فكرت باي شكل من الأشكال وينبري محمد عاكف ليهاجم فكرت والأدباء الماديين فيقول
أدباء المادية : مخلوقات قبيحة
أيترك هؤلاء لتوجيه الناس؟
بعض أدباء المادية سماسرة
لترويج الفواحش
ما شعر شعراء المادية إلاّ
حديث عن الخمر والبغايا والساقطات
شعراء المادية ضائعون
ليس لأحد منهم مبدأ
(فكرت) يسب ألان خالقه
ويغدقون عليه المال
فيعمل بلا حياء شماسا ً
في كنسية البروتسنات
شعراء المادية الملحدون سفله
باعوا أعراضهم للسما سرة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر التركي ناظم حكمت (1902- 1963)
- أزمة الوجود التركي في شمال العراق وأثره في العلاقات العراقية ...
- المرأة التركية ودورها السياسي والثقافي في تركيا (دراسة تاريخ ...
- البريسترويكا التركية الى اين ؟
- الخطاب السياسي التركي بعد تولي جوبايدن الرئاسة الامريكية
- أزمة كورونا وأثرها على الاقتصاد التركي
- هل تغادر تركيا نظام الحزب الواحد وتعود الى ظاهرة تشكيل الحكو ...


المزيد.....




- اللحظة التي وحدت من لايتوحدون وأبكتهم في افتتاح مونديال العر ...
- مطرب مصري يثير الجدل بعد اتهامة بإهانة مصر في السعودية
- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد محمد طه السويداني - الشاعر التركي توفيق فكرت