أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - ثكنة -رابعة- الإرهابية… لكي لا ننسى!














المزيد.....

ثكنة -رابعة- الإرهابية… لكي لا ننسى!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6875 - 2021 / 4 / 21 - 08:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


Facebook: @NaootOfficial
Twitter: @FatimaNaoot

شعورٌ مُرٌّ احتلّني وأسرتي، ونحن نشاهد مسلسل "الاختيار2" الذي يوثّق أول رصَاصة انطلقت من بنادق ثكنة رابعة الإرهابية نحو صدر الملازم أول/ "محمد جودة" الذي نال الشهادة وهو ينادي في الجماعة الإرهابية للخروج من الطريق الآمن قبيل فض اعتصام رابعة المسلّح، الذي دام أربعين يومًا؛ يبثُّ الرعبَ في قلوب المصريين ويهدد بحرق الأرض إن لم يعد “مرسي العياط” إلى الحكم بعد عزله بأمر الشعب. تلك الأحداث الدامية لم نقرأ عنها في كتاب التاريخ، بل عشناها بكل لحظاتها المرّة عام 2013، بعدما تجرّعنا كأسَ الإخوان المسموم بكامل حنظله عامًا كاملا، ونحن نرى مصرَ تُسرق وتُنتهك يومًا بعد يوم على يد عصابة الإخوان الإرهابية، حتى أنقذها فارسٌ عظيم وجيش باسل وجهاز أمني جسور ضحّى بزهور أبنائه من أجل إنقاذ مصرَ وشعبها من الويل الإخواني الذميم. انطلقت الرصاصة الأولى من بنادق الإرهابيين نحو صدور ضباط الشرطة ليسقط شهداؤنا الأبرار برصاص الإخوان. وبعد سقوط شهدائنا، ومحاولة السيطرة على الموقف وردع الإرهابيين، تعالت أصوات الإرهابيين في أبواق الكذب الفاجر بأن الشرطة تقتل المعتصمين "المسالمين"! وكان قادة الإخوان يفرحون بسقوط كل إرهابي، فيرفعون جثمانه أمام الكاميرات ليوهموا العالمَ بأن مصر تقتل أبنائها! احترافيون في تزييف الحقائق وتلفيق الأكاذيب وفبركة تاريخ معكوس يسرقون به عقول المغيبين.
استغل الإخوان "كارت الجهل/ التجهيل" في بناء منظومتهم الدموية. تجهيل الناس هو الطريق اليسر الذي سار الإخوان على دربه لشراء أصوات البسطاء في الانتخابات، ثم اكتساب تعاطفهم مع جميع ما ارتبكوا من جرائم دموية في حق هذا الوطن. أجاد الإخوان خداع البسطاء زاعمين أنهم أولو التُّقى وممثلو الإسلام ومطبقو شرع الله في الأرض. واستغل الإخوان هذا الكارت الرخيص في ثكنتي: رابعة والنهضة عام 2013 بعد عزل مرسي بأمر الشعب. صرخوا على المنصات: (مرسي عائد، والإسلام عائد، فاحملوا الأكفان وهلمّوا للشهادة! ) وكأن "مرسي العياط" هو "الإسلام"! وصدق بعض الغافلين تلك المغالطة فأجبروا أطفالَهم على حمل الأكفان وتقدُّم صفوف الإرهابيين! هنا نتذكر في أسًى حكمة فيلسوف الإسلام أبو الوليد بن رشد: (إذا أردتَ أن تتحكّم في جاهل، عليك أن تُغلّفَ كلَّ باطلٍ بغلافٍ ديني.) وبالفعل، شيّد الإخوانُ حصنَهم الواهي وسلطانهم الواهن على جسور تغييب البسطاء. خلال العام الذي سرق فيه الإخوانُ حكمَ مصر، سمعنا الأعاجيب من أفواههم. فهذا إخواني يُشبّه "مرسي" بالنبيّ يوسف عليه السلام الذي خرج من السجن إلى عرش مصر! وكان قادة الإخوان في اعتصام رابعة يجاهرون في الميكروفونات بأنهم رأوا رسولَ الله عليه الصلاة والسلام يطلب من "مرسي العياط" أن يؤمَّ المسلمين، بمن فيهم الرسول، في الصلاة! وكان البسطاءُ الغافلون يصدقون ذلك اللغو ويكبّرون! وزعق إرهابيّ آخر في أبواق الإخوان قائلا إن الرسولَ (ص) قد نام واضعًا رأسه الشريفة على ساق "مرسي"، وصدّق البسطاءُ ذلك! وأقسم أحد معتصمي رابعة بأنه رأى الملاك جبريل يهبط من عليائه إلى أرض رابعة ليؤيد " مرسي"، ويدعو المعتصمين إلى المثابرة وقتال أفراد الشرطة حتى عودة المعزول للحكم! وصدق البسطاءُ ذلك! وهتف خطيب مسجد "النهضة"الإخواني قائلا: "الموتُ في سبيل عودة مرسي للحكم، من أعلى مراتب الشهادة"! وصدق البسطاء!
ظل الإخوان يتاجرون بالدين ويرتكبون باسمه صنوف الجرائم في حق مصر والمصريين، بل في حق الإسلام الذي شوّهوه بأفعالهم البعيدة عن منطق الله ومنطق الجمال والحق والعدل والتحضر. وبعدما انكشفت سوءتهم أمام العالمين وسقط عنهم قناع الدين، ليظهر وجه النهم للسلطة والتعطش للدماء، انحسرت عنهم جموع المسلمين. وكانت تلك هي "الهدية العظمى" التي قدمها لنا الإخوان: أن كشفوا أنفسَهم بأنفسِهم. عرف البسطاءُ أخيرًا أن الجماعة الإرهابية تكره مفهوم الوطن، بعدما قال مرشد الجماعة: "طظ في مصر"، وطالب بالتدخل العسكري لضرب مصر وتوقيع العقوبات الاقتصادية عليها بعد عزل مرسي! صرخ قادة الإخوان في مكبرات الصوت: "سنحرق الأخضر واليابس، ونروّع الآمنين ونفجّر المؤسسات إن لم تعيدوا المعزولَ للحكم.” إنها سياسة "حرقُ الأرض" الهتلرية التي يسيرُ على نهجها الإخوان منذ عام 1928.
ثم ظهر فارسٌ نبيل من بين صفوف المصريين ليقول: (فوضوني، ومُروني، لكي أتعامل مع الإرهاب الذي يقوّض دولة مصر، ويهدد أمن شعبها). فقوبل البيانُ بعاصفة من الفرح والتأييد من جموع المصريين. وأنقذ الجيشُ العظيم مصرَ من الجماعة الإرهابية لتعود مصرُ إلى شعبها، المالك الوحيد. عاشت مصرُ حرّة أبية عصية على معاول الإرهاب. “الدينُ لله، والوطن لمن ينقذ الوطن.”
***






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شريهان ... فراشةُ البهجة ووهجُ الحياة
- المحبةُ المنثورةُ على وجه رمضان
- ماذا يقول المسيحيون عن رمضان؟
- ملكاتُ وملوكُ السَّلف الجميل ... يجوبون العالم!
- كمال الجنزوري …. وداعًا فارسَ البسطاء!
- هل أنتَ متسامحٌ دينيًّا؟ لستُ متسامحة!
- نوال السعداوي … عيناها في وهج الشمس
- هدايانا لأمهاتنا في عيد الأم… وهداياهن لنا!
- المصريون في وداع قداسة البابا شنودة
- مقتل سيدة السلام … والتطهُّر الأرسطي
- براءةُ أطفالنا … في رقبة من؟
- بيتٌ لا يعرفُ الحَزَن!
- الانفجارُ السكّاني … والضفدعُ المغلي
- في انتظار … كوكو!
- القليلُ كثيرٌ … في الطعام والعيال والفرح!
- ثروت عكاشة … أسطورةٌ مصريةٌ خالدة
- هل نستحقُّ كورونا وما يليها؟
- البرنيطة … أمّ شريطة صفراء!
- إلهام شاهين … فارسةُ دراما الرسالات
- الإنسانيةُ بوابةُ النهوض والحضارة


المزيد.....




- وزراء الخارجية العرب يدينون بشدة جرائم الاحتلال الإسرائيلي ب ...
- وزير خارجية الأردن يحذر من التداعيات الكارثية للاعتداءات الإ ...
- القيادي في حركة الجهاد الاسلامي نافذ عزام: التطبيع مع الاحت ...
- نافذ عزام: الصراعات المذهبية والطائفية لا تظهر الا في اوقات ...
- في طرابلس شمال لبنان.. رجال دين مسيحيون في خدمة الصائمين أثن ...
- استهداف الطيران الحربي الاسرائيلي لأرض زراعية بالقرب من مسجد ...
- مصر..مصلون يهربون من المسجد أثناء صلاة التراويح،ما السبب؟! ...
- ظريف يهاجم إسرائيل بسبب أحداث المسجد الأقصى ويؤكد دعم طهران ...
- أمير الكويت يدين التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى
-  جبهة العمل الاسلامي: الدماء الزكية ستعيد طريق النصر والتحري ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - ثكنة -رابعة- الإرهابية… لكي لا ننسى!