أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - مابه رمضاننا هذه السنة صامت خامد !؟














المزيد.....

مابه رمضاننا هذه السنة صامت خامد !؟


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6874 - 2021 / 4 / 20 - 08:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مابه رمضان هذه السنة صامت خامد !؟
رمضان هذه السنة كما الذي قبله ، لا يشبهان أيَّ رمضان آخرَ مرّ على بلادنا خلال السنواتُ الطيباتُ الماضيات، والذي لا أظن أن هناك من ينكر أن طعمه في هذه السنة مميز ، وله نكهة مختلفة عن الرمضانات الفائتة التي كانت ومنذ آلاف السنين حيٌة تتكلم وتغنّي وتزغرد وتنثرُ الود والمحبةَ ، وكأن أيامها كانت مصبوغة بطعم الحياة والعيد الذي لا يعرف ساهروها النومَ إلا مع انسلال الخيط الأبيض من الخيطِ الأسود،
فمباله رمضاننا اليوم صامت خامد لا يختلفُ عن بقية شهور العام حزنا وهما وغما، وبأي تعويدة أو طلسم يمكن إستعادة روحانية طقوسه الجميلة بكل لياليها الزاخرة بالذكر والتعبد ، و أماسيها العامرة بالرغد والخير والفرح ، وسهراتها المفعمة بالحب والأمن والسلام ، مع الذات والآخرين، وعلى رأسهم الجار الذي كان الناس في حينا الشعبي "فاس الجديد " يعرفون معظم جيرانهم معرفة وثيقة ، ويتعايشون معهم في تفاصيل كثيرة وروابط اجتماعية متينة يسودها التعاون والتلاحم، والتكافل والتكاتف ، والتواد والتراحم، المنبثق من "الدرب والحومة" الفضاء الذي يترجم وحدة الجماعة ، والتي هي عند علماء الاجتماع "اللحمة" مبنية على الإيمان بأهمية الجار، والإحسان إليه في السرّاء والضرّاء ، وحب الخير له والعمل به وفي الشدّة والرخاء، السلوك الذي إنمحى ،مع الأسف الشديد، من على خريطة العلاقات الاجتماعي ، في زماننا الأغبر هذا الذي أصبح فيه الواحد منا لا يهتم بأن يوثق علاقته بجاره ، والتي قد يحدث أن تطفو تلك الآصرة على السطح فجأة عقب وفاة أحد الجيران ، أو معاناته مع مرض خطير ، أو عند انهيار منزل ، أو بعد نشوب حريق أو فيضان ، فتدفع البعض للمخاطرة بأرواحهم لإنقاذ جيرانهم ، في تضامن مثالي تنتهي مدة صلاحيته بمجرد أن يُسدل الستار على الحادث المأساوي، لتعود بعده الحياة إلى نزعتها الفردانية المهيمنة ، التي تؤدي إلى الانكماش على الأسرة ، خلافا لما عرفه الحي في الماضي الجميل من أواصر الألفة والمحبة، والتعاون بين عموم الجيران في السراء والضراء ، والذي يذكرني جيدا بإصرار والدي - رحمه الله واسكنه فسيح جناته – الذين كان لا يفطر حتى يرسل من طعامنا الرمضاني لأبعد الجيران المحتاجين قبل أقربهم ، ولازالت رخامة صوته تشنف سمعي وهو يسائلنا: "واش ديتوا لفطور لفلان وفلانة وفلان وعلانة ؟ إيوا زيدوا تفطروا الله يرضي عليكم".
اللهم أثقل موازين حسناته يوم القيامة ، مصداقا لقوله سبحانه وتعالى : "إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا " النساء/40 ، وقوله : "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ "الزلزلة/7-8
وخير ما اختم به هو التضرع لجابر القلوب ومُجير المكروب أن يجبر قلوب الجيران ، ويربط بينها بالأُخوّة ، ويجِرها من الافتراق، ويرفع عها البلاء، ويدفع من حولها الوباء ، وينزل عليها وعلى جميع عباده رحمته ولطفه ، إنه مجيب الدعاء مصداقا لقوله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: "إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".
حميد طولست [email protected]
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوستاجيا رمضان.
- أمة تجيد العبادة ولا تجيد العمل.
- إذا اردت ان تُطاع فسل ما يستطاع.
- تعنيف المعلمين يفتح أبواب التساؤلات الصعبة والملحة!
- منشورات -طنجة- دليل على إفلاس الفكر الإرهابي.
- ماذا لو كان شهر رمضان إجازة فعلية مدفوعة الأجر؟
- رب ضارة نافعة !
- عبثية حربٍ ضروسٍ على رُفات امرأة !
- صمت المرأة على الشماتة أكثر وقعا من الشماتة وأشد إيلاما منها ...
- لا تحيق الشماتة إلا بأصحابها !
- رفض تقنين القنب الهندي لا صلة له بالدليل العلمي .
- في تكريم لاعب كبير في حياته وكبير في مماته.
- ريادة المغرب في عملية التلقيح.
- انتفاضة نيام الأمة ، عفوا، نوابها !
- الكمامة Le baillonوخطورتها على البيئة.
- الأمزيغي رائد في تقديره للمرأة .
- اعادة التدوير ، توفير وليس تقتيرا !
- إظهار المحبة أبقى للمودة والألفة.
- تعددية حزبية مفرطة بدون رهانات سياسية !
- مذمة الناقص شهادة بالكامل.


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدين الهجوم على مقر بعثتها في هرات بأفغانستان. ...
- ظهور جديد.. سيف الإسلام القذافي يفتح الباب أمام عودته للسياس ...
- بعد أن دافع عن الرسوم المسيئة للنبي محمد.. ماكرون يقاضي صاحب ...
- ليبيا.. ردود أفعال متباينة بعد ظهور سيف الإسلام القذافي مجدد ...
- إحالة 4 من مسئولي حركة النهضة الإخوانية إلى القضاء في تونس
- سيف الإسلام القذافي يعود للظهور ويفتح الباب أمام العودة إلى ...
- القرضاوي أساء للشعب المصري ومؤسساته ولا علاقة له بالأزهر
- مراسل نيويورك تايمز يلتقي سيف الإسلام في الزنتان: نجل القذاف ...
- سيف الإسلام معمر القذافي يكشف تفاصيل حادثة في السجن غيرت مجر ...
- اليمن.. الحوثيون يعلنون عن نجاحات في مكافحة -العناصر التكفير ...


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - مابه رمضاننا هذه السنة صامت خامد !؟