أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظهر محمد صالح - قسمة ضيزى:












المزيد.....

قسمة ضيزى:


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6874 - 2021 / 4 / 20 - 01:35
المحور: الادب والفن
    


قسمة ضيزى:
قصة قصيرة
مظهر محمد صالح
تذكرت بحدث مدهش نالني في واحدة من مساءات الحصار التسعيني ،ففي يوم غربت فيه الشمس وضاق الامل وازددت النفس حزنا واكتئابا قررت ان اغادر تعاريج نفسي وانقلاباتها لاتلمس دروب حريتي في واحدة من ابواب الرجاء بالذهاب الى دار العبادة الجماعية والتقرب الى الله لاداء صلاتي انذاك وفي المسجد المجاور لمنزلي .كان لدي حذاء احمر يكاد الشي الوحيد الذي احتفظت به منذ قدومي من بريطانيا في نهاية ثمانينيات القرن الماضي وهو بحالة جيدة ويسر الناظرين . دخلت المسجد الذي عج بالخشوع في تلك الفترة من صلاة على الرغم من قلة اكتظاظ المؤمنين فيه ، اديت عبادتي بانقطاع تام الى ربي مبتعدا عن آلام العيش وانقطاع اسباب الرزق واوجاع الحياة وتناسيت تماماً عما اصابني من ياس الدنيا حتى انتهيت من صلاتي وانا سعيد بقربي الى الله ....غادر الجميع حينها المسجد بهدوء بعد خشوع عالي انتابنا نحن المؤمنين جميعا لكثرة الدعاء بالفرج والرخاء وانا من بينهم ....وفي متعة لحظاتي الايمانية وطقوس النفس التي خلت من كدماتها وهدات من اوجاعها... فاجئني الامر ان ثمة مؤمن قد استبدل حذائي الثمين بنعل ممزق مضت عليه طعنات ثمان سنوات من سني الحصار ...تالمت للوهلة الاولى من عبودية الحياة في مساجد الاحرار ...وبقيت مذعورا من هول السرقة ..... وفي خضم عبوديتي وانا افتش عن حذائي في زوايا المسجد واركانه عسى ان استرجعه واعيد انفاسي لكن الوقت مضى ولم اجد ضالتي ..اصطف الى جانبي امام المسجد وهو يتاسى على سلوكيات اولئك الناس من رواد المكان المقدس من السراق ... وبعد حزن مشترك انتهى بنصيحة اسداها لي تكاد في حينها ان اجد لها موضعا على واحدة من اركان مدرسة القانون في جامعة هارفرد والتي كان مفادها: عليك ايها الرجل الصالح ان تخفي احدى فردتي حذاءك في مكان مخالف من زوايا مسجدنا لكي تحرم ذلك السارق المؤمن من ان يمد يده ...بطريقة سهلةالمنال!!! وهذا ما كان يجب ان تفعله ايها الصالح ، ولاسيما عند قدومك لمسجد الاحرار للمرة الاولى ...ثم واصل امام المسجد وهو يسدي لي النصح بالقول :انها جملة واحدة مفيدة اقولها لكل المومنين هي التمسك بأحذيتهم بحكمة وذكاء لقطع اسباب السرقة ونحن في سنوات الرمادة والعيش في المجهول ... !!ثم تبسم الامام قائلاً مخففاً عن احزاني : يبقى لص مسجدنا المؤمن منصفاً حتى آخر الشوط ...فانه لم يحرمك ايها الرجل من التنعم بنعليه الممزقين ووفر اليك راحة التنعل لبلوغ دارك بهدوء فارجو ان تقبل هذه القسمة ...ولكنها تبقى قسمة ضيزى .... .فضحكنا معا من سخرية ازماننا التي اصطفت بين نعلي امة تحفت من اجل بلوغ اللاشيء.
,,,,,






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاشكالية والنقد في الفكر العراقي المعاصر
- الاهداف الذكية :بين النجاح والفشل.
- الذات: بين مرايا الفلسفة و الضمير...!
- الى السيد علي عباس الخفيف /المشرف الاداري على موقع ملتقى الم ...
- المفارقة في حاضنة الفكر العراقي
- لينين:همس عراقي في ذكرى وفاته
- مستجدات المالية العامة في العراق: من التقشف (الثنائي )الى ال ...
- حوار السلطة الموازية في الفكر العربي :بين مرتسم (الدولة ) وق ...
- بذور العراق تبحث عن منبت : مأزق الأبداع !
- ثروة الامم :
- العائلة المقدسة
- العجز المالي وتنقيد الدين:الموازنة العامة الاتحادية ٢& ...
- العراق بوابة الفكر ومفتاح المعرفة.
- الاجوبة في حوارات الفكر
- جامعة هارفرد و ميدان الحرب مع الحيوان
- الجبنة في مزرعة الحيوان
- سراب الحياة ووهج ظلالها
- تأملات في المالية العامة الموازية
- الاقتراض الحكومي العراقي : بين الضرورات والمخاطر
- زها حديد : نساء من بلاد الرافدين


المزيد.....




- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...
- دليل استخدام ترجمة غوغل | رفيقك الذي لا يمكنك الاستغناء عنه ...
- بردية نادرة تكشف -قصة حب فرعونية- (صورة)
- محافظ كفر الشيخ يتابع امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية ال ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظهر محمد صالح - قسمة ضيزى: