أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مظهر محمد صالح - مستجدات المالية العامة في العراق: من التقشف (الثنائي )الى العجز (الثنائي )















المزيد.....

مستجدات المالية العامة في العراق: من التقشف (الثنائي )الى العجز (الثنائي )


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 3 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مستجدات المالية العامة في العراق: من التقشف (الثنائي )الى العجز (الثنائي )
د.مظهر محمد صالح
قادت الأوضاع المالية الانكماشية في العراق الى مظاهر اقتصادية خطيرة .اذ جاء في انكماش الطلب او الانفاق الحكومي في العام ٢٠٢٠ الى تعاظم فجوة الدخل الوطني وانخفاض النمو بنحو ١١٪؜ عن معدلاته ،اذ رافقه تعاظم في مستويات البطالة لم يقل عن ٢٥٪؜ من قوة العمل العراقية فضلاً عن تزايد معدلات الفقر بين السكان التي تعدت ٣٠٪؜ من اسر البلاد. في وقت يرى فيه دعاة الفكر المالي ان مظاهر الانكماش والتعثر المالي واللجوء الى التقشف (الشبه الاجباري ) سيظل مدعاة لتعاظم الدين والعجز في حزمة انقاذية مالية توسعية تتطلبها السنوات المالية اللاحقة . وهذا ما واجهته المالية العامة العراقية في السنتين ٢٠٢٠-٢٠٢١
اذ يؤشر مشروع الموازنة العامة الاتحادية للعام ٢٠٢١ بان اجمالي العجز المخطط فيها سيرتفع الى قرابة ٧١ تريليون دينار وسيشكل العجز المذكور نسبة لاتقل عن ٤٢٪؜ من اجمالي الانفاق الكلي فيها ونسبة لاتقل عن ٢٨٪؜ من الناتج المحلي الاجمالي الراهن.
وتاتي هذه النسب المرتفعة في العجز بمثابة ارتدادات عكسية لانكماش الطلب الاجمالي وتقشف الاقتصاد الكلي بمجمله مؤدياً الى تدهور كبير في فرص التشغيل بعد ان عصفت البطالة الفعلية بالاقتصاد العراقي في العام ٢٠٢٠ وفي ظل الازمتين الصحية والمالية اللتين تلازمتا في تقييد فرص النمو في الاقتصاد الوطني بعد حرب اسعار النفط وتحديد الكميات المصدرة من النفط العراقي بموجب اتفاق (اوبك +)وخسارة العراق لقرابة نصف عوائد نفطه في العام الماضي ، فضلا عن انغلاق الاقتصاد الوطني تبعاً للانغلاق الحاصل في الاقتصاد العالمي وركوده .
وازاء الانكماش في المستوى العام للاسعار في العراق وبلوغ التضخم نسبة تلامس (الصفر بالمئة بالغالب zero inflation ) فان ارتفاعا هائلاً قد حصل في معدلات الفائدة الحقيقية ساهمت بايجاد مايسمى بفخ السيولة liquidity trap وانكماش التصرفات النقدية بشكل واسع عبر تحول سلوك دالة الطلب النقدي وانتقالها الى منطقة الانكماش الاقتصادي .اذ لم يستطع القطاع الخاص الذي استحوذ على قرابة ٩٠٪؜ من سيولة الاقتصاد من تحريك روافع الطلب وتعظيم الانفاق النقدي واحداث شي من النمو في الناتج المحلي الاجمالي بالانابة عن انكماش الانفاق الحكومي في العام ٢٠٢٠ .وهنا ياتي دعاة الفكر المالي الحديث امثال
Alesina
‎وزملاءه في كتابهم
الشهير الموسوم /التقشف :متى يعمل ومتى لا يعمل ؟
‏Alesina, Alberto; Favero, Carlo; Giavazzi, Francesco (2019). Austerity: When It Works and When It Doesn t. Princeton University Press. p. 5.
اذ يلحظ من الفكر النظري للاتجاه المدرسي المالي اعلاه ،ان التقشف الراهن في الاقتصاد العراقي وبسبب التوقعات الانكماشية واثارها النقدية كما نوهنا،ادت الى حدوث تقشف مزدوج dual austerity


‎تمثل بتعطيل دوافع الطلب الكلي كافة وبلوغها الحدود الدنيا.
كما انعكس على سلوك المدخرين ولاسيما من اصحاب الثروات المالية او المدخرات العالية .
فالانفاق على فرص الاستثمار الحقيقي واحداث نمو موجب في الدخل الوطني وضعف التشغيل او الاستخدام جاء بسبب ثقل او ارتفاع القيمة الداخلية للدينار العراقي وتعاظم قوته الشرائية .اذ تاثر غالبية المدخرين بظاهرة مدرسية ( كنزية ) سميت منذ ثلاثينيات القرن الماضي بمفارقة الازدهار :
Paradox of thrift
وهي سلوك يجعل قوى الفائض او المدخرين في الاقتصاد يمتنعون عن الانفاق الاستثماري طالما يتنعمون بالاثار النقدية الموجبة للثروة جراء الانكماش المرتفع في الاقتصاد الكلي وهبوط المستوى العام للاسعار في الاجل القصير ،ولكن بالتاكيد سيتم ذلك الانكماش على حساب استمرار تعثر النمو في نشاط الانفاق الاستثماري الحقيقي والذي يعد مصدرا لازدهار الدخل والثروة الحقيقيتين في الاجل الطويل .اي التضحية بمستقبل الثروة من اجل حاضرها الاسمي او النقدي (المزدهر )في الاجل القصير وعلى حساب تآكلها في الاجل الطويل .
اللافت في مشروع الموازنة العامة الاتحادية للعام ٢٠٢١ التي بلغ سقفها الانفاقي بنحو ١٦٤ تريليون دينار قد حددت عجزها البالغ ٧١ تريليون دينار كما نوهنا سلفاً ،واقامته على محورين مركزيين غير مرئيين من اشكال العجز المزدوج dual deficit لياتي كرد فعل للتقشف المزدوج dual
‏ austerity .فالاول، وهو العجز الفعلي actual deficit او الصريح explicit والذي قدرته الموازنة العامة ٢٠٢١بنحو ٤٨ تريليون دينار ،اذ سيتم تمويله صراحةً وبصورة مباشرة عن طريق خصم حوالات الخزينة لدى البنك المركزي العراقي كجزء من عمليات تنقيد الدين debt monetisation والتي ستشكل لا محالة نسبة تقرب من ٦٨٪؜ من اجمالي تمويل العجز المذكور . اذ يعد مصدر التمويل لفجوة العجز الغعلي ، وباسناد وسائل وادوات السياسة النقدية لادوات الدين العام، عند مستوى عالي من اليقين ، وبذلك ستتغذى الموازنة على ايرادات نقدية سيادية من النقود الخارجية outside money التي سيصدرها البنك المركزي العراقي جراء خصم الحوالات وبالاستناد على احتياطياته الاجنبية وعدها نمطا من انماط الثروة ، ولكن في نهاية المطاف سترقد الاصول المحلية في الميزانية العمومية للبنك المركزي العراقي ان لم تمت هناك (ان جاز التعبير )وهي تماثل من الناحية الاصطلاحية ملامح نظرية (ملتن فريدمان )المسماة: بنقود الطائرة العمودية helicopter money ،ولاسيما بعد ان تتثاقل محفظة الموجودات او الاصول المحلية في الميزانية العمومية للبنك المركزي العراقي بحوالات الخزينة المخصومة لديه والتي ستتجدد سنويا لامحالةُ بمعدلات فائدة رمزية او تتاكل بالتضخم .
وقد يبلغ متراكم الدين العام الداخلي في محفظة الاصول او الموجودات لدى البنك المركزي قرابة ١٠٠ تريليون دينار في نهاية عام ٢٠٢١ ،وهو ما سوغ في ١٩ كانون الاول ٢٠٢٠ الى التسارع المسبق لخفض القيمة الخارجية للدينار العراقي او سعر صرفه سلفا لدواعي (تغطية الدينار coverage )بقيمة قد توفر مستقبلاً حالة مقبولة من تناسب التغطية ،ذلك طبقا لما سيتوفر من احتياطيات اجنبية ساندة ومقدار العجز الفعلي في الموازنة العامة . آخذين بالاعتبار ان سعر برميل النفط الخام المصدر لاغراض الموازنة العامة الاتحادية ٢٠٢١ قد تحدد بنحو ٤٢ دولار للبرميل وبطاقة تصدير تبلغ ٣،٢٥٠ مليون برميل يومياً وان العجز في الحساب الجاري في ميزان المدفوعات هو بين (سالب١٦٪؜- سالب٢٠٪) من الناتج المحلي الاجمالي .
اما مركب العجز( الثاني )في الموازنة وهو العجز الافتراضي virtual deficit البالغ ٣٢٪؜ من اجمالي العجز الكلي وبنحو ٢٢ تريليون دينار ، يلحظ انه العنصر الاشد تحركاً واكثر خطرا risk element في تمويل الموازنة العامة ولايمكن تحسس مصادر التمويل فيه بشكل صريح كما هو الحال في العجز الفعلي بل يتم التحسس التمويلي ضمناً implicit .حيث يرتبط التمويل (في عجز الموازنة الافتراضي )باتجاهين او حالتين من حالات اللايقين uncertainty : الاول ويتمثل بارتباط العجز المذكور اي الافتراضي بشكل غير مباشر واشبه ما بالمحاكاة simulations مع تخصيصات الموازنة الاستثمارية (والتي غالبا ما أطلق عليها مجازاً بالتكاليف المتغيرة اي التخصيصات القابلة للتاجيل عند نقص التمويل ). وهي في الاحوال كافة الخطر الاول في نقص التمويل جراء التقشف الحكومي الاجباري المؤدي الى الانكماش الاقتصادي وهبوط معدلات النمو في الناتج المحلي الاجمالي وتزايد مستويات البطالة ،ذلك عندما تصبح سبل تمويل عجز (الموازنة )الافتراضي مستحيلة التحقيق خلال السنة المالية.
والحالة الثانية من حالات اللايقين، وهي المراهنة على سعر برميل نفط تفاؤلي عند التصدير في تمثيل عوائد الموازنة للعام ٢٠٢١ من الصادرات النفطية والذي يقدر ضمناً بنحو ٥٢ دولار للبرميل مايساعد على توفير تمويل تلقائي اضافي (وعده ايرادا ريعيا مضافاً الى موارد الموازنة وتدفقاتها النقدية )وبمبلغ يقارب ٢٢ تريليون دينار وهو المبلغ الذي يقارب حصة الموازنة الاستثمارية من مصادر الخزينة تحديداً .وهنا لابد من ان يساعد التمويل الافتراضي المضاف على الالغاء الفوري في(فجوة العجز الافتراضي البالغة ٣٢٪؜ )وسد فجوة (التكاليف المتغيرة) لمصلحة الموازنة الاستثمارية (التي ستظل نفقاتها مرتبطة بتحسن السوق النفطية وتوقعاتها في العام ٢٠٢١).
ختاما ، اجد ان فرضية (العجز الافتراضي) في موازنة العام ٢٠٢١ ستقايض (تقشف السوق )في السنة المالية الانكماشية ٢٠٢٠ للعراق .وتاتي جدلية العجز الثنائي فبي السنة ٢٠٢١ بمثابة تعويض compensation (للتقشف الثنائي) في السنة المالية السابقة واحداث حاضنة نمو وتشغيل اضافية في الاقتصاد الوطني لتدارك ظاهرتي الانكماش والركود المتعاقبتين التي تعرض اليها الاقتصاد الوطني اثر ازمتين مزدوجتين صحيه ومالية في الوقت نفسه .

* البحث منشور على موقع شبكة الاقتصاديين العراقيين



#مظهر_محمد_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار السلطة الموازية في الفكر العربي :بين مرتسم (الدولة ) وق ...
- بذور العراق تبحث عن منبت : مأزق الأبداع !
- ثروة الامم :
- العائلة المقدسة
- العجز المالي وتنقيد الدين:الموازنة العامة الاتحادية ٢& ...
- العراق بوابة الفكر ومفتاح المعرفة.
- الاجوبة في حوارات الفكر
- جامعة هارفرد و ميدان الحرب مع الحيوان
- الجبنة في مزرعة الحيوان
- سراب الحياة ووهج ظلالها
- تأملات في المالية العامة الموازية
- الاقتراض الحكومي العراقي : بين الضرورات والمخاطر
- زها حديد : نساء من بلاد الرافدين
- العقل المعتقل والاقتصاد المعتقل:بين اليمين واليسار
- العراق والبنك الاحتياطي الفيديرالي الامريكي : الدبلوماسية ال ...
- جيفارا والعراق .بمناسبة الذكرى 53 لاستشهاد الثائر الشجاع جيف ...
- الموازنة العامة للعراق ٢٠٢١وأحتمالات ...
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر
- العراق مرآة الفكر والحكمة
- شذرات من قلم الأمة العراقية:حسين العادلي


المزيد.....




- تفاعل على فيديو لحظة إعلان قائد الحرس الثوري الإيراني بدء ال ...
- بوريل: أوروبا ستدفع ثمنا باهضا في علاقاتها مع الدول العربية ...
- كيربي: لا اتصالات أمريكية مع روسيا حول الهجوم الإيراني على إ ...
- علاء مبارك يعلق على هجوم إيران على إسرائيل
- خبير يقرأ غاية إيران الأساسية من هجومها على إسرائيل
- دون نتيجة أو قرار.. مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة بشأن ا ...
- من الألواح إلى البطاريات.. الصين تغزو أسواق الطاقة الخضراء
- حريق مقر القذافي و-البراري- الليبية!
- القبض على عنصر بالبحرية الأمريكية بتهمة سرقة مجوهرات تزيد قي ...
- الصفدي: إلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل لن يخدمنا وهي -مصدر ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مظهر محمد صالح - مستجدات المالية العامة في العراق: من التقشف (الثنائي )الى العجز (الثنائي )