أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل احمد - خطورة مرحلتنا الحالية وكيفية مواجهتها!














المزيد.....

خطورة مرحلتنا الحالية وكيفية مواجهتها!


عادل احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 04:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمر المجتمع البشري في احد اهم مراحله خطورة وتأزمً ، يمر في أوضاع مأساوية اقتصاديا وسياسيا وكذلك الصراع من اجل البقاء، نتيجة وباء كوفيد 19. تكمن خطورة هذه المرحلة وحساسيتها، نتيجة وجود النظام السياسي والاقتصادي الرأسمالي والذي يلتقي فيه، وباء كوفيد 19 مع الأزمة الاقتصادية العالمية؛ والتي هي جزء من الطبيعة الحتمية لهذا النظام.
ان الأزمة الاقتصادية الدورية هي من الخصائص الحتمية لطبيعة النظام الرأسمالي والربح وتراكم الرأسمال أهدافه الرئيسية، واللهاث وراء الربح يؤدي الى اكتظاظ الأسواق بالسلع المتنوعة اكثر من اللازم لاحتياجات والاستهلاك البشري وبدورها تبطئ عملية الإنتاج نتيجة وفرة السلع تدريجيا ومن ثم وقف الإنتاج والإفلاس لعديد من هذه الشركات وخاصة الشركات التي لا تسطيع المزاحمة والمنافسة.. ولكن اليوم بالإضافة الى هذه الخاصية الحتمية للرأسمالية، أضيف اليها ازمة البديل السياسي لإدارة الرأسمال العالمي. والتي فاقمت من ازمة (الليبرالية) لإدارة الرأسمال العالمي والتي أدارت عليه النظام الاقتصادي العالمي بعد الحرب العالمية الثانية. ان النموذج الليبرالي أعطى مكانه لنماذج أخرى مثل النموذج الصيني من اجل تراكم المزيد من الأرباح والرأسمال واحتلال الأسواق لا عن طريق المزاحمة او الحروب والتهديدات العسكرية، وانما لشراء الأسواق العالمية عن طريق بناء الهيكلة الجديدة للتنمية الاقتصادية وخاصة في الدول ما يسمى بالعالم الثالث في اسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية .. ان الشواهد التاريخية تؤكد دائما، سيادة الغموض والضبابية في الرؤية والسياسة، عندما تضمحل الإمبراطوريات والانظمة القديمة وتبرز الى الوجود الإمبراطوريات والأنظمة الجديدة، اليوم تكرار هذه الواقعة هو احدى مظاهر السياسية العالمية؛ كما نراه في الصراعات أمريكا مع الصين وروسيا وأوروبا وكذلك نرى الحروب والدمار وعدم الاستقرار في الأنظمة والمناطق المتصارعة .. ونرى التكتلات السياسية والاقتصادية واجتماعات القمم بين الدول الصناعية ومناقشة مواضيعها والتي امتدت من 2008 وحتى اليوم، مثل ج 7 و ج 20 العالمية.
اما الأزمة الثانية نتيجة كوفيد 19 العالمية، وبالرغم من إنها جائحة عالمية، ولكن تكمن المشكلة ليس في تحديد هذا الوباء وانما في المواجهة والاستعداد وإمكانية السيطرة عليه. ان الاستعداد لهكذا نوع من الوباء يتم في تخصيص البنية التحتية لنظام الصحي وتخصيص الأموال والإمكانيات اللازمة لاحتوائها .. وان الاستعداد لهذه الأنواع من الكوارث لا يتوافق مع مبدأ الربح وتراكم الثروات الرأسمالي هدف الرأسمالية الأصلي. ان الاستثمار في القطاع الصحي ليس مربحا كما في المجالات الأخرى. راينا ما حدث في أمريكا والتي هي من اكبر الاقتصادات العالمية ولكن وجود افقر الأنظمة الصحية أدت الى فقدان أرواح الملايين من مواطنيها.. وكذلك بريطانيا وفرنسا وألمانيا وكذلك بعض الدول الأوروبية الأخرى، وان الأوضاع التي لا يحسد عليها في الدول النامية كما هو الحال في العراق والتي راينا كم هي عديمة القيمة روح الانسان ومعيشته ..
ان وجود هذين الخطرين، الأزمة الاقتصادية والسياسية و الأزمة في الوباء كوفيد 19 تهلك المجتمع البشري وخاصة الطبقة العاملة والجماهير الكادحة والتي هم في الخط الأمامي لهذه الاخطار. ان البطالة والجوع والفقر المدقع تطرق باب كل عامل وكادح في العالم وكذلك الوباء كوفيد 19 اكثر انتشارا بين أبناء الطبقة العاملة والجماهير الكادحة والمحرومة في العالم، ليس هذا وحسب وانما أوضاع الغموض والضبابية في المرحلة الانتقالية الحالية بالنسبة للطبقة البرجوازية، يطغي طابعها المنفر على الطبقة العاملة العالمية ونضالاتها أيضا! ان المشكلة لا تكمن في وجود الحركة الشيوعية والعمالية، وإنما تكمن في ضبابية كيفية التحويل كل هذه الأزمات الى العمل الثوري والمواجهة الطبقية.
ان المواجهة امام خطورة الأوضاع تكمن في الوقوف بوجه هذين الخطرين في الوقت الحاضر، خطورة الأزمة السياسية والاقتصادية للطبقة البرجوازية وخطورة كوفيد 19 او بمعنى اخر خطورة الصحة العامة للإنسانية. في مواجهة خطورة البطالة والجوع، علينا ان نشدد نضالنا بالضد من الفقر والبطالة وتوفير ضمان البطالة لجميع المواطنين غير القادرين على العمل او ممن فقدوا عملهم، ان توزيع الثروة اثناء الأزمات الرأسمالية ليس صدقة، وانما هي واجب عليهم. لان البطالة تكمن في طبيعة النظام الرأسمالي والتي هي من حتميات هذا لنظام. ولهذا عليهم تحمل كل هذه المسؤولية وما تخلفه من اضرار على المجتمع... ان فرض حق العيش على البرجوازية، كان نضالنا نحن العمال والاشتراكيين طوال القرنين المنصرمين وعلينا ان نشدد هذا النضال اليوم وان نعمل من أجله ويجب ان تصب كل تكتيكاتنا الاقتصادية نحو هذا الهدف.
اما فيما يخص مواجهة كوفيد 19، علينا ان نشدد نضالنا من اجل بناء نظام صحي متين وان تخصص الإمكانيات اللازمة لهذا المجال سواءً في التعليم الصحي او في بناء مزيد من المستشفيات والعيادات الصحية ومصانع تصنيع الأدوية ومؤسسات البحث العلمي في المجالات الصحية. وفي نفس الوقت علينا ان نشدد تبليغاتنا بالضد من التصنيع العسكري والأسلحة الفتاكة وبالضد من الموازنة والتخصيصات المالية في خدمة التصنيع العسكري.. ان الأموال والتخصيصات والبحوث العلمية التي تخدم التصنيع الحربي كافية اذا خصصت الى مجال البحوث العلمية والصحة العامة للمجتمع. ان نضالنا في هذا المجال وخاصة اثناء وجود خطر الوباء ونتائجه القاتلة والتي حصد أرواح ما يزيد على الثلاث ملايين إنسان حول العالم . حان الوقت ان نستغل هذه الكارثة القاتلة من اجل بناء النظام الصحي يليق بالإنسانية المعاصرة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حاجتنا لمن، للبربرية ام للاشتراكية ؟
- في ذكرى كومونة باريس .. الخطوات العملية نحو المجالس في العرا ...
- الكشف عن فرقة الموت في البصرة، وحقائقها !
- بناء شبكات تغير حياتنا !
- لا لتكرار اخطائنا !
- الديمقراطية والمجالسية.. بديلين طبقيين!
- الانتخابات ومستقبل امريكا!
- فرنسا والاسلام السياسي ، في الدفاع عن حرية التعبير!
- مهزلة الانتخابات الامريكية !
- الخطوة القادمة نحو الانتصار!
- إحذروا خدعة اخرى امقتدى الصدر!
- بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة اكتوبر !
- هدف زيارة الكاظمي لاقليم كوردستان!
- حان الوقت لنتجنب الأوهام
- شبكات التضامن الاجتماعي والقضاء على الميليشيات
- لبنان فوق صفيح ساخن!
- بمناسبة تأسيس الحزب الشيوعي العمالي.. مقابلة صفحة الحزب الال ...
- كيف نبني شبكاتنا الاجتماعية
- حول تشكيل شبكات التضامن الاجتماعي!
- بديل اجتماعي في مواجهة كورونا !


المزيد.....




- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير
- أحداث القدس: -العالم لا يتذكر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إل ...
- نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة -اعتداء لفظي- ...
- الصين: نأسف لمنع أمريكا اجتماعا بمجلس الأمن حول الوضع في غزة ...
- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
- بايدن يدعو مصر وتونس وآخرين في المنطقة العربية إلى المساعدة ...
- جلسة علنية لمجلس الأمن الدولي الأحد حول النزاع الإسرائيلي ال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل احمد - خطورة مرحلتنا الحالية وكيفية مواجهتها!