أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الفتلي - بالامس متسولون واليوم محللون














المزيد.....

بالامس متسولون واليوم محللون


عادل الفتلي

الحوار المتمدن-العدد: 6872 - 2021 / 4 / 18 - 22:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العمالة والنفاق يتناقضان مع الشرف وطهارة الانتماء
ذكر الله تعالى المنافقون في آيات كثيرة وخصهم في سورة في كتابه الحكيم لما تحمله انفسهم من خطر عظيم على الدين والمجتمع وتوعدهم بعذاب كعذاب من اشرك بالتوحيد ,كما انه سبحانه جرد سحنات وجوههم من نوره كي يميزهم بين خلقه لهذا عندما تنظرهم ينتابك الاستياء والاشمئزاز دون ان تعي السبب والعلة..ونحن العراقيون اعتدنا ان نقول لمن نستسيغ حضوره (من الله كَلبي انفتحلك) ولمن يعكر امزجتنا (من الله ماارتاحلك) وهذا ينطبق تماما على السادة عبد الامير العبودي الذي اثبت اننا على حق عندما نراه ضيفا على برامج الفضائيات تضيق صدورنا لما نسمعه من قلة ادبه وردائة اخلاقه وتطاوله على الضيوف الاخرين اذا مامسوا اسياده او تعرضوا الى مليشيات الموت ولو بكلمة فلايتورع جنابه عن التجاوز بسلاطة لسانه وسوء خلقه وبذائة مفرداته التي تترفع عنها عاهرات الشوارع ومريدي صالات القمار والدعارة كما انه يعد من اشد المحرضين على قمع المتظاهرين وشريكا خسيسا بدمائهم ويفاخر بلعنهم وكيل اتهاماته لهم ولاسرهم .. ولايختلف عنه قريته وشبيهه بسوء الخلق والاخلاق هاشم الكندي حيث ان هذا النكرة كان الذي لم يكن شيئا يذكر كما هو الحال مع اذناب السلطة ودعاة الاحزاب كان يعمل في فضائية الفرات وكل من عمل معه يدرك جيدا ضعف شخصيته المهزوزة والمجردة من ابسط مقومات الرجولة لكنه بقدرة عصابات الاحزاب ومليشيات الانحطاط الذي طوع نفسه ليكون طبالا وبوقا صدئا لها (طلع صوته) وخيل اليه انه صار رجلا ويحق له الاساءة والتجاوز والتطاول متى ماشاء بعد ان كان يعاني من عقد النقص والخوف من المواجهة وظف نفسه لخدمة سلطة الانفلات مدافعا ومحاميا ومبررا لجرائمهم وانتهاكاتهم كسبا لودهم وارضاءً لغاياتهم فيأمن جانبهم ويحتمي بهم فخسر نفسه المريضة اصلا وتناسى هذا الدعي الاهوج ان اهون البيوت بيت العنكبوت, وطالما حرض هذا الزنديق على قمع التظاهرات وابادة كل من يجرؤ على مواجهة اسياده فاتهم ابناء العراق المظلومين بابشع التهم دون ان يمتلك قرينة او دليل او خشية من الله تعالى الحسيب الرقيب..اما استاذ الجعجعه الفارغة المتصابي الناعق خالد السراي الذي تناسى شيخوخته وشيبته واغفل ان الواحد القهار لرقيب وقبره ليس ببعيد فاذل نفسه واطاح بماء وجهه على ابواب الفاسدين لكسب رضاهم فجند نفسه متسولا على ابواب الفضائيات لسنوات عارضا عليهم مواهب التملق وبطولات التسلق عسى ان يتكرموا عليه بظهور طلته الكارتونيه فوجد ضالته لدى بؤرة العمالة والنفاق قناة آفاق ليكون عبدا ذليلا لمالكها عراب الفساد والفشل والانحطاط وعدو العراق والعراقيون نوري المالكي معتبرا اياها فرصة عمره المتهالك فنهق بصوته النكرة والمثير للاشمئزاز وبنبرات الحقارة والنفاق متصديا لكل محاور او ضيف يذكر سيده بسوء ليصف شباب العراق وشرفائه ممن يطالبون بوطنهم وحقوقهم بالعمالة ساترا بذيله عمالة سيده الذي لاتخفى حتى على سكان الاسكيمو ويلصق باحرار العراق اتهامات ماانزل الله بها من سلطان ....
المضحك في الامر ان بعض هؤلاء الذيول الاذلاء يحملون شهادة الدكتوراه !!! كحيدر البرزنجي الذي لايختلف عمن سبقه من الضالين
هكذا يقال,,
ولانستغرب قد يكون العرق دساس فهو ابلغ تاثيرا من الشهادة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمالة المالكي ودوره الخبيث في العراق
- لَوِ إطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا
- التابع والمتبوع وشعبٌ مفجوع
- محللون ام مطبلون
- ملالي العراق وفن النفاق
- الاغنية العراقية بين الاصوات الناهقة وغياب الذائقة
- انتفاضة تشرين كشفت مؤخراتهم
- دولة كلثم اللوطي
- دولة القانون وقانون الدولة
- شر البلية...محاصصة
- خلطة عبد المهدي السحرية
- سلطة المندَسون
- رياحين الشهادة
- وترجل عن ظهر بغلته
- عذراً ياوطن
- المايشوف بالمنخل ...من عمة العماه
- اليكم... مع التحية
- مخ...طار عصر المغفلين
- سمفونية الانتماء
- سم وزهر...


المزيد.....




- السعودية تعلن عن إلغاء الرقابة المسبقة على الكتب
- الأميرة لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا - الإندبندنت
- كوبا تعلن عن فعالية لقاحها -عبد الله- ضد كورونا بنسبة 92.28? ...
- عقوبات على مثيري الفتنة.. تحركات برلمانية في مصر لتنظيم الخط ...
- واشنطن: نجري محادثات حول رحيل القوات الأجنبية عن ليبيا
- إغلاق مصنع -بيبسي- في غزة وأصحابه يرجعون السبب لقيود إسرائيل ...
- اليمن.. بارقة أمل لاتفاق سلام بين التحالف العربي والحوثيين
- مقتل شخصين بينهما شرطي بإطلاق نار في ولاية كولورادو الأمريكي ...
- 20 إصابة وإحراق منزل فلسطيني باعتداء للمستوطنين في حي الشيخ ...
- شاهد.. طيار أمريكي يدخل قلب إعصار -التنين-


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الفتلي - بالامس متسولون واليوم محللون