أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راني ناصر - العلاقات السودانية الإسرائيلية: إلى اين؟














المزيد.....

العلاقات السودانية الإسرائيلية: إلى اين؟


راني ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 6872 - 2021 / 4 / 18 - 04:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤاله عن التعقيب على الموقف الفلسطيني الذي وصف تطبيع السودان مع إسرائيل من اجل ازالته من لائحة الإرهاب الامريكية طعنة في الظهر، بقوله" ان إزاحة السودان من لائحة الإرهاب الامريكية، سمح للسودان بإقامة علاقات طبيعية مع المجتمع الدولي وجعلها جزء من المجتمع المتحضر“، كما عقب بعد سؤاله عن احتمال زيارته في المستقبل لإسرائيل، واحتمال زيارة وفد سوداني أمني للدولة العبرية الأسبوع القادم بقوله "ان السياسية الخارجية الحالية للسودان مبنية على المصلحة العليا لبلاده التي من خلالها ستحدد أسس العلاقات مع الدول الأخرى".

تتماشى اقوال عبد الله حمدوك ومن لف لفيف قادة السودان من المنبطحين العرب للإملاءات الامريكية الإسرائيلية التي تستهدف اضعاف وشرذمة الدول العربية بشكل خاص، والعالم الإسلامي بشكل عام من أجل ضمان تفوق إسرائيل عسكريا واقتصاديا في المنطقة؛ حيث لم تتعلم القيادات السودانية الحالية من تجارب الآخرين الذين اختفوا من المسرح السياسي العربي بسبب تطبعيهم مع اسرائيل؛ فأنور السادات قتل، واطيح بنظام قرينه حسني مبارك لتصبح مصر التي كانت تقود العالم العربي ولها تأثيرها الدولي دولة فقيرة متسولة تابعة للطامعين بالهيمنة على أمتنا العربية، ولم يتبقى للسلطة الفلسطينية بعد معاهدة أوسلو وخسارة 88%من مساحة فلسطين التاريخية أي شيء تتفاوض عليه؛ حيث لا يتاح للفلسطينيين في القدس الشرقية العيش والبناء سوى في 9 كيلو مترات مربعة، أو ما يعدل 13% من مساحة القدس الشرقية البالغة قرابة 72 كيلومترا مربعا.

اما الأردن فمنذ توقيعه معاهدة وادي عربة مع اسرائيل في 1994 وهو يواجه مشاكل سياسية واقتصادية وإجراءات توسعية إسرائيلية تهدد وجوده بإقامة الوطن البديل. والحال نفسه ينطبق على دولة جنوب السودان التي مزقتها الحروب الاهلية وأهلكها الفقر والتي كانت إسرائيل من اوائل الدول التي اعترفت بها، ومع الرئيس اللبناني الأسبق بشير الجميل الذي قتل واختفت كتائبه من غير رجعة، ومع رئيس موريتانيا السابق معاوية احمد الطايع وشاه إيران.

بالإضافة الى ما سلف ذكره، تقوم إسرائيل بالعبث بالأمن المائي للسودان من خلال نصبها منذ عام 2019 منظومات إسرائيلية دفاعية كمنظومة "بيتون"، و"ديربي"، و"سبايدر مر" حول سد النهضة الاثيوبي لتحصينه من أي هجمات عسكرية في حال فشلت المفاوضات مع مصر والسودان بشان تقاسم مياه النيل مناصفة مع اثيوبيا. وقامت إسرائيل بتدريب 500 مهندس ري اثيوبي في تل ابيب، وتوقيع اتفاقية بين الطرفين لإدارة كهرباء إثيوبيا.

لن تتغير أحوال الشعب السوداني، ولن يحصل على الأمن والحرية والحياة الكريمة من خلال تطبيع قادته الحاليين مع الكيان الصهيوني، وستبقى التبعية العمياء والاستبداد والدكتاتورية والفقر المحصلة النهائية لهذه العلاقة المشبوهة التي أقاموها مع تل ابيب، وستكون إزالة السودان من لائحة الإرهاب الامريكية، ومساعدة أمريكا لاقتصادية له بمثابة سيف مسلط على رقاب الشعب السوداني لمنعه من الخروج من الفلك الأمريكي والصهيوني.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الهدف من المساعدات الامريكية هو افشال الانتخابات الفلسطين ...
- لماذا تقلص أمريكا قواتها في منطقة الخليج العربي
- أكذوبة تصنيف -جلوبال فاير باور- بأن الجيش المصري والسعودي أق ...
- الوطن العربي بين انظمته -السنية- وإيران -الشيعية-
- هل أرغِمت حماس على قبول اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية ...
- الجزائر وتجريم التطبيع مع اسرائيل
- الصهيونيان ترامب وكوشنر يتوسطان لمصالحة العرب مع بعضهم بعضا!
- زيارة نتنياهو للرياض وتداعياتها على النظام السعودي
- تداعيات الانتخابات الرئاسية الامريكية المتوقعة على العالم ال ...
- الحرب الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا والتدخل الإسرائيلي والتر ...
- التطبيع مع اسرائيل بين سراب الحكم الابدي والفشل والعار
- فلسطين بين سقوط العروبة وانتشار وباء التطبيع
- هل سيقصم انفجار بيروت ظهر النظام الطائفي؟
- تركيا بعبع الأنظمة العربية الجديد
- منظمة التعاون الإسلامي والتآمر على المسلمين؟
- مظاهرات أمريكا وعنصرية ترامب
- فتح وحماس وضم إسرائيل للضفة الغربية
- مسلسلات رمضانية لخدمة التطبيع مع الصهاينة
- خطورة الحنين الي الطغاة
- جائحة كرونا تفضح عورات العالم العربي


المزيد.....




- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- بكين تأسف لـ-عرقلة- واشنطن إصدار بيان مجلس الأمن الخاص بالنز ...
- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- -أسوشيتد برس- تطالب بفتح تحقيق في غارة إسرائيلية استهدفت مبن ...
- مصدر يكشف لـRT الأسماء المطروحة لمنصب وزير الصحة العراقي
- الجزائر: على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ موقفا حازما لإنهاء ال ...
- سياسية فرنسية يمينية: معادو السامية -موجودون- في حزب مارين ل ...
- بالصور: الهجمات على غزة ومحارق الجثث في الهند


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راني ناصر - العلاقات السودانية الإسرائيلية: إلى اين؟