أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - ماركس لم يُقرأ بعد (1)















المزيد.....

ماركس لم يُقرأ بعد (1)


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 6867 - 2021 / 4 / 12 - 16:28
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ماركس لم يُقرأ بعد

في مايو أيار 1965 أكدت للأمين العام المساعد للحزب الشيوعي الأردني أن حزبهم بات حزباً معادياً للشيوعية باصطفافه وراء عصابة خروشتشوف في الكرملن، وعليه فلن أستأنف عضويتي في الحزب ما لم يتخذ الحزب خطوة للخلف إلى خارج صف خروشتشوف . رفض الأمين العام المساعد طلبي مؤكدا أن الحزب الشيوعي الأردني كان قد نشكًل كجمعية صداقة للإتحاد السوفياتي وسيبقى كذلك بغض النظر عن السياسات العامة للإتحاد السوفياتي . إذّاك تركت الحزب خاصة وأنني كنت قد أكدت لرفاقي في معتقل الجفر الصحراوي في صيف العام 1963 حالما تيسّر لي دراسة تقرير خروشتشوف "الليبرالي!" لمؤتمر الحزب العام الثاني والعشرين في العام 61، أكدت لهم أن الإتحاد السوفياتي سينهار في العام 1990 وكتبت مذكرة بهذا المعنى لقيادة الحزب . تركت الحزب وحيداً دون أن أجد شيوعياً واحداً يشدّعلى يدي وما لقيت بعدئذٍ من الحزب وسائر أعضائه سوى العزل والكراهية الشديدة ؛ وقد عانيت وعائلتي الصغيرة جرّاء ذلك ما بين مطرقة الحزب وسدّان الحكومة كل عذابات المهانة والجوع ومنها العودة إلى السجن ما بين حزيران 66 وحزيران 67 عندما أعلن الملك حسين مصالحته مع الحزب بعد أن احتلت اسرائيل الضفة الغربية من المملكة بتأييد كبير من الولايات المتحدة الأميركية .

بعد خروجي من السجن للمرة الثاتية وتدبر الخبز للعائلة بمساعدة من إرسالية كاثوليكية تركزت اهتماماتي في البحث لتبرير موقفي الماركسي اللينيني من الإتحاد السوفياتي ومن الحزب الشيوعي المعاديين للثورة الشيوعية "المستمرة" فكان أول من صدمني من خارج الأحزاب الشيوعية المتمركس المنحرف الدكتور سمير أمين في كتابه "الأمة العربية" الصادر في العام 1978 . سمير أمين المتأثر بمقدار أو بآخر بـ "مدرسة لندن الإقتصادية" وثيفة الصلة بدائرة المخابرات البريطانية “MI6” وبمدرسة فرامكفورت الماركسية المعادية للقراءة اللينينية لماركس، هذا السمير بزّ مدرستي لندن وفرانكفورت ليس في تحريف الماركسية فقط بل وفي تشويهها ومن ذلك نفيه في كتابه المشار إليه للعلاقة الجدلية بين البناء التحتي والبناء الفوقي وهي القانون الأساس الذي تستند عليه فلسفة ماركس في المادية الديالكتيكية والمادية التاريخية، وزاد أن أهاب بالتمأسلمين في بيروت أن بحاربوا معه حيث هو يقاتل من نفس خندقهم (!!) . وكنت قد كتبت في مطالع الثمانبنيات عدة مقالات في الصحف المحلية، في "الرأي" وفي "العرب اليوم" ، تهاجم انحرافات سمير أمين . ليس من متمركس آخر شوّه الماركسية بمفدار ما فعل سمير أمين كأن ينادي في أوآخر تنظيراته بثورة معاكسة للثورة الشيوعية ال
دائمة التي نادى بها ماركس فرأى أن تبدأ الثورة في الأطراف لتحاصر المراكز وتنتقل إليها ؛ بقول هذا بعد أن انتشرت العولمة في كل أطراف الأرض ولم يعد هناك من مرأكز أو أطراف ؛ أضف إلى ذلك أن القوى الثورية المتنامية في الأطراف ليست قوى اشتراكية بحال من الأحوال وبغياب ثورة اشتراكية عالمية فإن ثورة الأطراف لن تكون ذات معنى .
نادى سمير أمين في آخر ما كتب بتشكيل أممية خامسةتحت شعار "يا مال العالم وشعوبه المضطهدة اتحدوا" مقتبساً شعار لينين متناسياً أن الشرعية الوحيدة التي يمكن أن تستند إليها أمميته الخامسة هي الأسباب الحقيقية لانهيار الاتحاد السوفياتي وفشل الأممية الثالثة بالتالي . أمين كتب في مختلف مناحي الإقتصاد والسياسة لكنه لم يتوقف للحظة عند أهم حدث في تاريخ الشيةعية ألا وهو انهيار الاتحاد السوفياتي وهو ما يقطع على أنه لم يكن يعرف الأسباب الحقيقية للإنهيار . لما كان الإتحاد السوفياتي قد قام كأول دولى اشتراكية في التاريخ من أصول الماركسية فإن انهياره لا بدّ أن يكون بسبب تقطيع تلك الأصول . من لا يدرك ذلك مثل جميع الشيوعيين الذين انتهوا إلى الإفلاس وسمير أمين أولهم لا يمتون لأصول الماركسية بأدنى صلة .

كان القائد الثوري الأعظم لبروليتاريا العالم فلاديمير لينين بقراءته الفذذة للماركسية هو ماركس عصر الإمبريالية كما وصفه رفيقه الأمين ستالين . منذ خمسين عاماً وأنا أبحث عن قراءة لينينية لماركس فيما بعد انهيار العوالم الثلاث اللواتي ورثتها البشرية عن الحرب العالمية الثانية المتوحشة وحشية النازية الهتلرية وعبثاً بحثت . درست كل تحريفات ىسمير أمين وتشويهه المفضوح للماركسية ونقبت في كتابات مختلف الشيوعيين العرب وغير العرب، وتابعت كل الندوات التي عقدت للبحث في القراءة الماركسية فيما بعد انهيار العوالم الثلاث وفي نقد الإشتراكية السوفياتية وآثار ثورة أكتوبر في مسار التاريخ فما وجدت شيئاً من لينين في مختلف هذه القراءات . لم أجد غير شيوعيين ومتمركسين لم يقرأوا ماركس على الإطلاق .

ما يصدم المرء حقاً هو أن الشيوعيين، وقد واجهوا فجأة إنهيار مشروعهم دون سابق إنذار بحدود رؤياهم، وجمهرة واسعة من أدعياء الماركسية ليس فقط أنهم لا يقرؤون التاريخ فقط بل أنهم ولما يثير الإشتباه يتهربون من قراءة التاريخ . قراءة التاريخ كما هو شرط أولي لاكتشاف الماركسية بمختلف أعماقها، بل إن الماركسية ليست أكثر من قراءة التاريخ كما هو ولو لم ينجح كارل ماركس في قراءة التاريخ كما هو بالإعتماد على إكتشافه القانون العام للحركة في الطبيعة (المادية الديالكتيكية) لما استطاع أن يبني نظرية علمية تحكم التطور الإجتماعي في مختلف مراحل التاريخ .

عندما يعجز بعض السفهاء في قراءة التاريخ كما هو منذ بداية النصف الثاني من القرن العشرين وحتى اليوم لا يجدون حجة تخفي سفههم غير الإدعاء أن الماركسية ليست إلا أفكارا من بنات عصرها انتصرت للحرية وللعدالة والمساواة متمثلة بشعارات الثورة الفرنسية، دون أن يدرك مثل هؤلاء السفهاء أن النظرية الماركسية هي تحقيقاً نفاذ القانون العام للحركة في الطبيعة (المادية الديالكتيكية) في حركة تطور المجتمع ؛ إنها مجموع قوانين نافذة رغم أية قوى معاكسة . المجتمعات البشرية منذ ظهورها على وجه الأرض بما في ذلك حركة تطورها إنما هي من أشئياء الطبيعة تخضع لنفاذ قانونها العام بكل عناصرها المادية والروحية .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار على حقيقته
- الغائب أبداً كارل ماركس (2/2)
- الغائب أبداً كارل ماركس (2/1)
- اليسار العار
- في الماركسية المعاصرة
- أهم المسائل في الماركسية المعاصرة (3)
- أهم المسائل في الماركسية المعاصرة (2)
- أهم المسائل في الماركسية المعاصرة (1)
- البورجوازية الوضيعة جماعات طفيلية (تابع)
- البورجوازية الوضيعة جماعات طفيلية
- قانون القيمة (Law of Value)
- فوضى الهروب من استحقاق الإشتراكية
- مأزق الحكم في لبنان
- أميركا .. والشيوعية (6)
- أميركا .. والشيوعية (5)
- أميركا .. والشيوعية (4)
- أميركا .. والشيوعية (3)
- أميركا .. والشيوعية (2)
- أميركا .. والشيوعية (1)
- لماذا انهارت الأحزاب الشيوعية !؟


المزيد.....




- فيديو: اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين لفلسطين والشرطة البريطان ...
- الإحتلال يطلق النار على متظاهرين في حدود لبنان
- شاهد: الطلاب في طليعة المتظاهرين خلال الاحتجاجات المناهضة لل ...
- شرطة الاحتلال تستخدم الطائرات المسيرة لتتبع المتظاهرين في يا ...
- قائد -فيلق القدس- يتحدث مع قادة الفصائل الفلسطينية ويدعوهم ل ...
- صحف عربية: صواريخ الفصائل الفلسطينية -عبثية- أم تشكل -توازن ...
- اغتيالات ودعوات لمقاطعة الانتخابات.. هل تتجدد الاحتجاجات الش ...
- المسيحية والفكرة الرأسمالية.. جذور الاتصال تحولت إلى قطيعة و ...
- السودان: القضاء يتسلم نتائج تحقيق الجيش حول مقتل متظاهرين ال ...
- قيادات حزب التجمع تتقدم بخالص العزاء في وفاة نجل امين الفلاح ...


المزيد.....

- لحظة عدم السماح بسقوط الراية / التيتي الحبيب
- متابعات عالمية و عربيّة - نظرة شيوعيّة ثوريّة (3) 2019-2020 / شادي الشماوي
- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - ماركس لم يُقرأ بعد (1)