أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - أميركا .. والشيوعية (4)















المزيد.....

أميركا .. والشيوعية (4)


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 6771 - 2020 / 12 / 26 - 20:55
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أميركا .. والشيوعية (4)

قبل أن أنتهي من البحث في علاقة أميركا بالثورة الشيوعية المتمثلة بمشروع لينين في ثورة أكتوبر في روسيا 1917، يلزم أن أنبه القراء لما يساعدهم على فهم ما أكتب- . كثيرون هم من انتقدوا كتاباتي التي تقدم أفكارا جديدة أو غير مطروقة إذاك دون ذكر المراجع التي تستند إليها . أنا لا أكتب إلا قراءة للتاريخ كما هو تبعاً لوقائعه المعلومة حيث تعلمت خلال سبعين عاماً من دراستي المتصلة للماركسية أن الماركسية كلية الصحة ليست إلا قراءة التاريخ كما هو . ومن هنا فإن الاستشهاد بأي مرجع آخر غير التاريخ فذلك يستبطن بالضرورة الشك في صحة الشهادة . التاريخ هو دائماً وأبداً الشاهد الملك الذي لا توازيه أية شهادة أخرى . أما أن يفسر القراء الواقعة التاريخية تفسيرا مخالفا لتفسيري فذلك حق لهم دون منازع طالما أنه يعتمد على الإعتراف بالواقعة التاريخية .

الأزمة الخانقة التي تنوخ بكلكلها على عالم اليوم وتحول دون تطوره الإجتماعي لا تنتهي قبل أن تدفع به إلى التهتك والانحلال وهو ما نراه اليوم، عالماً غارقاً في الموبقات وإن بدا لبعضهم غير ذلك .
يجري الزعم على ألسنة العامة واليسارويون منهم على وجه الخصوص بأن الحرب الباردة بين النظام الرأسمالي من جهة والنظام الإشتراكي من جهة أخرى اىنتهت بانتصار النظام الرأسمالي وانهيار النظام الإشتراكي إلى غير رجعة دون أن يجرؤوا على عرضها على محكمة التاريخ . الحقيقة الكبرى في مثل هذا السياق هي أن البورجوازية الوضيعة تكره التاريخ ولا تعترف به لأن التاريخ لا يعترف بها حيث ينكر عليها أي دور في التسلط على المجتمع وقيادته طالما أنها ليست شريكا في الإنتاج الإجتماعي فهي تعمل في إنتاج الخدمات قصراً والخدمات لا قيمة تبادلية لها وكلفة إنتاجها تتحملها الطبقات المنتجة وهي لذلك لا يمكن اعتبارها طبقة قائمة بذاتها من طبقات المجتمع .
بسبب هذا الإعتوار في خلقتها تراها اليوم وبعد أن تمكنت من اختطاف السلطة في مختلف أقاصي الأرض بسبب شروط استثنائية ليست من مقتضيات التاريخ، تراها تهاجم الشيوعية والشيوعيين ومثلهم ستالين صبح مساء في مختلف وسائل الإعلام رغم غياب تام للشيوعيين وموت ستالين قبل سبعين عاماً . مثل هذا النهج السياسي الغريب الذي لا يماثل نهج هتلر أو نهج ترومان في العداء للشيوعية حيث كانت الشيوعية حاضرة بقوة ضد هتلر كما ضد ترومان خلافاً لحرب البورجوازية الوضيعة التي لا تواجهها الشيوعية بأدنى أشكالها، لمثل هذا النهج السياسي الغريب دلالتان قاطعتان .. أولاهما هي أن البورجوازية الوضيعة تدرك بكامل وعيها بأنها تعاني من إعتوار في خلقتها وأنها ليست طبقة إجتماعية موازية لطبقات الإنتاج المعروفة في المجتمع طالما أنها لا تنتج ما له أدنى قيمة تبادلية ؛ والدلالة الثانية هي أن الشيوعيين وليس غيرهم من تؤول السلطة إليهم بعد تفككها وموتها تاريخياً . ما تجدر الإشارة إليه في هذا السياق هو أن الإفلاس الفكري المتأصل في بنية البورجوازية الوضيعة يضطرها لأن تدافع نفاقاً عن النظام الرأسمالي وتدعي أنه لم ينهر وما زال يعمل ؛ تقارف مثل هذا النفاق رغم أن عداءها للنظام الرأسمالي كان قد سبق عداءها للعمال .

طبعاً نحن الشيوعيين البلاشفة لسنا حاضرين كنقيض للبورجوازية الوضيعة فهي ليست طبقة إجتماعية تساهم بشبكة الإنتاج الحقيقي التي تحمل المجتمع، لكننا مع ذلك لن نسمح لهرطقات مستثقفي البورجوازية الوضيعة أن تمر على العامة وتنال من مسيرة عمال العالم إلى القمة بقيادة الشيوعيين . نستجلب البورجوازية الوضيعة إلى محكمة التاريخ لتنظر في دعواها حول انتصار الرأسمالية وهزيمة الاشتراكية في الصراع التاريخي بينهما . لكن محكمة التاريخ رفضت هذه الدعوى بالشكل حيث أن البورجوازية الوضيعة ليست مؤهلة لتدعي بمثل هذه الدعوى طالما أنها لا تنتج قطميراً من الإنتاج الرأسمالي . إذاً هي هرطقة ليست إلاّ .

وقائع التاريخ تدل بدلالات قاطعة على أن حرب النظام الرأسمالي على الشيوعية التي بدأها وريث هتلر مجرم الحرب هاري ترومان حال تسلمه سلطة الاحتلال على اليابان من القوات السوفياتية – الأمر الذي أكد أن استخدام ترومان للسلاح النووي هو جريمة حرب ضد الإنسانية مما زاد من سعار ترومان ضد الشيوعية – واستنها قاعدة أساسية للسياسات الأميركية، تلك السياسة الرعناء التي لم تتعلم الدرس من مصير هتلر كانت قد استهلكت كل مقدرات أميركا خلال 25 عاما فقط ليضع حداً لها الرئيس الجمهوري ريتشارد نكسون ويعقد في العام 1972 اتفاقات تعاون مع قطبي الشيوعية الصين بقيادة دينغ خيساو بنج والاتحاد الاسوفياتي بقيادة بريجينيف أنقذت الولايات المتحدة من الإفلاس التام . إنتهت سياسات ترومان في الحرب على الشيوعية إلى الفشل الذريع وانهيار النظام الرأسمالي في العام 1971 دون أن تنال من الاتحاد السوفياتي قيد شعرة، لا بل يمكن الإدعاء أن سياسات الحرب الاميركية على الشيوعية أطالت من عمر الاتحاد السوفياتي وإلا كان قد تحلل في العام 71 بدلاً من العام 91 فالعدوانية الأميركية كانت قد ضيقت الخناق على حركة أعداء الإشتراكية السوفييت .

التاريخ لا يحتمل المزاح إلا أن زعماء الغرب وفيما بعد انهيار الرأسمالية على وجه الخصوص يمزحون مزاحاً سمجاً وثقيلا مستخفين بصرامة التاريخ . فهم مثلاً لا يذكرون من الحرب العالمية الثانية ونهاية ألمانيا الهتلرية سوى “D-Day” وهو ما يعني فعل حسم الحرب على ألمانيا . في ذلك اليوم 6 يونيو 1944 كان إنزال النورماندي حوالي 197 أف جنديا في نورمانديا شمال غرب فرنسا بعد أن أصبحت هزيمة ألمانيا واضحة في الأفق القريب بعد معركة الدبابات الفاصلة في كورسك في صيف 43، لم يلعب أي دور في مجريات الحرب على ألمانيا لا بل حمّل مجهودات الحرب السوفياتية جهودا إضافية لفك أسره من الحصار الذي وقع فيه من قبل 20 فرقة ألمانية في جبال الآردن (Jardins) في 25 ديسمبر 44 . عندما كان ستالين يلح على تشيرتشل لفتح جبهة غربية تحمل عبئاً من أثقال الحرب الهائلة إلا أن تشيرتشل كان يرفض ذلك ظناً من البعض أن تشيرتشل كن يقصد إنهاك الاتحاد السوفياتي حتى النهاية غير أن هذا الإفتراض كان يعني المغامرة بوجود بريطانيا وبإمكان أن تكون مستعمرة ألمانية أو الأحرى كولونيا هتلرية . كان تشيرتشل يؤكد لستالين أنه ليس بمقدور بريطانيا ولا حتى الدول الغربية الكبرى الثلاث أن تفتح جبهة قادرة على الصمود بوجه ألمانيا ولن تكون إلا لقمة سائغة لألمانيا دون مقابل ودون أن تخفف أي عبئ من أعباء الاتحاد السوفياتي، وهو ما أثبته إنزال النورماندي .

كان الرئيس فرانكلن روززفلن وهو أعظم رئيس لأميركا صديقاً صدوقاً للإتحاد السوفياتي ويرى في ستالين مستقبل البشرية كما كتب في مفكرته الشخصية قبل وفاته . أما تشيرتشل وفي خطبته عن الستار الحديدي في مدينة فولتون الأميركية فلم يقترح على ترومان أكثر من تحالف حضاري أنجلو سكسوني في وجه "صديقه" ستالين السلافي . غير أن ترومان وريث هتلر في العداء للشيوعية وجد في حزب العمال البريطاني من هم خونة للطبقة العاملة وعلى رأسهم العميل المأجور اترنست بيفن (Ernest Bevin) وزير الخارجية يعقد معه حلف شمال الأطلسي ويتجاوز حدود وظيفته ويقيم مكتباً للتجسس في وزارته لمقاومة الشيوعية (MI6) .

يتبع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,339,072
- أميركا .. والشيوعية (3)
- أميركا .. والشيوعية (2)
- أميركا .. والشيوعية (1)
- لماذا انهارت الأحزاب الشيوعية !؟
- القصور الفكري مرض عضال في الحركة الشيوعية (2/2)
- القصور الفكري مرض عضال في الحركة الشيوعية
- الشتائم في السياسة
- أين هي الثورة الشيوعية اليوم !!
- الديالكتيك الماركسي
- إنتفاضة الشعب اللبناني
- فُجْرَة رأسمالية الدولة
- الحوار المتمدن اليساروي
- إنتهى التاريخ مع نهاية حياة ستالين (تتمة)
- إنتهى التاريخ مع نهاية حياة ستالين
- الصراع الطبقي أودى بالإتحاد السوفياتي
- الحكمتيون المستلبون مرة أخرى
- النظام الدولي المنافي للطبيعة
- الحكمتيون المستلبون بالأدلجة
- رسالة مفتوحة للرئيس محمود عباس
- نظرية الإعتمادية “Dependency Theory” (2/2)


المزيد.....




- السفير هلال يفضح انتهاكات الجزائر والبوليساريو
- جرحى من المتظاهرين والشرطة في صدامات جنوبي العراق
- هدية العثماني لـ-حركة 20 فبراير-!
- بعد سقوط اكثر من 60 جريحاً من المتظاهرين والأمن.. الغانمي وا ...
- آلاف الجزائريين يعودون للشارع في الذكرى الثانية للثورة
- تركيا تطلق عملية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي ال ...
- السلطات الجزائرية تواجه الحراك الشعبي وتترقب موعد -الربيع ال ...
- الى الفصائل الفلسطينية (جيل التغيير الفلسطيني ) لن يقبل بالم ...
- Freedom for the detainees in Badinan, No to the Unjust and ...
- أزمة سكان أم أزمة توزيع؟


المزيد.....

- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - أميركا .. والشيوعية (4)